أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - شات














المزيد.....

شات


رمزى حلمى لوقا

الحوار المتمدن-العدد: 7134 - 2022 / 1 / 12 - 12:29
المحور: الادب والفن
    


شَات
،،،،

يَسِيلُ الشَّوقُ فِى عَينَيكِ
والأهدَابُ والتِّريَاقُ
والشَّبَقُ

تُطارِدُنِى
خَلَايَا المَوتِ
فى جَسَدِى
ويَحمِلُنِى إلى أكفَانِيّ العَرَقُ

تُمَزِّقُنِى خَطَايَايا وأوجَاعِى
وتَرنُو نَحوَكِ المِزَقُ

تَعَرَّينَا
وإذ خُنَّا
بِلا خَجَلٍ
وخُضنَا ألفَ سَوسَنَة
وأغمَضنَا شُمُوسَ الوَعيِ
كي نَرتَاحَ أو نَنسَى
فَأدمَى عِطرَنَا الغَسَقُ

وهذا حُلميَّ المَوسُومُ فى عُنفٍ
عَلى فَخذَيكِ
يَا نِيهَاد
يُرتَشِقُ

فحِنِّى
وافتَحِى الشَّاشَاتِ
واوفِى الشَّاتَ يَا نِيهَاد ما نَشتَاقُ
أو نَثِقُ

ولن نَرتَاحَ لو عُدنَا
ولن نَرتَاحَ لو خُضنَا
وهذا الخَوفُ فَوقَ الدَّربِ فى الآفَاقِ يَستَبِقُ

تُغَلِفُنِى اختِلَاجَاتِى
وإلحَاحَاتُكِ المَجنُونَةُ الأخرَى
ولا أدرِى سِوَى إسمٍ
مِن الأوهَامِ يَتَدَلَى
على الحَلمَاتِ فى نَهدَيكِ مِثل النَّجمِ يَأتَلِقُ
َ
وهَذِى السُّرَّةُ الغَجَرِيِّةُ الوَردِيِّةُ الشَّهبَاءُ
تَتَلَوَّى على مَهلٍ
وصَوت نِدَائِكِ المَوعُودِ بِالأحلَامِ يَدعُونِى
تَعَالَى نَكسر التَّابُوهَ
واخلَع عَنكَ هذا الخَوفَ واستَمتِع
بِلا وَجَلٍ
لِكي يُستَوطَنَ الغَرَقُ

وهذا السِّرُّ مَدفُونٌ بِأورَاقِى
وقَد أغلَقتُ هَذا البَابَ يَا نِيهَاد
فى ذَاتِى
وفى شُرَّاعِهِ النَّزَقُ

و قد أدمَنتُ أن أدنُو بِرَغمِ الحَظرِ نَحوَ رِسَالَةٍ قُرِأت بِلا مَلَلٍ
وهذا القَلبِ فَوقَ وَسَائِدِ الحِرمَانِ يَحتَرِقُ



#رمزى_حلمى_لوقا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تُشعِلوا النار
- تاييس
- ملء الزمان
- اتعبتموني
- نيران صديقة
- نهران
- تجربة/قصة قصيرة
- بدون عمل/قصة قصيرة
- نساء
- نائحات
- رطب
- عَطَشٌ و قَهر
- السابق ١
- قراءة في نص السائرون للخلف بقلم الشاعر عادل عبد الموجود
- السَّائِرُونَ لِلخَلف
- يُوجِينيَا
- زومبي
- محض خيال
- المقهي
- انثى


المزيد.....




- فيلهارمونيا بطرسبورغ تفتتح حفلات الموسيقى السيمفونية بمناسبة ...
- معرض الدوحة للكتاب.. ناشرون يطرحون حلولا لإنقاذ صناعة النشر ...
- الخارجية الفلسطينية: جرائم الاحتلال والمستوطنين حرب إسرائيلي ...
- بيع طبعة قديمة لرواية ألكسندر بوشكين -يفغيني أونيغين- في موس ...
- مصور لبناني: -الصبايا حاليا بدهم يظهروا بنفس الشكل-
- عن الطريق إلى الموت والخلود: قصيدة ماند لشتام التهكمية عن ج ...
- أول أفلام نتفليكس بالعربية يثير جدلا بألفاظه وظهور مثلي جنسي ...
- وفاة المخرجة المصرية الشابة نوران شريف
- شركة بريطانية تعتزم ربط -استوديو أفلام فضائية- بمحطة الفضاء ...
- #ملحوظة_لغزيوي : -مائة يوم من أخنوش- !


المزيد.....

- حوارات في الادب والفلسفة والفن مع محمود شاهين ( إيل) / محمود شاهين
- المجموعات السّتّ- شِعر / مبارك وساط
- التحليل الروائي لسورة يونس / عبد الباقي يوسف
- -نفوس تائهة في أوطان مهشّمة-- قراءة نقديّة تحليليّة لرواية - ... / لينا الشّيخ - حشمة
- المسرحُ دراسة بالجمهور / عباس داخل حبيب
- أسئلة المسرحي في الخلاص من المسرح / حسام المسعدي
- كتاب -الأوديسة السورية: أنثولوجيا الأدب السوري في بيت النار- / أحمد جرادات
- رائد الحواري :مقالات في أدب محمود شاهين / محمود شاهين
- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - شات