أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض سعد - التدخل الخارجي في الشأن الداخلي العراقي














المزيد.....

التدخل الخارجي في الشأن الداخلي العراقي


رياض سعد

الحوار المتمدن-العدد: 7134 - 2022 / 1 / 12 - 09:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المعلوم انه لا يحق لأية دولة أن تتدخل بشكل مباشر أو غير مباشر، ولأي سبب كان، في الشؤون الداخلية والخارجية لأية دولة أخرى؛ وفقاً لميثاق الأمم المتحدة ؛ و أن التقيد التام بمبدأ عدم التدخل بجميع أنواعه في الشؤون الداخلية والخارجية للدول هو أمر ذو أهمية عظمى للمحافظة على الأمن والسلم الدوليين ولتحقيق مقاصد ومبادئ الميثاق .
و أي انتهاك لمبدأ عدم التدخل بجميع أنواعه في الشئون الداخلية والخارجية للدول يشكل تهديداً لحرية الشعوب ولسيادة الدول واستقلالها السياسي ولسلامتها الإقليمية، وتهديداً لتنميتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ويعرض أيضاً السلم والأمن الدوليين للخطر .
ومن بنود الميثاق ايضا : ((حق الدولة السيادي غير القابل للتصرف في تقرير نظامها السياسي والاقتصادي والثقافي والاجتماعي بحرية، وفى تنمية علاقاتها الدولية وفى ممارسة سيادتها الدائمة على مواردها الطبيعية وفقاً لإرادة شعبها دون تدخل أو تداخل أو تخريب أو قسر أو تهديد من الخارج بأي شكل من الأشكال )) .
وقد ابتلى وطننا الغالي بشتى التدخلات وتعرض للعديد من المؤامرات الدولية الاجنبية والغريبة العربية وعلى مر التاريخ ؛ ولا تزال الساحة العراقية تشهد الكثير من الضّغوطات والمؤامرات , و التي تكون أحيانا في شكل تدخل مباشر من قبل الدّول الأجنبية والمجاورة والغريبة و التي تبحث عن ضمان وتأمين مصالحها او تحقيق اهدافها المنكوسة في العراق ولو كان ذلك بطرق قذرة غير شرعية ، وبهذا فقد تعرّض الأمن العراقي للعديد من الهزّات والتّحديات نتيجة التدخل المباشر وغير المباشر في شؤونه الدّاخلية ؛ ممّا أدّى إلى تفاقم المشكلات الاقتصادية والأمنية والسياسية والاجتماعية ... الخ في البلاد و بشكل مقلق للغاية ، بل عد العراق من ابرز الدول التي شهدت عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني والفوضى الثقافية والاعلامية والاجتماعية بسبب التّدخلات الأجنبية والغريبة والتي فُرضت عليه بحجة الاسلام او المذهب تارة او تحت ذريعة القومية العربية او الكردية او التركية او بسبب الاحتلال و الاستعمار او بدعوى محاربة الارهاب و إيجاد حل للأزمة الامنية ... الخ ، ولكن مع زيادة التّدخل الأجنبي والغريب زادت الأمور تعقيدا وفشلت الأطراف السياسية العراقية في إيجاد حلول ناجعة للمشاكل الوطنية العالقة ، وهذا ما أدّى إلى إطالة أمد التيه والتخبط السياسي ، وبهذا أصبح العراق او اريد له ان يصبح من الدّول الفاشلة في منطقة الشرق الاوسط .
و مما لا شك فيه أن «الدولة» بمعناها السلطوي : قد تعني مجموع البشر القاطنين فيها لكنها تعني في الغالب السلطة أو الحكومة التي تسيطر على تلك الأمة أو ذلك الشعب ؛ وبذلك نستطيع القول أنه لولا الضعف والوهن الذي يصيب الدولة لما استطاعت أي دولة بالقيام بأي تدخل في شؤونها الداخلية , بل ولا حتى التفكير به، نعم بعض الدول الكبرى تعتبر استثناء لهذه القاعدة اذ ان لها اذرع كالأخطبوط تمتد الى كل كيان لكن كلا بحسبه , فقد تلعب نقاط القوة والضعف دورا في حسم هذا التدخل او التقليل من اخطاره في هذا البلد او ذاك .
ومن هنا نتعرف على الارتباط الوثيق بين قوة وهيبة الدولة والحفاظ على امنها وحقوقها وثرواتها وبين موقف الدول منها ؛ فمن السذاجة فصل موضوع السياسة الداخلية عن العلاقات الخارجية ؛ حيث إن هناك ارتباطًا عميقًا بين التدخلات الأجنبية وهيبة الدولة ؛ إذ نجد أن الدولة ، بمعنى السلطة ، قد تعمد إلى تبرير كل تدخل اجنبي حتى لا تظهر أمام شعبها بمظهر العاجز المستباح ، كما أن نظام الحكم الذي يشعر بفقدان الدعم وكثرة الاعداء يكون على الدوام مشغولًا بتثبيت قواعد حكمه وتتبع أحوال رعيته الغاضبة مما يلجئه للتحالف مع الآخر الأجنبي والغريب الذي يدعمه ويؤمن بقاءه او لا اقل لدفع مخاطر تدخله السلبي ومؤامراته المدمرة ؛ مما يضطر نظام الحكم لتقديم التنازلات تلو التنازلات وهذا ينعكس سلبا على واقع الدولة والشعب . (1)
ولعل العمليات الارهابية المستمرة في العراق , ومؤامرات ومخططات عملاء المخابرات الاجنبية والغريبة المشبوهة والمنكوسة ؛ و الذين ينتشرون في كل مفاصل الدولة بالإضافة الى ايتام وازلام النظام البائد من البعثية وعصابات الفئة الهجينة ؛ كل هذه الامور أضعفت الحكم العراقي الجديد , ولكن هذا لا يعني ان المشكلة تكمن في التدخل الخارجي والتامر الاجنبي فحسب ؛ ولا يعفي الحكام والمسؤولين – من المحسوبين على الاغلبية العراقية - الذين فشلوا في إدارة شؤون البلد .
وبما ان الصراع بين الاغلبية العراقية والفئة الهجينة من بقايا العثمنة والاحتلالات الاجنبية العفنة ومن وراءهم الانظمة السياسية الاجنبية والغريبة والاعرابية الطائفية والقومية المنكوسة صراع وجودي ومعركة بقاء او فناء , وهو صراع قديم قِدم الاحتلالات الاجنبية والغزوات الغريبة الاعرابية ذاتها .
ومنذ تحرير العراق من مجرمي وخونة وسراق الفئة الهجينة عام 2003 وانطلاق التجربة السياسية الديمقراطية الجديدة ؛ اخذ الصراع طابعا مختلفا عن سابقه إلى حدٍ ما، حيث تحوّل الصراع من كونه صراع مخفي ومبطن بالشعارات والدعوات الاسلامية والقومية والوطنية الكاذبة ، إلى صراع مكشوف وصريح ومعلن ، بين الاغلبية العراقية ومكونات الامة العراقية الاصيلة وبين الاجانب والغرباء والاعراب واتباع الخط المنكوس من البعثية وفلول الفئة الهجينة وايتام وازلام المجرم صدام ، ولهذا السبب وغيره كثرت الاضطرابات والفتن والانتكاسات والازمات ، ودخل العراقيون في تطاحنٍ محموم بين أنفسهم ، قبل أن يكون بينهم وبين أعدائهم من خارج المشهد العراقي الوطني الاصيل .
.......................................................................................
1- التدخل في الشؤون الداخلية للدول.. محاولة تفكيكية (1-2) / د. مدى الفاتح/ بتصرف



#رياض_سعد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العدالة الغائبة والعقاب المؤجل
- ظاهرة تمجيد المجرمين و الولاء للظالمين
- ذكرى هلاك المشنوق المجرم صدام
- المستهدف الوحيد من الإعلام المنكوس
- الرحمة المفقودة والعقوبة الموجودة
- ايام الزمن الاغبر /الحلقة الاولى / الفقير وخيارات الفقر المت ...
- الحركة الدينية المنكوسة في العراق الحلقة الاولى
- الاعلام المسعور للدخلاء ضد ابناء الجنوب العراقيين الاصلاء / ...
- جرائم صدامية مروعة / الحلقة الثامنة / الحبس الانفرادي
- طيبة الاغلبية العراقية وخبث الفئة الهجينة
- جرائم صدامية مروعة / الحلقة السابعة / ( الكنارة )
- جرائم صدامية مروعة / الحلقة السادسة / ترويع الامهات والنساء ...
- جرائم صدامية مروعة / الحلقة الخامسة / دفن الابرياء وهم احياء
- الاعلام المسعور للدخلاء ضد ابناء الجنوب العراقيين الاصلاء / ...
- جرائم صدامية مروعة / الحلقة الرابعة / التعذيب النفسي بواسطة ...
- الاحتلال وضياع الهوية والقرار الوطني
- ظاهرة الشماتة في مجتمعنا
- جرائم صدامية مروعة / الحلقة الثالثة / الفلقة
- طائفية متجددة وصحوة عراقية مرتقبة
- جرائم صدامية مروعة / الحلقة الثانية / الصندوق المعدني الصغير


المزيد.....




- ارتفاع الكثبان الثلجية في جبال جورجيا 4 أمتار (صور+فيديو)
- الكرملين: لا يمكن للعسكريين الروس التهاون مع تنامي أنشطة الن ...
- أوكرانيا: خطوة واشنطن سحب عائلات الدبلوماسيين -سابقة لأوانها ...
- مجلس سوريا الديمقراطية عن أحداث -غويران-: تهديد داعش لم ينته ...
- بكين: العلاقات بين الصين وروسيا تتعزز رغم الافتراءات والتضلي ...
- الأمن السعودي يقبض على سوري لانتحاله صفة رجل أمن وسلب تحت ته ...
- كأس الأمم الأفريقية - الفرق والنتائج
- نصرت غني: بوريس جونسون يأمر بالتحقيق في مزاعم الإطاحة بوزيرة ...
- الحرب في اليمن: الحوثيون يهددون -بمواجهة التصعيد بالتصعيد- ب ...
- موسكو: الناتو يتهم روسيا بتصعيد التوتر حول أوكرانيا لتبرير أ ...


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض سعد - التدخل الخارجي في الشأن الداخلي العراقي