أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - احمد صالح سلوم - اهداف واشنطن من إشعال اوكرانيا واعادة الهيمنة على أوروبا ..















المزيد.....

اهداف واشنطن من إشعال اوكرانيا واعادة الهيمنة على أوروبا ..


احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)


الحوار المتمدن-العدد: 7113 - 2021 / 12 / 21 - 20:31
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


تكشف عملية غسل الدماغ التي تقوم بها وسائل إعلام حلف النازية الجديدة الناتو أنها تملك ديكتاتورية في صياغة العقول لا مثيل لها فقد اختفى بقدرة قادر أن من حرر أوروبا وقدم التضحيات الأكبر لتخليصها من جريمة البنوك الأمريكية والغربية التي اسمها النازية هو الاتحاد السوفييتي وعلى رأسه روسيا وانه من قاد هذه العميلة القاسية الاستشهادية ضد عدو عنصري رأسمالي متوحش لا نظير له ممثلا بهتلر كاره الشيوعية ومبيد ملايين ملايين من الشيوعيين الأوروبيين الالمان والاسبان و الفرنسيين وغيرهم ..
وحتى في احتفالات النصر على النازية يتم تكريم الجنود الامريكان والبريطانيين التي كانت مساهمتهم متأخرة و أنانية ومضحكة كانت لحماية بقايا النازية في السياسات الخارجية كدعم إسرائيل و إبقاء الطبقة النيوليبرالية التي شكلت النازية لتعيد تشكيلها بنازية مالية جديدة واشكال من التغول الاستعماري غير المباشر عبر منظمات خادمة للامبريالية كصندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة الدولية ومجلس الأمن ..
والأغرب أنه لا يتم ذكر من قاتلوا النازية وكانوا الأغلبية الساحقة من المقاومة ضد النازية ودفعوا اثمان باهظة وقدموا التضحيات الكبرى شهداء وجرحى وهم الشيوعيون الالمان والاسبان والفرنسيين و اليوغسلاف والأوروبيين الغربيين والشرقيين ..ويبدو أن من السخرية كاريكاتور أن من انقذ أوروبا هم انفسهم من أسسوا النازية اي البنوك الأمريكية والبريطانية والألمانية و جيوشهم التي اقترفت جرائم حرب لا سابق لها ضد المدنيين الالمان دون أي ضرورة عسكرية في درسدن وغيرها
واخترعت وسائل إعلام حلف النازية الجديدة الناتو وهما بأن الدبابات السوفييتية ستقتحم أوروبا الغربية وتغير أنظمتها مع انها وحدها من انقذتها من براثن وحش النازية والفاشية والتشرشلية والروزفلتية ومن خلال اختراع هذا الوهم الأسطورة هيمنت على القرار الأوروبي الغربي وجعلته يخدم سلطة رأس المال الأمريكي وقامت بترقيعات اجتماعية تتخلى اليوم عنها تحت مسمى التقشف حتى لا يكون النموذج السوفييتي مثلا لها وهي بالإضافة أنها كانت بسبب نضالات عمالية ونقابية ومجتمعية ضد أصحاب رؤوس الأموال ..
في فترة مراجعة الاتحاد السوفييتي لنفسه وتوزعه إلى جمهوريات بسبب خلل في عدم دفاع شعوبه وشعوب أوروبا الشرقية عن تجاربها وإنجازاتها بسبب اوهام خلقتها ماكينات الدعاية الأطلسية عن اكياس تسوق بلاستيكية غربية وافلام اكشن هوليودية مضحكة و رفاهية كاذبة وايضا بسبب انجرار الأحزاب الحاكمة في أوروبا الشرقية إلى مصيدة الديون من ايداعات بترولارات محميات الخليج الفاشية في البنوك الصهيو أمريكية وغرقها فيها ..
اليوم تصحو هذه الشعوب وترى أن رأس المال الأمريكي وشريكه الألماني استولوا على كل مقدراتهم بتعويم عملاتهم بسعر قشر البصل وهي جهود بذلت فيها لعشرات عشرات ملايين من عمال وفلاحي ومثقفي هذه الدول..
عندما استطاع غورباتشوف أن يشن هجومه الدبلوماسي غير المحسوب ببعض جوانبه وازالةهذا الوهم اشعل حلف النازية الجديدة الحرب الداخلية بين مكونات الشعوب اليوغسلافية ليعيد إخضاع أوروبا الغربية بتحويفها وأنه حاميها مادامت الحروب تجري على تخومها كان بسبب ذلك شفط تريليونات من الدولارات الأوروبية لوضعها في الاقتصاد الأمريكي وايضا سير النمو الأوروبي بما يخدم سلطة رأس المال الأمريكي
لم ينجح مع واشنطن إخضاع روسيا بضمها الشكلي لمجموعة الثمانية من أن يجعلها دولة مصدرة فقط للمواد الخام ومحاولة بيع قطاعها العام الجبار والفعال بسعر الخردة من مافيات صهيونية وروسية لا يهمها الا جيوبها ومتعها الخاصة واكتشفت روسيا بأنها مهما فعلت فإنه لن يتم القبول بها كشريك بل في مقعد العبيد ككل من يبني علاقات مع الولايات المتحدة لا تستند إلى قوى سيطرة على عملته ومراقبتها بعيدا عن التعويم وايضا قدراتها المتفوقة بها اقتصاديا وتعليمية و علميا وعسكريا ..
اخترعت وسائل الاعلام حلف الناتو الأمريكي بعد احساسها بقرون استشعارها أن روسيا لا تقبل الخضوع والاستسلام لتصبح محمية متخلفة كمحميات الخليح اخترعت حتوتة الدرع الصاروخي ولم تكن روسيا قد أعلنت عن موقفها النهائي تنمويا وادعت هذه الوسائل الإعلامية الغربية المملوكة باكثر من تسعين بالمئة للناتو و سلطاته المالية وشركاته المتعددة الجنسيات ادعت أن هدف الدرع الصاروخي هو صواريخ إيران التي لم تكن يومها تصل إلى شرق المتوسط ولم يدر ببال بعض صانعي القرار الأوروبي أنها محاولة لدق اسفين بين جناحي أوروبا من الأورال إلى الأطلسي لتفرض واشنطن المزيد من الهيمنة على القرار الأوروبي وجعله خادما لسلطة رأس المال الأمريكي ..من خلال تحويفه من ظهور عدو وهمي آخر هو روسيا ..
اليوم تصل الولايات المتحدة إلى سيناريو الدفاع عن اوكرانيا تماما كما وصل هتلر وجيشه النازي إلى تخوم موسكو لينتحر فيها و بهزمه الجيش الشيوعي الاحمر في مقر نخبته القتالية النازية العنصرية في برلين ..
تحاول واشنطن إن تجر عصب تجمعها الديموغرافي المتناحرةوالعنصري والأناني بالقيم الاستهلاكية الأمريكية بسبب أزمتها الهيكلية إلى عدو وهمي هو روسيا وعدو وهمي آخر لها وللشعوب الأوروبية هو الصين عبر تحالف نازي جديد بينها ولندن و سيدني..بينما لا عدو للشعوب الأمريكية والأوروبية غير سلطة رأس مال الثالوث الإمبريالي الأمريكي الياباني الألماني التي دمرت الكرة الأرضية ولوثتها و الذي أعاد استعمار أوروبا الشرقية وايضا اليونان وإيطاليا وإسبانيا ويوغوسلافيا وحتى مظاهر التمرد في المجر تلقى الإدانة اليومية وبشكل هوسي من الشخصيات الأوروبية الفاشية التي اختارها حلف الناتو الأمريكي ليدافع عن نيوليبراليته التي لا تخدم إلا الولايات المتحدة و تحديدا طغمتها المالية ..
المصالح الأمريكية تقوم على تمزيق أوروبا بين شرق وغرب بين موسكو الأورال والاطلسي الايرلندي لأن توحدها من الأورال إلى الأطلسي كابوس امريكي مروع ولهذا تفبرك ماكيناتها الإعلامية عدوا لاوروبا في روسيا الأوروبية للمفارقة لتستمر في فرص هيمنتها شبه الاستعمارية على أوروبا الغربية والوسطى ..
مقدرات الهيمنة لحلف الناتو المهزوم في أفغانستان والعراق وسورية وغرب آسيا باتت عاجزة فكل محاولات واشنطن اليوم رغم أن العجز والتهالك يدب في حوافرها فإنها تعتقد بشوية حروب نفسية ودنكيوشوتية وايتعراضات عسكرية مضحكة ستحصل شيئا مع كلبها القزم والمثير للسخرية والقرف في لندن و حافرها في سيدني ..
انتهت معادلات صياغة القوى الجديدة في العالم وعلى واشنطن إن تقبل بحجمها التي لن تتجاوزه والذي فهمه ترامب ويفهمه بايدن ويجد الحل الاكثر عقلانية ساندرز وان لا تحاول تجريب روسيا والصين كما فعل المقبور النازي الفوهرر ادولف هتلر ..لأن الأسلحة النووية الروسية تعلن جاهزيتها بنسبة 95 بالمئة لتيتهدف رؤوس العدوان الانتحاري النازي الجديد في واشنطن ونيويورك ولندن .. كما أعلن الناطق الروسي ..فإن تضع الروسي محاصرا قرب روسيا يعني مصيرا مشابها لجونسون وبايدن لا يختلف عن مصير هتلر ..



#احمد_صالح_سلوم (هاشتاغ)       Ahmad_Saloum#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عبقرية ستيفن هاوكينغ و نار إخوانية التخلف العقلي للشريعة الإ ...
- آنالينا بيربوك نموذج لأحزاب خضر خادمة لاستبداد الثالوث الامب ...
- وأد المرأة بالشريعة الإسلامية التي نشرها امبراطور المانيا عب ...
- من لم يسافر في قصائدي ؛ أسير !
- لم الإبداع العربي مستحيل؟ من أجل قراءة مادية تاريخية لعصور ا ...
- قصيدة : فضائح قصائدي
- أزمة المواصلات بدمشق والحرب الكونية على سورية؟
- لم لن تغير استقالة قرداحي اي شيء؟
- كيف وصلت الصين الى الاقتصاد الأول في العالم؟
- ما الذي يجري بفيينا؟
- الصين ولبنان وروسيا وثلاثة عقود.. مقارنة
- قصيدة : دم يماني بلون رمان صعدة القاني
- قصيدة:ذهول يداري مرايا نهديها
- سماح إدريس شهيدا من أجل فلسطين والثقافة التقدمية و عالم بلا ...
- قصيدة :بين مصابيح الذكريات
- فاشية سلطة رأس المال البريطاني من وعد بلفور الى تجريم مقاومة ...
- سجن احمد ماهر بقرار محاكم التفتيش الإسلامية لنظام الكامب الص ...
- قصيدة: قوارير نار بين مد وجزر
- قصيدة:نبع فيه لوغازيتمات المنفى
- قصيدة : ما القصيدة!


المزيد.....




- مصر.. موافقة مبدئية على تعديل قانون العمد والمشايخ وقرب الان ...
- مصر.. موافقة مبدئية على تعديل قانون العمد والمشايخ وقرب الان ...
- بشرتنا يمكنها الكشف عن -الأعراض الأكثر شيوعا- لحالة مرضية خط ...
- طبيب تغذية روسي يتحدث عن مواد غذائية قد تسبب الكآبة والقلق
- أطباء يشاركون القراء 5 طرق سهلة لتخفيف ضبابية الدماغ الناجمة ...
- إسرائيل تدق ناقوس الخطر بسبب المطار الروسي السوري الجديد
- سيجهزون المطارات في غضون شهر: خطورة إمداد أوكرانيا بالمقاتلا ...
- الولايات المتحدة وإسرائيل تعدان العدة لإيران
- سياسي فرنسي يدعو بلاده للانسحاب من الناتو بعد تصريحات بشأن ا ...
- ضابط أمريكي: الدبابات الغربية لأوكرانيا عملية إعلامية بحتة ل ...


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - احمد صالح سلوم - اهداف واشنطن من إشعال اوكرانيا واعادة الهيمنة على أوروبا ..