أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - لم الإبداع العربي مستحيل؟ من أجل قراءة مادية تاريخية لعصور العرب بعيدا عن القداسة ..














المزيد.....

لم الإبداع العربي مستحيل؟ من أجل قراءة مادية تاريخية لعصور العرب بعيدا عن القداسة ..


احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)


الحوار المتمدن-العدد: 7100 - 2021 / 12 / 8 - 20:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ابن رشد بدايات التفكير المادي التاريخي الشيوعي المصاحب للنهوض الحضاري فكما اعدم الرشيد و المأمون فقيه الانحطاط ابن حنبل الذي يشبه عملاء السي اي ايه والغزاة أمثال حسن البنا وسيد قطب والشعراوي والقرضاوي ومحمد الغزالي وجر من أجل استمرار الحضارة السورية يشفيها الدمشقي و البغدادي وبالمناسبة لا شيء اسمه حضارة نسبة لدين اي الإسلام او المسيحية او اليهودية لان الاديان ضد الحضارة والتفكير العقلاني واي محاولة للجمع بين العلم والدين كما فعل ابن حنبل وابو حامد الغزالي وشيوخ السي اي ايه كمتولي الشعراوي والقرضاوي ومحمد الغزالي هي محاولة مضحكة شاهدنا سيناريوهاتها الداعشية في سوريا وغيرها..
الحضارة السورية أعادت كتابة الإسلام ضد النسخة البدوية بمكة ولم يكن صدفة تصفية معاوية لزوجة محمد و عائلته بشكل وحشي والصحابة و تدمير الكعبة وغيره فكان يعني موضوعيا تحقيق شروط قبوله كحاكم شكلي تحركه البنى المدنية المتراكمة من ايام الاشوريين والكلدانيين و حمورابي وزنوبيا والتي لا تقبل الا بعمل قوانينها الداخلية للبقاء والتوسع ..
لذلك هناك روايتان للاسلام متفق عليهما دون أن ينتبه البعض الى تناقضهما.. بتناقض طبيعة كل المراحل التي تكونت فيها كلا من الإمبراطورية السورية بشقها الدمشقي الحلبي المسمى أموي و الإمبراطورية السورية بشقها البغدادي الذي يطلق عليه اسم العباسي..
واحدة دمشقية تسمى اموية واخرى بغدادية اسمها عباسية وهما كما اسلفنا متناقضتان وهناك رواية أيضا فارسية واكبت عصر المامون والرشيد بتزاوج القوميتان الفارسية و السورية ونهوضهما الحضاري معا في تلك الحقبة بنظربة خلق القرآن ..
من كرس الانحطاط في المنطقة هم قبائل المغول العثمانية الهمجية لأربعة قرون لأنها لم تعرف التمدن بل حروب ومجاعات وابادات وتخلف وانحطاط وسبات ظلامي دام خمسة قرون..
سورية قبل مئتي عام كان ثمانين بالمئة من سكانها مسيحيين اي لم يكن هناك فتوحات اسلامية بل طبقة تجار محاربين في القلاع والقصور تقدم لهم بعض الأموال و كذلك فعلوا في الأندلس فيمكن مراقبة مواقع التواجد العربي البربري في قصور و قلاع عسكرية ولم ينتشر الإسلام حيث الريف الذي هو الاغلبية بقى مسيحيا أسبانيا مع واحات تلاقح حضاري حول الفوائض الإنتاجية في قرطبة مثلا..
الحضارة تنشأ بفائض الإنتاج كما في سورية والنيل و بعض المدن في الأندلس..
وانتشار الإسلام تم اكراها في عصور فقدان همج ال عثمان لابسط عناصر السيطرة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ولاسيما ان من نشر الإسلام هو الإمبراطور الالماني غيوم الثاني لان فتاوي الجهاد العصملي اصبحت ايدلوجيا لخدمة دولة الرجل المريض العثماني التي بدورها تخدم الدول الاقوي كالامبراطورية الألمانية يومذاك وكانت تحتاج خلافة ال عثمان الهمج الي ما يشبه ايدلوجيا الدواعش كالخوازيق والحرق والارعاب لخدمة اسيادها كما فعل العصملي القزم الخادم للامبريالية و ربيبتها الصهيونية رجب أردوغان في أيامنا هذه وبالعشرية الدموية الأخيرة في سوريا والعراق وليبيا واليمن ..
الصين فهمت ان الفكر المادي التاريخي الشيوعي هو خلاصة التقدم البشري فنقدت بشدة الكونفوشوسية والاديان ووصلت اليوم الي الاقتصاد الأول في العالم..
أما العرب فلن يخرجوا من الانحطاط الا اذا رموا شيوخ محميات الخليج وكتبهم كالشعراوي والقرضاوي وزغلول النجار ومحمد الغزالي والغنوشي وسيد قطب ومن لف لفهم من مرتزقة البترودولار في المزابل.. وغيروا هويتهم الي عربية شيوعية..
وهناك من بتسائل.. من أين سيأتي الإبداع العربي؟ ..
تريلونات بترودولارات الخليج ومن لف لفه كالمخزن والكامب صرفت على الجاهلية التكفيرية الإسلامية .. ١٣٧ مليار دولار صرفتها فقط محمية ال ثاني الفاشية على قطع رؤوس السوريين بالمصطلحات الاستشراقية الصهيو غربية كشيعة وسنة و علوية وكذلك أنفقت محميات الخليج الفاشية الأخرى اضعافا لترويخ شعوذات زغلول النجار ومتولي الشعراوي والعريفي والقرضاوي وعمرو خالد وبنسخ جديدة لفقيه الغزاة المغول ابن تيميه لانه يناسب الاحتلالات الصهيو امريكية غربية للخليج الفارسي و فلسطين المحتلة والمغرب ومصر ..
الصين بحزبها الشيوعي الحاكم تنفق على شعبها و رفاهيته و ملايين طلاب الدكتوراة عندها فأصبحت الاقتصاد الأول في العالم من خلال اقتصاد الإبداع..والانسان المبدع الذي تستثمر الدولة بحزبها الشيوعي الصيني بعقله علما ومعرفة وادبا ومادية تاريخية ولا تفعل كمحميات الخليج التي تشخ فضائياتها التكفيرية َكاقرأ وصفا والحوار و الجزيرة والعربية َابوظبي ومن لف لفها بعقول العرب ليتبعوا شيوخ السي اي ايه من اتباع الجاهلية الإسلامية كالشعراوي و العريفي والقرضاوي والغزالي وجر..وهم يوصلونهم لتدمير بلدانهم فما فعلته جيوش حلف الناتو الإسلامية القطرية السعودية العصملية ان دمرت تريلونات الدولارات من البنية التحتية السورية والعراقي والليبية و اليمنية والمصرية..هذا غير التكلفة البشرية التي لا تقدر بثمن لاغتيال الكفاءات وتهجيرها او استعبادها بالخرافات الدينية المضحكة..



#احمد_صالح_سلوم (هاشتاغ)       Ahmad_Saloum#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة : فضائح قصائدي
- أزمة المواصلات بدمشق والحرب الكونية على سورية؟
- لم لن تغير استقالة قرداحي اي شيء؟
- كيف وصلت الصين الى الاقتصاد الأول في العالم؟
- ما الذي يجري بفيينا؟
- الصين ولبنان وروسيا وثلاثة عقود.. مقارنة
- قصيدة : دم يماني بلون رمان صعدة القاني
- قصيدة:ذهول يداري مرايا نهديها
- سماح إدريس شهيدا من أجل فلسطين والثقافة التقدمية و عالم بلا ...
- قصيدة :بين مصابيح الذكريات
- فاشية سلطة رأس المال البريطاني من وعد بلفور الى تجريم مقاومة ...
- سجن احمد ماهر بقرار محاكم التفتيش الإسلامية لنظام الكامب الص ...
- قصيدة: قوارير نار بين مد وجزر
- قصيدة:نبع فيه لوغازيتمات المنفى
- قصيدة : ما القصيدة!
- قصيدة : رسمك الساهر في قصيدة لا تنام..
- قصيدة :كيف اكتب لك رسائل الغرام!
- قصيدة: قصائد، ما أجملها حين تبتسم في محياك
- قصيدة : هذا التاريخ السري للأوطان..
- قصيدة: الف لغة وسماء


المزيد.....




- الصفدي وقوجيل يؤكدان الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية ...
- صنعاء: المقاطعة الاقتصادية لمنتجات الدول المنتهكة للمقدسات ا ...
- الكنيسة الإنجيلية الألمانية تعترف بالذنب بحق السينتي والروما ...
- رئيس اتحاد يهود ليبيا يكشف عمّا دار بينه وبين معمر القذافي
- السلطات السعودية تضبط أئمة ومؤذنين يتربحون من تأجير مرافق ال ...
- وزير الخارجية الايراني : اذا تقرر اتحاذ اي اجراء ضد حرس الثو ...
- الجهاد الاسلامي:نحمّل حكومة الاحتلال الفاشية تداعيات جرائم م ...
- إسرائيل تغلق منزل أسرة الشهيد الفلسطيني خيري علقم الذي هاجم ...
- قائد الثورة الاسلامية يستقبل غدا جمعا من المنتجين
- السوسينية.. حركة مسيحية توحيدية رفضت ألوهية المسيح وحاربها ا ...


المزيد.....

- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - احمد صالح سلوم - لم الإبداع العربي مستحيل؟ من أجل قراءة مادية تاريخية لعصور العرب بعيدا عن القداسة ..