أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - احمد صالح سلوم - عبقرية ستيفن هاوكينغ و نار إخوانية التخلف العقلي للشريعة الإسلامية ..













المزيد.....

عبقرية ستيفن هاوكينغ و نار إخوانية التخلف العقلي للشريعة الإسلامية ..


احمد صالح سلوم
شاعر و باحث في الشؤون الاقتصادية السياسية

(Ahmad Saloum)


الحوار المتمدن-العدد: 7113 - 2021 / 12 / 21 - 13:06
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


في تعليقي على رفيق كتب أن كل اكتشافات وكتب ستيفن هاوكينغ لم تلفت انتباه قطعان الإسلام الفاشي الخليجي والمخزن والكامب واوسلو بل كل ما اقروه ان مصيره النار بشبه إجماع بين أتباع الشعوذة الدينية في المنطقة العربية من الإخوانجية إلى عصابات جعجع الفاشية ..
في تعليقي كتبت أن ستيفن هاوكينغ أو أي شخص ملحد لا تعني له شيئا كلمات نار و جنة أو حساب وعقاب لأنهما اختراعات الوعي العبودي البائس لدى ملايين المعاقين عقليا ..
ستيفن هاوكينغ يعتبر أن هناك أشياء تأتي من العدم وايصا هناك أشياء تغادر إلى العدم بعقله الجبار العبقري اي لا وجود اله علميا ومنطقيا فعندما اكتشف الإنسان منطق الإله الشمس لم يعد بحاجة لعبادتها وفهمه الفيزيائي الكمي للكون أوصلنا إلى اول الخيوط الأساسية لفهم منطق الإله في الكون أن لا وجود له لأنه قبل الانفجار الكبير لم يكن هناك حيز مكاني أو زماني ليكون الإله أو شيئا اخر موجودا لهذا شكر الطبيعة والكون أن وفرا له هذه الفرصة ليعيش حرا بعقله العبقري لأن الإعاقة الجسدية حينها لا تعني شيئا خلافا لمئات مئات ملايين المعاقين عقليا دينيا الذين يدبون بحوافرهم ولحاهم وعنصرية اديانهم على الأرض تحت وطأة دعاية المخابرات البريطانية والأمريكية ومحمياتها الخليجية الفاشية التي تنشر الشريعة الإسلامية والجعجعية والكتائبية المسيحية أو اليهودية الصهيونية الخادمة للامبريالية ..
اما خزعبلات الجنة والنار فهي اساطير احتاجها وعي الإنسان السوري القديم لهذا اخترع الأديان وتخيل أن هناك جنة في طبقة الأوزون وان فيها نار أيضا وهذا مدون في اللقيات والاوابد الأثرية قبل ظهور الأديان ..
أما في يومنا فإنها اختراع المخابرات الأمريكية والبريطانية التي تحتاجها لأنها توظفها لصنع عقل حمار اي يحتاج جزرة أو عصا ليتوجه على كيف ومصالح من يركبه ..شوف من يروجها شيوخ العيديد القرضاوي والاخوانجية وشيوخ انجيرليك وشيوخ الكامب والمخزن ومن لف لفهم الخياني الصهيو امريكي اطلسي ..
ستيفن هاوكينغ كان منسجما مع نفسه ووعيه الحاد والموضوعي والإنساني مع أنه رضع التضليل الإعلامي من إمبراطورية الكذب الاستشراقي البريطاني ومع ذلك وصل إلى حكمه المنطقي العقلي بمقاطعة الكيان النازي الصهيوني فشوفوا كل اتباع شيوخ العيديد وانجيرليك والامارات وال سعود والمخزن والكامب المتدينين جدا من عبيد خدمة الكيان الصهيوني الذي اسمه التطبيع كلهم وكلهن مع العبودية التطبيعية للاحتلال اي أنهم كائنات شريكة باجرام الكيان مع خزعبلات اديانهم المضحكة التي تدل على مستوى وعيهم المعاق الضحل الداعشي الاخوانجي الجعجعي المهزوم ..
وايضا في تقييم أن أكثر الشعوب تحرشا بالمرأة بأنها نفسها الشعوب التي تعلن أنها الاكثر تدينا كافغانستان ومصر ومحميات الخليج وتطبيقها للشريعة الإسلامية التي قدمها عملاء السي اي ايه كابو العلا المودودي والقرضاوي ومتولي الشعراوي ومحمد الغزالي وراشد الغنوشي وابن باز وال الشيخ وابن كيران والعثماني وخالد مشعل اي كل من يقع تحت خانة اتحاد علماء الشعوذة الإسلامية لقاعدة العيديد القطرية وانجيرليك التركية أو رابطة العالم الإسلامي السعودية وانها تعلن خرافة أن الدين يصون المرأة فإن الغنوشي وكيل قاعدة العيديد الفاشية القطرية الصهيو أمريكية بتونس يقول أن المرأة وعاء جنسي اي طنجرة أو مقلاة جنسية اي انها تحتاج إلى حجاب أو نقاب ..فتخيل أن يرى رجل حجاب أو نقاب وهو يعرف أن خلفه طنجرة جنسية وهو مكبوت تحت لوائح اله فاشي لا وجود له يمنع التواصل الإنساني والاحترام المتبادل بين المرأة والرجل الذي تمليه الطبيعة التي كونتهما عبر ملايين ملايين السنين دون حجاب أو نقاب ..
المخابرات الأمريكية التي نشرت الإسلام الإخوانجي والوهابي عبر فقهاء العيديد وانجيرليك والظهران والظفرة تريد هذا المجتمع الفاشل والمهزوم نفسيا لتسرقه بسهولة فكل احلام الرجال هناك أن يتحرشوا أو يلمسوا طنجرة جنسية ليعرفوا درجة حرارتها لأن كل ممنوع مرغوب وهكذا بينما كان الرجال العرب في محميات الخليج والكامب والمخزن يقصون يومهم بالتحرش ومطاردة الطناجر الجنسية ويحلمون بالليل أن يكشفوا على اقل من طنجرة ولو مقلاة جنسية سرقت تريليونات البترودولارات من النفط والغاز والموارد العربية بصفقات خردة السلاح الأمريكي الصهيوني البريطاني أو خصصت لمشاريع جزر سياحية للفاسدين في العالم بدبي ونيوم والبحرين وغيرها وملاعب رياضية كلفت خلال عامين في محمية قطر الفاشية مئتي مليار دولار لمقاولات شركات أمريكية أو من بحكمها الكوري الجنوبي أو أنفقت كلها على تدمير الدول المقاومة وبنيتها التحتية كسوريا وليبيا والعراق واليمن والجزائر..ترافقت صحوة الإسلام التي نشرتها المخابرات الأمريكية مع محمياتها ال ثاني وسعود ونهيان الفاشية والكامب والمخزن مع تطوير التخلف وهذا هدف وصلوا إليه من خلال شيوخ وأنظمة العيديد والكامب والمخزن ومن لف لفهم ..مجتمع محجب مجتمع مريض وكلما تعافى بات الحجاب مسخرة لا يغطي ربع الشعر كما إيران و يتعافى بالتخلص منه ومن الأديان وخزعبلاتها و بإعدام رجال ونساء الدين معا مع عدم نسيان أن التجول في عقل عصابة جعجع والصهاينة تجدهم لا يقلون خبلا وعمالة واجراما وعنصرية من اتباع الشريعة الإسلامية الأمريكية أي أن لهذه القاعدة استثناءات شكلية ولكنها جميعها تحت مسميات دينية خادمة للامبريالية موضوعيا وفعليا..



#احمد_صالح_سلوم (هاشتاغ)       Ahmad_Saloum#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آنالينا بيربوك نموذج لأحزاب خضر خادمة لاستبداد الثالوث الامب ...
- وأد المرأة بالشريعة الإسلامية التي نشرها امبراطور المانيا عب ...
- من لم يسافر في قصائدي ؛ أسير !
- لم الإبداع العربي مستحيل؟ من أجل قراءة مادية تاريخية لعصور ا ...
- قصيدة : فضائح قصائدي
- أزمة المواصلات بدمشق والحرب الكونية على سورية؟
- لم لن تغير استقالة قرداحي اي شيء؟
- كيف وصلت الصين الى الاقتصاد الأول في العالم؟
- ما الذي يجري بفيينا؟
- الصين ولبنان وروسيا وثلاثة عقود.. مقارنة
- قصيدة : دم يماني بلون رمان صعدة القاني
- قصيدة:ذهول يداري مرايا نهديها
- سماح إدريس شهيدا من أجل فلسطين والثقافة التقدمية و عالم بلا ...
- قصيدة :بين مصابيح الذكريات
- فاشية سلطة رأس المال البريطاني من وعد بلفور الى تجريم مقاومة ...
- سجن احمد ماهر بقرار محاكم التفتيش الإسلامية لنظام الكامب الص ...
- قصيدة: قوارير نار بين مد وجزر
- قصيدة:نبع فيه لوغازيتمات المنفى
- قصيدة : ما القصيدة!
- قصيدة : رسمك الساهر في قصيدة لا تنام..


المزيد.....




- تصنيف أمريكي للجيوش العالمية ذات القوة القتالية عالية المستو ...
- أوكرانيا.. صاروخ دفاع جوي يسقط على مبنى سكني في خاركوف
- متى ستنضم أوكرانيا للناتو؟.. جونسون يكشف -تفاصيل- محادثة مع ...
- علماء: مضادات اكتئاب يمكن أن تخدر المتعة مع تخديرها الألم!
- تركيا تعدّل غواصة تابعة للجيش الباكستاني
- روسيا تطور سفنا بتقنيات جديدة لنقل الغاز المسال
- تطوير رشاش -كلاشينكوف- بناء على معطيات العملية العسكرية الخا ...
- أقمار -غونيتس- الروسية ستوفر خدمات اتصالات مميزة
- خبيرة تغذية تحذر من مخاطر الانتقال إلى نظام غذائي نباتي
- روسيا تضع برنامجا لحماية فقم بحر قزوين


المزيد.....

- كأس من عصير الأيام ، الجزء الثالث / محمد عبد الكريم يوسف
- كأس من عصير الأيام الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - احمد صالح سلوم - عبقرية ستيفن هاوكينغ و نار إخوانية التخلف العقلي للشريعة الإسلامية ..