أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد بشارة - تشابكات الحملة الانتخابية الرئاسية في فرنسا















المزيد.....

تشابكات الحملة الانتخابية الرئاسية في فرنسا


جواد بشارة

الحوار المتمدن-العدد: 7112 - 2021 / 12 / 20 - 19:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشابكات الحملة الانتخابية الرئاسية الفرنسية القادمة
إعداد وترجمة د. جواد بشارة
فاليري بيكريس وإريك زيمور ومارين لوبن يجبرون ماكرون على تغيير استراتيجيته الانتخابية.
فقبل أقل من أربعة أشهر من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، سيتنافس ثلاثة أبطال متشددين من اليمين واليمن المتطرف على المركز الثاني في الترتيب، وهو الذي يفتح الطريق أمام المواجهة النهائية بين من يفوز منهم وبين الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون.

في السياسة، لا شيء يُكتب مسبقًا. يمكن أن تنهار جميع السيناريوهات الأكثر تفصيلاً مثل منزل من الورق مع اندلاع حدث غير متوقع. فالحملة الانتخابية الرئاسية لعام 2017 ونتائجها هي أحدث مثال تاريخي على ذلك حيث خرج إيمانويل ماكرون من الظل تقريباً ليكتسح اليمني واليسار معاً، المعتدل والمتطرف منهما. هل ستقدم حملة الانتخابات الرئاسية 2022 نسخة جديدة؟ مع فريق مختلف؟ كليا أو جزئيا؟
فمنذ عدة أشهر، تم تثبيت تكرار المبارزة الأخيرة لأم المعارك الانتخابية السابقة في استطلاعات نوايا الاقتراع لجميع مؤسسات الاقتراع، منذ شيراك وتنافسه مع جون ماري لوبن بعد تصفية المنافس اليساري الاشتراكي لونيل جوسبان، حتى مبارزة مارين لوبن مع ماكرون في الجولة الثانية للانتخابات الرئاسية السابقة. بدت النتيجة حتمية على الرغم من رغبة غالبية الفرنسيين (ثمانية من أصل عشرة وفقًا لاستطلاع Elabe في فبراير، قبل عشرة أشهر) في عدم حدوث ذلك مرة أخرى وفرض سياسة الأمر الواقع للاختيار بين السيء والأسوء. ومع ذلك، وضع نفس الشيء بشكل منهجي البطلين، مارين لوبن وإيمانويل ماكرون، في صدارة الأصوات في الجولة الأولى.
ثم ظهر فجأة أحد المشاغبين الأول لتعطيل هذا الترتيب وهو: إريك زمور. دخل الحملة دون الإعلان عن نفسه رسميًا، المجادل الإعلامي اليميني المتطرف لقناة CNews التلفزيونية وأصبح المرشح اليميني المتطرف تقريبًا الذي ينافس الرئيسة السابقة لحزب التجمع الوطني (RN) – التي أعطت رئاسة حزبها إلى جوردان بارديلا، الأقل تعقيدًا بين المتنافسين، في منتصف سبتمبر للتفرغ للحملة الانتخابية.
في هذه العملية، سجلت مرشح اليمين المتطرف انخفاضًا كبيرًا في اختيار الناخبين خلال النصف الثاني من سبتمبر. قبل الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية بسبعة أشهر، تراجعت عن نسبة 20٪ من نوايا التصويت، وفقًا للعديد من معاهد الاقتراع، بينما كانت تتنافس لعدة أشهر مع إيمانويل ماكرون في مباراة تقع أبعد من ذلك بكثير.
تم التحقق من صحة التراجع اللوبني Lepenist من خلال إعلان تأكيد ترشيح زمور في 30 نوفمبر. تم تضخيمه بعد فوز فاليري بيكريس في الانتخابات التمهيدية المغلقة لحزب الجمهوريين (LR) التي تهدف إلى تعيين مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية في 4 ديسمبر. تسببت هذه الأحداث الانتخابية المختلفة في حدوث اضطرابات، دون التأثير بشكل كبير حتى الآن على القاعدة الانتخابية لماكرون (رئيس الجمهورية المنتهية ولايته هو البطل الوحيد غير المعلن) الذي يتأرجح بين 23٪ و25٪ من نوايا التصويت، وفقًا لمراكز استطلاعات الرأي.

من الواضح أن انفصال زيمور عن يمين لوبن المتطرف، وهو الآن أكثر تطرفاً منه، كان له أثر مباشر في خلق ظاهرة طموح إلى الهوامش الأكثر راديكالية للناخبين الليبينيين الذين اعتبروا بلا شك أن ابنة المؤسس المشارك للجبهة الوطنية (الاسم السابق لـ التجمع الوطني) لم يعد مثيرًا للانقسام بما فيه الكفاية.
من الغريب أن هذه الظاهرة كانت مصحوبة أيضًا بنقل، يصعب تحديده كميًا لأن LR لم يعين مرشحه بعد، من الناخبين الموالين لفرانسوا فيون منذ عام 2017 إلى المرشح اليميني المتطرف الذي يدعي النسب الديغولي، وليس بدون بعض البشاعة المنسوبة له باعتباره خليفة لبيتان، حيث صار يسمى الآن بزمور البتاني Zemmour Le pétainiste الرائع.
في الخطوة الثانية، تسبب انتصار فاليري بيكريس Pécresse على إريك سيوتي Eric Ciotti في حزب اليمين LR في نوع من تأثير Kiss Cool المزدوج للوبن، من خلال حرمانها من جزء جديد من ناخبيها المحتملين بعد أن انتزع زمور جزء منهم. وجد قسم آخر من هؤلاء الناخبين اليمينيين الذين لجأوا إلى النزعة اللوبينية المتطرفة غايتهم، عادوا لعائلاتهم الأصلية من خلال حشد المرشح اليميني إريك سيوتي لجمهر إلى جانب فاليري بيكريست، وربما طمأنهم وجوده - أو الضغط الممارس من قبله - إلى جانبها.
تم إجراء حركات الأواني المستطرقة هذه، بشكل ساحق إن لم يكن بالكامل تقريبًا، بين هؤلاء الأبطال الثلاثة. مرة أخرى، لم تتضرر إمكانات أو حظوظ ماكرون بشدة فالحصة بالنسبة لخصومه هي أن هذا الاستقرار غير دائم.
لذلك، يمكن لكل شيء أن يقود ماكرون، قبل أن تتحرك الخطوط على يمين وأقصى يمين رقعة الشطرنج، إلى الاعتقاد بأن المعركة النهائية ستنشب من أجله (إذا طلب من الفرنسيين تجديد ولايته) كما حدث في عام 2017، في الصدام مع النزعة اللاإرادية المثبتة على الساحة السياسية الوطنية منذ ما يقرب من أربعين عامًا. مع الصعود والهبوط الانتخابي.
ضغط اليمين المتطرف على أكتاف بيكريس:
الأمر مختلف تمامًا في نهاية العام. مع مرور حوالي 120 يومًا على الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، من المستحيل الجزم بمن سيحتل المرتبة الثانية في نوايا التصويت. لأن ثلاثة أبطال (Pécresseبيكريس ولوبن Le Pen وزمور Zemmour) هم إلى حد ما، مع هوامش الخطأ، في مربع الجيب. هذا التكوين الجديد سيكون له نتيجة حتمية، بصرف النظر عن المعركة الأمامية والمنطقية ضد رئيس الدولة المنتهية ولايته، للحث على معركة شحذ سكين بين الثلاثة لاحتفاظ كل واحد منهم بحصته في السوق، لمحاولة `` الفوز على الإثنين الآخرين . لذلك ستصاحب الحملة العامة للانتخابات حملة أخرى خلف الكواليس، ربما أقل تغطية من وسائل الإعلام (أو ربما ليس بمرور الوقت) ولكن بالتأكيد أكثر فتكًا.
من هذه الحرب على المواقع يمكن أن تؤدي إلى تسلسلين على الأقل. يبدو أن أمل ماكرون في الفوز بأقسام جديدة من الناخبين اليمينيين، كما فعل في عام 2017، بات يتضاءل. في الواقع، باستثناء وقوع حدث غير متوقع خلال الحملة أو تنظيم حملة فاشلة من قبل أحد الخصوم أو كلهم، حددت بيكريس Pécresse بشكل صحيح ناخبيها الذين ليس لعناصرهم المعتدلة أي سبب، حتى تثبت إدانتهم، للتخلي عنها فهذه الأخيرة، أي فاليري بيكريس، تجسد أملًا هشًا لليمين التقليدي، لكن الأمر أكثر تعقيدًا بعض الشيء عندما يتعلق الأمر بالانفجارات الشديدة التي تتعرض لضغط زموري.
التحول إلى يسار حملة ماكرون المستقبلية:
قد يكون هذا الدليل على عكس ذلك من قبل بطل "الشعاع العامل"، إدوارد فيليب الذي انسحب من الجمهوريين LR الذين خانهم ووقف خلف الرئيس الشاب، هذا بلا شك ما يأمله ماكرون. جدد رئيس الوزراء الأسبق إدوارد فيليب في بداية ولاية الخمس سنوات، التزامه خلف الرئيس الذي يريد ترشيحه. من خلال تأسيس حزبه Horizons ومن خلال إجراء تقارب مع حركة Agir بزعامة فرانك ريستر Franck Riester، وزير التجارة الخارجية والاستثمار، وهو أيضًا من LR، فقد وضع لنفسه هدف جذب جزء من يمين الوسط الذي يفضل بيكريس Pécresse على ماكرون Macron – أيضًا، استهداف الانتخابات التشريعية وما بعدها بلا شك.
التسلسل المنظور الثاني لماكرون هو تفكيك حملته. قدم لمحة عامة خلال المقابلة التلفزيوني الطويلة "إلى أين تتجه فرنسا؟" بثت على TF1 وLCI في مساء يوم 15 ديسمبر. إذا تضاءلت الجاذبية التي يبذلها هو نفسه على ناخبي يمين الوسط الموالين لبيكريس، فعليه حينئذ أن يُترك هذه الفئة، من خلال التفويض، إلى إدوارد فيليب بهذه المهمة، فلا يمكن لرئيس الدولة إلا أن يوجه عينيه إلى يسار الوسط من رقعة الشطرنج. من منظور الجولة الرئاسية الثانية بشكل أساسي.
عودة كبيرة لـ "في نفس الوقت"، أي الرئيس ماكرون، على شكل مكاسب مفاجئة، بالإعلان عن رغبته في إثبات، في نهاية البرنامج التلفزيوني، أنه لا يحاول كسب أصوات موالية لبيكريس لأنه، حسب قوله، مرشح يساري، وقد قدم سيوتي خدماته على نحو لا إرادي إلى رئيس الدولة في تكييف استراتيجيته مع المشهد السياسي المتغير حجة نائب LR في منطقة الآلب مارتيم Alpes-Maritimes - الذي يطمح إلى أن يصبح وزيرًا للداخلية في حكومة يمينية برئاسة بيكريس - وهذا شكل من أشكال الربح المفاجئ لمستأجر الإليزيه، صاحب متلازمة "في نفس الوقت" ، لأنه كان يعتبر رئيس الأغنياء ، أي ممثل اليمين ، على الجانب الآخر من "رقعة الشطرنج". ولاينكر ماكرون أنه ساعد الرئيس الاشتراكي اليساري فرانسوا هولاند خلال فترة ولايته (2012-2017)، أولاً في الأمانة العامة للإليزيه، ثم كوزير للاقتصاد، قبل أن يصبح رئيسًا بنفسه (2017-2022)، كان ماكرون بلا شك ممثل اليسار لمدة عشر سنوات لكنه خان اليسار وصار يغازل اليمين. والحال أننا يجب ألا ننسى أنه غالبًا ما يكون للشعارات السياسية جانب آخر، وأحيانًا غير متوقع.



#جواد_بشارة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وعد حلف الناتو لروسيا
- فصل من كتاب الإرادة الحرة بين العلم والدين
- المستجدات الكونية
- كتاب جديد للدكتور جواد بشارة بعنوان الكون الجسيم والكون المت ...
- عرض لكتاب ألغاز ميكانيك الكموم العجائبية ملامح أولية لنظرية ...
- من الذي سيحكم العراق؟
- هل الكون المرئي مخلوق أم جزء من كينونة مطلقة ولانهائية؟
- هل يمكن للعلم أن يثبت وجود أو عدم وجود الله؟
- تفاصيل في قضية اغتيال قاسم سليماني
- هل ستظهر نظرية بديلة لنسبية آينشتاين تحت مسمى النسبية التشاب ...
- هل ستهاجم إسرائيل إيران؟
- ماذا لو لم يكن الانفجار العظيم هو بداية كوننا المرئي؟
- ماذا لو لم يكن للزمن بداية
- تأملات في الفيزياء المعاصرة ومصير الأرض والكون المتوقعين
- هل نحن وح
- دولة الصدر أم دولة الولائيين في العراق؟
- إرهاصات المشهد السياسي العراقي بعد الانتخابات الأخيرة
- ملاامح من تجربة تاركوفسكي الإخراجية
- الفيزياء التجريبية
- هل سيصبح العراق مسرح توتر جديد بين تركيا وفرنسا؟


المزيد.....




- فيديو: انقسام في الشارع البرازيلي يعكس -العداوة- بين المرشحي ...
- حقل كاريش: رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد يوافق مبدئيا ...
- أمير الكويت يقبل استقالة الحكومة
- 8 دول من شرق ووسط أوروبا تؤكد دعمها لانضمام أوكرانيا لحلف ال ...
- -حزب الله- عن المفاوضات البحرية مع إسرائيل: ما لن ننتزِعه ال ...
- إنقاذ حوت أحدب عالق في حبال شبكة بالقرب من سواحل كاليفورنيا ...
- مراسلنا: تجدد القصف الإيراني على قرى في محافظة أربيل العراقي ...
- مساعد وزير التموين: بعض التجار يخزنون السلع لرفع أسعارها ونح ...
- عاجل | زيلنسكي: مدينة ليمان باتت تحت السيطرة الأوكرانية بعد ...
- لابيد: نراجع عرض ترسيم الحدود.. ولا مانع من حقل غاز لبناني م ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جواد بشارة - تشابكات الحملة الانتخابية الرئاسية في فرنسا