أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم المظفر - لماذا يُصعِد الغرب بأزمة المهاجرين















المزيد.....

لماذا يُصعِد الغرب بأزمة المهاجرين


كريم المظفر

الحوار المتمدن-العدد: 7077 - 2021 / 11 / 14 - 11:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سحب دخان أزمة المهاجرين العالقين على الحدود الاوربية، موضوع الازمة القائمة الان بين بيلاروسيا ودول (بولندا وليتوانيا ولاتفيا) ووراءهم دول الاتحاد الأوربي الأخرى، وبين بيلاروسيا، يحاول البعض من الاوربيين ، دفع بهذه السحب نحو روسيا ، واتهام موسكو بضلوعها في هذه الازمة ، والاشارة الى ان شركة " آيرفلوت " الروسية ، تساهم في نقل المهاجرين الى بيلاروسيا من دول الشرق الأوسط ، الامر الذي نفته الشركة الروسية جملة وتفصيلا ، لأنها لا تملك أصلا أي خطوط مباشرة مع هذه الدول ، ولا حتى رحلات ( تشارتر ) .
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بدوره، نفى هو الاخر اتهامات عدد من دول الاتحاد الأوروبي بتورط روسيا في أزمة الهجرة الجديدة، و"أريد أن يعرف الجميع أنه لا علاقة لنا به على الإطلاق ... الجميع يحاول أن يفرض علينا أي مسؤولية لأي سبب وبدون سبب على الإطلاق" ، والتشديد على أن أيا من شركات الطيران الروسية لا تحمل مهاجرين ، والذين وجدوا أنفسهم فيما بعد على حدود بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي.
لا يتناسب مع القيم الإنسانية التي أعلنها الاتحاد الأوروبي.
روسيا سخرت من القيم الإنسانية التي يتبجح فيها الغرب ، ويعلن عنها في كل محفل ، وقال بوتين في مقابلة على موقع روسيا 24 ، "طوال الوقت يسمع من الغرب أن القضايا الإنسانية يجب أن تظل في المقدمة ، ولكن عندما يقوم حرس الحدود البولنديون وممثلو القوات المسلحة بضرب هؤلاء المهاجرين المحتملين، والجيش يطلق النار فوق رؤوسهم، وصفارات الإنذار تطلق في الليل والأضواء في أماكنهم حيث الأطفال والنساء في الأشهر الأخيرة من الحمل - بطريقة ما هذا لا يتناسب مع الأفكار الإنسانية، التي من المفترض أنها تكمن وراء السياسة الكاملة "لجيراننا الغربيين".
كما أعلن الرئيس الروسي عن استعداد رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو والقائم بأعمال المستشارة الاتحادية لجمهورية ألمانيا الاتحادية أنجيلا ميركل لإجراء مفاوضات مع بعضهما البعض، معربا عن امله أن يحدث هذا في المستقبل القريب ، وهذا برأيه هو الأهم، لأن المهاجرين يميلون في المقام الأول إلى ألمانيا ، مشيرا الى أن السؤال عن سبب استمرار عدم إجراء المحادثة يجب ألا يُطرح عليه ، وقال الرئيس أن "هذا لا يهمنا".
ان أزمة الهجرة على حدود بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي تجاوزت وبشكل تدريجي إطار الصراع الإقليمي وتستقطب المزيد والمزيد من المشاركين الجدد ، وأصبحت المواجهة بين مينسك والدول الغربية بالفعل جزءًا من عملية تدمير النظام الحالي للعلاقات الدولية وتصعيد التوتر في القارة الأوراسية ، و إن دورًا مهمًا في ما يحدث اليوم لا يلعبه فقط المشاركون المباشرون في النزاع ، ولكن أيضًا الدول التي ، للوهلة الأولى ، ليس لها علاقة مباشرة به.
وأصبحت الأزمة على حدود بيلاروسيا مع بولندا وليتوانيا ولاتفيا في الأسابيع الأخيرة أحد الموضوعات الرئيسية لوسائل الإعلام الأوروبية وحتى بعض وسائل الإعلام الأمريكية ، وكذلك في نظر السياسيين الغربيين ، وأصبح الزعيم البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو هو المبتز الرئيسي للاتحاد الأوروبي ، والذي غالبًا ما يُقارن بالرئيس التركي رجب أردوغان ، ويشير المراقبون الى انه في وقت من الأوقات ، نجحت أنقرة في التطفل على موضوع المهاجرين ، على الرغم من أنها لم تحقق نجاحًا كبيرًا نتيجة لذلك ، ولم تصبح الدولة أبدًا عضوًا في الاتحاد الأوروبي ، وتبين أن الأموال التي خصصتها لها بروكسل لإبقاء اللاجئين ومكافحة الهجرة غير الشرعية أقل بكثير مما توقعته السلطات التركية.
ان منطق مقارنة تصرفات لوكاشينكا وأردوغان ، هو ان مينسك أعلنت في الربيع أنها لن تكبح بعد الآن تدفق المهاجرين غير الشرعيين نحو الاتحاد الأوروبي بسبب حقيقة أن الجيران الغربيين فرضوا عقوبات على بيلاروسيا ، وبررت السلطات البيلاروسية موقفها ليس فقط برفض الشركاء الأوروبيين الدخول في حوار ، ولكن أيضًا بنقص الأموال لمقاومة تدفق المهاجرين فقط ، ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أنه في الماضي ، لم تكن مشكلة اللاجئين من بلدان الشرق الأوسط أو آسيا أو أفريقيا على جدول الأعمال البيلاروسي ، وكان عدد المهاجرين من هذه المناطق ضئيلًا ، على الرغم من أن الطائرات قد سافرت سابقًا إلى الجمهورية من العراق أو تركيا أو الإمارات العربية المتحدة ، اليوم ، أصبحت هذه البلدان هي نقاط الانطلاق الرئيسية للاجئين في طريقهم إلى الاتحاد الأوروبي عبر بيلاروسي ، وعلى مدى الأشهر الماضية ، زاد تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى بولندا وليتوانيا ولاتفيا من بيلاروسيا بشكل كبير لدرجة أن جيران بيلاروسيا بدأوا في بناء سياج على الحدود ، وأعلنوا حالة الطوارئ في المناطق الحدودية وطلبوا المساعدة من بروكسل.
ومع ذلك ، حتى 8 نوفمبر ، ظل الوضع هادئًا نسبيًا ولم يتجاوز الاتهامات الثنائية والتقارير اليومية عن المهاجرين غير الشرعيين الذين تم القبض عليهم على الحدود مع بيلاروسيا ، وفي مثل هذا اليوم بدأت جولة أخرى من أزمة الهجرة التي تنذر بعواقب وخيمة على القارة بأكملها ، وترك المهاجرون ، بشكل غير متوقع للجميع ، أماكن انتشارهم بطريقة منظمة ووجدوا أنفسهم في حشد منظم من الآلاف على الحدود البولندية ، والتي بدأوا على الفور في اقتحامها ، وما أوقف اللاجئين هو الاستخدام "الإنساني" للغاز المسيل للدموع من قبل قوات الأمن البولندية .
ورداً على ذلك ، لا تقوم بولندا بترتيب إطلاق النار فحسب ، بل ترهب المهاجرين بمساعدة طائرات الهليكوبتر ، ولكنها تستخدم أيضًا أساليب كانت شائعة في منتصف القرن الماضي - من خلال مكبرات الصوت ، تدعو المهاجرين إلى العودة إلى ديارهم ، وتعمل دول البلطيق على صب الزيت على النار ، التي اصطفت تمامًا مع البولنديين وهي الآن تضخم المشكلة إلى أبعاد عالمية ، ووعدت بإطلاق النار على الناس على الحدود ، علاوة على ذلك ، صرحت لاتفيا أنه يجب أن يشارك الناتو في حل النزاع على الحدود البيلاروسية ، الأمر الذي لا يساهم على الإطلاق في تطبيع الوضع ، مع مراعاة موقف مينسك وموسكو من الحلف ، وقد يؤدي استخدام هياكل الأمم المتحدة من أجل الضغط على السلطات البيلاروسية إلى عواقب لا يمكن التنبؤ بها ، لأن قضية المهاجرين كانت منذ فترة طويلة إحدى نقاط الخلاف على الساحة الدولية.
لم تتسبب الأزمة على الحدود بين بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي موجة من السخط في الغرب فحسب ، بل أغرقت الكثيرين أيضًا في حالة من الذعر ، وبدأت جميع دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تقريبًا تتحدث عن "العدوان الهجين" للوكاشينكو ، الذي يقف وراءه الكرملين ، ووعدت بروكسل وواشنطن بمعاقبة كل المتورطين في تفاقم الوضع ، بما في ذلك شركات الطيران من دول ثالثة التي يُزعم أنها تنقل المهاجرين إلى بيلاروسيا ، ويشار هنا إلى شركة إيروفلوت الروسية والخطوط الجوية التركية التركية ، وإذا تم اتخاذ بعض الإجراءات حقًا ، فقد يؤدي ذلك ليس فقط إلى انهيار نظام النقل الجوي في القارة الأوراسية ، ولكن أيضًا إلى مشاكل خطيرة في الناتو ، حيث لن تنظر موسكو ولا تركيا في ذلك بهدوء.
حتى المعارضة البيلاروسية انجذبت إلى الصراع ، الذي ظل تحت رعاية بروكسل وواشنطن خلال العام الماضي ، واتهم معارضو ألكسندر لوكاشينكو ، كما لو أمروا به ، الرئيس البيلاروسي اتهموه بالوحشية وانحازوا إلى جانب وارسو ، وبدلاً من البحث عن سبل للخروج من الوضع الحالي وفرص الحوار مع مينسك ، قررت السلطات البولندية تصعيد التوترات باستخدام المعارضين الذين فروا من بيلاروسيا لهذا الغرض ، وعلى وجه الخصوص ، في 9 نوفمبر / تشرين الثاني ، اتصل الرئيس أندريه دودا بمرشحة الرئاسة السابقة سفيتلانا تيخانوفسكايا ، ووصفها بـ "زعيمة بيلاروسيا الديمقراطية" وشكرها على دعم بولندا ، وبدورها ، أعربت تيخانوفسكايا ، بهذه المكالمة ، عن اعتزازها بقولها إن "مواقفنا هي نفسها: هذا تصعيد متعمد للنظام ويجب على الاتحاد الأوروبي الرد بحسم" ، وبنفس الخطاب ، ذهبت في جولة أوروبية أخرى ، بدأت في 9 نوفمبر مع ألمانيا.
لقد أدت المواجهة بين بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي بالفعل إلى حقيقة أن أزمة الهجرة بدأت تتحول بشكل متزايد إلى نوع من الأدوات لنشر العمليات العسكرية في أوروبا الشرقية ، وعلى وجه الخصوص ، بدأت بولندا في نقل ليس فقط آلاف الوحدات العسكرية إلى الحدود ، ولكن أيضًا نقل المعدات الثقيلة ، بما في ذلك دبابات ليوبارد ، كل هذا يتم بموافقة غير مشروطة من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي ، حيث أعلنوا دعمهم لأعمال وارسو ، كما اعلن الناتو اجراء مناورات في البحر الأسود باستخدام الأسلحة الاستراتيجية غير مخطط لها أ اعتبرها الرئيس الروسي بانها" تحد خطير لبلاده ، لانه لم يتم تشكيل مجموعة سفن قوية بما فيه الكفاية فحسب، بل تم أيضًا استخدام الطيران، بما في ذلك الطيران الاستراتيجي، في سياق هذه التدريبات" ، وشدد على أن وزارة الدفاع الروسية اقترحت إجراء تدريبات غير مخطط لها هناك، لكن "أنا اعتقد أنه لا يوجد ضرورة لهذا ولا يجب تصعيد الموقف هناك".
وفي المقابل ، وعدت مينسك بالرد على أي أعمال عدوانية من الغرب ، ولكن مع روسيا ، وكتأكيد على هذا الاستعداد ، في 10 نوفمبر ، أفادت وزارة الدفاع في بيلاروسيا أن البلاد زادت من تكوين الدفاع الجوي أثناء الخدمة ، كما سمحت للقاذفات الروسية من طراز Tu-22M3 بالقيام برحلات منتظمة في مجالها الجوي (سابقًا ، كانت مثل هذه الرحلات دورية).
وفي 12 تشرين الثاني (نوفمبر) ، وكجزء من فحص مفاجئ للجاهزية القتالية للقوات المحمولة جواً في منطقة غرودنو ، ظهر المظليين الروس ، الأمر الذي أغرق الكثيرين في الغرب في ذهول ، بشكل عام ، فإن أحداث الأسبوع الماضي ، وكذلك التصريحات الأخيرة لألكسندر لوكاشينكو حول إمكانية وقف نقل الغاز إلى الاتحاد الأوروبي وأشياء أخرى تؤكد فقط حقيقة أن العاصمة البيلاروسية مستعدة للوقوف حتى النهاية ، بغض النظر عن النتائج.
في هذه الحالة، فإن موقف جارتي بيلاروسيا ، اللذين لا يرتبطان مباشرة بأزمة الهجرة على الحدود مع الاتحاد الأوروبي ، مهم ، بادئ ذي بدء ، روسيا ، التي اتخذت موقفًا تضامنيًا مع مينسك الرسمي ، ولكن مع بعض الفروق الدقيقة ، وعلى وجه الخصوص ، أصبح خطاب الكرملين وممثلي وزارة الخارجية والسياسيين الروس وكبار المسؤولين متطابقًا تقريبًا مع الخطاب الذي سمعناه من مينسك في الأشهر الأخيرة ، وحمل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بشكل كامل بعد اجتماع مع نظيره البيلاروسي فلاديمير ماكي ، المسؤولية الرئيسية عن حل الأزمة مع المهاجرين على عاتق أولئك الذين خلقوا الظروف لاندلاع هذه الأزمة ، وأضاف أنه في حل الأزمة ، يجب على المرء تجنب نهج مزدوج ومقاربة لموقف دول الاتحاد الأوروبي من قضية استقبال اللاجئين "بمعايير موحدة" .
في الوقت نفسه ، عرضت موسكو رسميًا بعد الاتصالات الهاتفية بين الرئيس الروسي والمستشارة الألمانية خياراتها للخروج من الوضع الحالي ، وأعربت عن املها في أن "يساعد الاتصال المباشر بين قيادة بيلاروس والدول الأوروبية الكبرى في حل هذه المشاكل" ، وأشار السكرتير الصحفي لرئيس الاتحاد الروسي ديميتري بيسكوف ، الى ن الوضع يبدو مقلقًا ويتطلب "سلوكًا مسؤولًا للغاية من جميع الأطراف المشاركة في هذا الأمر" ، ووفقا له ، يأمل الكرملين في أن الوضع على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا "لن يتخذ بأي حال شكلا يشكل تهديدا لأمننا"، ومع ذلك ، يُعرض اليوم على مينسك حل المشكلة القائمة بشكل مستقل.
اليوم ، بالنسبة لموسكو ، أولاً وقبل كل شيء ، من المهم ألا يتحرك المهاجرون نحو الاتحاد الروسي ، ولا يتحول الوضع على حدود بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي إلى مرحلة ساخنة ، في الوقت نفسه ، تدرك روسيا جيدًا أن الوضع الحالي لا يمكن أن يستمر إلى أجل غير مسمى ، خاصة وأن المهاجرين يستمرون في الوصول إلى بيلاروسيا وكل يوم هناك المزيد منهم في الجمهورية ، ومن غير المرجح أن توقف تدفق المهاجرين دون رغبة السلطات البيلاروسية ، في الوقت نفسه، وعلى خلفية ملايين اللاجئين الذين يقتحمون حدود الاتحاد الأوروبي من الجنوب ، يبدو آلاف الأشخاص على الحدود البولندية سخيفة ، وتدرك موسكو جيدًا أنه يمكن إيجاد حل للمشكلة بسرعة كبيرة وبدون المشاركة الروسية ، لهذا يجب يفضل الروس أن يكون لدى بروكسل الإرادة السياسية والعزم على الجلوس إلى طاولة المفاوضات.



#كريم_المظفر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- موسكو لن تسمح بكسر - التكافؤ الإستراتيجي -
- أولويات روسيا المطلقة
- حزب روسيا ومعارك المرحلة المقبلة
- روسيا لتركيا ، ألم تتعبوا من سماع التوبيخات !!
- روسيا الموحدة يفوز بالانتخابات رغم خسارته بعض المقاعد
- الروس يصمون آذانهم عن الاتحاد الأوربي
- الانتخابات الروسية والتصويت -الذكي الأمريكي-
- رسائل بوتين في لقاءه مع الأسد
- لا تلدغ روسيا من جحر أفغانستان مرتين
- -شباش - يفشل في إعادة القرم لأوكرانيا
- لهذه الأسباب روسيا تتخوف من اللاجئين الأفغان
- هل غيرت موسكو موقفها من طالبان
- هل تشفع لأوكرانيا عند الغرب استفزازاتها لروسيا
- صراع الرياضة والسياسة بين روسيا والغرب
- الى متى تمر المتاجرة السياسية بالعراقيين بدون حساب
- المهاجرون العراقيون وأزمة مينسك وبروكسل
- السودان بين إرضاء روسيا وأمريكا
- على ماذا خاطب الرئيس بوتين الاوكرانيين
- رسائل بوتين في - خطه المباشر-
- بوتين والدعوة للانفتاح ونسيان الماضي


المزيد.....




- روسيا تدعي -التحرير الكامل- لمصنع آزوفستال بماريوبل
- نائب رئيس مكتب زيلينسكي لـCNN: القوات تحلم بالعودة إلى أوكرا ...
- جدري القردة.. اجتماع طارئ لـWHO يكشف عدد الحالات المشتبه بها ...
- مقتل شخص بانفجار في جنوب كازاخستان (فيديو)
- حريق كبير بالقرب من مصفاة بانياس في سوريا (صور)
- هل تصبح سيفيرودونيتسك الأوكرانية ماريوبول الثانية ؟
- روسيا توقف تدفق الغاز لفنلندا وزيلنسكي يطالب بصندوق تعويضات ...
- رئيس كوريا الجنوبية يعرض على بايدن موقع التحالف الكوري الأمر ...
- الرئيس الإيراني يزور سلطنة عمان الاثنين المقبل
- الخارجية الروسية تؤكد ضرورة تعزيز قوام السفارات في إفريقيا


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كريم المظفر - لماذا يُصعِد الغرب بأزمة المهاجرين