أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (4-4)















المزيد.....

العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (4-4)


راندا شوقى الحمامصى

الحوار المتمدن-العدد: 7055 - 2021 / 10 / 23 - 16:52
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


المناجاة/التأمل و العقل Meditation and Intellect
الآن كيف يمكن للفرد ممارسة استخدام العقل؟ الجواب هو المناجاة و التأمل، كما أوضح حضرة عبد البهاء أعلاه، وهنا:
"من خلال قوة التأمل فإن الإنسان يبلغ الحياة الأبدية؛ و من خلالها فإنه يتلقى نسمة/نفَس الروح القدس – لأن عطاء الروح يُمنح في التفكر و التأمل. و روح الإنسان هى في حد ذاتها تصبح مُطلعة و يتم تعزيزها خلال المناجاة و التأمل، ويتم من خلالها أن الشؤون التي لا يعرف الإنسان عنها شيئا تصبح مكشوفة أمامه. و من خلالها يتلقى الإلهام الإلهي، و من خلالها فإنه يتلقى الغذاء السماوي. فالتأمل/المناجاة هى المفتاح لفتح أبواب الأسرار." (ترجمة: Abdu l-Baha, Paris Talks, p. 174 )
و فى خطب باريس في نفس القطعة يقول أيضا أنه:
"لا يمكنك إطلاق اسم إنسان على أي كائن فارغ من هذه المَلَكَة التى تُعرف بالتأمل، وبدون ذلك فإنه سيكون مجرد حيوان، و أقل من الوحوش ..." و علاوة على ذلك، يقول حضرة عبد البهاء عن فوائد التأمل:
"و تجلب هذه المَلَكَة من حيز الغيب العلوم والفنون. و من خلال هذه الملكة التأملية تصبح الإختراعات ممكنة، وتُنفّذ المهمات الهائلة، و من خلالها يمكن تشغيل الحكومات بسلاسة. و من خلال هذه الملكة يدخل الإنسان في ذات الملكوت الإلهى." (ترجمة: (Paris Talks, p. 175
ولكن كيف ينبغي للمرء أن يتأمل/يناجى؟ يقول شوقي أفندي:
"أما بالنسبة للمناجاة/التأمل: وهذا أيضا هو المجال الذي فيه الفرد هو حر. لا توجد مجموعة أشكال من المناجاة /التأمل المنصوص عليها (إلزامية) في التعاليم [البهائية]، و لا خطة على هذا النحو من أجل التنمية الداخلية/الباطنية ... ويترك أسلوب عمل هذا الأخير كليا للفرد، " على الرغم من انه قال أيضا: "... ينبغي الإحتراس من الخرافات أو الأفكار الحمقاء التى قد تدب فيها." (ترجمة)
ومع ذلك، من ما قاله حضرة عبد البهاء، يمكن أن نقدم بعض الإرشادات حول كيفية التأمل بشكل فعّال. و في البداية يجب أن نكون واضحين بأن العقل/البصيرة intellect والعقل/الذكاء mind على حد سواء مختلفان وحتى أنهما لا يستطيعان أن يؤديا وظيفتيهما في وقت واحد:
"... سِمة العقل هو التفكّر و التأمل، و سمة التفكّر و التأمل هو الصمت، لأنه من المستحيل للإنسان أن يفعل شيئين في وقت واحد، فإنه لا يمكن على حد سواء أن يتكلم و يناجى متأملاً. ومن الحقائق البديهية أنه بينما أنت تتأمل فأنت تتحدث مع روح ذات نفسك " (عبد البهاء، ترجمة: Paris Talks, p. 174 )
وفي هذا الصدد، فإن الشخص الذي يناجى و يتأمل يجب عليه تجريد نفسه عن العالم الخارجي:
"في تلك الحالة الإنسان يجرد نفسه: و فى تلك الحالة فالإنسان يسحب نفسه من جميع الكائنات الخارجية؛ و في ذلك المزاج الذاتى (الحضورى / التحققى / الوجودى) فهو منغمس في محيط الحياة الروحية ويمكنه أن يكشف الأسرار فى ذوات الأشياء. و لتوضيح هذا، تفكروا في الإنسان بأنه موهوب بنوعين من المشاهدة، فعندما يتم إستخدام قوة البصيرة فإن القوة الخارجية للرؤية لا ترى. فهذه الملكة التأملية تحرر الإنسان من الطبيعة الحيوانية، فيفطن لحقيقة الأشياء، وتضع الإنسان في اتصال مع الله." (عبد البهاء، ترجمة: Paris Talks, p. 175)
وعلاوة على ذلك، مع العلم أن حضرة عبد البهاء يقول: "... كل أمر عظيم في هذا العالم للوجود يجد التعبير المشاهد من خلال ثلاث وسائل: أولا، النية، وثانيا، التأييد (الإلهى)، وثالثا، العمل،" فعند الإقدام على إستخدام العقل/البصيرة Intellect يجب على الفرد أولا التحقق من دوافعه. وذلك لأن دوافع المرء سوف تؤثر على ما يسعى الفرد لبحثه، و ذلك طبقاً للقلب الذي يعكس وفقا لذلك ما يرغب المرء فيه: "... فإذا ما غُسلت مَلَكة التأمل في النور الداخلي/الباطنى، و تخلّقت بالصفات الإلهية، فسوف يتم تأكيد النتائج. فالملكة التأملية هى أشبه بالمرآة، فإذا وضعتها فى قبالة الكائنات الأرضية فسوف تعكسها. ولذلك إذا كان روح الإنسان يتفكر متأملاً فى الموضوعات الدنيوية فإنه سيتم إطلاعه على هذه. ولكن إذا قمتم بتوجيه مرآة أرواحكم نحو السماء فإن الأبراج السماوية وأشعة شمس الحقيقة سوف تنعكس في قلوبكم، وسيتم الحصول علي فضائل الملكوت. لذلك دعونا نُبقي هذه المَلَكة موجهة على نحو صحيح - بدورانها ناحية الشمس السماوية و ليس الكائنات الدنيوية - حتى نتمكن من اكتشاف أسرار الملكوت، وفهم الرموز الواردة فى الكتاب المقدس وأسرار الروح. عسى قد نصبح بالفعل مرايا تعكس الحقيقة السماوية، و عسى قد نصبح أنقياء الى حد بعيد وذلك لعكس النجوم فى السماء. (ترجمة، المصدر السابق: 175/176)
الآن كيف يمكن للفرد ممارسة استخدام العقل؟ الجواب هو المناجاة و التأمل
ثانيا، ينبغي للمرء أن يبدأ (وينتهى) بطلب "التأييّد" بإستخدام الصلاة و الدعاء، والتي تضمن التوجيه/الهداية والحماية للفرد. و في هذا الصدد، لا بد من التواصل مع مظهر الله الحي للدين الحى، والذي في هذا اليوم هو حضرة بهاء الله، كما بيّن شوقي أفندي: "من خلال التأمل/المناجاة فإن الأبواب لمعرفة أعمق والإلهام قد تُفتح. وبطبيعة الحال، إذا ناجى الفرد و تأمل باعتباره بهائي فإنه يكون متصلاً بالمصدر .... " وهكذا ينبغي للمرء أن يستخدم أدعية و صلوات حضرة بهاء الله.
وثالثا، ينبغي للمرء أن يضع موضع التنفيذ ما تَعلّمَه من بصيرته الداخلية/الباطنية إذا كان الفرد يريد تحقيق أي شيء، لأنه كما يقول حضرة عبد البهاء: "بلوغ أي هدف مشروط بالمعرفة، و الإرادة، والعمل."
أخيرا، أعتقد أن فى إستخدام العقل/البصيرة Intellect يجب علينا أن نوظف واحدة من قوى العقل/الذكاءmind ، وهي ملكة الخيال، وبوصفها وسيلة (مَرْكَبة)، إذا جاز التعبير، للسفر إلى العالم الروحي. و يخبرنا حضرة بهاء الله أن:
"... لأَنَّ الْيَوْمَ كُلُّ مَا يُقَلِّلُ مِنَ الْعَمَى وَيَزِيدُ فِي الْبَصِيرَةِ هُوَ اللاَّيِقُ بِالالْتِفَاتِ إِذْ نُورُ الْبَصِيرَةِ هُوَ السَّفِيرُ وَالْهَادِي لِلْعِلْمِ وَالْمُرْشِدُ لِلْعِرْفَانِ عِنْدَ أَصْحَابِ الْحِكْمَةِ " (ألواح حضرة بهاء الله، الطراز الأول )
و ذلك، لأن تطوير قوة عين البصيرة للفرد هو نفس تطوير قوة خياله. ويتضح تفسيرى لهذا من البحث الذى قام به الكاتب رحمن (المرجعان نفسهما) على عملية الإكتشاف الذي جاء فيه ان:
"المبدأ الأساسي الذي أوجد عليه الفلاسفة المسلمين تفسيرهم للعمليات النفسية الداخلية/الباطنية للكشف التقني هى تلك الملكة الخيالية المتمثلة في شكل معين، وصور معقولة و صيغ لفظية، و الحقيقة البسيطة الكونية التى أدركها العقل النبوي [المقام المحمود فى الوديان الأربعة البهائية]" (ص 36 ).
الآن كيف يمكن للفرد ممارسة استخدام العقل؟ الجواب هو المناجاة و التأمل.
و يستشهد رحمن أيضا بابن سينا الذي قال أن العقل يعمل فى شكل رموز:
"إنه ليس من المستحيل عندما قوة الإنسان الخيالية تصل إلى أقصى الكمال لدرجة أنه يتلقى في حياة اليقظة له من الذكاء الفعال Active Intelligence معرفة حقائق الحاضر والمستقبل أو رموزها المعقولة، ويتلقى أيضا رموز المعقولات غير المادية و الموجودات المادية العليا و، في الواقع، يرى كل هذه، فإنه ليس من المستحيل أن يصبح نبي يعطى أخبار عالم الألوهية، وذلك بفضل المعقولات التى تلقاها. وهذا هو أعلى درجة من الكمال الإنسان يمكن أن يصلها بقواه الخيالية." (ص 37-38 ).
في الواقع، أن أرسطو في الكتاب الثالث من دي أنيما De Anima يقارن إستخدام العقل بذلك الإدراك (للعقل النبوى) مع الصور و هى تمثل "جزءاً من المدركات" (الفصل 7)، وأنه "متى ما يتأمل الفرد، فإنها هى بعض الصورة التي يتأملها الفرد؛ لأن الصور مثل البيانات المحسة من دون مادة" (المرجع نفسه، الفصل 8) [43: مع ذلك، يواصل ارسطو بأن أفكار العقل ليست هى نفس الشئ كما الصور "أليس من الأفضل القول بأنها لا هى صور و لا غير ها، و لكنها لا تحدث بدون صور؟"] وهكذا موسى بن ميمون فى المرجع نفسه قال أنه في حين أن جزءا من وظائف مَلَكَة الخيال هو الإحتفاظ بالانطباعات الحسية، و أن المهمة الرئيسية والأعلى يتم تنفيذها عندما تكون الحواس في حالة توقف، و عندها تتلقى، إلى حد ما، الإلهامات الإلهية على قدر أنها مستعده لهذا التأثير، و مما لا شك فيه فإن مثل هذا الشخص لا يدرك شيئا سوى أشياء غير عادية جدا و إلهية، و لا يرى شيئا سوى الله وملائكته. و أن علمه سوف يشمل فقط تلك التي هي المعرفة الحقيقية، و أن فكره سوف يكون موجهاً فقط لمثل هذه المبادئ العامة التى من شأنها تحسين العلاقات الإجتماعية بين إنسان و إنسان.
وبالتالي، إذا كان النبي لابد له من إستخدام الملكة الخيالية لجلب الحقائق الروحية إلى هذا العالم، إذن يمكننا عكس هذه العملية واستخدام نفس ملكة الخيال للعودة إلى العالم الروحي. الآن كيف تعمل ملكة الخيال في الممارسة العملية؟ و هذا هو المراد تحقيقه من خلال التخيل الموجّه (الصور الإرشادية)، والذي يعمل عن طريق إستخدام سيناريو (برنامج نصى) المناجاة التأملية والرموز المناسبة التي تصور الأسفار إلى العالم الباطنى حيث يتم العثور على الأجوبة على الأسئلة التي طرحت على العقل، كما فعل الأعضاء المتنورون كما جاء فى الموضوع ذى الصلة أعلاه، ذلك أنه:
"في تلك الحالة الذهنية فإنك تطرح بعض الأسئلة لروحك و روحك تجيب: فالضوء ينكسر إيابأ وتنكشف الحقيقة الواقعية." (عبد البهاء) [مثل هذا السيناريو يمكن تصميمه متضمناً رموزاً و سير أحداث رواية مناسبة]
و النتائج من الواضح أنها قوية جدا، كما يشير ابن سينا:
"حقا! فإن الله له جلاله وعظمته الغامرين؛ فما شاهدته هو شيء رائع لا يمكن العثور عليه في نطاق الوجود كله" (رحمن، ص 37).
من ورقة بعنوان:
العقل البشري The Human Intellect
وجهة نظر مستوحاة بهائيا A Bahá íInspired Perspective
بقلم أدريان جون ديفيس By Adrian John Davis
Hamid Abdalla ترجمة



#راندا_شوقى_الحمامصى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (3-4)
- حوكمة تليق بالإنسانيّة والطريّق نحو نظام عالميّ عادل
- الرّوح (10-10)
- العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (2-4)
- العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (1-4)
- الرّوح (9-10) - تناسخ الأرواح
- الرّوح (8-10)
- الحاجة إلى التعليم الإلهي THE NEED OF DIVINE EDCATION
- نداء.... إلى مدّعي التجديد في الدين
- الروح – (7-10)
- الرّوح (6-10)
- يا أمة الإسلام... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وجاء خبر ما ...
- الرّوح (5-10)
- (12-13) يا أمة الإسلام... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وجا ...
- الروح (4-10)
- (11-13) يا أمة الإسلام... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وجا ...
- الرّوح (3-10)
- (10-13) يا أمة الإسلام.... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وج ...
- (9-13) يا أمة الإسلام... عفواً... قد انتهى حكم ما بينكم وجاء ...
- الرّوح (2-10)


المزيد.....




- صحيفة: ردود واشنطن على مقترحات موسكو قد تنفخ الروح في معاهدة ...
- الهولوكوست: لماذا تستمر مطاردة الضالعين في المحرقة اليهودية؟ ...
- هل يصح الطلاق عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟.. دار الإفتاء ال ...
- البابا فرنسيس: إبادة ملايين اليهود قسوة لا توصف
- سجن غويران: قوات سوريا الديمقراطية تعلن -استعادة السيطرة- بع ...
- سوريا: القوات الكردية تؤكد استعادة السيطرة على سجن الصناعة ف ...
- رئيسي: الكيان الاسرائيلي لا يمكنه ان يكون صديقا للشعوب الاسل ...
- القوى الشيعية في العراق تلوح باللجوء للمعارضة بعد رفضها شروط ...
- سوريا: القوات الكردية في الحسكة تتقدم -ببطء- داخل سجن يتحصن ...
- المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية -يحتضر- ويتجه نحو الزوال عل ...


المزيد.....

- كتاب صُنِع في الجحيم (1) / ناصر بن رجب
- ( ضعف البشر في رؤية قرآنية ) : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- رمزية الدائرة في المعتقدات الدينية القديمة / صباح كنجي
- ( ضعف البشر فى رؤية قرآنية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- فصل من كتاب الإرادة الحرة بين العلم والدين / جواد بشارة
- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - العقل مصطلح يدل على مَلكتين إثنين للإنسان (4-4)