أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صبحى إبراهيم مقار - حرية التعبير وغياب الضمير 2














المزيد.....

حرية التعبير وغياب الضمير 2


صبحى إبراهيم مقار

الحوار المتمدن-العدد: 7055 - 2021 / 10 / 23 - 10:01
المحور: كتابات ساخرة
    


بلغة السينما: فلاش باك لمهرجان كان سنة 1970 والتصريح الشهير لكيرك دوجلاس رئيس لجنة التحكيم "لا مجال لفوز فيلم الأرض للمخرج يوسف شاهين أو أي من نجومه بجائزة" وانتقد السينما المصرية واتهمها بالبدائية والتخلف. وده طبعاً استفز يوسف شاهين ورد عليه قائلاً "حرر العبيد في اسبارتاكوس وأذل العرب في كان لأنه عنصري وصهيوني".
والسؤال هنا للناس اللي بيقولوا إبداع وواقعية على فيلم ريش بدليل حصوله على جائزة النقاد في مهرجان كان وإن مفيش أي فيلم مصري حصل عليها قبل كده: أي من الفيلمين أقوى فنياً وواقعياً ودرامياً؟ مش معنى إن فلان خد جائزة دولية يبقى هو الأفضل يعنى مثلاً عندنا ناس حصلوا على جوائز نوبل للسلام زي أبا أحمد اللي بيدمر وبيقتل المعارضين ليه في بعض الأقاليم الإثيوبية وقبليه توكل كرمان (أول إمرأة عربية تحصل على نوبل) اللي ساهمت في تخريب ودمار بلدها اليمن وبتحرض على تقسيم ودمار باقي الدول العربية.
وكمان عندنا أسماء محفوظ تم منحها جائزة سخاروف لحرية التعبير من الاتحاد الأوروبي لاشتراكها في تأسيس حركة 6 إبريل. فهل معنى كده إن الست توكل والست أسماء أفضل سيدات العرب بالطبع لا.
وأرجع وأقول أنا مع حرية التعبير الصادقة الموضوعية الهادفة لإظهار كافة الحقائق وتقديم الحلول المناسبة وضد أي شئ خبيث يتخفى تحت أي مسمى أخلاقي وشرعي يقدم فقط أنصاف الحقائق التي تضر ولا تفيد بلده وأهل بلده بعدم إظهار باقي الحقائق الخاصة بإظهار النماذج الشريفة والسوية في المجتمع التي تبذل أقصى ما بوسعها لتغيير حياتنا للأفضل.
وفي حالتنا هنا في "فيلم ريش" كان يجب (من وجهة نظري) على المخرج كتابة جملة "بداية مبادرة حياة كريمة" في نهاية الفيلم لإثبات المصداقية والموضوعية. وللناس اللي بتقول كل الدول المتقدمة فيها أفلام بؤس وشقاء أحب أقول لهم إن هذه الدول بيتنقل عنها حاجات إيجابية كتير جداً وعادي جداً يظهر فيها أو يتنقل عنها أي خبر سلبي كل كام سنة، لكن لما تلاقي بلدك مستهدفة فقط بنشر الأخبار السلبية بالخارج وإهمال وعدم إبراز أي جهود أمينة ومخلصة لتغيير هذه الأوضاع السلبية إسمحلي أختلف معاك يا مدعي حرية التعبير اللي بتحقق مصالحك ورؤيتك الشخصية فقط ولا هتحرمني من التعبير عن رأيي وعايزني أكرر كلامك بدون فهم يا مدعي حرية التعبير؟






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متنافسون نعم مترقمنون لا
- إقضي على الفساد تكتر الإنجازات
- حرية التعبير وغياب الضمير
- تأمل عشرين عشرين
- وستبقى الصين قاطرة النمو للاقتصاد العالمي
- نظامي الانتخابي
- الجنيه المصري قادم
- التجارب والضيقات (2)
- التجارب والضيقات - رؤية مختلفة
- خواطر ورباعيات أبا الأصباح المقاري
- التعايش الكوروني العالمي
- مزايا انخفاض الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري
- البقاء للأفضل البقاء للوطن
- حياة جديدة وسنة جديدة
- إدارة الدين الخارجي بكفاءة وفعالية
- مصر والتوجه للأسواق الأفريقية
- مصر ومؤشر رأس المال البشري
- مصر ورأس المال البشري
- دعه يصدر دعه يستورد
- الدولار والذهب والبترول ثلاثى الفرح والدموع


المزيد.....




- السعودية.. انطلاق أول مهرجان سينمائي دولي في مدينة جدة الساح ...
- اليوم ذكرى رحيل نيلسون مانديلا
- مهرجان أبو ظبي يستضيف الموسيقي نيكولا بيوفاني
- بنعلي: -السوق الوطني لم يتأثر بتوقف الأنبوب المغاربي الأوروب ...
- أخنوش يعقد بأكادير لقاء تحضيريا للمؤتمر الوطني للتجمعيين
- حيار: سنفتح مركزا للتكفل بالنساء في كل إقليم
- الميراوي يفتح تحقيقا في الخروقات المالية والادارية بجامعة ال ...
- -لوح حلم جلجامش- يعود إلى العراق
- فنان إيطالي يحول رسومات العنصرية إلى جداريات ملونة
- طحنون بن زايد: لاعب الفنون القتالية الذي أصبح عراب الدبلوماس ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صبحى إبراهيم مقار - حرية التعبير وغياب الضمير 2