أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - الكيانات الجمالية العميقة قراءة في قصيدة / مسافات الألم / للشاعرة : منى كامل بطرس – كندا















المزيد.....

الكيانات الجمالية العميقة قراءة في قصيدة / مسافات الألم / للشاعرة : منى كامل بطرس – كندا


كريم عبدالله

الحوار المتمدن-العدد: 7021 - 2021 / 9 / 16 - 22:19
المحور: الادب والفن
    


تجلّيات اللغة في القصيدة السرديّة التعبيريّة
الكيانات الجمالية العميقة
قراءة في قصيدة / مسافات الألم / للشاعرة : منى كامل بطرس – كندا .
بقلم : كريم عبدالله– بغداد – العراق 16/9/2021 .

يقول سركون بولص : ونحن حين نقول قصيدة النثر فهذا تعبير خاطئ , لأنّ قصيدة النثر في الشعر الأوربي هي شيء آخر , وفي الشعر العربي عندما نقول نتحدث عن قصيدة مقطّعة وهي مجرّد تسمية خاطئة , وأنا أسمّي هذا الشعر الذي أكتبه بالشعر الحرّ , كما كان يكتبه إليوت و أودن وكما كان يكتبه شعراء كثيرون في العالم . واذا كانت تسميتها قصيدة النثر , فأنت تبدي جهلك , لأنّ قصيدة النثر هي التي كان يكتبها بودلير ورامبو ومالارميه , أي قصيدة غير مقطّعة . من هنا بدأنا نحن واستلهمنا فكرة القصيدة / السرديّة التعبيريّة / بالاتكاء على مفهوم هندسة قصيدة النثر ومن ثمّ التمرّد والشروع في كتابة قصيدة مغايرة لما يُكتب من ضجيج كثير بدعوى قصيدة نثر وهي بريئة كل البراءة من هذا الاّ القليل ممن أوفى لها حسبما يعتقد / وهي غير قصيدة نثر / وأبدع فيها ايما ابداع وتميّز , ونقصد انّ ما يُكتب اليوم انما هو نصّ حرّ بعيد كل البُعد عن قصيدة النثر . انّ القصيدة السرديّة التعبيريّة تتكون من مفردتي / السرد – التعبير / ويخطئ كثيرا مَن يتصور أنّ السرد الذي نقصده هو السرد الحكائي – القصصي , وأنّ التعبير نقصد به الأنشاء والتعبير عن الأشياء . انّ السرد الذي نقصده انما هو السرد الممانع للسرد أي انّه السرد بقصد الإيحاء والرمز والخيال الطاغي واللغة العذبة والأنزياحات اللغويّة العظيمة وتعمّد الأبهار ولا نقصد منها الحكاية أو الوصف, أما مفهوم التعبيريّة فأنّه مأخوذ من المدرسة التعبيريّة والتي تتحدث عن العواطف والمشاعر المتأججة والأحاسيس المرهفة , اي التي تتحدث عن الآلآم العظيمة والمشاعر العميقة وما تثيره الأحداث والأشياء في الذات الإنسانية . انّ ما تشترك به القصيدة السرديّة التعبيريّة وقصيدة النثر هو جعلهما النثر الغاية والوسيلة للوصول الى شعرية عالية وجديدة . انّ القصيدة السرديّة التعبيريّة هي قصيدة لا تعتمد على العروض والأوزان والقافية الموحّدة ولا التشطير ووضع الفواصل والنقاط الكثيرة او وضع الفراغات بين الفقرات النصيّة وانّما تسترسل في فقراتها النصيّة المتلاحقة والمتراصة مع بعضها وكأنّها قطعة نثريّة . أنّ القصيدة السرديّة التعبيريّة هي غيمة حبلى مثقلة بالمشاعر المتأججة والأحاسيس المرهفة ترمي حملها على الأرض الجرّداء فتخضّر الروح دون عناء أو مشقّة .
وسعياً منّا الى ترسيخ مفهوم القصيدة السرديّة التعبيريّة قمنا بأنشاء موقع الكترونيّ على ( الفيس بوك ) العام 2015 ,اعلنا فيه عن ولادة هذه القصيدة والتي سرعان ما انتشرت على مساحة واسعة من أرضنا العربية ثم ما لبثت أنّ انشرت عالمياً في القارات الأخرى وانبرى لها كتّاب كانوا أوفياء لها وأثبتوا جدارتهم في كتابة هذه القصيدة وأكّدوا على أحقيتها في الانتشار وانطلاقها الى آفاق بعيدة وعالية . فصدرت مجاميع شعرية تحمل سمات هذه القصيدة الجديدة في أكثر من بلد عربي وكذلك مجاميع شعرية في أميركا والهند وافريقيا واميركا اللاتينية وأوربا وصار لها روّاد وعشّاق يدافعون عنها ويتمسّكون بجماليتها ويحافظون على تطويرها .
سنتحدث تباعاً عن تجلّيات هذه اللغة حسبما يُنشر في مجموعة السرد التعبيري – مؤسسة تجديد الأدبيّة – الفرع العربي , ولتكن هذه المقالات ضياء يهتدي به كل مَنْ يريد التحليق بعيدا في سماوات السردية التعبيرية .
لقد حاولت الشاعرة : / منى كامل بطرس / ومن خلال قصيدتها السرديّة التعبيريّة / مسافات الألم / أن تلتقط تلك الصور الشعرية العميقة القابعة في أعماق الذات , وأن تتسلسل هذه الصور بعفوية محمّلة بالأفكار والثُقل الشعوري العنيف , وكأنّها استخرجتها من نهر عميق يغلي نتيجة المعاناة والألم والفجيعة , فجاءت وكأنّها نهر عذب هادئ حاولت الإمساك بأمواجه المتلاطمة وترويضه واستخراج ما فيه ومزجه مع صفاء الروح الشاعرة , فجاءت كياناته كأضواء الشمس وهي تلهث فوق بركان المشاعر والاحاسيس المرهفة . لقد بعثت في مفرداتها طاقات جمالية وحمّلتا لكياناتها النصيّة العميقة , أي أنّ كل مقطع بثتّ فيه طاقات جمالية مختفية وراءها لا يمكن استخراجها ما لم يكن هناك قارئ مبدع يمتلك ذائقة ابداعية تمكّنه من استنطاقها واستشراف ما فيها من جماليات كثيرة . لقد جعلت الشاعرة / منى كامل بطرس / من عنوانها الملفت للنظر والمثير للكثير من التساؤلات والتأويل / مسافات الألم / مفتاحا للدخول الى عالمها الشعري والإنصات الى صراخ الروح ورؤية عوالمها الداخلية , أن عنوان القصيدة يحمل دلالات تعبيرية وثُقل جمالي متمثّلا بتعظيم طاقات اللغة التي تكشف عن شعوري عميق ومعرفة ودراية باللغة السرديّة التعبيريّة لدى الشاعرة , هذا العنوان هو عبارة عن قصيدة تعبيريّة كاملة , يجد فيه المتلقي متنفساً يبعث فيه الدهشة ويفتح لديه ابوابا كثيرة للتأويل . تبدأ الشاعرة قصيدتها بإشارات زمانية – كيان جمالي عميق / بين رحيل ومكوث / لتهيئ المتلقي للسفر معها في رحلة الألم والغربة والجمال , ثم تردف بكيان جمالي آخر وبإشارات مكانية / تلك البعيدة ما بين ضباب وسُحب / لتصوّر لنا كمية الصراع النفسي التي تعانيه وتشعر بثقله على ذاتها المتشظّية , وتحاول ان تصف لنا هذا الألم المتجذّر في أعماقها , فنقرأ لها كياناً جمالياً آخر / بماذا أصف تلك البقعة الجاثمة فوق قلب الزمن ..؟!! / , حيث تحاول هنا أن تنقل الينا هذا الشعور التأثيري العميق بلغة تعبيريّة مثيرة , ونقرا أيضا ومن خلال كيان جمالي عميق / اقدامها مغروسة في أعماق التراب / , هذا الثُقل الشعوري والنقلة التأثيرية بالموجهات الدلالية , لا لشيء سوى اضفاء بُعد تعبيري وجمالي , وتستمر الشاعرة في رسم كياناتها الجمالية العميق , وكأنّها تريدنا أن نرى بوضوح اعماقها البعيدة ونتحسس عمق آلامها وثُقل اوجاعها , فتوقل / جبينها ضارب بسحر الخيال , انفاسها توقّدت من حرقة الأعماق / , وتعود لترسم لنا كياناً جمالياً اخر نتيجة شعورها العميق بطاقات اللغة المنبعثة من اعماقها القصيّة / سكون من صمت رهيب يسامرها عن بُعد ابكم , همهمات مُتعبة من ضجيج الروح , حلمٌ , أفكار مبعثرة تملأ فضاءات الانتظار / , ونقرأ ايضا كياناً جمالياً آخر تحاول من خلاله ان توظف اللغة لأجل بُعد تعبيري عميق يتناغم مع عوالمها الشعرية العميق / احزان مكبّلة ما بين البوح ونذير الصراخ !! , عالم ازدواجي متردد الخطوات ما بين نداء القلب وقسوة الكبرياء / , وتتجلّى روح الشاعرة نتيجة ادراكها بالقدرة التأثيرية ومعرفتها بجماليتها وعمقها من خلال كيانات جمالية اخرى / فوق صخرة العناد أمطرت نداءات السُحب نيراناً أحرقت بقايا متعبة في ليل السكون / , وتجرّد لغتها الى أبعد تجريد وتعيد استنطاقها بطريقة مدهشة عن طريق هذه الكيانات الجمالية الفذّة / مكبّل بسلاسل الفقد , نادى , أرحلي , ارحلي , فالغيم بذاك الكهف المجنون وملكة العشق السرمدي كادت تموت ..!! / . من خلال البُعد التعبيري والقاموسي لدى الشاعرة / منى كامل بطرس / , احسسنا بوصول الرسالة وبوحها , وكذلك بجمالية لغتها السرديّة التعبيريّة و وخلقت لنا مزاجاً نفسيا شعوريا اثارت من خلاله التوق لدى المتلقي ان يتفاعل معها تفاعلا ايجابيا منتجاً , وعمدت الى تطرّف شعوري وبوح اقصى تجلّت من خلاله جماليات اللغة السردية التعبيرية في قصيدتها هذه / مسافات الالم / .
القصيدة :
مسافات الألم
بين رحيلٍ ومكوث , تلك البعيدة ما بين ضبابٍ وسُحب , بماذا أصفُ تلك البقعة الجاثمة فوق قلب الزمن !؟أقدامها مغروسة في أعماق التراب , جبينها ضاربٌ بسحر الخيال , أنفاسها توقّدت من حرقة الأعماق ! سكونٌ من صمتٍ رهيب يسامرها عن بُعدٍ أبكم ! همهمات مُتعَبة من ضجيج الروح , حُلُم , أفكار مُبعثرة تملأ فضاءات الانتظار , أحزان مُكبّلة ما بين البوح ونذير الصراخ!! عالمٌ ازدواجي متردد الخطوات ما بين نداء القلب وقسوة الكبرياء ! فوق صخرة العناد أمطرت نداءات السُحُب نيراناً أحرقت بقايا مُتعَبة في ليل السكون , مُكَبّلٌ بسلاسل الفقدِ , نادى ,! ارحلي , ارحلي فالغيم بذاكَ الكهفِ المجنون وملكة العشق السرمدّي كادت تموت !!! .
الكاتبة - منى كامل بطرس
2020 - 11 - 27



#كريم_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التطرّف التعبيري في الكُتل التجريديّة عند الشاعرة : لينا قنج ...
- قراءة في قصيدة الشاعرة : منال هاني سوريا – مواءٌ يقضُّ مضجع ...
- اللغة التجريديّة
- اللغة التعبيريّة
- ولا يزال العنقود يتدلى قراءة في رواية ( عنقودٌ مِنَ الشيزوفر ...
- متى يهبني الله عمراً طويلاً أجني ثماركِ .. ؟! .
- رحلةُ العودة من العالم السفليّ
- لغةُ المرآيا ( تجريديّة – تعبيريّة – بوليفونية ) الفسيفسائيّ ...
- سايكولوجيّة القصة الطفليّة - قصة مسرحيّة (لعبة الفايروسات) – ...
- قراءة في ديوان ( وراء هذا الغموض تتكورُ قناديلي راشةً ) – لل ...
- تجلّيات اللغة التعبيريّة في السرديّة التعبيريّة وجهي .. صبحٌ ...
- الكُتل التجريديّة في ديوان الشاعرة التونسيّة : هندة السميران ...
- اللغة التجريديّة في القصيدة السرديّة التعبيريّة .- بقلم : كر ...
- لَا... صُرَاخٌ لِلعَبِيدِ
- رابعاً : الذاكرة الشعريّة ( الزخم الشعوري ) عند الشاعرة : مر ...
- شعريّةُ الذاكرة في القصيدة السرديّة التعبيريّة . ثالثاً : ال ...
- شعريّةُ الذاكرة في القصيدة السرديّة التعبيريّة . ثالثاً : ال ...
- الذاكرة الشعريّة ( لغة المرآيا والنصّ الفسيفسائي ) عند الشاع ...
- أولاً : الذاكرة الشعريّة ( البوليفونية وتعدد الأصوات ) عند ا ...
- عشق ..


المزيد.....




- خلال حفل إطلاق فيلم -الهيبة- بلبنان.. تيم حسن يطلب المساعدة ...
- مؤسس -بينك فلويد- ينفي إلغاء حفله في بولندا على خلفية تأييده ...
- فيلم طال انتظاره.. ريان رينولدز وهيو جاكمان يصرحان عن دخول ع ...
- إبراهيم عيسى: الشعراوي له أفكار شديدة التطرف والتسلف ونعيش ث ...
- نقيب الممثلين: لجنة تتابع تصريحات فكري صادق المسيئة عن سعيد ...
- يمزج بين الفنون وكرة القدم.. 300 فنان من 65 دولة يشاركون بمه ...
- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم عبدالله - الكيانات الجمالية العميقة قراءة في قصيدة / مسافات الألم / للشاعرة : منى كامل بطرس – كندا