أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رشيد غويلب - نصف مليون يحتجون ضد قوانين زراعية جديدة / عودة احتجاجات الفلاحين بقوة في الهند














المزيد.....

نصف مليون يحتجون ضد قوانين زراعية جديدة / عودة احتجاجات الفلاحين بقوة في الهند


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 7021 - 2021 / 9 / 16 - 01:26
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


منذ بداية أيلول تسارعت احتجاجات الفلاحين في الهند مرة أخرى. وتأتي عودة عشرات الآلاف إلى الشوارع في محيط العاصمة نيودلهي، ضد إصرار حكومة اليمين القومي الهندوسي على سياستها، وضد ثلاثة قوانين زراعية جديدة. وكانت الحركة الاحتجاجية قد احتفلت بالذكرى الأولى لانطلاقتها في نهاية آب، بتنظيم تجمع وطني رمزي، لمدة يومين، شارك فيه قرابة 1500 ممثل للفلاحين والعمال والمنظمات الشبابية والطلابية والنسوية. ويعد جمع هذه الشرائح في فعل احتاجي مشترك، واحد من الإنجازات العظيمة للحركة الاحتجاجية، التي تعد الأطول في تاريخ الهند.

لم تنجح، حتى الآن، المفاوضات بين المحتجين والحكومة المركزية. وانتهت أكثر من عشر جولات منها دون نتيجة تذكر. وتركز مطالب المحتجين على سحب القوانين الزراعية الثلاثة، وكذلك مطالبة الفلاحين السنوية المتكررة بضمان حد أدنى لأسعار شراء المحاصيل. وعلى الرغم من الاحتجاجات الكبيرة، كان رفع أسعار الشراء هذا العام محدودا جدًا، حيث بلغ لمحصول القمح الموسمي المهم 2 في المائة فقط. ويعكس هذا مدى إصرار الحكومة على عدم طمأنة مخاوف الفلاحين. لذلك ليس من المستغرب أن تتسع الاحتجاجات في العديد من الأماكن، وتكتسب قوة مرة أخرى، وتشير التقارير الإعلامية، بشكل خاص إلى ولايات البنجاب وهاريانا وأوتار براديش، حيث تتمتع الحركات الفلاحية والنقابية الكبيرة بتقاليد عريقة.
وبررت الحكومة سياستها، بانها تمكن الفلاحين من بيع منتجاتهم مباشرة لتجار الجملة خارج الأسواق التي تنظمها الدولة. وبالتالي سيتحرر الفلاحين من القيود، وسيتمكنون من الحصول على أسعار أفضل.
ويرى الفلاحون أن الأمر مختلف تمامًا. ويعتقدون أن القوانين الجديدة تؤثر سلبا على معيشتهم، ولا تترك لهم سوى القليل من القدرة على مساومة تجار المفرد الكبار ومصنعي الأغذية.
أدى قمع الشرطة المباشر والموثق في هاريانا، إلى وفاة أحد المتظاهرين يوم 29 آب. ونشر مقطع فيديو يظهر مطالبة أحد ضباط الشرطة بـ “بتهشيم رؤوس”، إذا حاول المتظاهرون اختراق الحواجز. وفي 2 أيلول، نقلت الحكومة الضابط و19 آخرين، دون توجيه أية تهم إليهم أو إيقافهم عن العمل. لقد أدى ذلك إلى اشتعال الاحتجاجات في الولاية مجددا، ومع استمرار قمع الشرطة، عقد المتظاهرون جلسة عامة كبيرة لبدء المرحلة الثانية من احتجاجات الفلاحين، ووفق تصريح كريشنا براساد، زعيم اتحاد الفلاحين لعموم الهند الماركسي، لوسائل اعلام محلية: “نريد توسيع الاحتجاجات لتشمل جميع انحاء الهند”.
وفي الخامس من أيلول، ووفق ما أعلنته الشرطة، شهدت إحدى مناطق ولاية أوتار براديش، ذات الأكثرية الهندوسية، والأكثر اكتظاظا بالسكان، والتي يبلغ عدد سكانها أكثر من 204 مليون، وفق إحصاء عام 2012، مسيرة شارك فيها قرابة نصف مليون متظاهر، وهي الأكبر منذ اندلاع حركة الفلاحين الاحتجاجية. ونظم المسيرة اتحاد بهاراتيا، وهو اتحاد يتكون في الأساس من مزارعين وعمال، ذو طبيعة وطنية علمانية جامعة، تعرض في السنوات الأخيرة إلى ازمة داخلية، عندما اندلعت أعمال شغب بين الهندوس والمسلمين في المنطقة. أدت إلى خروج غلام محمد جولا أحد مؤسسي الاتحاد المسلمين، الذي عاد إلى صفوفه مجددا. لقد قام حزب رئيس وزراء الهند القومي اليميني الهندوسي، الذي يقود حكومة الولاية أيضا، بالتحريض على أعمال الشغب العنصرية. وقال راكيش تيكيت، وهو زعيم فلاحي بارز، إن التظاهرة ستعطي دفعة جديدة لحركة الاحتجاج. وأضاف “سنكثف احتجاجنا بالذهاب إلى كل بلدة في ولاية أوتار براديش لإيصال رسالة مفادها أن حكومة مودي معادية للفلاحين”.
وتكتسب الاحتجاجات في الولاية أهميتها، لان رئيس وزرائها اليميني المتطرف، يوغي أديتياناث، هو أحد القيادات المهمة في حزب رئيس وزراء الهن مودي، ومسؤول عن ملف القوانين الزراعية الجديدة. بالإضافة إلى أن الولاية ستشهد انتخابات في بداية العام المقبل. وأعلن المتظاهرون أنهم سيواصلون احتجاجهم حتى هزيمة رئيس وزراء الولاية في الانتخابات المقبلة: “علينا تجاوز السياسات الانقسامية لهذه الحكومة”. وان: “رسالتنا واضحة للغاية. إما أن تلغي القوانين أو عليك أن تتحمل الهزيمة في انتخابات الولاية ولهذا تمثل هذه الاحتجاجات أكثر من تحد لحكومة رئيس الوزراء الهندي.
تمثل الزراعة واحدا من أهم القطاعات الاقتصادية في الهند، حيث تغذي ما يقرب من نصف سكان البلاد البالغ عددهم أكثر من 1,3 مليار نسمة وتساهم بنحو 15 في المائة من الناتج الإجمالي المحلي للبلاد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في عام الذكرى 150 لميلادها / أربعة محاور هامة في عمل روزا لو ...
- رؤية تقدمية لواقع البلاد المعقد / أفغانستان والمراوحة في الم ...
- في سياق مواجهة الرئيس الفاشي / الحزب الشيوعي في البرازيل يعم ...
- لا مكان للفقر في بلد غني / خلفيات وآفاق انتصار اليسار في بير ...
- الأرض تحترق.. هل يمكن أن تتلاشى الحضارة؟ *
- لماذا انهار الجيش الأفغاني؟
- في فكر غرامشي السياسي
- قبل وبعد إعلان الإمارة الإسلامية أفغانستان / احداث متسارعة و ...
- الاتحاد الأوربي مشروع سلام ام اتحاد للحرب؟*
- في مواجهة عدوانية الأوساط اليمينية واللوبي الصهيوني / مؤتمر ...
- لاستفتاء العام خطوة أولى نحو تعزيز الديمقراطية / في المكسيك ...
- تمهيدا لتدخل أمريكي وقطع الطريق على التغيير / هل يقف رأسمالي ...
- في سلسلة حوارات منصة التنوير / فوزي عبد الرحيم عن الدولة الع ...
- مقاطعة الانتخابات وخلط الأوراق
- الكراهية ليست حاجة ولا ضرورة / تحديات تواجه الثورة الكوبية ف ...
- تكريسا لهيمنة اليمين عليه / قيادة حزب العمال البريطاني تقرر ...
- على أساس تفسير خاطئ ومستند إلى المصالح الضيقة / حرمان الشيوع ...
- بعد فشل اليمين في اثبات دعاوي التزوير / السلطات الانتخابية ت ...
- بين المصنع والبرلمان والشارع / السياسة الطبقية الثورية لروزا ...
- بعيدا عن خطاب الإعلام الرأسمالي / دفاعا عن الثورة الكوبية وم ...


المزيد.....




- بعد بيان شركة تنمية الصناعات الكيماوية :رئيس”حزب التجمع” يطا ...
- عشرات المتظاهرين يحيون الذكرى الثانية للحركة الاحتجاجية في ب ...
- عشرات المتظاهرين يحيون الذكرى الثانية للحركة الاحتجاجية في ب ...
- الجبهة الديمقراطية وحزب الشعب يقاطعان اجتماعًا للجنة التنفيذ ...
- تعزية المكتب السياسي برحيل الرفيق أبو بكر باذيب الأمين العام ...
- تركيا تعلن تحييد 5 عناصر من -حزب العمال الكردستاني- بشمال سو ...
- نوري المالكي يخاطب المتظاهرين المعترضين على نتائج الانتخابات ...
- بيان الحزب الشيوعي العراقي: لا اصلاح ولا تغيير مع بقاء نهج ا ...
- بوليساريو تطالب بتحديد جدول زمني لمهمة دي ميستورا في الصحراء ...
- أفريقيا منطقة ساخنة في إطار الحرب الباردة


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رشيد غويلب - نصف مليون يحتجون ضد قوانين زراعية جديدة / عودة احتجاجات الفلاحين بقوة في الهند