أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - كيف تصيرُ مشهورًا وجماهيريًّا؟













المزيد.....

كيف تصيرُ مشهورًا وجماهيريًّا؟


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 7017 - 2021 / 9 / 12 - 12:23
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


"جاورِ السعيد، تسعد.” حكمةٌ قالها سلفُنا الحكيم، وحال تأمّلها، نجدها تصدُق حينًا، وتخفقُ حينًا. فكثيرًا ما جاور فقراءُ أغنياءَ، وتعساءُ جاوروا سعداءَ، فلا اغتنى الأولون، ولا سعِد الآخرون. أما الحكمةُ الراهنة التي قلّما تُخفق فتقول: “غازلِ المتطرفين يصفقُ لك الناسُ، واضربْ المشهور، تشتهر.” اكتبْ على صفحتك، أو اصرخ بصوت خطابي مجلجل على الفضائيات: “ابن رشد كافر"، "نجيب محفوظ زنديق"، "طه حسين ملحد"، "نصر حامد أبو زيد مُهرطق"، "فرج فودة يحاربُ الإسلام"، وسوف تجد ملايين الآذان تُنصِت لك وتكبّر وراءك وترفعك على الأعناق وتصنع منك بطلا قوميًّا وداعية وحامي لواء الدين، وخليفةَ الله على الأرض.
ليس مهمًّا أن تكون على دراية بتعريف كلمة: “مهرطق- زنديق- ملحد- كافر"، بل حبّذا لو لم تكن تعرف معانيها. لا، بل "لابد" ألا تكون على معرفة بمعانيها، وإلا فسَدَ الأمرُ كلُّه. وبكلّ تأكيد، ليس مهمًّا على الإطلاق أن تكون قد قرأت حرفًا للوليد ابن رشد، أو محفوظ، أو أبي زيد، أو طه حسين أو فرج فودة. بل "لابد" أيضًا ألا تكون قد قرأت حرفًا لأي منهم وإلا “باظت الطبخة”. فأغلب الظن أنك لا تعرف مَن هم، وماذا كتبوا، وما جنسياتهم، وما العصور التي جاءوا فيها وجادوا بفيض علمهم على أبنائها، وما هي الفاتورة الباهظة التي دفعوها من أجلك “أنت”. نعم من أجلك أنت. فلو كنتَ تعرف من هم، ما قلتَ عنهم ما قلتَ، بل ترحّمت عليهم.
منذ سنوات كنتُ في جلسة مع بعض أصدقائي من الأطباء المصريين في مدينة أبو ظبي. جاءنا شابٌّ متأنق يلبس بدلة وكرافت. قدّمه الأصدقاءُ فعلمتُ أنه مندوب شركة تأمين من إحدى الدول العربية. كنّا نناقش رواية "شجرة البؤس" للأسطورة المصرية د. طه حسين، فإذا بهذا الشاب يقول: (أنتم المصريين أمركم عجيب غريب! تفخرون بكافر! سلمت يدُ الذي قتله!) فأخبرته بدايةً أن "طه حسين" لم يُقتَل. ثم سألتُه ماذا قرأ لعميد الأدب العربي، ولماذا كفّره؟! فأعلن بتعالٍ وفخر بأنه لا يقرأ للكفار!
هذا المندوب الذي يرتزق من أعمار الناس بإقناعهم بعمل بوليصة تأمين على الحياة، أفتى بكفر إنسان واستحقاقه القتل، وهو لا يعرف مَن هو ولا ماذا كتب. ذلك النموذج منتشرٌ في الأمّة العربية، من خليجها إلى محيطها، بكل أسف. أولئك هم "السمعيون" الذين يُغذّون عقولَهم من فُتات ما يسمعون دون أن يبحثوا ويستوثقوا ويقرأوا.
لاحظتُ أن معظم من يكفرونني ويسبّونني على صفحات التواصل الاجتماعي يكتبون اسمي: (نعوت). ماذا يعني هذا؟ يعني أنهم "سمعوا" الاسم، فكتبوه على "السمع"، ولم "يقرأوه" مكتوبًا على مقال أو كتاب أو بحث أو قصيدة. فكيف يجد امرؤٌ الجرأةَ أن يرميني بالكفر وهو "لم" يقرأ لي كتابًا ولا مقالا؟ الإجابة ببساطة أنه "سمع" بكفري، من "مستمع" آخر، وهذا بدوره كوّن رأيه عني "سماعًا" من "مستمع" آخر لم يقرأني، وهلمّ جرّا. لكن أحدًا منهم لم يقرأ اسمي مطبوعًا على كتاب أو جريدة، فضلا عن قراءة آرائي وأفكاري التي يظنها حربًا على الدين، وأظنُّها حربًا على مُشوهي الدين. لكنه ببساطة منح نفسه الحق في تكفيري، ولو تمكّن مني لقتلني ليدخل الجنة، وفق ظنه.
مَن قتل "فرج فودة"، تبيّن للقضاة أنه "أميٌّ" لا يعرف القراءة والكتابة، لكنه متيقّنٌ كل اليقين من كفر "فرج فوده" فأفرغ رصاصَ مسدسه في قلب مفكر إسلامي كبير، دافع عن الإسلام بدمه ضد مشوهي الإسلام. والذي طعن "نجيب محفوظ" لم يدر إن كان روائيًّا أم طبيبًا أم ساعي بريد، لكنه "سمع" أنه كافر فرشق خنجره الآثم في عنق الكهل المسنّ الذي حمل لمصر مجدَ "نوبل”. والذي قاضاني يخطئ في كتابة لفظ الجلالة، (الله) فيكتبه (اللة)، حاشاه، ثم يزعم أنه يدافع عن الإسلام، وهو لم يقرأ القرآنَ الكريم، الذي تُستهلُّ جميعُ سورِه باسم الله، إلا سورة "التوبة".
إنها المزايدةُ الرخيصة ومغازلةُ موجة التطرف والإرهاب الفكري، والاستسهالُ في هدر الدم والتكفير ومنح النفس حقَّ محاسبة الناس ودينونتهم عن جهالة، وكذلك سوء استخدام حقّ التقاضي الذي يسمح لكل "مستمع" لا "يقرأ" أن يقاضي كاتبًا أو مفكرًا أو أديبًا، دون أن "يقرأ" له حرفًا. فيُحكم على ذلك الأديب بالسجن أو تقضي عليه رصاصةٌ أو طعنة خنجر عمياء. التنويرُ هو الحلُّ الذي به تنهضُ الأمم. “الدينُ لله والوطنُ لمن يحبُّ الوطن".

***






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أمّي ... التي تموتُ كلَّ عام!
- سألتُ نجيب محفوظ: هل تعرفُ اسمَ طاعنك؟
- الرئيس السيسي … فارسُ التنوير الجسور
- أعلنها الرئيسُ: مسألة وعي!
- السيسي … قائدٌ يُنجِزُ … ثم يُعلن
- سمير الاسكندراني … وأبي!
- هاتزعل منّي يا ريس!
- فريال … فارسةُ مصرَ الذهبية
- العذراءُ المُطوّبة … وشمس الدين التبريزي
- العيّل بيجي … من رزقنا!
- صحوةُ الضمير الإنساني
- فنُّ التعليم … عبقريةُ مُعلّمة
- في الوحدةِ يصنعُ الإنسانُ كُرةً … أو يُطلقُ رصاصة
- درس علا غبور… في مناهج التعليم المصري
- نستحقُّ حياة كريمة… ولا يليقُ بنا أن نقلق!
- أنا سوّدت عيشة أهلي ... يا عمو حسين يعقوب!
- نفرتيتي تقولُ: -مِن مصرَ دعوتُ حابي-!
- هكذا كلّمنا الرئيسُ ... قبل سبع سنوات
- 30 يونيو حياةٌ … والقراءةُ حياة
- مدينة نور … مستقبلُ مصرَ الأخضر


المزيد.....




- شيخ الأزهر لسفير فرنسا: قلقون من حملات الإساءة للإسلام لكسب ...
- شيخ الأزهر: قلقون من تعمد بعض السياسيين الإساءة للإسلام كأدا ...
- تزامنا مع تهديدات الفصائل الشيعية.. RT تكشف عن آخر اجتماع بي ...
- الاحتلال يمنع أعمال الترميم والصيانة بالمسجد الإبراهيمي في ا ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
- أوريان 21: الجيش والمستوطنون والإرهاب اليهودي.. تحالف حديدي ...
- عضو بالأعلى للشئون الإسلامية عن تصريحات صلاح حول عدم شرب الخ ...
- شاهد: إطلاق عرض ميلاد المسيح الشهير في الفاتيكان
- من حاتم الحويني لمبروك عطية.. تصريح صلاح عن شرب الخمر يثير ا ...
- البرازيل تسعى لتوسيع سوق -الأطعمة الحلال- في الدول الإسلامية ...


المزيد.....

- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة / احمد رباص
- القرآن ككتاب مقدس / ارثر جفري
- فروقات المصاحف مصحف ابن مسعود 2 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف أبي بن كعب 3 / نبيل فياض
- فروقات المصاحف مصحف علي بن ابي طالب 4 / نبيل فياض
- عملية الخلق ما تزال في بداياتها! مقالات ومقولات في الخلق وال ... / محمود شاهين
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- كتاب ( تطبيق الشريعة السنّية لأكابر المجرمين في عصر السلطان ... / أحمد صبحى منصور
- التنمية وواقعها الاممي / ياسر جاسم قاسم
- الحتمية التنويرية مدخل التزامن الحضاري / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاطمة ناعوت - كيف تصيرُ مشهورًا وجماهيريًّا؟