أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فؤاد زيد الكيلاني - الهروب المفاجئ والعظيم.......














المزيد.....

الهروب المفاجئ والعظيم.......


محمد فؤاد زيد الكيلاني
كاتب وباحث اردني

(Mohammed Fuad Zaid Alkelane)


الحوار المتمدن-العدد: 7016 - 2021 / 9 / 11 - 11:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


شهدت الأراضي الفلسطينية أمراً لطالما انتظره الفلسطينيين منذ عقود، وهو هروب ستة محررين من أكثر وأقوى السجون تحصيناً ورقابة في فلسطين المحتلة، وهذا ما أذهل البعيد قبل القريب، في عمل غاية في الذكاء والدهاء الذي تميز به الشعب الفلسطيني على مر العصور، جاء هذا الهروب لتعزيز الموقف الفلسطيني بانتمائه لأرضه ووطنه ومحاربة الصهاينة بكل ما يملك من قوة، وفي هذه الفترة تكمن قوته في معلقة طعام صدئة أرعبت وأربكت هذا الكيان الهالك.
من جديد انتصار تلو الانتصار في فلسطين المحتلة ضد المحتل الصهيوني بدئت في حرب الـ 11 يوماً باستسلام العدو الصهيوني أمام صواريخ المقاومة التي انهالت على تل أبيب ومستعمراته، ومن ثم قتل قناص صهيوني من قبل مقاوم فلسطيني على حدود غزة، وهو في حصن حصين ومتين بشكل ذكي جداً، والفرار من السجن أيضاً يتوج هذه الانتصارات.
الرسائل التي تحملها هذه المواقف الآن للكيان الغاصب بأنه يتعامل مع شعب إقدامه على الموت أضعاف إقدام العدو على الحياة، مما جعل إسرائيل في مأزق من الصعوبة بما كان الخروج منه أو ترقيعه إن صح القول، فالأمر واضح وطريقة القصف والقتل والفرار واضحة جداً، وتناولتها جميع وسائل الإعلام العالمي والمحلي، وهذا يبشر بنصر وتحرير للأراضي الفلسطينية، وهذه إستراتيجية جديدة بدأت تستعمل ضد هذا الكيان المحتل، وتأتي نتائجها ايجابية ومفيدة ومحققة كما هو واضح ولا لبس فيها.
هذا من جهة أما من جهة أخرى، فهناك طابور خامس بدأ يشكك بمثل العمل البطولي من قبل ستة إبطال، طبعاً لأنه لا يعمل لحساب العرب، بل لحساب أسياده....، وهناك قنوات الفتنة بدأت تلعب لعبتها القذرة بالتشكيك بهذا العمل، وغيره من الأخبار المغلوطة كقنوات مأجورة لحساب الأعداء، الأمر في فلسطين تم بنجاح مذهل وعملية الهروب تمت وجاري البحث عنهم، ولا مجال للتشكيك بمثل هذا العمل، وللمشككين في مثل هذا الأمر العظيم، عليهم أن يعلموا بان فكرة تنسيق الهروب أقوى من الهروب نفسه إن حصلت، فهذا العدو الكل يسعى إلى التطبيع معه، باعتقادهم بأنه قوي ولا يمكن اختراقه، وهذه عملية اختراق من النوع الثقيل موجهة إلى المطبعين كي يعلموا مع من يتعاملون.
وفرضية تآمر أو إهمال أو تقصير من حراس هذا السجن المتين الذي بني بمواصفات عالمية عالية جداً، لا تغير من فكرة الفرار أبداً، فهذا الأمر يأخذ احتمالين، الاحتمال الأول هو إبقاء هذا الكيان الغاصب هو المنتصر وهو فعلياً مهزوم بالأحداث الأخيرة، وإضعاف لهؤلاء الأبطال بان الأمر سهل عليهم، وهذا الأمر مرفوض لان الكيان الإسرائيلي وضعهم في هذا السجن (المعتقل) نظراً لمتانة وصعوبة الهرب منه.
الشعوب العربية من شتى الأصول والمنابت ودول العالم تغنت بهذا الفرار التاريخي والأسطوري الذي سيصبح فيلماً هوليودياً بامتياز، ولا احد يستطيع أن يشكك بمثل هذا العمل.
هذه الأحداث في فلسطين تؤكد بان نهاية هذا الكيان باتت قريبة جداً، فالإستراتيجية الفلسطينية بدأت تتغير بشكل ملحوظ وواضح والكيان الغاصب أصبح عاجزاً أمام هذه المقاومة التي تملك المفاجئات في كل مرة يقوم هذا العدو باختبار قوة المقاومة.
https://www.youtube.com/channel/UC50cN443bRtqU21s-X4qccg
00962775359659
المملكة الأردنية الهاشمية



#محمد_فؤاد_زيد_الكيلاني (هاشتاغ)       Mohammed_Fuad_Zaid_Alkelane#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرائق المفاجئة في العالم .......
- صمت المعارضات في مواجهة غزة .......
- وزير خارجية الصين في سوريا .......
- لقاء ملك الأردن والرئيس الأمريكي .......
- الأردن والدور الإقليمي .......
- خاتمة المعارك .......
- انزلاق صاروخ دون تحقيق الهدف ......
- ليلة سقوط النتنياهو .......
- فلسطين ليست وحيدة .......
- انتهت المواجهة وبدأت مرحلة جديدة .......
- فلسطين وملحمة الجيل الرابع ......
- القدس تنتفض في رمضان ......
- الأردن سيبقى عصي......
- هل الحمل ثقيل على بايدن؟ .......
- وأطيح بترامب ......
- من رئيس أمريكا ترامب أم بايدن ......
- التطبيع والعالم الافتراضي .......
- من مهام النائب الأردني في 2020 .......
- قراري بخوض الانتخابات النيابية الأردنية 2020 .......
- الانتخابات النيابية الأردنية 2020 .......


المزيد.....




- تأسيس -مجلس سيدات الأعمال- في منتدى سيدات الأعمال في موسكو
- طلب إحاطة من سميرة الجزار للحكومة عن وفاة طالبة وإصابة 15 با ...
- تونس: هل يعصف المال الفاسد بالانتخابات؟
- عمل في التنظيف وصار -سلطان العلماء-.. الفقيه الذي أفتى بحرمة ...
- كاميرا الجزيرة ترصد الأوضاع في سفاتوهوريسك بمقاطعة دونيتسك
- أسرع 17 مرة من الصوت.. صاروخ باليستي جديد تطلقه كوريا الشمال ...
- بعثة -إيكواس- في مهمة لتقييم أوضاع بوركينا فاسو بعد الانقلاب ...
- تأملات- من العالم الذي باع الأمراء؟ وكيف صنع الوليد بن عبد ا ...
- عودة كايروكي بألبوم -روما-.. هجرة السياسة والشعبية مستمرة
- مستشار زيلينسكي لـCNN: نريد تحرير كل أراضينا شاملة جزيرة الق ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فؤاد زيد الكيلاني - الهروب المفاجئ والعظيم.......