أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايده بدر - ما بعد الثانية عشر جحيماً ...!














المزيد.....

ما بعد الثانية عشر جحيماً ...!


عايده بدر
باحثة أكاديمية وكاتبة شاعرة وقاصة

(Ayda Badr)


الحوار المتمدن-العدد: 7007 - 2021 / 9 / 2 - 17:40
المحور: الادب والفن
    


ما بعد الثانية عشر جحيماً
وكان أن امتزجت دموع الاشتياق الذي يعادوها كلما التفتت حولها ولم تجد وجهه ... ذلك الوجه الذي ظل يرافقها حلماً ويقظة ..
إليه كانت تسر بحلمها الدائم به... وفي كل صباح كانت تعد قهوتها باسمه وعلى شرف حضوره الذي لا يتم
ما بال كلماته المعقودة على سطور سبقت وجودها قد انعقدت أمامها كأنها تعيش تلك الكلمات ... تلك اللحظات التي لم تعشها حقي
قة ... حتى صارت تناجي ذاتها :
أيمكن أن تتلبسني كلماته كما جني يُصهر ذاته في ذاتي فلا أكاد أرى سوى عينيه تجولان بي مساحات عمر لم أعشه معه
أي ضفاف تلك التي تتركني على حافتها أستصرخ من أشواكها/ أشواقي ...
وحنين يأخذ بلب العقل الذي فقد قدرته على استيعاب مجريات أحداث انعدم فيها المنطق وانتحر
أقف أمام لحظاتك التي أعيشها وأنا على مقربة من صمت عميق يشاكس ذاتي .. صمت يريد أن ينتشلني من جهات حيرتك المفتوحة على نبضي
أستحلفه ألا يأخذني .. ألا يمضي بي إلى عوالم السكون لأني أعرف أنها ليست إلا عتبة نقفز من فوقها نحو بئر الموت العميق
كيف أستعيدني من مملكة هاديس إذا ما رافقتني عيناك إلى هناك تشيعني برحيل يطفئ قلبي وروحي وكل وجودي
كيف أستعيدني من سلال العدم إذا ما أخذت بناصية روحي بعيداً عنك ... وأي الدروب التي تتقاسمها الحياة مع الموت ولم تمر روحك فيها
أيا قدري المغروس في لوحي المحفوظ
بحق ما تركته لك في ممالك الشمس من أشجار عشق ترمي ظلالها فوق هجيرك
انتشلني أنت من زحف العوسج الذي راقته خطواتي على دربك وترك أشواكه تدمي خطواتي كلما تنفست الأرض بي
انتشلني أنت من بين أيديهم ....تلك هم ملائكة العذاب تهيئ لي عرشي مع خطوة تأخذ روحي بعيداً ..... وتراودني عن قدري فيك وبك
Aydy Badr
2-9-2021



#عايده_بدر (هاشتاغ)       Ayda_Badr#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- للحب ... وأشياء أخرى
- ارتقاء اليقظة
- إلى بلاد قلبك
- الطريق ....... نحو الموت الأزرق
- مقارنة أسلوبية لقصائد فينقية للشاعرة عايده بدر / عادل عبد ال ...
- الظل من الغياب إلى الحضور...تجسيد ل اللامحسوس
- على مرمى صمتك
- منذ آخر ليل
- ال لاعابر
- قفص الكلام
- يداك والمطر
- في الغرف المسكونة
- أسير معك
- لا ترقصي
- من بين صمتك
- ليلى ...
- في عيد الحب/ يقودني إلى ال
- حليب قمر سئم الخسوف
- أكثر اشتعالا من غابة
- حصار كوردستان


المزيد.....




- فنانة لبنانية شهيرة تتبرع بفساتينها من أجل فقراء مصر
- بجودة عالية الدقة: تردد قناة روتانا سينما 2024 Rotana Cinema ...
- NEW تردد قناة بطوط للأطفال 2024 العارضة لأحدث أفلام ديزنى ال ...
- فيلم -حرب أهلية- يواصل تصدّر شباك التذاكر الأميركي ويحقق 11 ...
- الجامعة العربية تشهد انطلاق مؤتمر الثقافة الإعلامية والمعلوم ...
- مسلسل طائر الرفراف الحلقة 67 مترجمة على موقع قصة عشق.. تردد ...
- شاهد.. تشكيك في -إسرائيل- بالرواية الرسمية حول الرد الإيراني ...
- افتتاح مهرجان -موسكو - السينمائي الدولي الـ46
- أفاعي إلياس أبو شبكة وأزهار بودلير
- الزبدية


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عايده بدر - ما بعد الثانية عشر جحيماً ...!