أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - حكاية حمار...والشاطر يفهم!!














المزيد.....

حكاية حمار...والشاطر يفهم!!


محمود سعيد كعوش

الحوار المتمدن-العدد: 7002 - 2021 / 8 / 28 - 17:40
المحور: الادب والفن
    


استراحة كاتب سياسي

قصد رجلٌ سوق الدواب واشترى حماراً تفاءل بأن يكون "عونا" له في أزمته الخانقة، الني كانت جزءاً من أزمة بلده، وعاد به إلى المنزل. وتحت تأثير فرحته العارمة أصعده إلى السطح وأغدق عليه الكثير من كرمه وأغرقه بدلال فاق الوصف، وبدأ يُريه مساكن أبناء قبيلته من أعلى، حتى يتعرف على الطرق والأزقة كي لا يضيع في حال خروجه وعودته وحيداً إلى المنزل.
وعند مغيب الشمس عزم الرجل على إنزال الحمار من على السطح ليبيت في الإسطبل المخصص للدواب، فهاج وماج ورفض النزول، لأنه أُعجب بالسطح وبالنظر إلى ما حوله من الأعالي!!
توسل الرجل للحمار مراراً وتكراراً، ثم حاول سحبه بالقوة أكثر من مرة، لكن الحمار تمرد وعصى صاحبه ولم يقبل النزول وشرع برفس أعمدة السطح برجليه وهو ينهق بأعلى صوته في وجهه تعبيراً عن عصيانه ورفضه الاستجابة.
اهتز المنزل كله من رفس الحمار وبدأ السقف الخشبي المتآكل يتهاوى تحت وطأة رفسات قدميه.
سارع الرجل في النزول إلى البيت لإخلائه والنجاة مع زوجته وأولاده.
وبعد دقائق معدودات، انهار سقف المنزل مع جدرانه ومات الحمار، فوقف الرجل عند رأسه المدرج بالدماء وقال:
"الغلط ليس غلطك إنما هو غلطي أنا، لأنني اخترتك من بين كل الحمير وأصعدتك إلى السطح بنفسي"!!
خلاصة القول أنه من الصعب إنزال الحمار الذي يتم إيصاله إلى مكان غير المكان الذي يستحق، فالحمير وللأسف كثرت على أسطحنا حتى تزعزعت دعامات الأمة والوطن، فهل من معجزة لإنزالها !!!!!!!!؟
"هودا حال الزعماء والساسة في بلادنا، من يصعد منهم إلى السطح، لا يقبل أن ينزل عنه قبل أن يهدم المنزل قبل النزول"!!



#محمود_سعيد_كعوش (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكاية الناشط نزار بنات من ألف النضال إلى ياء الشهادة!!
- المطلوب قيادة وطنية موحدة وشابة
- بالأصفاد وبدونها تبقى الأسود المقدسية والفلسطينية عامةً أسود ...
- هل حقاً أن قمة -العلا- حلت الأزمة وتمت المصالحة!!
- الشهيد الفلسطيني في ذكراه السنوية
- بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية في دائرة الضوء مجدداً!!
- دعوة للغضب، فنحن العهد والوعد!!
- التطبيع بين المغرب والكيان الصهيوني قائم منذ عهود!!
- فشة خلق من باب أضعف الإيمان
- كمال جنبلاط كان زعيماً لبنانياً وعربياً وأممياً
- قرار مؤسف وخطير 2
- قرار مؤسف وخطير!!
- لا يا إيمانويل ماكرون، ما هكذا تُورد الإبل!!
- ها أنتم تعودون لأصلكم يا أعراب الأمة!!
- هو مش كافر بس الجوع كافر
- أزمة الخليج (الحلقة الثامنة والأخيرة)
- أزمة الخليج (الحلقة السابعة)
- أزمة الخليج (الحلقة السادسة)
- أزمة الخليج (الحلقة الخامسة)
- أزمة الخليج الحلقة الرابعة


المزيد.....




- كيف تحولت التصاميم الهندسية للفن الإسلامي إلى مصدر إلهام لكا ...
- المغني البلجيكي ذو الأصول المصرية تامينو يركّز على العود -آل ...
- الإعلان عن الفائزين بمسابقة -أندريه ستينين-2022- للتصوير الص ...
- بالفيديو: قرية خالية من السكان لكن فائضة بالكتب في مقدونيا ا ...
- -عبدالسلام- يبلغ الممثل الاممي موقف اليمن من الهدنة والسلام ...
- فيلم -انظر كيف يهربون-.. البحث عن القاتل على طريقة أجاثا كري ...
- تأملات- ما الفرق بين العبيد والعباد؟ وماذا جاء في وصية عمرو ...
- سياح تمتعوا بمتحف بيروت في غياب الضوء.. انقطاع الكهرباء يعرض ...
- الأرشيفات.. حراس الذاكرة ودولة القانون
- فنان كبير يتعرض لهجوم عنيف بعد تصريحاته ضد سعيد صالح وإشادته ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - حكاية حمار...والشاطر يفهم!!