أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - يغتالني صمت البكاء …….














المزيد.....

يغتالني صمت البكاء …….


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 7001 - 2021 / 8 / 27 - 01:02
المحور: الادب والفن
    


1
كيفَ السبيلُ إليها فهي فاتنةٌ
قد أوقدتْ نارها في مهجتي ودميْ

تصارعُ الحبَّ في أفيائها علناً
حتى توارى سلام الله مُلأ فميْ

وخاتمُ الوجد يندى من سلاستها
ويستريحُ خطابي صحوها عدميْ

ويستر ُالبوحَ خدر ُالمرتجى شجناً
أنْ لا أبوحَ لعشقٍ قلتُ أبتسميْ

قوليْ لقلبٍ تمادى كيفَ أسترهُ
من العراةِ ومنْ محسور في ألميْ

إنديْ البصيرةَ والتشويقَ شرنقةً
هزّيْ خطابكِ يا مبروكةَ الكلَمِ

غامَ المهادنُ في أوهانِ معضلتيْ
منْ واشي نمّام منفوثٍ كما الصنمِ

باحَ النوايا وبوحَ الرشفِ منتشياً
سكرانُ يهذيْ وفي إيذائهِ ندميْ

لم تبزغي يا حلوتي وأراكِ تنتحبينْ
هل نام مقهوراً على أهدافه نغميْ

2
نهرانُ كنّا وما شِلْنا غوايتنا
أنّى اقترفنا الحبَّ من سقميْ

تمرّغَ العشقُ في أفيائنا عبثاً
وراود الصبر من تيجانها علَميْ

أوهامُ حبٍّ تراءتْ أنتَ ناثرها
نَزْفُ النوايا وفي أوهانِها حِلُميْ

يا للدموع تساقطتِ كما المطرِ
نثَّ الرزايا ومن مثواكِ فاحتكميْ

هانتْ قلوبُ العاشقين سدىً
لولا الوصال لِما تغوينَ همّيْ

منذ انسلخنا وارتحالك مهجتيْ
أبكيكِ قومي من ثراكِ تكلّميْ

راودتُ أحزاني سدىً يا سادتيْ
وبقيتُ وحدي حاسراً بتأزّميْ

أو كلّما يحتارُ قلبي من تذكّركِ
يغتالني صمتُ البكاءِ بمَعْلميْ



#منصور_الريكان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا جدوى يا هالا الدموع ……..
- قصيدة حنشيات
- تهدهدني ……
- حكاية شنشول والدرويش ،،،،
- في قرطاجة ،،،،،،،
- بؤرة الأحلام ،،،،،،
- ما رواه الرأس ،،،،
- هذيان في آخر الليل
- القناص الأحول ،،،،،
- القصيدة الحلزونية ،،،،،،،
- لقطتان للتأمل ،،،،،،،
- صبر أفعالنا ،،،،،،،
- حكاية لابد منها ،،،،
- تداعيات شنشول المغلول
- سماوات عينيك
- جرح غزة ،،،،،،،
- هكذا كنا إذنْ ،،،،،
- صاحب الزنج ،،،،،،،،
- الخريف
- أناشيد الغربة ،،،،،،،،


المزيد.....




- كريستيان بوبان الكاتب الصامت يترجل بهدوء
- بيع رسالة بخط يد الملكة إليزابيث بمبلغ 8300 يورو
- الملكة إليزابيث وأسرار أخر أيامها في كتاب جديد
- رحيل مصمم الأزياء الإيطالي ريناتو باليسترا
- إيران: مغني الراب توماج صالحي يواجه عقوبة الإعدام لتنديده با ...
- دجلة ينحسر عن مدينة قديمة.. زاخيكو عاصمة إمبراطورية الميتاني ...
- جيوتي بهات: الرسام الذي حافظ على التراث الريفي في الهند
- الملك لير: تحفة شكسبير التي تشكّلت في عشرات اللوحات التشكيلي ...
- فنان شهير يظهر بحذاء أصفر فاقع خلال مأدبة غداء مع الملك تشار ...
- إعلام: الفنانة أصالة تتعرض لنفس أزمة هيفاء والجمهور يعلق


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - يغتالني صمت البكاء …….