أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بكر محي طه - التجربة خير برهان














المزيد.....

التجربة خير برهان


بكر محي طه
مدون حر


الحوار المتمدن-العدد: 6974 - 2021 / 7 / 30 - 19:46
المحور: المجتمع المدني
    


ما الذي يجعل الانسان يذهب صوب اتجاه معين دونما غيره، هل بسبب معرفته المسبقة بنهايته او على الاقل منحناياته، ام بسبب تجارب وقصص ممن سبق لهم سلوكه؟
الاعتماد دوما على كلام و خبرة الغير من الناس امراً لم يعد مجديا كون ان لكل انسان وجهة نظر تختلف ايديولوجيا عن الاخر كذلك البيئة والظروف لها احكام اخرى تفرض نفسها، ولان الناس اغلب الاحيان تتجه صوب التخويف بدل النصح العادل فالمجتمع بشكل عام قد تغير بعاداته وتقاليده العامة وتواصله مع بعضه البعض فبرغم التكنلوجيا الا اننا اصبحنا اكثر عزلة وفردانية مع انفسنا متجنبين البشر الاخر خوفا من الاذى النفسي مستقبلا.
التواصل الاجتماعي يلعب دورا مهما في تغيير سلوك الناس اتجاه قضية او حدث ما ولكن ما يحدث اليوم هو تباعد اجتماعي وليس القصد بذلك بسبب فايروس كورونا وانما بسبب الحكم المسبق المعتمد على كلام وتجارب الناس انفاً مع ذلك الموضوع او تلك القضية، فيما عدا الانتقائية في التواصل مع البعض دونما غيرهم خلق حالة من العزل لدى الناس وكذلك التقيد بسلوكيات وتعاملات خاصة هدمت الكثير من قيم الانسانية التي تدعو الى التعاون والترابط الانساني.
فعلى سبيل المثال نلاحظ اليوم بان العلاقات الاجتماعية تعاني ازمة ثقة حقيقية، حيث ان اغلب التواصل بين الناس اصبح لاجل منفعة شخصية بحتة لا لأجل منفعة عامة والتواصل بين الناس بات شكلياً ومجرد اسقاط فرض متجرد المشاعر والاحاسيس بل قد يصل الامر الى التقاطع التام بعد انتهاء المصلحة ما بين الطرفين.
قد يتسائل البعض ما الذي اوصلنا الى هذه الحالة، وما هي ابرز النتائج المتحققة منها، والجواب هو لابد من تسليط الضوء على القابلية الفعلية للانسان في الاستخدام المنطقي لعقله وكذلك عواطفه في الحكم على الاشياء بدل الاعتماد على القصص والروايات المتناقلة كونه امر مهم للوصول الى نتيجة ايجابية للشخص تجاه بقية الناس، كذلك البيئة والظروف التي تتحكم به، فهي تعتبر اداة ذات حدٍ فاصل في اتخاذ القرارات المناسبة المبنية على التخطيط المتقن وليس على التجارب السابقة او كلام من المفترض ان يكون حكيم!.
فهناك من يرفض فكرة الاستقلال بحياته وهو في اعماقه يود ذلك بشدة لكن خوفه من الفشل او من ملامة المقربين يجعله متردداً ومنتقداً للفكرة، او قد يرغب بالعمل الحر وادارة مشروعه الخاص، او حتى تغيير نمط حياته الى نمط اخر مغاير. كل هذه الامور الاجتماعية وغيرها تحتاج الى الخوض فيها اكثر مما تحتاج الى السماع عنها وكأنها مجرد قصص عابرة.
وعليه فان تجربة الامور والاحداث لاول مرة بدون خبرة سابقة ليست فكرة سيئة بقدر ما هي تغيير للروتين الحياتي شرط التخطيط والتوقع لاسوء الامور للتحضر له، ولابأس من استشارة البعض للوقوف على صورة ابتدائية للموضوع على ان لا يتم اعتمادها كاساس وانما مجرد خيط لبداية جديدة لتبقى التجربة الحية للامور خير برهان على عيش لحظتها.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب السوري ياسين الحاج صالح حول سوريا واليسار والاسلام السياسي في العالم اليوم
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثقة الإنسان بقدراتهِ الكامنة تحقق إنجازهُ العملي
- نميمة الرجال... ظاهرة العصر للوصول لأعتاب القصر!
- التراث الموسيقي في العراق
- المرأة والحياة وجهان لعملة واحدة
- النفاق الاجتماعي.. آفة العصر الحديث
- فن الرسم بالخيوط والمسمار.. *الفيلوغرفيا*
- العلاقات العاطفية في العمل ما بين السلب والإيجاب
- مشروع الزواج من زاوية أُخرى
- أهمية ثقافة العمل في العصر الحديث
- الإعدام حل فاشل لتغطية مشاكل إجتماعية أكبر
- الإنسانية هي أهم قانون يتجاهله البشر
- للثقافة أوجه كثيرة
- شغفُ الإنسان هو أساس التطور في العصر الحديث
- التراث الشرقي هويتنا وليس وصمة عار
- التنشئة الصحيحة للفرد هي أساس المُجتمع الديمقراطي
- ما الذي يُميزُ النقد البناء عن التنمر؟
- هل صار لباس المرأة يُمثل سبباً للتحرش!
- المثلية الجنسية من زاويةٍ أُخرى
- ما الذي يجعلُ السلبية الفكرية تُخيم على عُقول الناسِ!
- آثار التباينُ الفكري والثقافي الذي طرأ على المُجتمع العراقي ...


المزيد.....




- سوريا / روسيا: مقتل 12 مدنيا في قصف مدفعي على إدلب
- لبنان: أفرجوا عن صحفية معتقلة
- واشنطن تفرض عقوبات على إيران بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان
- اليونيسف تطلق مناشدة عالمية طارئة تخص العراق وسوريا
- محلل يستبعد مواجهة قريبًا.. مصادر لـ “القدس”: الحكومة الإسرا ...
- تركيا.. اعتقال 47 من عناصر الجيش والطلاب العسكريين المفصولين ...
- السعودية ترد على اعتقال مواطن سعودي بفرنسا مشتبه به بقضية مق ...
- أول تعليق من خديجة جنكيز على تقرير اعتقال فرنسا لمشتبه به بق ...
- رئيس لجنة الاستخبارات بالكونغرس يغرد عن اعتقال فرنسا لمشتبه ...
- السعودية ترد على اعتقال مواطن سعودي بفرنسا مشتبه به بقضية مق ...


المزيد.....

- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بكر محي طه - التجربة خير برهان