أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح كنجي - رسالة الى الرائد صباح الحمداني..















المزيد.....

رسالة الى الرائد صباح الحمداني..


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 6970 - 2021 / 7 / 26 - 17:46
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


ترددت كثيراً في كتابة هذه الرسالة المباشرة.. الى رائد الأمن صباح الحمداني من أبناء الموصل.. لا لسببٍ.. إلاّ ما يستوقفني.. من تساؤل عن جدوى المخاطبة المباشرة والممكنة الآن.. مع رجل عمل في سلك الأمن لسنوات طويلة.. ومطلع على الكثير من الخفايا والخبايا.. التي ما زالت لغزاً محيراً لنا.. نحن من كنا في الجهة المناوئة للنظام البعثي المقبور.. وواجهنا جوره وظلمه وقسوته.. بشجاعة وصبر تطلبت تضحيات غالية لا يمكن نسيانها.. وما زلنا نعيش تجلياتها ومآسيها لليوم.. بحكم ما جرى لعوائلنا المغيبة في القبور الجماعية في سلسلة الجرائم المتتالية للنظام.. وليست جرائم الأنفال الاّ صفحة من صفحات هذا التاريخ الدامي..
ما يشجعني على تجاوز البعد النفسي في الموضوع.. ويجعلني أتوجه بهذه الأسطر للرائد صباح الحمداني الذي بدأ من سنوات في كشف ملابسات الكثير من الجرائم.. التي اطلع عليها.. أو سمع بها.. بحكم وجوده في جهاز الأمن.. كضابط فاعل في أكثر من محافظة.. عمل في مجالات متعددة بما فيها ارشفة الوثائق الأمنية التي كانت تمنحه المزيد من الفرص للاطلاع والبحث..
لذلك يمكن القول:
1ـ إن الرجل مطلع.. ولا يتحدث من فراغ.. خاصة وانه يستعرض تجربته في العمل مع هذا الجهاز البشع مشفوعة بعمله كبعثي منتسب لحزب البعث بقناعة في حينها.. أي انه يجمع بين صفتين.. كمشارك فاعل في الحدث.. وشاهد يسعى لتبرئة ذمته.. من وقائع اقل ما يمكن وصفها بأنها جرائم يندى لها الجبين.. طالت الآلاف من الضحايا الأبرياء.. وشملت فيما شملت الأطفال والنساء والشيوخ في موجات عنف تتالت مع الزمن.. هو زمن العمل في أجهزة النظام بالنسبة للمتحدث والراوي صباح الحمداني..
2ـ ان أحاديثه وتسجيلاته.. تأتي بعد مراجعة ذاتية.. تشمل تجربة العمل في صفوف حزب البعث.. بالإضافة الى عمله في المجال الأمني.. وهو في هذه المراجعة يدين الجرائم بدون لف او دوران.. ويكشف عن المزيد من التفاصيل غير المعروفة عنها.. وهو في هذا السياق ما زال يمتلك من القدرات الذهنية التي تفيض بالأسماء والتواريخ.. مقرونة بالدلائل والوثائق.. التي يحصل عليها او يتذكر تفاصيلها.. وهذا يمنحه المصداقية والاحترام.. بحكم ما يمتلكه من حرص واندفاع للكشف عن تلك الجرائم.. يفوق حرص واندفاع من كانوا في قيادة المعارضة.. من الاكراد التي طالتهم جرائم الأنفال وفي المقدمة منهم قادة الحزبين الرئيسين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني بالإضافة الى بقية الفصائل العراقية المعارضة.. من شيوعيين واسلاميين انغمسوا في اللصوصية وتركوا ملف الانفال مركوناً بين طيات التاريخ من عام 1988 ولليوم..
3ـ تخطى الرائد صباح الحمداني في نطاق توثيقه للإحداث.. دوره وتجربته الشخصية الذاتية.. ودعا عدداً من الضباط والشهود وشاركهم في سعية لتوثيق وكشف تلك الجرائم.. من خلال تسجيلات صوتية.. وهو امر يثمن عليه.. خاصة وإنه ما زال يوجه النداءات.. لبقية المطلعين على الاحداث.. ويحثهم على المشاركة وارسال المعلومات والوثائق..
وقد أفلح في هذا المجال وما زال يطور روايته وتوثيقه بلا كلل.. رغم معاناته من مشاكل صحية وضغوطات وتهديدات مختلفة ومتواصلة لا يأبه بها.. بحكم وجوده الآمن في دولة اوربية توفر له الحماية.. مما يسهل تواصله ويعزز جهوده.. عبر شبكة الانترنيت والتطور في أساليب البث والنشر.. التي يستقطب من خلالها المزيد من المتابعين.. كما يبدو من حصيلة التعليقات في الحلقات التي تم نشرها تباعاً لليوم..
وفي هذا السياق نتطلع.. ونحن نعيش أجواء الذكرى 33 لجرائم الأنفال.. التي غيبت الآلاف من الضحايا في المقابر الجماعية الى ما يمكن ان يقوله الرائد صباح الحمداني.. عن جريمة تغييب عدد من أبناء عوائل قرى سهل الموصل وسنجار.. ممن دفنوا في مقابر جماعية.. من أهالي بعشيقة وبحزاني وقرى دوغات وختارة وبوزان وكرسافة وخورزان وباعذرة وإيسيان وعين بقرة وداكا وشاريا والشيخان وسنجار ومجمع خانك في قضاء سميل..
وغالبيتهم من عوائل الايزيدية.. ثبتت أسماؤهم في قائمة خاصة.. بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء والعجزة.. بالإضافة الى مجموعة شباب ورجال غير مسلحين حاولوا الاستفادة مما أعلنه النظام من عفو مفخخ في 6/9/1988 بتوقيع صدام حسين..
جرى اقتيادهم من أطراف مقر مراني للأنصار الشيوعيين الى قلعة بروشكي في دهوك بتاريخ 8/9/1988.. ومن ثم الى مجمع بحركي في أربيل.. قبل ان يرسلوا الى قلعة طوبزاوه في كركوك.. ومنها اخذوا في رحلة الموت للدفن في القبور الجماعية بعد تموز 1989..
مع التأكيد على وجود مؤشرات وشهود تكشف صلة علاقة وتنسيق بين منظمات حزب البعث والمسؤولين الإداريين في المحافظات.. بالإضافة الى أجهزة الأمن ومديريات الأشغال التابعة لها.. التي كلفت بالمشاركة في هذه الجرائم.. حيث جرى تجميع الشفلات من عدة محافظات.. وفي فترات متتالية تحت اشراف وتوجيه مباشر من علي حسن المجيد وعناصر حمايته.. الذين اندفعوا لإعداد وتنفيذ صفحات هذه الجرائم في كافة مراحل الأنفال..
وسنرفق مع الرسالة قائمة أسماء ومجوعة صور للضحايا.. عسى ان تحرك مؤشر البحث للوصول الى رفاتهم وأماكن دفنهم المعلومة لمن كان مطلعاً على المراحل النهائية للجريمة في ذلك العهد..
ـــــــــــــــــ
صباح كنجي
28/7/2021
المانيا ـ هامبورغ

ـ ملحق معلومات..
ـ أثناء وجودهم في قلعة بروشكي كان وحدة من الجيش مكلفة بحراسة الموقع ومن المنتسبين لها الجندي المكلف يحي غازي الأميري.. مقيم في السويد حالياً..
ـ كذلك تواجدت مجموعة من الجحوش في أطراف القلعة وعرف من منهم آمر السرية خديدا بابيري.. ـ تردد على القلعة اثناء وجود العوائل فيها كل من سفر إسماعيل كجل من المفارز الخاصة التابعة للمجرم رائد أحمد من مناطق تكريت..
ـ ومن عناصر حزب البعث الذين كانوا في الجيش شخص (حجي كمو) من أهالي بحزاني وشوهد في الموقع.. وأخبر عدد من أهالي المنطقة بمشاهدته للعوائل والأطفال في القلعة..
ـ كذلك نجا من طوق الموت ممن تواجدوا مع العوائل القاضي احمد حسن كيكي الذي كان آخر من شاهد العوائل في مناطق الحجز.. وهو الآن قاضي في محاكم دهوك وزاخو..
ـ في قلعة طوبزاوه ـ كركوك كان هناك جندي من أهالي بعشيقة ـ ما زال حياً ـ حارساً وشاهداً على وجودهم في القلعة لغاية تموز 1989 حيث تم نقلهم وتغيبهم في المقابر الجماعية






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كتاب كنت أتمنى ان لا اقرأه..
- اسطورة ( مير مح ) وفلسفة الموت عند الإيزيدية ..
- أبو تحسين وتلك الصور التي اعلنت نهاية الدكتاتور ونظامه الدمو ...
- برنامج القيثارة يُهين الفن والفنانين..
- رسالة خاصة الى الشيوعيين في العراق..
- وقفة مع الشاعر هوشنك بروكا بحضور إبراهيم محمود
- لإيزيدية.. محاولة للبحث عن الجذور رحلة في أعماق التاريخ
- لا لحكومة تشغل نفسها ببطل العرق!
- عن غير المؤهلين في هذا العصر
- حكاية ليست للأطفال بمناسبة العام الجديد..
- مع الاحتجاجات الثورية في كردستان
- ليكن يوماً فاصلا ًفي تاريخ العراق..
- المقدمة.. هذه اليوميات وما فيها..
- رواية الهجرة غرباً
- تعالوا نتوقف لحظة امام هذا الكم الهائل من العنف في العراق!
- حكاية الآغا مصطفى ..
- هذا بعض الوفاء لك يا حسون ..
- عراقيون في المانيا 2.. الشاعر مؤيد الراوي .. (2)
- عراقيون في المانيا 2.. الشاعر مؤيد الراوي .. 12
- عراقيون في المانيا .. 1 الموسيقار علي الشبلي


المزيد.....




- رحلة اللاجئ يونس من ديكتاتورية بلاده إلى حرية أوروبا.. لينته ...
- جدول أعمال الملكة إليزابيث المتباطئ يثير القلق بشأن صحتها
- محامو أسانج يحذرون من احتمال انتحاره إذا سُلم للولايات المتح ...
- التحالف العربي: مقتل 95 مسلحا في قوات الحوثيين بغارات في معر ...
- بالعربية والعبرية والإنجليزية.. شمخاني يتحدث عن -إحباط هجوم ...
- العاهل الأردني يزور المملكة المتحدة ضمن جولة أوروبية
- تحذيرات جدية من نقص مخزون المحاقن في العالم
- وسائل إعلام: جنود اقتحموا منزل -آمر منطقة طرابلس العسكرية- ف ...
- 9 أشياء في المنزل يمكن أن تسمم الأطفال
- ناسا تشارك صورة سديم يشبه -ملك الوحوش- في كوكبة القوس!


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - صباح كنجي - رسالة الى الرائد صباح الحمداني..