أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - صباح كنجي - المقدمة.. هذه اليوميات وما فيها..














المزيد.....

المقدمة.. هذه اليوميات وما فيها..


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 6702 - 2020 / 10 / 13 - 20:44
المحور: سيرة ذاتية
    


المقدمة..
هذه اليوميات وما فيها..


طلب مني الصديق الكاتب (بدل فقير حجي) كتابة تقديم مختصر ليومياته.. التي نشرها قبل عدة سنين تحت عنوان.. (يوميات سائق تكسي).. كنت قد قرأت الأجزاء التي نشرها في حينها وتطلب مني اعادة قراءتها مجدداً.. مع القسم الجديد الذي نشره قبل ايام.. ومن المؤمل طبع هذه اليوميات في كتاب قادم له..
تذكرت ما كتبه الناقد ياسين النصير تحت هذا العنوان بالضبط.. (يوميات سائق تكسي) وهي تجربة اضطر لخوضها والعمل فيها في فترة الاستبداد البعثي والحروب المتتالية في العراق.. وإذا كانت يوميات النصير كناقد.. مكتوبة بلغة بلاغة ترتكز لعمق التجربة والمحتوى الفلسفي ـ السياسي ـ الثقافي للحدث المشكل لنسيج اليوميات..
فإن تجربة الفقير بدل.. التي يسرد يومياته فيها بعفوية ولغة عربية بسيطة.. في قالب استذكاري لا يقل دهشة وانفعالا.. خاصة وانه يسترسل في سرده بعفوية نادرة وقائع حيّة تحتوي على قصص وحكايات ومحن وتجارب ومفاجآت حلت به وبزملائه السواق.. وما مرّ عليهم من تجارب واحداث.. بعضها بأسلوب الفلاش.. إذ يستذكر من خلال جلوسه في التكسي.. الذي ينتظر فيه الزبائن.. ليالي أولدنبورك عبر شريط من ذكريات تعود به للعراق.. ليتوقف في محطات ومراحل عمره لينتقي منها موقفاً صعباً او حالة انسانية.. او حدثاً عابراً مؤلم.. كما هي آلام العراقيين وتعاسة حياتهم التي يعبث بها سفلة القوم ممن وصلوا لدست السلطة في فترات تتواصل وتنتج المهازل..
ها هو يختصر صور تلك الأيام وعذاباتها وآلامها.. من خلال نكتة لكردي (ساذج /حكيم).. حينما طلب منه ضابط الأمن الاقتصادي في بغداد.. حكاية نكتة في جلسة خمر.. لها علاقة بمشكلة المُنكت وتهريب شاحنة سكائر محتجزة ينتظر وساطة الضابط المرتشي وزميله لتخليص البضاعة المصادرة واحتمال تحويله للقضاء بتهمة التعاون مع المعارضة.. عبر صفقة بين الطرفين رتبت بتدخل من قبل شيخ لعشيرة.. فيلحان عليه طالبين منه رواية نكتة للرد على ما سردوه من نكات ساخرة تنتقص من الكرد.. يطلبون منه نكتة تستهدف العرب.. وكانت المفاجأة الصادمة..
انه يرد عليهم بنكتة ملخصها.. ان كردياً سعى لمتجر خضار وفواكه.. اخذ يقلب الصناديق ويعبث بها مما جعل البائع يستهزئ منه ويقول له بسخرية:
ـ ها كاكه.. عن ماذا تبحث بين الصناديق؟ عن الحكم الذاتي؟! فرده:
ـ لا.. ابحث عن المحافظة التاسعة عشر..
هكذا تسير مع بدل في يومياته.. التي تعتمد على العفوية والسخرية والفكاهة في السرد.. بالرغم من ان محتواها تراجيدي ومؤلم.. وهذا ليس بعيداً عن شخصيته كانسان يميل للنكتة والمرح.. رغم احزانه ومعاناته النفسية والصحية.. التي يتحدث عنها بصراحة.. ناهيك عن تأملاته الفكرية.. وما يعانيه في مسعاه للاكتشاف الحقائق.. حقائق الوجود المغلفة بالميثولوجيا وأكاذيب السياسة دون ان يفقد ايمانه كانسان يبحث عن الخير والسلام والامان وحب مساعدة الاخرين والفرح معهم في المناسبات والاعياد التي تستوجب المشاركة والفرح..
كذلك هو الحال مع احزانهم التي تلتمس من يومياته كيف تتغلغل الأحزان لنفسه وهو يساعد عجوز هرمت او شابة تعرضت لمرض او سكير تاهت ذاكرته ونسي عنوانه او مفاتيح داره او أجنبي وطأ ارض المانيا احتار بلغته.. في مفارقات وحكايا مواقف متداخلة أدرجها في يومياته عبر أسطر مختصرة غالبا ما تكون ساخرة تدفعك لمتابعة بقية نصوصه بشوق كأنك في سفر دائم..
هذا الجهد الانساني.. مع تحولات الكاتب.. وانتقالاته.. يجعلك في جولة حول العالم.. لتكشف عبر عمله كسائق للتكسي في مدينة أولدنبورك وتعامله مع الزبائن من شتى الاصناف والالوان وبمخلف انتماءاتهم العرقية والدينية والفكرية وتعدد دولهم..
امام لوحة انسكلوبيدية شاملة تجمع النقائض والاضداد.. هذا سائق وفنان.. وذلك شاعر مهاجر وبينهم العبثي والعنصري.. يسرد لقطات من حديث معهم.. قد يكون حديث حكمة وأمل.. وقد يكون عن اضطراب موقف ومفاجأة تخص حالة سكير او سكيرة فاقدة للوعي.. او قفزة غزال بري في ليالي العمل تؤدي لحادث دهس وموت تحزن الكاتب وتترك تأثيرها النفسي عليه.. فتزداد احزانه وتتعقد لتنقله لأجواء الكآبة في محنة الغربة والمرض..
لكنه لا يستسلم يعيد اكتشاف ذاته.. يبحث عن عمل في النهار.. ويعيد حساباته الانسانية من جديد ليقارن بين منفاه وغربته وماضيه.. فتكون سفراته للأهل محطة جديدة يتوقف فيها عند قبري والديه ليتذكر امه وابيه..
بهذه الطاقة العاطفية.. يتعامل مع المعوقين.. وكبار السن ممن ينقلهم لبيوتهم.. ويسعى لحل مشاكل أصدقائه.. والعابرين معه صدفة.. في أحاديث تتناول مصائب بشرية.. وحالات خيانة.. وممارسات لها علاقة بالاستحواذ على ممتلكات البعض.. دون ان يغفل مشاكل اللجوء والعمل ومعاناة واستغلال المرأة..
وما يجري من صفقات بيع وشراء وهمية للتخلص من الضرائب.. كل ذلك في اسلوب لا يبتعد عن الفكاهة والسخرية.. يوميات تستحق ان تتوقف عندها وتمنحها جزء من وقتك.. تضاف لقائمة كتبه التي انجزها سابقا عن الاديان.. واخص بالذكر.. كتابه الشامل عن معبد لالش الذي طبع مؤخراً تحت عنوان لالش نامه..
واشير في ختام هذا التقديم.. الى نجاح الكاتب.. في تغيير مفهومنا عن مهنة السياقة.. وانطباعنا التقليدي عن السواق من خلال يومياته هذه..

ــــــــــــــــــــــ
22/4/2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,027,885
- رواية الهجرة غرباً
- تعالوا نتوقف لحظة امام هذا الكم الهائل من العنف في العراق!
- حكاية الآغا مصطفى ..
- هذا بعض الوفاء لك يا حسون ..
- عراقيون في المانيا 2.. الشاعر مؤيد الراوي .. (2)
- عراقيون في المانيا 2.. الشاعر مؤيد الراوي .. 12
- عراقيون في المانيا .. 1 الموسيقار علي الشبلي
- صباح كنجي - كاتب وباحث واحد كوادر الحركة الانصارية - في حوار ...
- رواية حازم القوشي عن الأنفال.. 2
- رواية حازم القوشي عن الأنفال..1
- فيان جمعة.. الإبداع المرهف والرؤية الإنسانية الثاقبة
- رواية ابو عمشة عن الأنفال.. 3 الوصول للحدود والعبور الى تركي ...
- الاحتجاجات في العراق.. معلومات وانطباعات ميدانية..
- بالونات ابو الدجل وانتفاضة الطلبة..
- رواية ابو عمشة عن الأنفال..2 البحث عن منافذ للخلاص والنجاة م ...
- رواية ابو عمشة عن الأنفال..1
- عن المخلفات النووية واشعاعاتها في العراق..
- رواية توفيق الختاري عن الأنفال ..6 مجموعة جبل كاره و معاناته ...
- رواية توفيق الختاري عن الأنفال ..5
- رواية توفيق الختاري عن الأنفال ..4 الانتقال الى سهل نينوى وا ...


المزيد.....




- أعمال شغب بين عصابتين متناحرتين تخلف عشرات القتلى داخل سجون ...
- العراق: لم نطلب مراقبين دوليين على الانتخابات
- الذكاء الاصطناعي لدبابة -أرماتا- الروسية يكشف الأهداف ويتعرّ ...
- قديروف: عملية القضاء على عصابة بوتوكايف في الشيشان تمت بإشرا ...
- تقرير: مفاوضات بين إسرائيل والسعودية والإمارات والبحرين لإنش ...
- قادة الإمارات يهنئون الأمير محمد بن سلمان بنجاح العملية الجر ...
- الإغلاق جعل من لندن مدينة مليئة بالجرذان
- شاهد: رحلة شعلة أولمبياد طوكيو تبدأ في 25 مارس بحضور جماهيري ...
- هل تراجع سباق التسلح حول العالم بسبب كورونا؟ تقرير يكشف أرقا ...
- الإغلاق جعل من لندن مدينة مليئة بالجرذان


المزيد.....

- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - صباح كنجي - المقدمة.. هذه اليوميات وما فيها..