أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبد الهادي الشاوي - من الذي اغتال الزراعة في اول بلد زراعي في العالم ؟















المزيد.....

من الذي اغتال الزراعة في اول بلد زراعي في العالم ؟


عبد الهادي الشاوي

الحوار المتمدن-العدد: 6965 - 2021 / 7 / 21 - 11:21
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


عرف الانسان القديم الزراعة في العراق القديم ما ادى الى استقراره ونشوء اول حضارة انسانية الا وهي حضارة وادي الرافدين التي كانت لها تأثيرات كبيرة على العالم. وفي فترة من الفترات الماضية احتل العراق المراتب الاولى في انتاج وتصدير التمور التي كانت لها شهرة في الاسواق العالمية. وكان العراق يبادل بالتمور سلعا اخرى ، ولكنه تحول اليوم الى بلد يستورد التمور من ايران والسعودية والامارات وغيرها, واصبح يستورد سلة غذائه من دول الجوار، وتعمقت المشاكل التي يواجهها القطاع الزراعي وتعرضت اراضيه الى الجفاف الشديد واضطر الفلاحون الى هجر اراضيهم الزراعية والبحث عن فرص العمل في المدن. فمن المسؤول عن هذا التخلف في قطاعنا الزراعي؟
وبسبب تخلف الزراعة في العراق وتراجعها كثيرا لأول بلد زراعي في العالم , فقد اهتم الحزب الشيوعي العراقي ضمن برنامجه الذي اقره المؤتمر الوطني العاشر للحزب المنعقد في الفترة ( 1 – 3 / كانون الأول / ديسمبر ) بموضوع الزراعة كأحد القطاعات الانتاجية المهمة في الاقتصاد العراقي والتي ينبغي ان تؤمن الأمن الغذائي للشعب العراقي .ولكي يحقق هذا القطاع الأساسي اهدافه ويضمن الأمن الغذائي للبلاد فلابد من اعادة النظر في قوانين الزراعة والاصلاح الزراعي ووضع مصالح صغار الفلاحين والعمال الزراعيين في صدارة الاهتمام ومكافحة المساعي الرامية الى اعادة العلاقات شبه الاقطاعية او الى الخصخصة الشاملة في القطاع الزراعي .كما يرى الحزب ضرورة تمليك الأراضي التي وزعت على الفلاحين وفق القانون رقم 30 لسنة 1958 والقانون رقم 117 لسنة 1970 وتشريع قانون جديد لإيجار الأراضي الزراعية , على ان لا تزيد مساحة التعاقد عن ضعفي مثيلتها في القانون رقم 117 . مؤكدا على تمكين الفلاحين من زراعة اراضيهم والاهتمام بها وتطوير انتاجيتها كماً ونوعاً , واستعمال المكننة المتطورة والبذور عالية الرتب والأسمدة العضوية والكيمياوية والمبيدات وغيرها , واستخدام الأساليب العلمية الحديثة في الزراعة والري .
وفيما يتعلق بهجرة الفلاحين من اراضيهم وآثارها فقد اشار الحزب في برنامجه الى اهمية بحث اسباب الهجرة والعمل على معالجتها وتحفيز الفلاحين على العودة الى اراضيهم وتعويض من تضرر منهم وتقديم المنح والقروض لهم .
وبخصوص الجمعيات الفلاحية والتعاونية القائمة فقد اكد الحزب الشيوعي العراقي في برنامجه على تفعيل دورها وحث الفلاحين على الانخراط فيها , ودعم الحركة التعاونية وتشجيع عملها على اسس ديمقراطية في مجالات الانتاج والتوزيع والتسويق , والعمل على تشكيل جمعيات فلاحية تخصصية في مجالي الانتاج النباتي والحيواني , وجمعيات تعاونية تخصصية كذلك في مجالات المكننة والنقل والخزن العادي والمبرد .
ولغرض دعم الفلاحين وبشكل خاص لصغارهم اكد الحزب في برنامجه على ضرورة توفير التمويل بشروط ميسرة وتعزيز دور المصرف الزراعي التعاوني واستكمال فتح فروع له في الأقضية والنواحي , ودعم الفلاحين وتزويدهم وفق شروط ميسرة بالبذور والأسمدة , والاهتمام بمكافحة الحشرات والأمراض والآفات الزراعية , وتحديث اساليب ووسائل الإرشاد الزراعي . وعن المبادرة الزراعية الحكومية اكد برنامج الحزب على تطويرها وزيادة المبالغ المخصصة لها ووضع ضوابط لتيسير الإقراض الى جانب متابعة ومراقبة المشاريع التي تنفذ وتقييم ادائها بالاعتماد على ما تقدمه المبادرة والعمل على دمجها مع السياسة الزراعية للدولة . ويرى الحزب الشيوعي العراقي اهمية تطوير القوى المنتجة في الريف عن طريق تشجيع الاستثمارات المحلية ( الصغيرة والمتوسطة , الخاصة والمختلطة والحكومية ) والأجنبية , والافادة من الاستثمارات خصوصا في تأهيل وبناء مشاريع زراعية – صناعية متكاملة . وهذا يتطلب تسهيل اجراءات الاستثمار , لا سيما في الأراضي غير المستصلحة والصحراوية . كما يؤكد برنامج الحزب الشيوعي العراقي على حماية العمال الزراعيين عن طريق التشريع والتنظيم النقابيين والضمان الاجتماعي والصحي . ويشير برنامج الحزب الى حماية المنتج النباتي والحيواني المحلي , عبر ضمان اسعار عادلة للمنتجات الزراعية وتشجيع تصنيع وتصدير الفائض منه ودعم مستلزمات الانتاج الزراعي وتأمين صرف المستحقات المالية للمزارعين مقابل انتاجهم الزراعي , كذلك فرض او زيادة الرسوم الجمركية على المنتجات المستوردة المنافسة , وترشيد عمليات الاستيراد . ويرى ايضا اهمية العناية بالنخل وزراعته ورفع مستوى الادارة المسؤولة عن هذه الثروة الوطنية والحفاظ عليها وتنميتها .
وفيما يتعلق بقطاع الثروة الحيوانية والسمكية يؤكد برنامج الحزب على الاهتمام بهذا القطاع عن طريق دعم وتشجيع الفلاحين والمربين على تحسين العروق والاصول الجيدة وتوفير الأدوية واللقاحات البيطرية والأعلاف المدعومة , اضافة الى اعادة تشغيل المشاريع العاطلة او المعطلة في مجال الانتاج الحيواني والنباتي والثروة السمكية , والاهتمام بمراكز النشء الريفي والمرأة الريفية .
واهتم الحزب كذلك بتحديث اساليب ووسائل الارشاد الزراعي وادخال التعليم الزراعي ضمن مناهج المدارس المتوسطة والثانوية في المناطق الريفية , وتفعيل دور ( معهد التدريب والتأهيل ) في وزارة الزراعة . كما اكد الحزب على تشجيع البحوث التي تساهم في تطوير الانتاج الزراعي في المجالات المختلفة سواء بتوفير البذور المحسنة او ايجاد السلالات المقاومة للأمراض المختلفة او المقاومة للظروف البيئية القاسية , وتطوير الاستثمار في مجال البحوث وزيادة التخصيصات الداعمة له . كما يشير الحزب في برنامجه ايضا الى معالجة التدني في انتاجية الأرض والتركيز على التوسع العمودي في الانتاج الزراعي واستصلاح الأراضي مع تكثيف الاستثمار الحكومي في مشاريع الاستصلاح بأسلوب المشروع المتكامل , وليس بأسلوب المقاولات المتعددة . كما اكد برنامج الحزب الشيوعي العراقي على الاهتمام بالأراضي الزراعية وحمايتها من زحف المدن غير المبرمج والاهتمام بالمحميات والمراعي الطبيعية , وتفعيل القوانين والتعليمات التي تحد من تحويل الأراضي الزراعية الى اراضي سكنية وتجارية . وضمن اهداف الحزب الشيوعي العراقي في تطوير القطاع الزراعي العمل على تشجيع استثمار المياه الجوفية وادامة الآبار القائمة ومعالجة مشكلة السقي والارواء بإدخال منظومات الري الحديث في المجالين والاهتمام بالبوادي باعتبارها ميادين مشاريع المستقبل . مؤكدا على مكافحة التصحر ومعالجة التربة واستصلاح الأراضي الزراعية وتطوير مناطق الغابات الطبيعية والاصطناعية وبساتين النخيل والعناية بالبستنة واشاعة الزراعة المحمية وتطويرها .كما يؤكد الحزب في برنامجه كذلك على الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم 182 لسنة 2000 والعمل على تثبيت حقوق المغارسين والفلاحين العاملين في البساتين ورفع الحيف عنهم . ويرى ايضا ضرورة تخصيص الاستثمارات المناسبة لإقامة البنى التحتية وبناء المرافق الحديثة والقرى العصرية في الريف , والاهتمام بالتمية البشرية المتكاملة ومكافحة التخلف والأمية في الريف .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الثروة السمكية والدواجن
- ماذا يعني إضاعة العراق لثمانية عشر عاما واكثر من 80 مليار دو ...
- بماذا تميزت الموازنة الاتحادية للعراق لعام 2021 ؟
- ما هي نتائج الاعتماد على نهج المحاصصة الطائفية في العراق وسو ...
- هل اهتم برنامج الحزب الشيوعي العراقي بتطوير الصناعة في العرا ...
- اعتماد موازنة العراق الاتحادية لعام 2021 على الاقتصاد الريعي ...
- من المسؤول عن تخلف القطاع الزراعي في العراق ؟
- ما الذي بنته الحكومات العراقية المتعاقبة منذ 2003 وحتى اليوم ...
- ما هي سلبيات تخفيض سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأ ...
- ما هي آثار الاعتماد على نهج المحاصصة الطائفية على الاقتصاد ا ...
- متى يتم احداث تطوير لنظام الحكم في العراق لخدمة الشعب العراق ...
- الى متى يبقى الاقتصاد العراقي اقتصادا ريعيا استهلاكيا استيرا ...
- تبقى شعلة 14 تموز وهاجة خالدة
- متى ستلعب المصارف العراقية الحكومية والأهلية دورا فاعلا في ا ...
- بمناسبة ثورة 14 تموز 1958 المجيدة :( انبثاق ثورة 14 تموز 195 ...
- هل أن قرار خفض سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريك ...
- كيف نعالج ضعف اداء المصارف العراقية الحكومية والأهلية ؟
- لماذا تراجع الاقتصاد العراقي ؟
- التغيير الجذري في العراق هو الحل لأزماته المتعددة
- أزمة نظام , أم نظام أزمات ؟


المزيد.....




- أمريكي يبرز مرحلة -الشرنقة- الساحرة لمباني هونغ كونغ..كيف ظه ...
- أطفال بمدرسة أمريكية يحتجون ضد ارتداء الكمامات.. شاهد حججهم ...
- قطر تدعو أطراف الأزمة السياسية في تونس إلى تغليب صوت الحكمة ...
- اتهمه معارضوه بمحاكاة السيسي.. قيس سعيد غريب على مسرح السياس ...
- أزمة شركة بوينغ.. مشكلات حقيقية أم تسليط ضوء مبالغ فيه من ال ...
- قرارات الرئيس التونسي: تصحيح لمسار الثورة أم انقلاب على الدس ...
- أزمة شركة بوينغ.. مشكلات حقيقية أم تسليط ضوء مبالغ فيه من ال ...
- اتهمه معارضوه بمحاكاة السيسي.. قيس سعيد غريب على مسرح السياس ...
- النفط : إيرادات شهر حزيران بلغت اكثر من ستة مليارات دولار
- المفوضية: لا قيود على الحملات الانتخابية أو سقف مالي يحدد دع ...


المزيد.....

- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 1 - 11 المدخل / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبد الهادي الشاوي - من الذي اغتال الزراعة في اول بلد زراعي في العالم ؟