أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سحر النحاس - رؤيا تحليلية :للصراع الدرامي والنفسي فى أدب فيودور دوستويفسكي















المزيد.....


رؤيا تحليلية :للصراع الدرامي والنفسي فى أدب فيودور دوستويفسكي


سحر النحاس

الحوار المتمدن-العدد: 6953 - 2021 / 7 / 9 - 08:41
المحور: الادب والفن
    


"مابين الصرع والصراع دوستويفسكي عبقرية تغرد خارج السرب"
مقدمة :
إن أدب أي أمة هو الصورة الصادقة التي تنعكس عليها أفكارها ( ,وليم هازلت )
ولأن الأدب : هو أحد أشكال التعبير الإنساني عن مجمل عواطف الإنسان وأفكاره وخواطره وهواجسه بأرقى الأساليب الكتابية التي تتنوع من النثر إلى النثر المنظوم إلى الشعر الموزون لتفتح للإنسان أبواب القدرة للتعبير عما لا يمكن أن يعبر عنه بأسلوب آخر. يرتبط الأدب ارتباطاً وثيقاً باللغة فالنتاج الحقيقي للغة المدونة والثقافة المدونة بهذه اللغة يكون محفوظاً ضمن أشكال الأدب وتجلياته والتي تتنوع باختلاف المناطق والعصور
امتاز الأدب الروسي في القرن التاسع عشر بأيديولوجياته الفكرية الخاصة، وبطابعه الإنساني الواضح ، ولا شك أن الروافد الإنسانية تصب في معالجة مشاكل المجتمع في تلك الحقبة من الزمن، كما اتسم الأدب الروسي بالسمة الاجتماعية التي تعالج مشاكل الفرد،
فيودور دوستويفسكي مابين فلسفة القوة وروبين هود البطل الذى يسرق الاغنياء ليعطى الفقراء
.. جدلية الخير والشر وتحقيق العدالةالاجتماعية بأقبح انواع الشر وهو القتل
نظرة تحليلية لنفسية مبدع يتنفس من خلال شخوصه
رصد معاناته الانسانية من ظلم انظمة استبدادية سدت منافذ الروح من حرية التعبير عن الافكار حكم عليه بالاعدام لانضمامة لجماعة فكرية معادية للحكم إلا أن قرار العفو عنه حول عقوبته إلى النفي أربعة أعوام في سيبيريا. تجرع خلالها كل ويلات الظلم والقهر والتعذيب النفسي والبدني ليكتب معاناته على لسان أبطاله فى جميع رواياته ..كانت فترة النفي والاعتقال قاسية على الروائي الشاب، لكنها ساهمت في إخراج أروع ما في داخله من إبداع فني، حيث صدر له بعد إطلاق سراحه رواية «بيت الموتى» في سنة 1861، والتي كانت بمثابة النقل الحي لأجواء معتقل سيبريا القاسية، ليكشف بعدها بـ3 أعوام عن رواية «رسائل من تحت الأرض»، المعروفة بأنها أم الروايات الوجودية، والتي عرفت بتأثيرها على كبار الفلاسفة وعلى رأسهم جان بول سارتر.
كذلك نشرت له روايات «الأبلة» و«الشياطين» في الأعوام اللاحقة، وهي أعمال لقيت النجاح الكبير، إلا أنها لا توازي قيمة الرواية التي سبقتهما باعتبارها سر شهرة دوستويفسكي حتى وقتنا هذا، وهي «الجريمة والعقاب».
والتي كشفت عن الصراع النفسي بين شهوة المال وتحقيق العدالة الاجتماعية بمنظور فلسفي انطولوجي
وكذلك رواية «القوم الفقراء» في سنة 1846،اول رواية اجتماعية نالت اعجاب النقاد
التحليل السلوكي لمعظم شخصيات المؤلف:
كل الشخصيات مأزومة متألمة من الظلم والفقر وغياب العدالة فى عوالم ترسخ لقوى الشر والفساد فى حين يتحول الضعفاء لسلع تباع وتشترى أو حتى تدهس بالاقدام
ـ اروحا تائه بين الحق والباطل ،الايمان والالحاد الاستقامة والنذاهه والاحتيال والطمع ، نصرة الضعفاء وحمايتهم وانتهاك الانسانية بوحشية كلها ثنائيات جدلية أرقته
فى رواية الجريمة والعقاب والتى تعد واحدة من أشهر أعمال الأديب الروسي الكبير فيودور دوستويفسكي، التي كتبها عام 1866، وتتناول فلسفة الخير والشر، وتحقيق العدالة الاجتماعية، عن طريق جريمة قتل تكشف نوازع البشر ودواخلهم، ولكنها ليست قصة بوليسية، إذ يعرف القارئ مُسبقاً كل أركان الجريمة.
تمحورت عُقدة البطل وهو طالب الحقوق الفقير ، والمفرط في التفكير والتفلسف، الذي يحلم بتحقيق العدالة في الأرض وإنقاذ الأرواح المُعذبة، و أن يثبت ذاته ولو بالقتل، متبنياً فلسفة القوة الخاصة بالفيلسوف نيتشه، والتي يتخطى صاحبها الحواجز والأخلاق كي يصبح العظيم الخارق، عندما وجد فتاة تبيع جسدها لقاء المال الذي تعول به أسرتها، وفي الوقت ذاته تضطر شقيقته للزواج برجل غني حتى تساعد أهلها.
غضب البطل“راسكولنكوف” بشدة من تصرف أخته، فقد شعر أنها لا تختلف عن الفتاة الفقيرة الأخرى، فكلتاهما تبيع جسدها بطريقة مختلفة، وهنا يسأل الطالب المكتئب نفسه: لماذا لا يتخطى القوانين من أجل سعادة شقيقته والفتاة؟ والحل عند امرأة عجوز تقرض الناس بالربا، سيقتلها من أجل الخير!
فيقتل البطل المرابية العجوز الجشعة، لإنقاذ شقيقته التي ستتزوج مكروهة من غني جشع، وينقذ العاهرة البريئة التي تبيع جسدها بسبب الفقر، بعدما تحوم حولها الشكوك الجنائية.بعدها عذبه ضميره لقتل نفس بيده وفى نفس الوقت انتابه الاحساس بانه المخلص للعالم من شرور وجشع الاشرار المخادعين
هذه الحبكة النفسية المعقدة تسيطر على “راسكولنكوف”، فيفعل ما أراده في النهاية، ويقتل العجوز ليحصل على مالها ويساعد الآخرين، وفي الوقت ذاته يثبت جدارته على فعل أي شيء، ويحقق ذاته كأنه “نابوليون” المُخلِّص للعالم، حتى لو كان ذلك عن طريق “الجريمة”.
اذا فكرة تحقيق العدالة الالهية بيد أحدهم بعيدا عن القوانين والسلطات المخولة والقضاء فكرة خطيرة ,وتداعيات فكرية وعقائدية على فكر المتلقي بشكل خاص والمجتمع بشكل اشمل واعم .رغم كونها عادلة وجوديا الا انها تحمل مضامين فكرية مغرية ومحفزة لعقل المتلقي ، طارحة سؤالا مثيرا للغريزة الانسانية المتوحشة والرغبة فى الانتقام من الاشرار ونصرة الضعفاء ليكون بطلا فوق العادة تتناقل بطولاته ويتبناها العامة كل على حسب مستواه التعليمى وتوجهه الفكري ونزعاته العقائدية سواء كان معتدلا او متطرفا فتفتح المجال لان تسود الفوضى والقتل بعشوائية ليأتى احد لقتله هو نفسه ايضا لتحقيق العدالة من وجه نظره
- ولان الأدب همزة الوصل بين ثقافات الشعوب العربية والروسية
ولأن الفن لغة عالمية، لا تعترف بالحدود الجغرافية، ولا الأعراق والجنسيات المختلفة، ولا التقاليد التي تحملها آلاف الشعوب، فرسائله تتجاوز آلاف الأميال لتعبّر عن حكايات وأوجاع تمس جميع البشر.

ولعلّ الأدباء الروس كانوا خير مثال في نقل قضايا وأوجاع وقصص، خرجت من أغلفة الروايات، وعبرت الحدود لتصل إلى صناع السينما المصرية الذين خلدوها في قلوب العرب
وجد صناع السينما المصريون في الأدب الروسي كنزاً ثميناً، نقلوه إلى الجمهور العربي، الذي تلقاه بكل محبة وألفة، من دون أن يشعر بغربة في ما يشاهده، لتصبح أفكار دوستويفسكي الفلسفية وغيره، متداولة لدى العامة.

هذه الرواية الروسية قُدمت للسينما المصرية أربع مرات، الأولى بالاسم ذاته في العام 1957، وبعدها النسخة الأشهر والأقرب إلى النص الأصلي في العام 1977 باسم «سونيا والمجنون». أما النسختان الباقيتان فاغترفتا من روح القصة مع تغيير الكثير من أحداثها، بعنوان «المعتوه» عام 1982، و«فقراء لا يدخلون الجنة» عام 1984.
2 رواية - الأخوة كارامازوف تمثلت شخوص الرواية فى
فيودور كارامازوف» الأب المنحل السكير في أرذل العمر، وأبناؤه الأربعة في عمر الشباب يعانون من خطايا أبيهم، مع اختلاف الأخوة في تفكيرهم وعلاقتهم بالإله،
- فأحدهم شقي عابث لكن قلبه مليء بالإيمان،
- والثاني مُلحد ينادي بالحرية المطلقة،
- والثالث رجل دين أقرب إلى ملاك،
- وأما الأخير فهو شاب مجنون مصاب بالصرع.
- مره آخرى نعود للشخصيات ثنائية الابعاد وازدواجية الأضداد
- الجدلية الفلسفية
- الأبن الأول شقي وعابث لكن ..قلبه ملىء بالإيمان - تحكمه الشهوة
- الابن الثانى ملحد لا يؤمن بوجود اله للكون ....الحرية بالنسبة له مطلقة عشوائية فوضوية - ايضا تحكمة الشهوة
- الابن الثالث رجل دين يتحكم بكل تصرفاته مثالى ورؤوف بمن حوله – تحكمة القيم والمثل
- اما الأبن الرابع اصغرهم يعانى خلل عقلى ونوبات شديدة من الصرع – يحكمه المرض
تتقاطع مصائر الإخوة حتى يُقتل الأب، والمتهم هو الابن الشقي زوراً.
كل هؤلاء الشخوص هم فى الحقيقة انعكاسا لذات الكاتب فهو كل هؤلاء السكير المقامر العابث الملىء بالإيمان وهو ايضا من تنتابه الشكوك من وجود اله لهذا الكون لماذا يترك الاله الفاسدين يطغوا على الفقراء والبسطاء واين عدالة السماء
وهو ايضا الطيب المحب للخير، والمريض الذى يعانى خللا عقليا وكهرباء زائدة بالمخ فتهاجمه نوابات الصرع العنيفة المؤلمة وفى تصريح صحفى لديستوفيسكى افضى بان نوبات الصرع قاتلة واشبه بالموت

هذه الرواية الخالدة تحديدا التي قال عنها العالم النفسي الشهير سيجموند فرويد إنها أعظم رواية في التاريخ، هي تتمة أعمال دوستويفسكي عام 1880، واستغرق عامين في كتابتها لتكون الجزء الأول في رباعية «قصة خاطئ كبير» لكن الموت باغتة قبل إتمام مشروعه.

وحينما نقلها صناع السينما للجمهور المصري بعنوان «الإخوة الأعداء» عام 1974، لاقت نجاحاً هائلاً، وحقق الفيلم إيرادات عالية في شباك التذاكر، ونال الجوائز في مهرجانات سينمائية عديدة، منها 11 جائزة للممثل محي إسماعيل الذي تميز في دور الابن غير الشرعي المختل عقلياً.
3- رواية – الأبله والتى تأسس لفكرة أن
الطيبون لا يرحمهم أحد، في عالم يتحول إلى مرتع للأوغاد الذين يسعوّن لأجل مآربهم دون أية اعتبارات إنسانية أو أخلاقية، بل يركلون كل ما يعترض طريقهم في سبيل البطلة الجميلة، ويزايدون بالمال والمصالح المشتركة كأنها سلعة مملوكة، وذلك في رائعة جديدة فيودور دوستويفسكي عام 1869

الأبله البطل هنا هو الأمير النبيل بطل الرواية، الوحيد الخيّر نقي السريرة بين كل هؤلاء الجشعين المستغلين، لذا في نظر الجميع يعاني من البلاهة والحماقة، يتداوى من الصرع ويتعامل كطفل مع كل شيء، حتى البطلة التي اعترف لها بالحب، ظنته يشفق عليها ورفضته، فكيف ستكون نهايتهما وسط هذا العالم؟
للمرة الثانية يكون بطل روايته ايضا مريض بالصرع رغم كونه اميرا وهذا له دلالة واضحة على مدى تأثر نفسيته ككاتب ومن معاناته كونه مريض بنوبات الصرع القاتلة والمتمثلة فى سيل تيار الوعي عند اختيار شخوص روايته .جاءت صادقة وصادمة ومعبرة بأدق التفاصيل ويرجع ذلك لوعي الكاتب بدواخل تلك الشخصيات التي فى الحقيقة هى مكون من شخصيته الفعلية
الفيلم المصري المقتبص عن رواية "الأبلة "أتى بعنوان “الجريح” عام 1985، ومثّل فيه دور البطولة الفنان محمد صبحي ملتزماً بشكل البطل الأصلي الملتحي، الذي يعود إلى الوطن بعد رحلة العلاج من الصرع بلا أموال، ليجد أن والده باع كل ممتلكاته، ومع الوقت يكتشف أنها مكيدة دبرها أحد الطماعين ويبدأ مشواره ضدهم، فيتزوج من حبيبته لكن الدنيا بالطبع لا ترحم طيبته.
4- الشياطين رواية كتبها عام 1872 تأسس لفلسفة العبثية والعدمية لجيل من الثوار الشباب
يناقش المؤلف أفكار الكثير من شباب روسيا في سبعينيات القرن التاسع عشر، مثل الإلحاد وإلغاء القنانة التي تعني شراء الأراضي والعاملين عليها كعبيد، وتتنبأ الرواية السياسية بالثورة البلشفية في روسيا قبل وقوعها، شارحة سلبيات الشيوعية بين طبقات الشعب، لذا فقد صودرت الرواية وقت الحكم الشيوعي
وهذه المرة يركز على فلسفة العبث، فنقابل الشباب العابثين الذين لا يعرفون سوى التدمير والفوضى، ويطلق عليهم الثوار العدميين، فلا يطالبون بشيء ولا يملكون تصوراً للمستقبل. هم يبغون قلب نظام الحكم فحسب، لذا وصفهم عنوان الرواية بالشياطين أو الممسوسين.
الشياطين» نالت نصيب الأسد على الشاشة المصرية،
الفيلم الوحيد للرواية في السينما المصرية جاء بالاسم ذاته، في العام 1977، وبمعالجة مختلفة، تحاكي حقبة الأربعينيات من القرن العشرين في مصر، وتحاول فيها جمعية ثورية أن تغتال المتعاونين مع الإنكليز، وتنجح بضم وافد جديد، يتورط معهم في جرائم القتل والفوضى، قبل أن تبدأ الخلافات الداخلية بين الشياطين أنفسهم.
جدير بالذكر ان معظم شخصيات وابطال قصص وروايات الادباء الروس باتوا ايقونات للدراما سواء العربية او العالمية
مثلا ثيمة استغلال اقبح انواع الشر وهو القتل فى مقابل تحقيق العدالة والتخلص من الاشرار الفاسدين وذلك من خلال البطل الاله الذى كلف نفسه بتطبيق تلك العدالة من منظوره وايدلوجيته وعقائديته
تسرّبت الفكرة إلى ثقافات دول وشعوب عديدة في الشرق والغرب، وظهرت أعمال فنية تستخدم الحبكة ذاتها بأشكال شتى، بخلاف القصة الأصلية، وهذا ما سنرصده فى هذا المقام
سائق التاكسي الأميركي… سأقود نفسي بنفسي استخدمت فى الدراما الامريكية كاشهر افلام هوليود والتى حققت ارباحا هائلة عند عرض الفيلم الذى يعد من أشهر عروض السبعينات الناجحة
- فيلم “سائق التاكسي” للمخرج مارتن سكورسيزي والممثل روبرت دي نيرو، وهما ثنائي فني مهم من أعمدة هوليود، وفي الفيلم الشهير يقدمان نموذجاً أميركياً حديثاً وناجحاً لشخصية “راسكولنكوف” الدوستويفسكية العتيدة.
في الفيلم يعيش البطل “ترافيس” وحيداً، ويعمل ليلاً في قيادة سيارة أجرة في نيويورك التي تعاني من كل أشكال الفساد. ورغم أن السائق الشاب لا يتمتع بأي تفكير فلسفي عميق إلا أن الظروف تضطره للقتل من أجل تحقيق بعض الخير، خاصة حين يقابل مراهقة تعمل في الدعارة فيسعى لإنقاذها بأي شكل، تماماً كما أراد “راسكولنكوف”.
هذه المعالجة صارت من علامات هوليود الكلاسيكية، وقد حصل الفيلم على جوائز أكاديمية عديدة، خاصة أن البطل “ترافيس” عبّر عن شعور الشباب حينها بالاغتراب والضيق المجتمعي، حتى لو لم يكن مثقفاً حقوقياً.
مذكرة الموت اليابانية.. الفتى يسعى ليكون إلهاً!
- قصة “مذكرة الموت”.
في “الإنمي” يأتي البطل “لايتو” ليذكرنا بـ “راسكولنكوف” من جديد، فهو طالب ياباني نابغ يرى العالم مكاناً يغص بالجرائم، ولا يصلح للعيش أصلاً، فيتمنى لو امتلك القدرة على قتل كل السفاحين والمغتصبين والهاربين، وهذا ما يتحقق له بأغرب شكل ممكن
الحبكة اليابانية العجيبة تبدأ حين يجد “لايتو” مُذكّرة لها قدرة خارقة، إذ يموت كل من يُكتب اسمه فيها أياً كان مكانه! وبمجرد أن يتأكد “لايتو” من فاعلية المُذكرة حتى يبدأ استخدامها لقتل كل “الأشرار” من وجهة نظره في كل أنحاء الكوكب، وبالفعل يصبح العالم مكاناً أفضل حين يخشى المجرمون عواقب الموت.
وأطلق “لايتو” على نفسه لقب “كيرا”، وأعلن أنه حاكم العالم الجديد، وربما إلهه أيضاً، حين وجد نفسه قادراً على قتل أي شخص بمجرد معرفة اسمه وشكله! ولكن فجأة يظهر محقق عبقري ليتصدى لجرائم “لايتو”، فيتخذ المسلسل طابعاً ملحمياً في صراع بين عقلين جبارين.
- رواية تراب الماس للروائى المصرى احمد مرادوالتى تحولت فيلما سنيمائيا ..
- تبدأ القصة في وقت الاحتلال البريطاني لمصر، وفي أروقة حي الجمالية الشعبي، يكتشف الطفل حسين الزهار بالصدفة وجود “تراب الماس”، السلاح القاتل الذي يسفك الدماء بلا هوادة، وهو مسحوق أبيض بلا طعم أو ثقل، ولكن بمجرد وضعه في كوب الماء أو الشاي يصير شاربه في عداد الأموات.
حسين الزهار لا يضيّع الفرصة، فيستخدم تراب الماس في قتل شخص متواطئ مع البريطانيين، ثم يحتفظ بزجاجة منه حتى صار عجوزاً قعيداً، وينصّب نفسه قاضياً على المجتمع الفاسد، ينتقي منه الأشرار ليقتلهم، لكن الصدفة تورطه في كواليس السياسة والشرطة، ليدخل عش الدبابير نفسه.
في هذا الوقت يكتشف “طه” ابن حسين الزهار قصة أبيه القاتل القعيد، فيقع في صراع أخلاقي آخر، هل كان أبوه محقاً في ما فعل؟ والأهم ماذا عليه أن يفعل في الحرب التي دخلها مُرغماً بسبب تراب الماس، الذي قد يضطر إلى استخدامه من جديد؟
- أن يكون القتل مجرد أثر جانبى أما الهدف المنشود هو تطبيق العدالة
اخذا بمبدأ الغاية تبرر الوسيلة والغاية هنا سامية ولهذا فكل المبررات مسموح بها القتل من اجل العدالة، القتل من اجل الدين
القتل من اجل اى غاية سامية من منظور فكري ومعتقدي لاحدهم فينصب نفسه إلها وحاكما ومنفذاَ للعدالة بيده واتباعه .
فكر فى غاية الخطورة يفتح الباب على مصراعية للفوضي والعشوائية والتحكم بمصائر البشر وبناء عليه ظهرت في جميع أنحاء العالم على مدى عقود ، جماعات إرهابية ،وتطهير عرقي، وتصنيف لوني وعقائدي.. وكل من تحت لواءهم ينصرونهم ويعينوهم والنتيجة حروب اهلية ودماء بريئة انهيار شعوب وقبائل هدم مدن وصوامع كما عانى العالم كله من ويلات تلك الحروب والصراعات الطاحنة
أن الفن والادب هدفهما الاول والاهم هو الامتاع والتسلية لكن على الجانب الاخر هو يحمل رسائل ضمنية وتحفيزية خطيرة تؤثر وتسهم فى تشكيل فكر ووجدان الوعي الجمعي للشعوب .. أما ان تكون يد بناء ترتقي بالشعوب لما لها من اثر عميق فى ترسيخ افكار ومعتقدات هادفة للخير والإرتقاء بالقيم ..واما ان تكون معول هدم للقيم والنظم المجتمعية والروابط الأسرية والانسانية بصفه عامة وانضباط سلوكي لتلك المجتمعات

الجانب الأخلاقي للكاتب
القتل من أجل الخير.. فكرة لن تفقد بريقها
أن السبب الأساسي في جاذبية الفكرة يمكن في مخاطبتها للنزعات الراسخة في جميع البشر، وهذا ما اعتاد “دوستويفسكي” تقديمه في أعماله، لدرجة أن النُقاد يسمونه أحياناً في الدراسات الأدبية بـ “عالِم النفس”، لكونه ليس مجرد كاتب عادي.
هذا الروائي النفسي المحنك يكشف نزعة بدائية لدينا جميعاً وهي “القتل”، وهي النزعة التي يجب أن تختفي من قاموس البشر بحُكم الحضارة والُرقي ووضع القوانين المُجرّمة لها، وإلا سيتحول المجتمع إلى غابة حين يقتل “راسكولنكوف” كل من يراه شريراً فيأتي آخر ليقتله هو نفسه!
أن “دوستويفسكي” اختار بطله مضطرباً في الأساس وغير متزن، فأعطى لنفسه التبرير الأخلاقي لفعل غير أخلاقي، حاسباً نفسه مجرد ضحية، ثم لا يلبث أن يتحوّل إلى جلاد بسلاح القتل، والمشكلة الأكبر هي فساد المجتمعات الذي يجعل البعض أحياناً يسعون لتنفيذ العدالة بأيديهم.
لكل هذه الأسباب، يقول أستاذ علم نفس الإبداع إن الفكرة ستبقى محتفظة بأصالتها وقابليتها للتقديم في أعمال ومعالجات أخرى، خاصة أنها تنتصر للمنطق في النهاية كما يتضح في عنوانها المُعبّر “الجريمة والعقاب”، ليكتمل الصراع الروائي الذي بدأه “دوستويفسكي” وأنهاه باحترافية نفسية وأدبية راقت لكافة المجتمعات والبشر.
وكعادته غرد دوستويفسكى خارج السرب وقدم أول رواية وجودية فى تاريخ الأدب وهى رواية «الإنسان الصرصار» وكتب اسمه بهذا الإبداع كأحد مؤسسى الفلسفة الوجودية بالعالم وقد أقر بفضله فلاسفة الوجودية.
عانى دوستويفسكى من الصرع منذ صباه الباكر ونجح فى تصوير معاناة وتصرفات مريض الصرع فى روايته «الأبله» التى تتحدث عن أمير «طيب» مريض ويعامل الجميع؛ أعداءه وأصدقاءه بطيبة، فيرونه كالأبله.وتعد رواية «الاخوة كرامازوف» آخر روايات دوستويفسكى من أهم الروايات بالعالم؛ وتعرض لصراع أب مع أبنائه محللا شخصياته نفسيا ببراعة متفردة.
وفى النهاية يبقى الادب ابداعا خالصا بكل مقوماته من المتعة والشغف وجذب انتباه القارىء واشعال خياله والغوص به فى عوالم من الاثارة والتشويق خارج حدود العقول والواقع المباح والغير مباح .
كاتبة من مصر



#سحر_النحاس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الادب الروسى العائد - مراوحة بين العصرنة ،الانفتاح والبحث عن ...
- انعكاسات الأدب وتاثراتها بين ثقافات روسيا وحضارات الشرق
- دراسة نقدية ذرائعية مستقطعة لرواية دفء المرايا للروائي المصر ...
- (مسرح الرؤى) بين الحلم والتجريب قراءة فى كتاب -تطورات في الث ...


المزيد.....




- شركة عالمية تعتذر من الفنانة هيفاء وهبي بطريقة خاصة (صور)
- المخرجة رشا شربتجي تكشف عن قصتها مع عرّاف يهودي.. ماذا تنبأ ...
- “باللغة العربية” Dream League Soccer تحميل دريم ليج 2024DLS ...
- أفضل الأفلام وأروع الأغاني.. نزل تردد تنه ورنه Tana and Rana ...
- العودة إلى عوالم الياباني كوبي آبي بصدور ترجمة روايته -المُع ...
- -دار الحجر- اليمني.. قصر أثري منحوت على قمة حصن سبئي
- كتاب للمغربيةسعاد الناصر يسلط الضوء على الحركة الأدبية في تط ...
- ماذا نعرف عن اللوحات الأثرية المكتشفة في مدينة بومبي الرومان ...
- فرحة العيال رجعت تاني.. تردد قناة بطوط الجديد على نايل سات و ...
- وفاة الفنانة المصرية شيرين سيف النصر.. وشقيقها يوضح ما أوصت ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سحر النحاس - رؤيا تحليلية :للصراع الدرامي والنفسي فى أدب فيودور دوستويفسكي