أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مزهر جبر الساعدي - رامسفيلد: مكانك اسفل سافلين في مكبات سفالة التاريخ














المزيد.....

رامسفيلد: مكانك اسفل سافلين في مكبات سفالة التاريخ


مزهر جبر الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6947 - 2021 / 7 / 3 - 22:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(رامسفيلد: مكانك اسفل سافلين من مكبات سفالة التاريخ)
رحل رامسفيلد، وزير دفاع امريكا الاسبق، قبل ايام، عن عمر ناهز 88عاما؛ عن عالمنا الى العالم الأخر، وبكل تأكيد، سوف يكون مكانه في العالم؛ قاع جنهم؛ بفعل ما ارتكب من جرائم بحق الشعوب، وفي اول هذه الشعوب، الشعب العراقي. لقد كان من عتاة مجرمي الحرب الامريكيين، ومن اكثر المحافظين الجدد؛ رغبة وارادة وتنفيذ؛ في سحق الدول، وطمس ارادة الشعوب، وقتل الابرياء بآلة امريكا الجهنمية؛ من اجل تحقيق اهداف الولايات المتحدة الامبريالية؛ والتي تحمل في العمق منها، من اعمالها، ومن اهدافها؛ الكم الكبير جدا، من الوحشية. لقد رحل هذا المجرم التافه، عن عالم الحياة الى جحيم دانتي، الذي سيتم استقباله كأكبر وحش اجرامي في تاريخ البشرية، او كواحد من كبار التوحش في العالم. ان رامسفيلد كان قد تلطخت يديه بدماء الشعب العراقي، وقام عن سبق اصرار وهدف في اذلال العراقيين، وما فضحية سجن ابو غريب، لا شاهدا على سادية هذا الرجل التافه. كان هذا المجرم من اكبر دعاة غزو العراق واحتلاله، ضاربا هو، والادارة الامريكية برئاسة كبير مجرمي هذه الحرب، بوش الابن؛ عرض الحائط جميع القوانين الدولية؛ ليعكس هذا الغزو وبكل وضوح؛ الغزو الذي كان، في سالف العصور؛ تقوم به امبراطوريات القرون الوسطى، من اجل نهب الشعوب واستغلال خيراتها واذلال شعوبها. من وجهة نظرنا لا يوجد ادنى فرق بين الغزو الامريكي للعراق، وبين غزو امبراطوريات القرون الوسطى، او حتى القرون الغابرة. لقد كان من نتيجة هذا الغزو والاحتلال؛ تدمير العراق، كبلد ومؤسسات، وما له علاقة بهما. ان غزو واحتلال العراق، والذي كان المجرم، رامسفيلد، احد ابرز الدعاة له، لم يكن بسبب الفرية، أو الكذبة الكبرى والتي مفادها؛ امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل، والتي ثبت لاحقا بطلنها، او علاقته بتنظيم القاعدة؛ لم يكونا هذان السببان، هما الدافعان، للاحتلال العراق، بل ان الدافع هو تدمير العراق واخراجه من معادلة التوازن الاقليمي، وأمن الكيان الصهيوني، واستغلال ثرواته، نهبا، وكأحد اهم روافد الاستراتيجية الامريكية العالمية، على الامد البعيد، بل على الامد اللانهائي. من الخطأ، سواء كان هذا الخطأ، بقصد، ام انه جاء لخطأ في قراءة الاستراتيجية الامريكية الكونية. ان احتلال العراق؛ كان الهدف منه؛ هو تحييده وتهميشه وجعله دولة فاشلة، غير قادرة على النهوض على قدميها الى الامد المفتوح. الا اذا تحولت الى تابع للولايات المتحدة الامريكية، شكلا ومضمنا، نصا وروحا، سلوكا وممارسة على قاعدة رؤية سياسية واقتصادية امريكية من حيث التأطير العام لهما. وهذا هو ما يفسر لنا، او ما جعل العراق خلال ما يقارب العقدين؛ يتقدم قدما من دمار الى دمار، اكثر هولا من الذي سبقه.. وهو حتى اللحظة، يستمر في تطوره هذا، على درب الخراب، ومسخ الهوية الوطنية، بهويات فرعية، بضخ دماء الحيوية في روح هذه الهويات، كي تتسيد منابر المشهد السياسي؛ الى ان يتم تحويل العراق الى الصورة، او الشكل السياسي والاقتصادي طبقا للرؤية الامريكية في المجالين.. على قاعدة ثابتة ومستقرة في الاتجاهين السابقين. وهنا نحن لا نعفي احدا من المسؤولية؛ فالولايات المتحدة، لا تستطيع ابدا، القيام بما قامت به، من غير مشغلين سياسيين، ومن غير أغطية سياسية. ان رامسفيلد هذا الوحش التافه، لم يكن هو المجرم وحده، بل هو واحد من مجموعة من المجرمين، الذي حولوا العراق الى دولة؛ تفتقد الى اعمدة التقدم والتنمية الحقيقية والنهوض، بل عادوا به الى عصر ما قبل التاريخ. الا اذا اعتبرنا الاستهلاك وانعدام الانتاج، والديمقراطية المهلهلة والصورية، والتوافقية؛ من حيث النتائج، وتَمثًل الحياة الغربية في التفكير والسلوك وانماط الحياة، وعلى وجه التخصيص، الحياة الامريكية، وانماط السلوك الاجتماعي فيها؛ تطورا. وصرفنا النظر عن الهوية الوطنية والقومية والاسلامية، واعتبرنها بطريقة تخالف حقائق التطور التاريخي، بمنصاته ومصادره المعنوية والاعتبارية بخزميهما وكتلتيهما كقوتين دافعتين للتطور والسمو في الذات الجمعية للشعب الواحد؛ غير جديرة بتطوير انماط السلوك الاجتماعي بمخزونها التاريخي، وجعله سلوكا حضاريا ومدنيا، يلائم ضرورات العصر وتطوره.. وهذا ينطبق على بناء مؤسسات الدولة. أن الولايات المتحدة في ذلك الحين؛ ستغزو وتحتل العراق، سواء حصلت على المبرر لهذا الغزو، او لم تحصل عليه. فأنها سوف تعمل على صناعته من اللا وجود؛ بابتكار مواد وادوات هذه الصناعة. الا ان النظام السابق بخطاياه، وابرزها خطيئة غزو واحتلال الكويت، قدم لها المبرر القانوني والاخلاقي على طبق من ذهب. واعفاها من صرف الجهد في الاختراع والابتكار لمسوغات الغزو. رامسفيلد رحلت من على سطح المعمورة الى حيث يجب ان تكون؛ في اسفل سافلين من مكبات سفالة التاريخ، كأطول قامة سافلة في لوحة سفلا تاريخ البشر. سقطت وانت تحمل نواح الارامل والايتام، وبكاء الاطفال الذين صاروا الآن كبارا في العمر، واوجاع وألم المكلومين؛ في الدرك الاسفل من نار جهنم وبئس المصير.



#مزهر_جبر_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اخراج القوات الامريكية: ماذا والى اين
- لعبة القدر
- صورة.. في نهار الليل
- ما بين الصفقة النووية والانتخابات الايرانية: علاقة اطارية لج ...
- الاطماع التركية في العراق وسوريا
- التهديد الاسرائيلي لإيران..لعبة اعلام
- الموارد المائية في المنطقة العربية.. حوض النيل وحوضي دجلة وا ...
- الصفقة النووية: معالجة امريكية اسرائيلية لبرنامج ايران النوو ...
- في الذكرى الثامنة عشر لأحتلال العراق، ولو متأخرا
- الحوار الاستراتيجي الامريكي العراقي: تحدي مصيري وتاريخي
- سد النهضة الاثيوبي: تصلب اثيوبي وتهديد مصري
- دبابة برامز
- امريكا بايدن: تكتيكات استراتيجية
- النظام الرأسمالي الكوني..تسليع للإنسان
- مهمة البعثة الاممية في الانتخابات العراقية بين الاشراف والمر ...
- امريكا والعراق: تنبؤان مستقبليان
- العراق: التطبيع مقبرة الآمال والسيادة
- امريكا والصين: صراع بارد بطرقيتين مختلفتين
- النظام السوري: بين السندان الروسي والمطرقة الامريكية
- عودة التوتر الامريكي لايراني..وماذا بعد


المزيد.....




-  البيت الأبيض يعلن عن استعداده للحوار مع كوريا الشمالية
- الإرياني يطالب بموقف دولي واضح ورادع من -التهديدات الحوثية- ...
- البنتاغون: نراقب استخدام الأسلحة الغربية في أوكرانيا لمعرفة ...
- الأمير خالد بن سلمان يبحث مع وزير الدفاع الأمريكي التعاون ال ...
- البنتاغون: من الأنسب تزويد كييف بالدبابات السوفيتية بدلا من ...
- شولتس: ألمانيا ستكون قادرة على تأمين أمن طاقتها من دون -السي ...
- زاخاروفا: موقف الدنمارك من حادثة -السيل الشمالي- دنيء وغير ق ...
- أردوغان يهدد مجددا بعدم الموافقة على عضوية السويد وفنلندا في ...
- موسكو: لا يجوز أن يتحول العراق إلى ساحة لتصفية الحسابات
- لبنان يسلم واشنطن ملاحظاته على مقترح ترسيم الحدود البحرية مع ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مزهر جبر الساعدي - رامسفيلد: مكانك اسفل سافلين في مكبات سفالة التاريخ