أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد خليل - مجرد تفكر














المزيد.....

مجرد تفكر


خالد خليل

الحوار المتمدن-العدد: 6930 - 2021 / 6 / 16 - 11:11
المحور: الادب والفن
    


صليل ماء يفترس الشهوات
فيصنع احباطا تلو اخر لصخور لطيفة
ربما من شدة التجويف المنبثق عن حصافة الماء
الممتزج بصليل خطى عشاق مروا على سطوحها
او ربما بفعل مبراة العمر وعبث الطبيعة المتأصل
في طبيعتها ليس اكثر
الليل بعتمته الصماء يتسكع
مشدوها بين الاحلام
يضمد رتوقا هامت على وجهها
في ردهات اغصان الخوف الوارفة
بعد ان احبطها داء الماء النازف كالدم
والمنطق يحاول ان يستجمع ذاته
مستندا الى اشاعات فلسفة المقهورين
عن هدر الوقت والطاقات
معتقدا انه ربما يستطيع
حل معضلات الزمن
والزمن ماض في حملته الشعواء
لضرب الاسافين بين الحقيقة والوهم
ظنا منه انه سيبقى منتصرا
ما دام في دائرة العد
والحب يخترق الصخر ليفتح
بوابات الشوق على مصاريعها
قاصدا رحابا بيضاء
تنعم بنقاء البلور الشفيف
متجاوزا حتمية الجينات
ملتصقا بحرية الاعتقاد
في الما وراء
والصخر كالصخر يعلن
انه سيواصل التجوف
لينتج صلصاله من ثلاثية الماء
والمعدن والترائب
وانا في مرحلة ما بعد الانتظار
اجلس على منضدة الانسياب
في حالة هذيان جميل
اظن ان الروح فيه باتت سيدة الموقف
بعدما خلعت رداء الوقت والأحمال
واتفكر بالخلق وكيف ان اصل النشأة
عظمة في اسفل الصلب
استمدت حياتها من روح الله
لا تأكلها الارض كما تأكل الجسد
وتبقى ما بقي الابد
لا تزول ولا تحول
وبها يعاد التركيب
هذا هو قول فصل من رسول كريم
فهل الروح التي هي من روح الله
تخرج ايضا من عظم الذنب



#خالد_خليل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غربة
- اول الكمال
- تخطي
- سكون
- على مرمى نظر…
- الكل ينتظر
- عبقرالمكان
- تكون او تكون
- صد ورد
- سحابة لا تحدث فرقا
- طيري يا اصيلة
- حلم
- حرية
- اعادة تركيب
- دعوة لاعادة التفكير
- اسرائيل من دولة بلا حدود الى مستعمرة مغلقة
- ليس هناك عقيدة جديدة بل تغير في موازين القوى
- الخيار السعودي نقيض الخيار السوري
- بئس القرار وبئس الخيار
- محور عربي إيراني مقابل محور عربي استعماري


المزيد.....




- كمبوديا تستعيد 30 قطعة من أعمال الخمير الفنية
- صحفي مصري ينشر أول صورة لسيرينا أهاروني التي أدت دورها تهاني ...
- محقق طبي يعتبر أن قتل الممثل الأمريكي أليك بالدوين لمديرة تص ...
- وفاة ولفغانغ بيترسن مخرج فيلم -طروادة-
- الروافد التراثية والشعر السياسي.. الباحث أحمد حافظ يتتبع تحو ...
- بعد 11 سبتمبر.. كيف طوّرت أميركا الحرب السينمائية؟
- الكاظمي: نهيب بوسائل الإعلام والنخب الثقافية والاجتماعية وال ...
- أوسكار: أكاديمية السينما الأمريكية تعتذر لساتشين ليتل فيذر ب ...
- الغاوون,نص(كأنك ما كنت يومًا)الشاعرة لبنى حماده.مصر.
- بكلفة خيالية بلغت 220 مليون دولار.. كيف أعاد مركز الفنون الج ...


المزيد.....

- شط إسكندرية- رواية / السيد حافظ
- ليالي دبي - شاي بالياسمين / السيد حافظ
- ليالي دبي شاي أخضر / السيد حافظ
- رواية وهمت به / السيد حافظ
- رواية ما أنا بكاتب / السيد حافظ
- رواية كرسي على البحر / السيد حافظ
- هل مازلت تشرب السيجار؟ / السيد حافظ
- شهر زاد تحب القهوة سادة / السيد حافظ
- نور وموسى الحبل السري للروح / السيد حافظ
- رواية وتحممت بعطرها / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد خليل - مجرد تفكر