أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - لا يشارك الجند طعامهم: عامر العنبري














المزيد.....

لا يشارك الجند طعامهم: عامر العنبري


بلقيس خالد

الحوار المتمدن-العدد: 6908 - 2021 / 5 / 24 - 20:33
المحور: الادب والفن
    


يرى أحمد بن حنبل في عامر العنبرى حبرا من الأحبار.
كما يرى المفكّر العراقي الكبير هادي العلوي في العنبري:
(نسيج فريد السّدى واللُحمة، يسلك سلوك الصوفية، ولا يُعد فيهم، لأنه ظهر قبل ظهورهم214/ هادي العلوي/ مدارات صوفية)
كان من النباتيين،
هو معارض لكل اعوجاج في المجتمع ولكنه لم ينتظم صوته مع الأصوات،
فهو يمقت ُ السياسة والمُلك.
وبسبب الثقافة يومها لم تتضح معالمها لا يعتبر من المثقفين، كما يرى هادي العلوي،
هو يقرأ نص الحياة بعينيه، وكل حواسه، ثم يسرده بصوته للكافة،
دافع عن العبيد وعن النساء واحتمل بسبب ذلك الكثير من الأذى.
يصوم أكثر من رمضان ويذهب مع المجاهدين للدفاع عن الدين الإسلامي الحنيف،
ولا يشارك الجند طعامهم، كان يفضل النباتات المتوفرة في الأرض،
كان إذا أراد ضوءاً يأخذ الماء البارد وما أن يمس يده حتى يسخن ويغلي،
بعدها يتوغل في الفضاء الرحب ويصلي منعزلا، فتنظره الوحوش وتهابهُ.........
عاش في البصرة، وهو أوّل من تصدى للفساد فتم أبعُاده إلى دمشق،
ومات في فلسطين.. قبره في مدينة القدس .
ومن المؤرخين من أعتبر العنبري هو أول من نُفي في الإسلام،
والصحيح هو من أوئل المنفيين في الإسلام. فمن المعروف بتوقيت واحد تم نفي أبا ذر والعنبري،
سلام عليك مِن البصرة
أيها العامر حقا والعنبري الرائحة



#بلقيس_خالد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أربعة هوامش وموسيقى الحوت الأزرق للشاعر والمفكر أودنيس
- إيقاعات بصرية
- عطره في أساورها
- المرأة وصحائف الصوفية
- وقت السحور.. جعفر الصادق
- مالك بن دينار
- وقت السحور.. رابعة العدوية
- ختم الولاية
- سلالم زرق
- في تجربتي الشعرية..
- أبو حيّان التوحيدي
- معروف الكرخي
- أضيئي لأراك ِ
- وقت السحور.. الشيخ حمّاد الدّبّاس
- الوعي الصحيح... هاني أبو مصطفى
- وقت السحور النّفرّي : العالمُ يستدلُّ عليّ
- لم يكن طيفا ً
- الصوفية : توضيح
- رائحة ُ العشقِ : أجراس .. هايكو عراقي
- أبواب الصوفية


المزيد.....




- بلدية باريس تطلق اسم أيقونة الأغنية الأمازيغية الفنان الجزائ ...
- مظفر النَّواب.. الذَّوبان بجُهيمان وخمينيّ
- روسيا.. إقامة معرض لمسرح عرائس مذهل من إندونيسيا
- “بتخلي العيال تنعنش وتفرفش” .. تردد قناة وناسة كيدز وكيفية ا ...
- خرائط وأطالس.. الرحالة أوليا جلبي والتأليف العثماني في الجغر ...
- الإعلان الثاني جديد.. مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 157 الموسم ا ...
- الرئيس الايراني يصل إلي العاصمة الثقافية الباكستانية -لاهور- ...
- الإسكندرية تستعيد مجدها التليد
- على الهواء.. فنانة مصرية شهيرة توجه نداء استغاثة لرئاسة مجلس ...
- الشاعر ومترجمه.. من يعبر عن ذات الآخر؟


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بلقيس خالد - لا يشارك الجند طعامهم: عامر العنبري