أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - لو أن الأحزاب السياسية عادت لسلطة الحكم ماذا تقدم للشعب العراقي ؟














المزيد.....

لو أن الأحزاب السياسية عادت لسلطة الحكم ماذا تقدم للشعب العراقي ؟


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6908 - 2021 / 5 / 24 - 11:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تتناقل وسائل الإعلام العراقية المرئية والمسموعة عن محاولات وتشبثات ونشاط للأحزاب السياسية في الفوز بالانتخابات النيابية القادمة في 10/10/2021 من خلال ذلك يبرز سؤال فيه نداء حي واستدعاء صارخ للماضي والحاضر والمستقبل عن هذه النشاطات والمحاولات والتشبثات وتأثيرها في النتائج الانتخابية ؟
بالنسبة للماضي أفرزت فترة الحكم التي تولتها وقادتها الأحزاب السياسية التي استمرت سبعة عشر عاماً سلبيات كثيرة سياسية واقتصادية واجتماعية نلمسها على الواقع العراقي ما نشاهده الآن على الواقع الملموس سياسياً محاصصة طائفية وفساد إداري ومحسوبية ومنسوبية واقتصادياً خزينة خاوية واقتصاد ريعي وبطالة وفقر وجوع وأزمات واجتماعياً تفكك وتسبب العائلة العراقية وزيادة نسبة الطلاق وظاهرة الانتحار والعنف الأسري وانتشار ظاهرة المخدرات هو ما أفرزه الماضي والحاضر الذي نشاهده ونلمسه الآن وقد أدت هذه السلبيات إلى انفجار (ثورة الجوع والغضب) التي استمرت أكثر من عام واحد وقدمت أكثر من خمسمائة شهيد وأكثر من خمسة وعشرون ألف جريح من خلال هذه الصورة القاتمة ماذا لديها من مشاريع للمستقبل حتى تضمن لها الفوز بالانتخابات التي يقرر مصيرها الشعب ؟
المفروض بالأحزاب السياسية الانسحاب من الساحة السياسية إذا كانت عاجزة عن تقديم مشروع جديد يكسب رضا الشعب الذي هو يحمل بطاقة الفوز بالانتخابات والصعود إلى قبة البرلمان .. وإذا كانت تسعى وتعتمد على وسائل غير سليمة للفوز بالانتخابات يعني ذلك إصرارها على السلوك والتصرف الذي أفرز السلبيات الماضية للشعب وخلق التذمر والعوز والفقر والبطالة والجوع الذي أفرز غضب شديد وفوضى قد تؤدي إلى ضياع العراق وطن وشعب.
الآن يصبح أمام الشعب العراقي طريقين الأول الذي يؤدي إلى التغيير وفتح صفحة جديدة في مستقبل الشعب العراقي من خلال المشاركة في الانتخابات وتحدي جميع الأساليب والمحاولات التي تعرقل إرادة الشعب في المشاركة والفوز بالانتخابات .. أما الطريق الثاني الذي يسلكه الانسحاب وعدم المشاركة في الانتخابات ومقاطعتها تجعل الطريق سالكة أمام فوز الأحزاب السياسية والفشل لرغبات وطموح الشعب من خلال التجربة السابقة.
المطلوب من القوى الحية وجماهير (ثورة الجوع والغضب التشرينية) أن تفكر وتدرس النتائج وتحسم أمرها في الحالتين المشاركة وعدم المشاركة والنتائج التي تؤدي إليها في المستقبل والقدرة والإمكانية في التصدي لها والنضال ضدها والعمل من أجلها.
المطلوب بشكل رئيسي من السيد الكاظمي الذي جعل من الانتخابات مهمته الرئيسية التصدي للمال السياسي وانفلات السلاح وحماية المرشحين والناخبين من التهديدات ومسلسل الاغتيالات لأن نجاح وفشل الانتخابات سوف تنعكس عليه سلباً أو إيجاباً.



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السيد الكاظمي الذي يعتبر الانتخابات مهمته الرئيسية المفروض م ...
- الانتخابات النيابية القادمة في كفتي ميزان النجاح أو الفشل
- جميع أصحاب محلات المخضرات والمواد الغذائية والصيدليات والشعب ...
- من أساليب كفاح الشعب العراقي ضد الاستعمار البريطاني
- التصدي للمال السياسي والسلاح المنفلت ضرورة ملحة لنجاح الانتخ ...
- المثقف العراقي في مرحلة ما بعد عام / 2003
- بمناسبة تأسيس اتحاد الطلبة العام في العراق
- التفكك الأسري للعائلة العراقية أحد أسباب الخوف والقلق والعنف ...
- الكهرباء والماء والخدمات أهم المؤسسات في البنية التحتية مفقو ...
- الصحافة والإعلام المقروء والمسموع مرآة للشعب والدولة
- المطلوب من الدولة حماية الإنتاج العراقي والمطلوب من المواطن ...
- توجيهات رئيس الوزراء تتطلب مراقبة ومتابعة وتنفيذ
- دور وأهمية مفوضية الانتخابات في العملية الانتخابية العراقية
- اعتكاف الشعب عن البطاقة البايومترية والكمامة والتلقيح وأسباب ...
- إلى متى التلاعب بالماء والكهرباء والتجاوز على أراضينا
- ميزانية عام/ 2021 فيها غبن كبير لمحافظات الوسط والجنوب
- أين الرقابة الصحية على الأدوية في الصيدليات ؟
- على ضوء حريق مستشفى ابن الخطيب
- الأمن + الاستقرار السياسي = الاستثمار
- على الدولة العراقية أن تبحث وتعتمد على بديل من النفط


المزيد.....




- مستوطنون إسرائيليون يقتلون فلسطينيا أثناء اقتحامهم قرية بالض ...
- بايدن يتوقع حصول الضربة الإيرانية ضد إسرائيل -عاجلا وليس آجل ...
- وفاة مصمم الأزياء الإيطالي الشهير روبرتو كافالي
- فتح تحقيق في شأن معلومات كاذبة قد تكون أدلت بها نائبة زعيم - ...
- إسرائيل تترقب ردا إيرانيا وبايدن يحذر طهران: -لا تفعلوا ذلك- ...
- ما توقعات أمريكا بشأن الهجوم الإيراني المحتمل؟.. مصدران يكشف ...
- الشرطة الألمانية تحظر مؤتمرا مؤيدا للفلسطينيين في برلين
- أميركا تتوقع هجوما إيرانيا على إسرائيل.. وهذه -شدة الضربة-
- خان يونس.. دمار هائل وقنابل غير منفجرة تزن ألف رطل
- حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - لو أن الأحزاب السياسية عادت لسلطة الحكم ماذا تقدم للشعب العراقي ؟