أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد اسماعيل السراي - التأريخ الضائع (تأريخ الفرد)..














المزيد.....

التأريخ الضائع (تأريخ الفرد)..


محمد اسماعيل السراي

الحوار المتمدن-العدد: 6899 - 2021 / 5 / 15 - 12:34
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


التأريخ، هو تأريخ حروب وملوك وحضارات وجماعات ،
فأين تاريخ الانسان (الفرد العادي) من كل ذلك؟؟؟
لايوجد تاريخ للانسان، في كل ذلك الركام الورقي من الاحداث والازمان والكيانات الجماعية.. لان التأريخ في طبيعته، هو تأريخ للجماعات وليس تاريخاً للافراد..ففي التأريخ ،وفي الواقع المعاش ايضا،تنسحق الفردية تحت اقدام الجماعات، ولذلك فلا وجود واقعي للكيان الفردي، بل ان مفهوم الفردية الموهوم، انما هو مفهوم محشور في داخل انساق ماكينة الجماعة، لان الاساس الذي قامت عليه المنظومة المجتمعية ابان تشكل الجماعات والمجتمعات -بعد مغادرة مرحلة او حقبة الجمع والالتقاط -هو اساس قائم على تشكل كيانات جماعية ،لا فردية،ومن ثم اتحاد هذه الكيانات الجمعية وانظوائها تحت كيان المجتمع الاكبر . وعلى اساس هذا التشكل الجمعي، قامت واوُجدت ،ورْتبت ،جميع انساق ونظم وقوانين الحياة ،وفق اسس المجموعة، مراعية متطلبات الجماعة واحتياجاتها وفهم كينونتها اكثر من فهمها لكيان الانسان الفرد ذاته ،اومراعاة متطلباته وتحقيق وجوده والتعامل معه كفرد ينتمي الى جماعة، لا التعامل مع جماعة تحوي افرادا..
وعلى الرغم من ان المعرفة البشرية، التي قطعت اشواطا عملاقة في سبر أغوار الانسانية، خصوصا في علوم الإنسان والمجتمع، الا ان تلك المعرفة لم تفهم حقيقة الانسان بصورة عادلة ومرضية، لان علوماً مرتبطة بدراسته بصورة لصيقة ،كعلم الاجتماع مثلا، لم يدرس الا الكيانات الجمعية والتجمعات البشرية بصفتها الجماعية لا الفردية، ولم يدرس الانسان الفرد هنا الا بصفته جزاءا حيويا ومرتبطا بالجماعة لا ككيان مستقل. وكذلك فإن علم النفس، هو الاخر لم يدرس حقيقة الانسان الفرد، بقدر ما درس السلوك الانساني الفردي،بالضبط كما تدرس مثلا علوم البايولوجيا والطب، الاعضاء الجسدية ووظائفها واعتلالاتها. فهكذا علم النفس فهو علم وصفي للسلوك البشري سواء السوي او غير السوي، ومن ثم علاجي، للسلوك الفردي المعتل ،لكنه غير معني بالكهنة او الطبيعة المتفردة والمتمردة للسلوك الانساني، بسبب تاريخه التمردي الطويل المتأتي من حقبة حياة منفلتة عن الكيانات الجمعية......ربما تكون الاديان، خصوصا الخلاصية لا الطقوسية(البدائية)-وان كانت جميع الاديان خلاصية واغلب الطقوس كذلك خلاصية- التي سعت الى خلاص الانسان من نير شعور الخطيئة التي لازمت الوجود الانساني واصبحت مكونا ثابتا في الشخصية الانسانية .كالديانة المسيحية الخلاصية مثلا، التي سعت دوما الى تحرير الانسان من شعور الاثم الابدي والدائمي الذي يؤرق فكر الانسان على مدى حياته الشخصية، وتاريخه البشري العام.وكما يمثل بولس الرسول ذلك بصبغة لاهوتية،حيث يصور إن الخطيئة صُلبت مع جسد المسيح المصلوب ،حيث اتخذ جسده هيئة الخطيئة فلما مات على الصليب ماتت الخطيئة معه ايضا، لذلك فإن المؤمن بعقيدة الخلاص المسيحي سوف يُصلب مع المسيح على خشبته، وبذلك تموت خطيئته الشخصية ويتحرر منها ،وان جسده الذي كان ميتا بالخطيئة سيولد مع المسيح في حياة جديدة..لكن الحقيقة ان الاديان هي من خلقت الخطيئة والاثم، فقبل وجودها لم تكن هنالك خطيئة- اي قبل وجود الاديان والمجتمعات- التي اوجدت الكيانات الدينية ومنظومتها العقائدية واللاهوتية ومفاهيم الاثم والبر، التي لم تكن موجودة خصوصا قبل ظهور مجتمعات الزراعة.فلم يكن الانسان يشعر حين ذاك- في الحياة البدائية في مجتمع الصيد والالتقاط- بالخطيئة، لانه لاوجود في مخيلته لمثل هذه المفاهيم المجردة.او كما يعبر عن ذلك ايضا ،بولس الرسول بعقيدة لاهوتية ،بانه قبل وجود الناموس كانت الخطيئة ميته لكنها ظهرت -او حَيَتْ- بظهور الناموس، او كما يرد ذلك بصورة صريحة في رسالته لاهل رومية((بل لم اعرف الخطية الا بالناموس.فانني لم اعرف الشهوة لو لم يقل الناموس"لاتشته"))رومية ٧:٧..
عَمِلَ الدين، ومن ضمن منظومة اكبر، الا وهي المنظومة القيمية المجتمعية، التي عملت على جر الانسان قسرا نحو تبني وانتهاج قيم الجماعة، ساحقة فرديته وتفرده ككائن بايولوجي ،قبل ان يكون كائنا اجتماعيا، له سلوكياته البايولوجية الفردية التي لاتتناسب مع السلوكيات الجمعية وقوانينها والتزاماتها..لكن الدين كحقل معرفي تعامل مع الانسان الفرد-بالرغم من ان الدين كيان جماعي في اساسه- الا انه تعامل مع الفرد بآلية الخلاص الروحي الفردي والجماعي، لذلك افرد للتوبة والتكفير بابا كبيرا في بنيانه العام. لانه فهم ان الانسان خطاء بالطبيعة، وسيضلُ كذلك دوما، ولانه كثير الخطيئة والزلل فانه احتاج دوما للتكفير عن تلك الخطايا والعودة الى الشخصية الخيرة و السوية، وبما لم تراعي ذلك القوانين المجتمعية المدنية( الوضعية) ، وخصوصا في المجتمعات والمدنيات الحديثة التي تعاملت مع الانسان الفرد ككيان آلي يجب ان يطيع القوانين المجتمعية بصورة الية صماء، ولهذا جعلت العقوبات القطعية والرادعة على سلوكه بصورة حدية غير مراعية لطبيعته الخطاءة وسلوكه الغير منضبط والغير مفهوم.يقول فرويد ان النفس البشرية او العقل اشبه مايكون بجبل الجليد العائم في الماء فالثلث الظاهر هو الوعي والثلثان المغموران تحت الماء هما اللاوعي او العقل الباطن ،فلذلك فانه من الخطأ الحكم على سلوك الانسان من خلال الوعي فقط بل ان اللاوعي او العقل الباطن هو المتحكم الاكبر في السلوك الانساني.اي يلمح فرويد ان الانسان لربما هو غير مسؤول عن سلوكه مسؤولية اعتبارية كاملة وصارمه..فهو صريع بين انا مسحوقة بين تعاليم وقوانين وقيم المجتمع (الانى الاعلى) وبين رغبات واحتياجات وغرائز مطمورة في دهاليز النفس البشرية مستترة تحت اعماق النفس ( الهوَ اواللاشعور او العقل الباطن)..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذكاء،هل هو مكتسبٌ او موروث..؟ ومامدى صلاحية مقاييس الذكاء. ...
- مفهوم الحرية: كآسريّ النظم المجتمعية واخلاق القطيع ,هم الاحر ...
- المحاريب الرطبة
- العقوبة والجاني..واستنزاف السنين
- الدنيا تتغير..والانسان يتغير،ولكن تبعاً لها
- ملامح الأسطورة في اطروحات مدارس القرن التاسع عشر ،الفكرية ال ...
- سلوك الشر بين مطرقة التنشئة وسندان الوراثة


المزيد.....




- الجيش اللبناني مهدد بالانهيار - التليغراف
- أضرار جسمية لاستخدام الهرمونات في تضخيم العضلات
- رغم التفاؤل في إيران وأوروبا.. واشنطن ترى أن الاتفاق النووي ...
- وسط ترحيب أميركي.. رئيس الحكومة الليبية يعلن إعادة فتح الطري ...
- أحجار جنوب أفريقيا التي هرع الآلاف للبحث عنها ليست ألماسا
- أمريكا تهدد الصين بالعزلة الدولية إذا لم تساهم في الكشف عن م ...
- الإثيوبيون يصوتون في انتخابات تقاطعها عرقيات مختلفة بسبب اته ...
- بموجب اتفاق جوبا للسلام.. البرهان يمنح منطقتي النيل الأزرق و ...
- السيسي يؤكد دعم مصر للسلطة الانتقالية والمسار السياسي الليبي ...
- باشينيان يعلن فوزه في الانتخابات البرلمانية في أرمينيا


المزيد.....

- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد اسماعيل السراي - التأريخ الضائع (تأريخ الفرد)..