أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - لتخرس طهران الفقيه وميليشياتها














المزيد.....

لتخرس طهران الفقيه وميليشياتها


زكي رضا

الحوار المتمدن-العدد: 6897 - 2021 / 5 / 13 - 02:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



في الأوّل من أيلول/ سبتامبر 1939 هاجمت المانيا النازيّة بولندا، ولو لم تتدخل كلا من فرنسا والمملكة المتحدّة وإعلانهما الحرب ضدّها واللتان جرتا بقية البلدان الاوربية بعدها للمواجهة، لكانت المانيا هاجمت بقية الدول الاوربية واحدة تلو الاخرى وإحتلتها. لكنّ الأمر المهم هنا أنّ الردّ الفرنسي البريطاني لم يكن عبر بيانات أو تضامن مع بولندا، بل عبر مواجهة عسكرية انتهت بإحتلال فرنسا ودمار واسع لحق بالمملكة المتحدّة هذه المواجهة إنتهت بعد سنوات مريرة بإنتهاء الحرب وإنهيار النازية.

قبل أيّام بدأ الإسرائيليون وعلى خلفية أحداث القدس بإعتدءات واسعة على الشعب الفلسطيني، والتي وصلت الى حد جرائم ضد الإنسانيّة بنظر الكثير من المنظمات الدوليّة المتابعة للأحداث هناك. وعلى عكس بداية الحرب العالمية الثانية فأنّ الحرب الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين لم تكن مفاجئة، كونها تتكرر بإستمرار من أجل قضم أكبر مساحة ممكنة من الأرض وحصر الفلسطينيين بشريط ضيّق. كما وأنّ الموقف العربي من هذا الهجوم الإسرائيلي واسع النطاق على الشعب الفلسطيني ليس بالموقف المفاجئ أيضا، فعلاقات التطبيع مع إسرائيل بدأتها دول عربية عديدة سابقا، ولحقتها دول أخرى اليوم والبقية في طريقها أيضا. وهذا يعني أنّ هذه الدول ليس في نيّتها ولا حساباتها أن تحرر فلسطين من الإحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود ما قبل العام 1967، كما وأنّ العديد منها لم تتاجر بالقضية الفلسطينية كقضية مركزية في سياساتها المعلنة وغير المعلنة حتّى. فهل الموقف الإيراني وميليشياته الشيعية من الصراع الدائر الآن وعدم نصرة الشعب الفلسطيني عسكريا هو موقف مفاجئ!؟

منذ نجاح الثورة الإيرانية وكهدف استراتيجي للنظام فيها من أجل بسط نفوذه في البلدان العربية للهيمنة عليها عن طريق ميليشيات موالية لها، كان شعار تحرير فلسطين شعارا اساسيا ترفعه السلطات الإيرانية وشكّلت من أجله فيلقا تحت مسمى فيلق القدس الذي يبدو انه متواجد في مناطق عديدة الا القدس. فهل كان هذا الشعار حقيقيا أم كما شعار كل شيء من اجل المعركة " معركة تحرير فلسطين" التي رفعتها الأنظمة العروبية لعقود دون أن تحقّق أهدافها!؟ وهل نجحت إيران الإسلامية التي خصصت الجمعة الاخيرة من شهر رمضان كيوم للقدس في تحقيق ما فشل القوميون العرب في تحقيقه؟

منذ نجاح الثورة الإيرانية ولليوم كان الإيرانيون يستعرضون قواهم امام البلدان العربية وشعوبها على أنّهم سيكونون الجنود الذين يحررون الأقصى من دنس الصهاينة لو كان لهم شبر واحد من الحدود معها! ولم تمر الا سنوات الّا وإيران وعن طريق ميليشيا حزب الله الشيعية الموالية لها، تمتلك ما يقارب 120 كيلومترا وليس شبرا واحدا من الحدود مع إسرائيل. وما أن بدأت الأزمة السورية في آذار / مارس 2011 حتى كانت لإيران حدودا من الجبهة السورية لا تقل طولا عن حدودها مع إسرائيل على الجانب اللبناني، وهذه المرّة ليس عن طريق ميليشياتها التي لها مواقع ومعسكرات تدريب عديدة في سوريا فقط بل وعن طريق الدولة السورية نفسها والتي فسحت المجال واسعا امام التدخل والنفوذ الايراني بعد أن تخلت عنها الانظمة العربية.

اليوم والفلسطينيون يتعرضون للبطش الوحشي الاسرائيلي وإستشهاد وجرح عشرات الابرياء منهم، وانهيار العديد من المباني والبنى التحتيّة وتعطّل الحياة وهم يعيشون حصارا عنصريا مجرما، وبعد أن انتقلت إنتفاضتهم ومقاومتهم لداخل الخط الأخضر، ارى من حقّنا أن نسأل ولي الفقيه وميليشياته عن اسباب عدم مهاجمتهم لإسرائيل لفتح جبهات عسكرية جديدة تخفّف من وطأة المعاناة عند الفلسطينيين!؟

إن الموت هو المنتصر الوحيد في الحروب، الا أنّ المنتصر في هذه الحرب علاوة على الموت هو الضحك على قادة إيران وجيش قدسهم وميليشياتهم الشيعية التي لم ترمي حجرا ولا أقول رصاصة بإتجاه إسرائيل منذ بدأ أحداث الاقصى لليوم. لكن أن يكون هناك منتصرا آخرا يفوق الضحك إنتصارا، هو دخول المراهق مقتدى الصدر وميليشياته وبقيّة الميليشيات الشيعية معركة فلسطين من خلال إعلان جاهزية عصاباتهم لتحرير القدس، هذه الميلشيات التي من أعظم مآثرها لليوم هي إشتراكها في الحرب الطائفية تحت شعار ( قتلانا في الجنّة وقتلاهم في خلف السدّة)، وإغتيال وقتل المئات من المتظاهرين والناشطين من أجل حرية العراق وشعبه..

لا يختلف إثنان عن ماهيّة السلطات الإسرائيلية الدموية والعنصريّة، كما لا يختلف إثنان عن حقّ الشعب الفلسطيني في النضال من أجل حريّته وحقّه في إقامة دولته المستقلّة وفق قرارات الأمم المتحدّة ذات الصلة. لكننا ونحن نحترم هذا الحق وندعو إليه، نتساءل عن القوى التي تدّعي تمثيل الشعب الفلسطيني ويخوضون به حرب بالوكالة وخاسرة من أجل أنظمة قومية عروبية في السابق، ومن أجل مصالح دولة وليّ الفقيه اليوم. ومثلما كانت القضية الفلسطينية العادلة تجارة مربحة في بازار القوميين العرب، فأنّها اليوم تجارة مربحة في بازار القوى الإسلامية وراعيتها إيران.

ختاما يجب التأكيد على عدم الدعوة لحرب واسعة ومدمرّة، لكننا ونحن نرى ازدواجية وضبابية ودجل حكام طهران الا قول ( إخرسي طهران وميليشياتك المجرمة).



#زكي_رضا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السيد روحاني.. بلادكم اكبر ثقب أسود إبتلع العراق
- هل العراق بحاجة الى ليلة سكاكين طويلة ..؟
- فشلت وستفشل محاولات مكافحة الشيوعية بالعراق
- ليتعلّم المؤمنون بالعراق محاربة الفساد من فرنسا
- العراق .. سمفونية الموت!!
- الإنتخابات ثقافة لايمتلكها الشارع العراقي
- حينما صمتت البرنو
- مقتدى الصدر يحرّض الغوغاء على القتل العلني
- الصدريّون .. طاعة عبودية ذُلْ
- ما العمل ..؟
- سائرون تبدأ تجارة الإنتخابات من النبي محمّد
- مقتدى الصدر .. انا الدولة!!
- ثلثين بلاسخارت عالخال
- هل نجحت إنتفاضة اكتوبر في تحقيق أهدافها ..؟
- الفاشيّة الدينية المشوّهة .. العراق مثالا
- السلطة كانت هدف الإمام الحسين ولتكن هدف دعاة الإصلاح
- الكاظمي وتراث بهجت العطية
- سترون يد إيران القويّة ... أين!؟
- ثرثرة فوق دجلة
- لا خوف على التومان الإيراني ..!


المزيد.....




- بيلاروسيا: نقل زعيمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا إلى المستشفى ...
- مجلس النواب التشيكي يوافق على تدريب العسكريين الأوكرانيين في ...
- أوليانوف: أوروبا فقدت روسيا كأكبر مورد للطاقة
- بريطانيا تعتقل مشتبها في كارثة غرق 27 مهاجرا
- تركيا تنتهي من التحضير لعملية برية شمالي سوريا ومصدر يشير لا ...
- فرنسا تتعهد بعدم اختبار صواريخ مضادة للأقمار
- شاهد: حفرة بقطر 10 أمتار في حقل بمحافظة سيواس التركية
- روسيا وأوكرانيا: الناتو يتعهد بتوفير المزيد من الأسلحة وإصلا ...
- مصادر إعلامية: المرحلة الأولى من العملية هدفها السيطرة على ث ...
- الخارجية الأمريكية توافق على بيع معدات عسكرية لقطر بقيمة ملي ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زكي رضا - لتخرس طهران الفقيه وميليشياتها