أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - جروح متجدد في الذاكرة















المزيد.....

جروح متجدد في الذاكرة


عبد الخالق الفلاح

الحوار المتمدن-العدد: 6876 - 2021 / 4 / 22 - 23:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد شهد العراق بعد ثورة ( 14 تموز 1958) مجموعة من التغيرات الكبيرة في المجتمع العراقي والدولة الجديدة، والتي بلغت حوالي خمسة اعوام عمراً كي تكون رمزاً على انبعاث الأمل، والدليل الساطع على ثبات الهوية و اثمر عن نبتة الكرامة والتحدي والحلم بغد مشرق، يداوي اوجاع المستقبل وما تحققت من التطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي لازالت اثارها شاخصة من منجزات حيوية ، فقد كانت فترة مليئة بالقرارات الثورية التي تخص الجماهير المسحوقة طول التاريخ، والمشاريع التنموية الجديدة ، كما شهدت الساحة السياسية انفتاحاً غير مسبوق من الحرية و لكنها شهدت مصادمات حادة وأحياناً دموية بين التيارات السياسية القومية واليسارية والدينية .و كثيرة هي الذكريات المؤلمة التي مرت بي وانا اتذكرها بلحظاتها اثر التكالب عليها من قواً داخلية وخارجية ،ولعل 58عاماً مرت على انقلاب 8 شباط الفاشي الاسود في سنة 1963 المشئوم رسم بصمة وخط كلمته بعنفوانه في ذاكرتي الموجعة والتي مازالت ثمة أقلام خبيثة تعشق سموم ذلك الانقلاب وتعتبره " ثورة " بدل من تكون مجزرة دموية مؤلمة لكل من عاشها ، وإن تُعد قليلة ومحدودة في عمرها ، ومنهم من نعتها بتسميتها ب " عروس الثورات " بكل مظالمها وعنفها ، أي عروس هذه التي مهرها وخضابها دماء آلاف من أبناء العراق ،إن التاريخ يعيد نفسه ثلاث مرات في التاريخ الحديث في العراق .
في المرة الأولى كمأساة عام 1963 الذي تميز بالعنف والدموية وروح الانتقام والثأر و شكل حزب البعث العربي الاشتراكي النواة الصلبة بيده لقيادتها والهيكل الرئيسي والعقل المدبر والمنفذ الفعلي لها مع مجموعة من القومين العرب "الجناح القومي الناصري من الحركة السياسية العراقية "بني هذا التعاون السياسي في فترة الانقلاب في ضوء التحالف القديم الذي نشأ في العام 1959 بين القوى القومية بمختلف أجنحتها والقوى البعثية، والذي أطلق عليه في حينها بـ “التجمع القومي” رغم انفضاض عقده بعد سقوط الوحدة المصرية - السورية وانسحاب سوريا من تلك الوحدة الشكلية في أعقاب انقلاب اذار 1962 " واثرالموقف السياسي المشترك لدى القوى البعثية والقومية الناصرية المعارضة لحكم قاسم المصممة على إسقاط النظام ولم يدم بعد ان اطاح بانقلاب اخر عليهم المشير عبد السلام عارف في 18 تشرين ، في مقابل التفكك في مواقف القوى المساندة لزعيم الثورة، والتي اكلت نفسها وانتهت على اشلاء الضحايا من ابناء الشعب العراقي " ولعل واحد من أهم معالم القمع والإرهاب الذي اسس فيه هو الحرس القومي حيث تم تشكيله بشكل رسمي في 28 شباط 1963 وهي شكلت بمجموعات ترتدي ملابس عسكرية تجوب الشوارع وعلى ذراعها شريط يميزها وتحمل السلاح ( بنادق بوسعيد على الاكثر المهداة من الرئيس جمال عبد الناصر) فتزرع الخوف والرعب وتعتقل من تعتقل وتعذب من تعذب حتى على الارصفة واتخذت من المقاهي والبيوت مكانات للتعذيب و مقرات دون ضوابظ قانونية . و أخذت هذه المجاميع والعناصر الغير المنضبطة اخلاقياً في اقامة الحواجز وتفتش السيارات والعابرين في الشوارع مدنيين وعسكريين والاعتداء على الفتيات والنساء واغتصابهن ، حتى صارت منظمة للرعب لا يستطيع أحد مواجهتها أو الاعتراض على تصرفات افرادها، تبث الرعب والخوف بين المواطنين. لا يتوانون عن ارتكاب الرذيلة والفاحشة وبث الانحراف الاخلاقي في مجتمعنا المحافظ.
و يرتادون الحانات الليلية، فيفرضون على أصحابها ما يشاؤون، وارغام الفنانين والفنانات على المنكرات ورغم الجرائم البشعة التي ارتكبتهاهذه المجموعات، فمازال الكُتاب في حل من الكتابة عنها بانصاف ، ولا تجد لها ذكر في كتاباتهم ومؤلفاتهم ومذكراتهم إلا القليل .
لقد كانت سيطرت جماعة عبد السلام عارف على السلطة في ردة تشرين كما سميت ولسنا في محل من أن نتابع حركة القوى المتصارعة حينذاك اي قبل الانقلاب في هذا المقال و كيف كانت تعمل القوى التي تساند وتقف بمستويات مختلفة إلى جانب عبد الكريم قاسم، وكيف كانت تعمل القوى المضادة لحكمه ؟
،اما الثانية فقد كانت اكثر من الاولى اجراماً عام 1968والتي نصبت كمين لمجموعة من الاحزاب في "جبهة وطنية " كيدية ومن ثم تصفيت قياداتها بعد كشف خيوط تنظيماتها حيث سجنت من سجن وقتلت من قُتل تحت التعذيب او او على اعواد المشانق وهرب من هرب الى حهات مختلفة والتي صبغت جدران المدن بالدم القاني وكانت اليد التي بطشت باحلام كل الاطياف والقوميات والاديان والمذاهب وحكمت عليها بالموت بعد ان حاولت مسخ الهويات وصبها في مصب حزب البعث الفاشي .
الثالثة هي الاحتماء خلف أيدي " الداعشيين " تحت راية دولة الخلافة الفاشلة ... كمهزلة و ما حدث ، في المرة الاولى تمثل في انتهاء دولة الوحدة بعد اقل من سنتين من عمرها و ثم في انقلاب 8 شباط الدموي حيث ذهبت ارواح اختلط فيها العقيدة والبراءة و شمل اليساريين واليمينيين والمستقلين والعامل والمثقف والموظف واصحاب الشهادات العلياً الذين لم تكن لهم علاقة بالاحزاب او التشكيلات السياسية و لانها ضاع فيها الحابل بالنابل واختلفت جنسياتهم ( ذكر وانثى ) وسنوات العمر للضحايا ففيهم من هو في مقتبل العمر ومنهم قد بلغ عتياً بسبب تشكيلة الحرس القومي الذين شكل قياداته اعتى المجرمين ولم يتم الكشف عن تلك الجرائم إلا بعد سقوط ذلك النظام بالانقلاب بالمقابل ضد حزب البعث في 18/11/1963.من قبل عبد السلام عارف وتم الكشف عن فضائع لا تصدق وصدر في نفس العام كتاب (المنحرفون) عن وزارة الاعلام في ذلك الوقت يبين اساليب الاعتقالات والتعذيب والاغتصاب والقتل و يصور فضائع تلك الفترة ، و تضمن الكتاب صوراً لأدوات التعذيب من آلات قطع الأصابع إلى الخوازيق التي يجري إجلاس المعتقل عليها، إلى العصي والهراوات والكيبلات ، و اغتصاب الفتيات والسيدات،لاخذ الاعترافات منهم والاعتداءات على الناس والسرقة. كما تم الكشف عن العديد من المقابر الجماعية من ضحايا فترات الحكم البعثي ولغياب الروح الانسانية عندهم ولم تكن تجمعهم عقيدة او ايديولوجية انما الجبن والخوف والاجرام والحقد الاسود.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اعادة الحياة لداعش من خلال البرلمان
- العلاقات التنكرية.. والصراعات النمطية
- التجبر والطغيان من اثار الفساد والظلم
- الفاسد و المفسد و القيم الاخلاقية
- النصيحة والمعاملة وتهمة الاسلمة
- يوم الشهيد الفيلي.. تجدد الولاء
- الفيليون... الثمرة لا تبتعد عن الشجرة
- العبثية السياسية ...في المشهد العراقي
- الاستثمار ومشروع بناء الدولة*
- وزير الزراعة العراقي يستخف بعلم بلاده
- ضياع حق المواطن وحصرها بالمنطقة الخضراء
- الحوارات السياسية .. الاهداف والنتائج
- الالم طريق للتمسك بالامل
- حوار للثقافة و المثقف الحقيقي
- صرخات في جوف الفراغ الاخلاقي
- بصمات الجوهر والقيم في الصفات الانسانية
- جعجعات لا تورد الطحين
- بلد الخيرات ينتظرالعطايا .. من المسؤول..؟
- لقاءالاجراس والمعابد لزرع السلام والمحبة
- -العربية -ورش الملح على الجراح


المزيد.....




- -إسرائيل ترتكب الخطأ الذي ارتكبته بريطانيا في إيرلندا الشمال ...
- مشهد مؤثر إنقاذ طفل من تحت أنقاض منزل قصفه الجيش الإسرائيلي ...
- لماذا تستهدف إسرائيل الأبراج السكنية في غزة؟
- محللون: حماس تريد فرض نفسها في المعادلة الفلسطينية وإسرائيل ...
- الاحتلال يشن 100 غارة على غزة والقسام تقصف تل أبيب وبئر السب ...
- إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة مع دخول القتال يومه السابع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات عسكرية إلى جنوب دارفور بعد أنباء ع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات أمنية إلى جنوب دارفور عقب مقتل شرط ...
- تزامنا مع قصف غزة.. اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحت ...
- الولايات المتحدة.. مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تناشد بايدن بال ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الخالق الفلاح - جروح متجدد في الذاكرة