أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الداهي - صدور المجموعة الكاملة من مجلة - رسالة الأديب-.














المزيد.....

صدور المجموعة الكاملة من مجلة - رسالة الأديب-.


محمد الداهي

الحوار المتمدن-العدد: 6873 - 2021 / 4 / 19 - 22:57
المحور: الادب والفن
    


أحدثت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط سلسلة " ذخائر المكتبة" حرصا على إعادة نشر ما تحفل به خزانة الكلية من وثائق ومخطوطات نادرة وكتب ومجلات قيمة، وسعيا إلى رد العجز على الصدر، وتعزيز الذاكرة الثقافية المغربية وصيانتها من آفات التلف والضياع والنسيان. انخراطا في هذا المسعى العلمي أصدرت الكلية المجموعة الكاملة في تسعة أعداد من مجلة " رسالة الأديب" التي كان يديرها ويشرف عليها الشاعر الراحل محمد الحبيب الفرقاني خلال الفترة الممتدة من يناير 1958 إلى ماي 1959 (1 ). وما يلفت النظر أن أعداد المجلة صورت (المسح الضوئي) بطريقة مهنية حتى يأخذ القارئ فكرة عن طريقة إخراجها (توزيع الأركان والمواد المتنوعة، وإدراج الإعلانات الإدارية والتجارية والصور، والانفتاح على مختلف مكونات الأدب وأصنافه)، ويستجلي- في السياق نفسه- قدرتها على مواكبة الحراك الثقافي والاجتماعي والسياسي المغربي إبان فجر الاستقلال.
أدت المجلة- رغم قصر الفترة الزمنية -دورا هاما في التعريف بإسهامات ثلة من المفكرين والكتاب المغاربة وبيان دورهم في إرساء دعامات الثقافة المغربية بمختلف توجهاتها ومناحيها ومغازيها؛ ومن ضمنهم نذكر أساسا علال الفاسي وعبد الله إبراهيم وعبد الله كنون وعبد العزيز بنعبدالله ومحمد الحبيب الفرقاني. وبموازاة مع ذلك انفتحت المجلة على طاقات جديدة افترشت تدريجيا مدر الكتابة إلى أن أضحى لها وزن في الميدان الثقافي؛ ومن جملتهم نكر عبد القادر حسن وأحمد صبري ومحمد برادة وسالم الدمناتي وعبد الجبار السحيمي ومصطفى المعداوي.
ما يبين أن مدير مجلة " رسالة الأديب"- التي كان يصدرها باسم " جمعية الأديب" في مراكش- كان واعيا بتحقيق مشروع ثقافي هو تصدير العدد الأول بافتتاحية هادفة وبناءة موسومة ب" خطتنا". وفيها رسم الخطة التي ينبغي أن تسير عليها المجلة سعيا إلى تحقيق الأهداف الآتية:
- الحاجة إلى فعالية ثقافية مبدعة تناشد قيمة الحرية في قيمتها العلمية ومدلولها الإنساني، وتروم زرع معاني السمو والنبالة في فكر الناس ومعاملاتهم وذوقهم، وتحفزهم على نفض رواسب الاستعمار والاستعداد لبناء مغرب جديد.
- حفز الأديب على الاضطلاع برسالته ( وهذا هو سبب تسمية المجلة بهذا الاسم) ا حتى يجمع الطاقات الحية وإمكانات الإبداع وقوى الضمير والوجدان لخدمة الوطن وبناء حضارة عصرية "قوامها الإنسانية الصميمية، وأساسها الفكر والسر الحر، وركيزتها العلم والمعرفة، وقيادتها الضمير الحي والوجدان الشريف، وغايتها الجمع بين جمالي المادة والروح"..
- استجلاء قيم الإسلام الروحية، وأسسه الفكرية، بالترفع عن شوائب الرجعية والجمود، والعمل على بعث الأمجاد الفكرية والعلمية والسياسية والأدبية من مراقدها، وإبراز مواطن قوة الحضارة المغربية-الإسلامية.
وعلاوة على اهتمام المجلة بالشأنين الأدبي والفني، اعتنت بالبعد القومي العربي وبمشاكل المجتمع وقضاياه الاجتماعية والسياسية، وواكبت مسيرة تحرر المرأة المغربية، وحفزت الكتاب المغاربة على الانخراط في جمعيات دفاعا عن وضعهم الاعتباري والرمزي ( على نحو الدعوة إلى تكوين رابطة أدباء المغرب في العددين الأول والثاني)، وأسهمت في تطوير المقالة الأدبية وتخليصها من أثقال الصنعة وزخرفها التي كانت تحول دون تفاعل المواطنين مع محتوياتها، واستثمرت توطد العلاقة الثقافية بين مغرب العالم ومشرقه لمواكبة إسهامات الكتاب المرموقين، والتعريف بهم، وإجراء استجوابات معهم كلما أتيحت لهم فرصة زيارة المغرب. ومن الأسماء التي حظيت بعناية المجلة بالنظر إلى قيمتهم العلمية وصداهم المعرفي الواسع نذكر أحمد زكي وحسين فوزي وعمر فروخ وعبد العزيز الأهواني وطه حسين.
ظهرت- في المغرب الحديث- سلسة من المجلات من قبيل دعوة الحق، والبينة، والتربية والوطنية، والمعرفة، والأنوار، والمغرب الجديد، والسلام، والمصور، والأنيس، والمعتمد..الخ.، حرصا على الإسهام، رغم قلة الإمكانات وتواضعها، في مواكبة التحولات الاجتماعية والثقافية الكبرى، وصقل المواهب وتحسين أدائها.
ما أحوجنا اليوم إلى مثل هذه المبادرة- التي أقدمت عليها كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط -حتى ندعم الذاكرة الثقافية المغربية، ونحميها من الضياع والقرصنة والتزييف، ونيسر للأجيال الصاعدة الاستفادة من معينها الدَّفاق ورحيق زهرها ،واستلهام روح المواطنة

الهوامش:
1-أشرف على إعداد هذه المجموعة وتصديرها الأساتذة، أحمد بوحسن وعبد الصمد بلكبير ومحمد البكري.، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الرباط، سلسلة ذخائر المكتبة رقم3، مطبعة دار الأمنية، 2011.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السرد عماد الوجود وإكسير الحياة حوار أجراه معي الباحث والروا ...
- ضوابط البحث العلمي
- الطيف الجموح
- في زمن كرونا نلزم بيوتنا على بارق الأمل
- بأي حال عاد الدخول الثقافي العربي؟
- التعليم عن بعد يعمق الفوارق الاجتماعية.
- السيرة الفكرية .. ما لها وما عليها
- الثوابت العامة في المشروع النقدي للباحث الناقد محمد مفتاح
- ما الفرضية المثلى لانتحار فان كوخ؟
- وقفة مع محمد الداهي
- مَرَحُ الزَّرع
- القتل الرمزي للأب
- -مناظرة الصناعة الثقافية والإبداعية-
- الأدب والالتزام.. ترجمة محمد الداهي
- الدفاع عن الحياة بالديمقراطية الأدبية / د. محمد برادة
- واجب الذاكرة ( إيمانويل سامي)
- هواجس الردة الثقافية والسياسية
- سؤال الثقافة العربية في الوقت الراهن
- الفراغ الكوني
- كل الصيد في جوف الفرا


المزيد.....




- صدر حديثًا كتاب-نساء في مخدع داعش- للكاتبة الصحفية عبير عبد ...
- لعنصر : اتهام الوزير أمزازي بالحصول على الجنسية الإسبانية هو ...
- عودة خجولة للسينما الكويتية.. الفن السابع في انتظار انفراجة ...
- أمزازي: امتحانات الباكلوريا مرت في أحواء جيدة
- ماجدة موريس تكتب:فرح.. والمخرجة السويسرية.. ومصر 
- برقية تهنئة من جلالة الملك إلى نفتالي بينيت بمناسبة انتخابه ...
- وفاة الممثلة الأميركية ليسا باينس بحادث سير
- حمد بن جاسم ينشر صورة مع الممثل توم هانكس برفقة تميم وفلاح
- كاريكاتير الأربعاء
- وفاة ممثلة -غون غيرل- ليزا بينز في حادث سير عن 65 عاما


المزيد.....

- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الداهي - صدور المجموعة الكاملة من مجلة - رسالة الأديب-.