أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رشيد - فورما ( قالب) بيانات الأحزاب الكردية السورية وعلى مدى اكثر من 50 عاما ..والمشجب .















المزيد.....

فورما ( قالب) بيانات الأحزاب الكردية السورية وعلى مدى اكثر من 50 عاما ..والمشجب .


محمد رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6873 - 2021 / 4 / 19 - 20:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بإصدار بيان واي بيان وخاصة البيانات النارية المجلجلة , من قبل الاحزاب الكردية السورية ( وضع خط تحت الكردية الدالة والمستبدلة بالكردستاني , على ان من يسكن كردستان سوريا يمكنه الانضمام الى الحزب بتذييله الجديد _ كردستاني_ او حتى من جزء آخر من كردستان – لديه مؤخرة دجاجة ويبيض بيضة وزة -) بحسبب الموضة , أو فرض تسمية اخرى الى حزب انشق من بعضه البعض ليدخل في صفوف " الانكسي " * * ..
اصدار تلكم البيانات يتم بعقد مؤتمر او اجتماع للقيادة او اجتماع للجنة المركزية , او عقد كونفرانس اوعقد اجتماع موسع ,, فتلكم وهذه الأحزاب تصدر بيانات مبينة فيها عملها اعمالها ونشاطها مختصرة فيها برامجها بعدة اسطر ..
• اكثر من ثلاثة ارباع البيان ,,
- الوضع العالمي ...
- ففي كردستان تركيا ناقش الرفاق ..
- وفي كردستان ايران ,..
- اما في كردستان العراق ..
- وفي الوضع السوري ..
- لاحظ لا يذكرون تسمية كردستان سورية .
• وبالنسبة لسورية فقد ناقش الرفاق التجاوزات التي تقوم بها السلطات ... وكذلك الإحصاء الجائر ( لاحظ , جرد موجبه اكثر من 100 الف شخص , وبعد سنوات كان يذكر بتجاوز عدد المجردين والمكتومين بحوالي 200 الف , وبعد اقل من عشرة سنوات يتم ذكر حوالي 250 الف ,,,, وهنا يتوقف النمو السكاني للكرد المجردين من الجنسية على هذا الرقم , وكأن الكرد أصيبوا بالعقم والتوقف على هذا الرقم وعدم الانجاب والزواج * .
مع سرد الكتابة والانتقال الى ذكر الحزام العربي , وبعدم وجود وذكر الأسباب والمعالجة والمطالبة بالحلول او التقرب اليها وكأنها من المحرمات , بمعنى ومع الزمن أصبحت المطالبة بإعادة الأرض والتعويضات ساقطة بالتقادم حتى من برنامج تلك الأحزاب بذكر او يذكر (مبني للمجهول ) .
" التقادم هو المكسب للحقوق أو المسقط لها في المواد المدنية , يقوم على قرينة إهمال صاحب الحق بمطالبة خصمه مع تمكنه من هذه المطالبة وعلى قرينة تنازله عن حق .. (الكثير من الملاكين ارتضوا باستلام تعويضات ) ".
• الشأن التنظمي والنقد والنقد الذاتي ( ياسلام على هذه الأخيرة النقد , فالمصطلح ليس سوى ما يتوصل اليه من صلح ومصالحة لصراع الديكة في الحوارات والنقاشات التي لاتنشر , بعد نتف ريش بعضهم البعض ,ويا ويل ويلك , فيما تجرأ احدهم بالنقر على عرف الديك الفحل ..- الحمد لله نتف الريش وليس قطع الرؤوس كما لدى الحزب اللقيط الابوجية – ب ك ك - ولو تكلم احدهم همسا .
• موضة أصبحت دارجة خلال هذه السنوات العشرة الأخيرة , ويذكر في كل بيان " ريبازا بارزاني" , والكختبأ في اذن الثور من الكرد يعرف ومطلع ل ويتباهى بملاحم المرحوم ملا مصطفى بارزاني ومن ابناءه واحفاده واتباعه ومناصريه الذين اختطوا السيرورة على طريقه الكفاحي و ساروا ويسيرو على نهجه الكردواري وهو الذي شق طريق النضال بسلاحه حتى اصبح كنهج يقتدى به في التضحية والاقدام والتفاني , وحتى في معمعان المعارك وقرقعة السلاح لم يساوم ويساوموا على حقوق شعبة والدفاع عن قضيته و اصبح اسطورة يفتخر به الكرد اجمع وهو ليس ملكا لاحد..
وعلى النقيض من نضال هذه الأسطورة الكردية , فاننا لم نرى واحدا أحدا ممن يدعون الـ" ريباز " وعلى مشجب الريباز ( باستثناء أولاد الفقراء الذين تطوعوا بتسمية قوات روج " بيشمركى روج " وتركوا عوائلهم في المخيمات وقدموا آيات وملامح اسطورية في القتال ) , وهؤلاء المنادين مشجبا لم يتوجه احدهم الى حمل السلاح او ارسال اولاده _, ولو وجاهيا بالتوجه الى جهات المعارك في الحرب ضد الدواعش والاحشاد , والمقاومة البطولية من قبل معتنقي النهج بالتصدي للمحاولة الأجتياحية للحشدي المعبأ تحشيدا من مخلفات المقبور صدام لكردستان
وبالمقاربة مع هذا بالطبع , ارسل اولاءك الفطاحلة او الطفاحلة اولادهم الى نعيم اوربا تفرجا وتصفيقا على أصحاب النهج ومعتنقيه , المتمرسين والمتجذرين في جبهات المعارك سابقا وحديثا و الان تحفيزا وتربصا .
تذكيرا / كم من أبناء من مدعي الـ " يباز " ارسلوا الى جبهة كوباني اثناء توجه أبناء ومناصري الـ " ريباز" الحقيقيين بقطه اكثر من الف كم , للدفاع ومناصرة تلك المدينة الكردية المكلومة وتحريرها ._لا احد_.
الانكى من كل ذلك في انهم يذكروا الـ " ريباز" في بياناتهم , ولايترحموا على المرحوم حتى وان كانت زخرفة للبيانات .
+ هل نكمل الديباجة ,,لابأس ولو بكلمات ..
- لقد اثنى الرفاق على اللقاء الذي جرى بين رئيس الحزب مع .....ولقاء قيادة حزبنا مع الحزب الشقيق .....وتوجيه رسالة بعيد ميلاد ( عفوا مناسبة تأسيس ) حزب الــ ... الــتوجه بنداء الى الرفاق الذين تركوا الحزب بالعودة ..
** ومع الربط مع هذه الملحوظة الهامشية المؤشرة في الأعلى .
- حزب الوحدة المنشق الى قسمين , طرف قبل بتذييل مؤخرة الحزب بكردستاني بدلا من كردي , فقط للاجل الاعتراف به وبجزبه وقبوله " انكسيا ".
- الحزب اليساري بشقيه احمدي موسي وصالح كدو , والاثنان التحقا بالابوجية فقبل بحزبين بديلين بنفس التسمية .
- تيار المستقبل , والله لم اعد اعرف التسميات من الكثرة , وبمعرفتي المتواضحة احدهم سمي نفسه بتيار الحرية ,
- يكيتي , ظل احدهما بالتسمية السابقة والأخر بإضافة الحر على المؤخرة .
- تجمع مستقلين , فرطت العقدة وابقي على اسم ( القوى = وهم اشخاص لايتعدون اصابع اليد الواحدة ) رفض الانكسي انضمامه الى المجلس الا بشرط مشروط , في ان يغير تسمية نفسه الى حزب .
- وجهت سؤال لرئيس الانكسي حول كيفية قبول حزب >؟< , ولايوجد فيه سوى شخص واحد ووحيد , فكانت الإجابة , لمؤهلاته .
- هذا غيض من فيض ..
تذكرة لابد منها / جريدة . الجريدة المركزية للحزب ... عدد/307/ حزيران 2000 م 2612 ك.
سوريا تودع قائدها الكبير،،،
.... لم يكن الرئيس حافظ الأسد –بكل المعايير- رئيس دولة فحسب، لأن شخصيته الفريدة كانت تضم إلى مؤهلاته القيادية، صفات لم يسبق لاحد أن تحلى بها،،،،فكان المناضل الجماهيري والمجاهد الأكبر في القضايا العربية، ذا طيف قومي يطرح ضياءه خارج حدود الوطن ليبرز أفقه القومي اللامحدود الذي جعل في موقع الصدارة القادة،،،مما لا شك فيه، أن غياب هذا الرجل في هذه الظروف، قد ترك فراغاً هائلاً، يصعب ملؤه بكل تأكيد في فترة زمنية نسيباً إذا ما قيست بتزاحم الأحداث في المنطقة في هذا الوقت العصيب..."البقية ص 2"........... .12/6/2000 المكتب السياسي للحزب ........ .
الشيئ باللا شيئ يذكر / اما بيانات الحزب الشيوعي والذي كان له تواجد في المناطق الكردية فحدجث ولاحرج .انموذج .. خالد بكداش عبر رسالة له إلى الايرانيين ..." على جبهة فرنسا لضرب العصاة في الجزيرة السورية ( 1937 انتفاضة عامودا ) .
*** مشكلة اجتماعية اخرى اضيفت مع تلكم المشاكل الكثيرة المتراكمة في المجتمع الكردي , بانه في حال الشخص الكردي المجرد من الجنسية ( اجنبي ) او مكتوم . فانه يرفض اهل العريس أو العروس الموافقة على الزواج او يتم الانفصال , وفي حال ان كان احدهما في الخارج , فعدم إمكانية السفر بسبب عدم وحود جواز السفر للم الشمل , تكون الطامة (فالخيار اما المجازفة تهريبا او الانفصال ) .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بمناسبة ومن دون مناسبة ....
- الحوار الكردي والبكاء على الاطلال .
- لحظة تأمل للمرة المائة ..
- نصف جواب لسؤالين ..
- كردستان العراق امام مفترق..برتوش قانونية
- رؤية حول الاحداث الجارية ومعاناة الكرد
- حول مخيمات اللجوء في كردستان العراق..
- كلية علم المرأة .
- نظرة خاطفة..
- كرد سوريا بين ثلاث احتلالات ..
- أمريكا والاستراتيجا والكرد ... و- الكوبري -
- فن السياسة ..او سياسة الاغباء
- الآغا الكردي ..
- قانون كرومي..... (تفاصيل موثقة - لذاكرة مجزرة -.السيد احمد ك ...
- اعتقد بل الجزم ...
- 3- ماذا تطلب ب ك ك - قسد - من المجلس الوطني الكردي - الانكسي ...
- آل بونجغ.....بوقائع متفرقة
- تعقيب على كتابة الشاعر والكاتب ابراهيم اليوسف.. «السياسي الك ...
- تعقيب على مقال الشاعر والكاتب ابراهيم اليوسف .1/ 2
- مترو الانفاق في قامشلو ....


المزيد.....




- حريق هائل بالأقصر المصرية يلتهم 11 منزلا ووفاة رجل إطفاء.. ف ...
- -مراسلون بلا حدود-: شكوى ضد إسرائيل أمام الجنائية الدولية لق ...
- شاهد.. قائد المنطقة الجنوبية بجيش الاحتلال ينسحب من مقابلة ت ...
- المقاومة الفلسطينية تقصف مستوطنات غلاف غزة برشقات صاروخية.. ...
- القدس الشرقية: تصاعد المواجهات في حي الشيخ جراح بعد عملية ده ...
- بلينكن يبحث مع وزراء خارجية قطر ومصر والسعودية وفرنسا إنهاء ...
- لوقف التصعيد في فلسطين.. اتصالات أميركية مع قطر ومصر والسعود ...
- تسوي أبراج غزة بالأرض.. تحقيق للجزيرة يكشف نوعية القنابل الت ...
- أحداث الداخل الإسرائيلي تعكس تاريخا طويلا من تهميش الفلسطيني ...
- الصين: بسبب عرقلة أمريكا لم يتمكن مجلس الأمن من التحدث بصوت ...


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رشيد - فورما ( قالب) بيانات الأحزاب الكردية السورية وعلى مدى اكثر من 50 عاما ..والمشجب .