أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رشيد - أمريكا والاستراتيجا والكرد ... و- الكوبري -















المزيد.....

أمريكا والاستراتيجا والكرد ... و- الكوبري -


محمد رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 6686 - 2020 / 9 / 24 - 18:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بالاذن من نعوم تشومسكي ووصاياه العشر في الاستراتيجيا , مؤلف اكثر من 100 كتاب في علوم شتى **
يخطأ من يظن في ان الامريكان يتعاملون مع الكرد في سورية من منطلق الاستراتيجيا ..
فالامريكان لديهم استراتيجيا التعامل عموما بحسب الرؤية الشاملة للعالم , والتعامل هذا يتم تأطيرا مع كل دولة على حدة , فالاستراتيجية السياسية للامريكان هو النظر الى التعامل السياسي من منظور استراتيجي. أي دراسة كيفية ابتكار السياسة واستخدامها في تحقيق هدف ما محدد. وتلك وذلك وذاك هو الاساس المؤسساتي في التعامل الأمريكي مع العالم , بشبكة وتسلسل هرمي افقي في الإدارة , مثلما يرسم له وبالتالي بحسب الموقع على الخريطة الجيوسياسية من دول وأحزاب ومنظمات ومؤسسات وهيئات وعن طريق دوائر خاصة مختصة لكل من ذلك ( لكل من تلك الدوائر لها خصوصيتها بتفاصيلها وتشعباتها ) تنقاد بذراع مرعب من ال " سي آي أي " , وبخلفية لوجستية ضاربة " مارينز " و" سيلز " و" رينجرز " و" دلتا "وغيرها .
يتم التعامل الأمريكي مع من هم ليسوا في نطاق دائرة الاستراتيجيا عن طريق اطقم خاصة ( يكاد يكون بشكل ورشة ) من منطلق نشوء وبروز حالة , فالتعامل هنا يكون على أسس عملياتية أي انشاء إدارة خاصة بالتعامل والربط مع المحيط و المرتبط والمؤثر والمتأثرة ,وادارتها بحسب الاجندة ومصلحة و مصلحة الحلفاء والاتباع ..او الحاق الاضرار والاذية بالعدو او الخصم سواء بالقضاء عليه او اضعافه او الوصول إلى تسوية يحقق من خلاله كل طرف نجاحًا جزئيًا آنيا .
وعليه ماهي الاستراتيجية الامريكية بالنسبة للكرد السوريين ..
الحالة الكردية استحوذت الاهتمام في المصلحة الامريكية وذلك بارتباطها وربطها مع الدول المتواجدين فيها , وبالنسبة للحالة الكردية السورية , فبعد خمس سنوات من انطلاق الثورة السورية , وخاصة بظهور داعش وسيطرتها على المنطقة المتاخمة للكرد بسيطرتها على ثلث مساحة سورية ونصف مساحة العراق( 88 ألف كيلومتر مربع ) بالاضافة الى جزر وبؤر داخل المدن وخلايا نائمة.
أمريكا بقيادتها للتحالف الدولي بمحاربة داعش , اتفقت مع احد دول الاستراتيجيا ( العراق ) في محاربة وانهاء داعش , والمطالبة منها بقوة عسكرية برية تحارب معها على ان تستلم الأرض بعد طرد الدواعش وابادتهم , فكان رضا العراق والبيشمركة ( السروك مسعود بارزاني = لن نقاتل داعش خارج الأراضي الكردستانية والمناطق المتنازع عليها ,,, وقد دفعوا ثمن الشرط , بعدم مساعدة الامريكان لهم اثناء اجتياح القوات العراقية لكركوك وللمناطق المتنازع عليها والتي كانت تحت سيطرة الكرد .. طبعا بالإضافة الى ترك العنان لقاسم سليماني باتفاقه مع خونة الكرد للتسليم من دون قتال وخاصة كركوك التي تخلوا عنها , والحفاظ على الإقليم بمناطقها المرسومة حدوديا , اذ دافع الكرد عنها دفاع المستميت بحرب شرسة قتل فيها الالاف من الجيش العراقي والحشد الشعبي _ من دون ذكر الخسائر علنا ) .
فباالنسبة للكرد السورين وسلطة ال ب ك ك , على الرغم من تصنيفها كمنظمة إرهابية وعداوتها لاحد اهم حفائها الاستراتيجيين _ تركيا _ فلم يكن خافيا على الامريكان صفقة الاستلام والتسليم التي تمت بين ب ك ك والنظام السوري ليكونوا حراسا للمنطقة الكردية , ودرأ لسيطرة قوات المعارضة عليها( الجيش الحر ) وبالتالي جعلهم كمخلب القط فوق رؤوس الكرد الذين تجاوبوا مع المعارضة ..
وعلى هذا تعامل الامريكان مع ب ك ك بتسميتهم ب ي د ,ومن ثم قسد والذين بدورهم هرعوا بتغيير الحليف ( النظام ) وغدروا به بالتعاون مع الامريكان , لقاء مكاسب ابقاءهم كسلطة وامدادهم بالسلاح والسطوة والأموال وبايجاد تسمية لهم باسم " قسد " بإزالة أي صفة كردية عنهم بعدما اشتهروا باسم ي ب ك , وهذا مادعي ب ك ك بتجميع الحشود من تجنيد واجبار واغراء للكرد الى ان وصل العدد الى اكثر من 60 الف مقاتل لقوات برية مرادفة للقوات الجوية الامريكية ا, وبعدما رفض الاتراك العرض في ان يكونوا القوات البرية الرديفة لمحاربة داعش , وكذلك رفضن الفصائل السورية المعارضة ,( وتم حل تلك المجموعات بذريعة عدم جدواها _ 500 عنصر سوري تم تدريبهم في معسكرات خاصة تحت إدارة الامريكان وقدم لهم كل الملتزمات ( 700 مليون دولار ) واسلحة متطورة للبدأ بالحرب على داعش ) .
والان ماذا بصدد الاستراتيجيا او الطاقم ( الورشة العملياتية ) التي تشرف على شرق الفرات ومستقبل تلك المنطقة وآفاقها . ومن دون اية عهود اوعقود تحالفية او ضمانات سياسية .
يترك التفسير والتحليل والتعليل , وليكن الامر مرهونا لما صرح به الرئيس الأمريكي وقيادته ..
• ترامب / لقد طلبوا( ب ي د ) الأموال ودفعنا لهم الكثير من المال," أي انهم حاربوا معنا كمرتزقة .
• السفير الأمريكي السابق في دمشق ادوارد فورد / لم نطلب منهم بالتعاون في القتال , وانما هم عرضوا انفسهم ليقاتلوا " .اي كعصابة تحت الطلب لاجل السلطة والسطوة والمال .
• 19 سبتمبر 2020 الرئيس الأمريكي دونالد ترامب/ " ...أن وجود الأمريكيين هناك يقتصر على حماية حقول “الذهب الأسود”.
• متابعا كلامه قبل ثلاثة أيام “سنخرج من سوريا ولن نكون على علاقة سوى بالنفط… لقد تمكنت من الحفاظ على النفط. ولدينا قوات تقوم بحراسة النفط… نحن خارج سوريا ” أي انه تعامل سمسار مع قطاع طرق .
وعلى هذا ماذا يتبقى للكرد ( القصد الانكسي من الكرد الذين كانوا كشعرة معاوية مع وبالنسبة للمعارضة ) ومع الاحزاب ام الأربعة وأربعين ( أحزاب الجبهة الوطنية التقدمية الكردية ال25 ) , فهل سيخرجون الزير من البير , وهم بالأساس بمجموع المومأ اليهم لايعدون سوى عظم ومن دون لحم , وانهم شركاء او سيصبحوا شركاء مناصفة بتحميل وزر الدماء التي اريقت من عرب وكرد في سبيل الشيطان وسلب ونهب للاموال والاملاك التي اغتصبت وسرقت , وللابرياء والبريئات التي خطفت وقتلت واختفت , وللجهالة والامية التي عممت من استبدال للتربية والعلوم والمعارف بفلسفة " جيان بي سروك نابي " , والأخلاق والأعراف والتقاليد الكردية التي اضمحلت , وللمناطق الكردية التي احتلت , وافرغ ماتبقى منها من جيل ( الشباب ) التجأ الى المنافي والشتات والاغتراب ..وحقوق سياسية واجتماعية واقتصادية وضعت بين براثن هدهد دمشق يتحين الفرصة للانقضاض على ماتبقى , يمتهنون المهانة والذل والهوان حبواً سجوداً وركوعا بتقبيل مؤخرة ذيل الهدهد للإبقاء عليهم او لربما سيهدهد في ان يبعث مملوكه ( علي مملوك ) بالنقر على رؤوسهم في انهم مواطنين جيدين ," الكردي الجيد هو الكردي الميت " .
يبقى اخيرا وليس أخرا استراتيجيا ال ب ك ك ك , / فان الابوجية في هذه المعمعة الوحدوية سيستخمون الانكسي ﻛ " كوبري " وما ادراك ما هو ال " كوبري " , وترجمته بالكردية " دحش القاظي " أي ليتم تمريرهم كمنصة من منصات التفاوض المعارض للنظام ...وانموذج " كوبري " قبل يومان , اذ استعمل الانكسي احمد الجربا وجبهنهم " جحس " بان يزور كردستان ومنه متوجها الى موسكو , وتذكيرا بـ "كوبري" الابوجية نكاية بالانكسي هو تحالفهم مع قدري جميل ومنصته الموسكوفية .
يبدوا بان المعطيات الان هو زمان " الكوبري " المفضل على الاستراتيجيا .... " عرب وين وطنبورة "
** عشرة إستراتيجيات للتحكم في الشعوب من نعوم تشومسكي , , يمكن الباسها على المرتزقة الابوجية وفلسفتهم الاستراتيحيا ..
1 -استراتيجية الإلهاء ...( اجعل الشعب منشغلا، منشغلا، منشغلا، دون أن يكون له أي وقت للتفكير, او كما يقال التحكم بالماء وبالكهرباء والغاز - أسطوانة غاز الطبخ – والهاءهم بالرياضة والدين ) .
2- اخلق المشكلة ووفر الحل ...ابتكار المشاكل ثم تقديم الحلول
3- التدرج ... لكي يتم قبول إجراء غير مقبول، يكفي أن يتمّ تطبيقه بصفة تدريجيّة، مثل أطياف اللون الواحد (من الفاتح إلى الغامق).
4- التأجيل او المؤجل ( وهي طريقة يتم الالتجاء إليها من أجل إكساب القرارات المكروهة القبول وحتّى يتمّ تقديمها كدواء “مؤلم ولكنّه ضروري ” ) .
5- خاطب العامة كأنهم «أطفال» ...
6- استخدم الجانب العاطفي بدلا من الجانب التأملي او ... استثارة العاطفة بدل الفكر.
7- إبقاء العامة في حالة من الجهل والغباء والحماقة ...
8- تشجيع العامة على الرضا بجهلهم
9- تعويض التمرّد بالإحساس بالذنب (جعل الفرد يظنّ أنّه المسؤول الوحيد عن تعاسته....) .
10- معرفة الأفراد أكثر ممّا يعرفون أنفسهم (النظام – في أغلب الحالات – يملك سلطة على الأفراد أكثر من تلك التي يملكونها على أنفسهم. ) .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,017,771,704
- فن السياسة ..او سياسة الاغباء
- الآغا الكردي ..
- قانون كرومي..... (تفاصيل موثقة - لذاكرة مجزرة -.السيد احمد ك ...
- اعتقد بل الجزم ...
- 3- ماذا تطلب ب ك ك - قسد - من المجلس الوطني الكردي - الانكسي ...
- آل بونجغ.....بوقائع متفرقة
- تعقيب على كتابة الشاعر والكاتب ابراهيم اليوسف.. «السياسي الك ...
- تعقيب على مقال الشاعر والكاتب ابراهيم اليوسف .1/ 2
- مترو الانفاق في قامشلو ....
- مصير الابوجية (ب ك ك كجية سورية ) .. الابوجية و اردووغان فوب ...
- البطولة المهزومة ...
- سياسة الترانسفير لترحيل وانهاء الشعب الكردي في سوريا
- رسالة نوروز لعام 2631 كردي , 2019 ميلادية
- مستقبل المنطقة الكردية السورية
- أي اتفاق واي ضمانات ؟؟ فالامريكان تعاملوا مع الفرع السوري ب ...
- ماذا يحدث الان في سورية =بلاغ صادر من قيادة حزب الاتحاد الشع ...
- سر اختفاء الخاشقجي .. وقانون ماغنيتسكي
- بلاغ صادر من قيادة حزب الاتحاد الشعبي الكردي في سوريا
- ماذا يعني رفات اكثر من 600 متوفي جراء التعذيب في اقبية النظا ...
- الابوجية على مفترق ...فهل من منقذ


المزيد.....




- التطبيع: نتنياهو يقول إن الاتفاقيات مع دول عربية -تنهي عزلة ...
- تظاهرات أمام منزل السفير الفرنسي في إسرائيل
- غسان سلامة: الليبيون قرروا إنهاء القتال
- الأردن يقرر فتح المعابر مع الضفة الغربية
- المغرب.. العثور على جثة شاب قبالة سواحل سبتة
- اتفاق التطبيع مع إسرائيل يثير غضب المعارضة السودانية
- مقتل امرأتين بانفجار قنبلة في الجزائر
- البرازيل تسجل تراجعا طفيفا في إصابات ووفيات كورونا اليومية
- تركيا تجلي مسؤولا في الهلال الأحمر أصيب في اليمن
- المغرب.. القبض على 3 مروجين للمخدرات بمراكش


المزيد.....

- حرائق الذاكرة / خضر عبد الرحيم
- السياسة والحقيقة في الفلسفة، جان بيير لالو / زهير الخويلدي
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ / زهير الصباغ
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- عيون طالما سافرت / مبارك وساط
- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله
- مرة أخرى حول مسألة الرأسمال الوطني / جيلاني الهمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد رشيد - أمريكا والاستراتيجا والكرد ... و- الكوبري -