أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدنان إبراهيم - من علوم الإمام أبي العزائم | 31 | فضائل الصيام















المزيد.....

من علوم الإمام أبي العزائم | 31 | فضائل الصيام


عدنان إبراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6870 - 2021 / 4 / 15 - 03:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما ورد في فضائل الصوم:
1- عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه سلم وآله): (كل عمل ابن آدم يضاعف، الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال الله تعالى إلا الصوم، فإنه لي وأنا أجزي به، يدع شهوته وطعامه من أجلي).
(للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه) (ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك).

2- وفى رواية: (الصيام جُنَّه فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن شاتمه أحد أو قاتله فليقل إني صائم إني صائم).
أخرجه الستة.

3 - وعن سهل بن سعيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله (--- وآله): (إن في الجنة باباً يُقال له الريَّان لا يدخله إلا الصائمون فإذا دخلوا أغلق فلا يدخل منه أحد) أخرجه الخمسة إلا أبا داوود وزاد الترمذي (ومن دخله لا يظمأ أبدا).

4- وعن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال (--- وآله) (من فطر صائما كان له مثل أجره (إلا) أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا).

5- وعنه رضي الله عنه قال: قال رسول الله (صلى الله عليه سلم وآله): (إذا دخل رمضان فُتَّحَتْ أبواب الجنة، وغُلَّقَتْ أبواب النار، وسُلسلَتْ الشياطين) أخرجه الستة إلا أبا داود. وفى أخرى للنسائي: (وينادي منادي كل ليلة يا باغي الخير هَلُمَّ ويا باغي الشر أقصر).
ويقول عليه الصلاة والسلام (لكل شيء باب، وباب العبادة الصوم) وإنما كان الصوم مخصوصا به لأن له عملان عظيمان:
-أحدهما: كف النفس، وهو عمل سري، لا يطلع عليه أحد غير الله تعالى، وليس كالصلاة والزكاة وغيرهما.
-الثاني: أن الصوم قهر لعدو الله فإن الشيطان هو العدو ولن يقوى العدو إلا بواسطة الشهوات والجوع يكسر جميع الشهوات التي هي آلة الشيطان، ولذلك يقول عليه الصلاة والسلام: (إن الشيطان ليجرى من ابن آدم مجرى الدم فضيقوا مجاري الشيطان بالجوع).

ما ورد في فضائل الصوم عن الأئمة :
قال الإمام أبو طالب المكي رضي الله عنه في كتابه (قوت القلوب) في ذكر فضائل الصوم ووصف الصائمين:
(صوم الخصوص حفظ الجوارح الست:
1- غض البصر عن الاتساع في النظر
2- وصون السمع عن الإصغاء إلى محرم, أو الوزر أو القعود مع أهل الباطل،
3- وحفظ اللسان عن الخوض فيما لا يعني جملة، مما إن كتب عنه كان عليه، وإن حفظ له لم يكن له
4- ومراعاة القلب فعكوف الهم عليه وقطع الخواطر والأفكار التي كف عن فعلها، وترك التمني الذي لا يجدي
5- وكف اليد عن البطش إلى محرم من مكسب أو فاحشة
6- وحبس الرجل عن السعى فيما لم يؤمر به ولم يندب إليه من غير أعمال البر.
فمن صام تطوعا بهذه الجوارح الست وأفطر بجارحتي الأكل والشرب والجماع، فهو عند الله من الصائمين في الفضل لأنه من الموقنين الحافظين للحدود، ومن أفطر بهذه الست أو ببعضها وصام بجارحتي البطن والفرج فما ضيع أكثر مما حفظ، فهذا مفطر عند العلماء، صائم عند نفسه).
وقد قال أبو الدرداء أياحبذا نوم الأكياس كيف يعيبون قيام الحمقى وصومهم، ولذرة من تقوى أفضل من أمثال الجبال عبادة من المغترين.
ومثل من صام عن الأكل وأفطر بمخالفة الأمر مثل من مسح كل عضو، فصلاته مردودة عليه لجهله، ومثل من أفطر بالأكل والجماع وصام بجوارحه عن النهي مثل من غسل كل عضو مرة واحدة وصلى، فهو تارك للفضل في العدد إلا أنه مكمل للفرض بحسن العمل، فصلاته متقبلة لإحكامه للأصل وهو مفطر للسعة، صائم في الفضل.
ومثل من صام عن الأكل والجماع وصام بجوارحه الست عن الآثام، كمثل من غسل كل عضو ثلاثا ثلاثا فقد جمع الفرض وأكمل الأمر والندب، فهو من المحسنين وعند العلماء من الصائمين, وهذا صوم الممدوحين في الكتاب الموصوفين بالذكرى من أولي الألباب.
ومن فضائل الصوم أن يجتنب حظوظ الجوارح والشبهات من الأشياء ويفضل الحلال ويرفض الشهوات الداعية إلى العادت، ولا يفطر إلا على حلال متقللا منه، فبذلك يزكو الصيام ولا يقبل امرأته في صومه ولا يباشرها بظاهر جسمه، فإن ذلك إن لم يبطل صومه فإنه ينقصه وتركه أفضل إلا لقوى متمكن مالك لأربه، ولْيُقِلَّ نومه بالنهار ليعقل صومه بعمارة الأذكار، وليجد إحساس جوعه وعطشه، وقد كانوا يتسحرون بالتمرتين والثلاث، وبالحبات من الزبيب والجرعة من الماء، ومنهم من كان يقضم من شعير دابته التماسا لبركة السحور، وليكثر ذكر الله تعالى وليقلل ذكر الخلق بلسانه، ويسقط الاهتمام بهم عن قلبه، فذلك أزكى لصومه. ولا يجادل ولا يخاصم، وإن شتم أو ضرب، لم يكافيء على ذلك لأجل حرمة الصوم, ولا يهتم لعشائه قبل محل وقته، يُقال أن الصائم إذا اهتم بعشائه قبل محل وقته أو من أول النهار كتبت عليه خطيئة، وليرض باليسير مما قسم له أن يفطر عليه، ويشكر الله تعالى كثيرا عليه.
ومن فضائل الصوم التقلل من الطعام والشراب.. وتعجيل الفطور وتأخير السحور، ويفطر على رطب إن كان، وإلا على تمر إن وجد فإنه بركة أو على شربة من ماء فإنه طهور. هكذا روى عن رسول الله (صلى الله عليه سلم وآله): (إنه كان يفطر على جرعة ماء أو مذقة من لبن أو تمرات قبل أن يصلى) وفى الخبر: (كم من صائم حظه من صيامه الجوع والعطش).

قيل هو الذي يجوع بالنهار ويفطر على حرام، وقيل هو الذي يصوم عن الحلال من الطعام، ويفطر بالغيبة من لحوم الناس، وقيل هو الذي لا يغض بصره، ولا يحفظ لسانه عن الآثام، ويقال أن العبد إذا كذب أو اغتاب أو سعى في معصية في ساعة من صومه خرق صومه. وفى الحديث (الصوم جنة ما لم يخرقها بكذب أو بغيبة). وكانوا يقولون الغيبة تفطر الصائم وكانوا يتوضئون من أذى المسلم، وروي عن بشر بن الحرث عن سفيان (من اغتاب فسد صومه)، وروينا عن ليث عن مجاهد (خصلتان تفسدان الصوم الغيبة والكذب)، وروي عن جابر عن رسول الله (صلى الله عليه سلم وآله): (خمس يفطرن الصائم، الكذب والغيبة والنميمة واليمين الكاذب والنظر بشهوة).
ويُقال أن من الناس من يكمل له صوم رمضان واحد في عشر رمضانات أو في عشرين مثل سائر الفرائض من الصلاة والزكاة التي يحاسب عليها العبد، فإن وجدت كاملة وإلا تممت من سائر تطوعه.
وفى الخبر: (من اغتاب خرق صومه فليرقعه بالاستغفار).
والمراد من الصيام مجانبة الآثام لا الجوع والعطش، كما أن المراد من الأمر بالصلاة الانتهاء عن الفحشاء والمنكر كما قال رسول الله (صلى الله عليه سلم وآله): (من لم يترك قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يترك طعامه).


فضائل الصوم عند آل العزائم :
من فضائل الصوم أن يحفظ جميع جوارحه مما يوقع في هفوة أو مكروه أو محرم، والتفصيل معلوم فإن الصائم متشبه بعالم الملكوت الأعلى الذين قال الله فيهم: (لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) فكيف يغفلون أو يقعون في محرم. وشر تلك الجوارح على الصائم اللسان والفرج, فإن كلمة قبيحة من الصائم تفسد صيامه وقصد الشهوة أو وجودها يفسد الصيام، والأولى لضعاف آل العزائم أن يتباعدوا عن مجالس الغافلين وعن طول الإقامة مع الزوجات صونا للصيام من المفسد, وإنما هو شهر لا يدري الإنسان أيعود له أم لا, فالأولى أن يتحصن بلباس التقوى ويعمر أوقات الشهر بخير القربات ليغتنم عظيم الأجر ويحرص أن يقلل الطعام والشراب والنوم, ولا يفطر إلا على ما يتحقق حله بعد الاجتهاد.
وخير عمل الصائم تلاوة القرآن بعد الفرائض.


الصائمون
الصائمون أربعة أنواع
تارك لشهوته، وتارك لرغبته، وتارك لوجوده، وتارك لشهوده،
فالسالك يصوم بترك شهواته، والواصل يصوم بترك رغباته من كرامة وولاية وشهوة وحظ عاجل وآجل، والمتمكن يصوم مشاهدا أكمل مشاهد التوحيد فيرى الصيام بالله ولله ومن الله فيفنى عن شهود عمله فإذا لَحظَه استغفر.
والمتحد يترك في صيامه شهود تلك المعاني وهو وارث مقام (قل الله ثم ذرهم في خوضهم يلعبون وهذا هو صيام ورثة رسول الله (ص وآله) ولأبداله من الصديقين والشهداء شميم من هذا العبير. وفى هذا المقام صيام أهل (لا حول ولا قوة إلا بالله). وهناك صيام فوق ذلك لمن ذاق حلاوة التنزل للماء المهين, فخذ بذوقك- الذي صورك هو الذي وفقك والذى جملك بمعاني الصفات هو الذي أقامك- فمن أنت إذا تحققت.
والصيام سر من أسرار الصمدية فاحفظ السر عن غير أهله، منحني الله وإياك صيام أهل الاتحاد إنه مجيب الدعاء.

آداب الصوم :
أن يفطر على طعام حلال لا شبهة فيه, وأن لا يستكثر من أكل الحلال بحيث يتدارك ما فاته ضحوة، فيكون قد جمع بين أكلتيه دفعة واحدة فتثقل معدته، وتقوى شهوته، ويبطل سر الصوم وفائدته, ويفضي إلى التكاسل عن التهجد، وربما لم يستيقظ قبل الصبح, وكل ذلك خسران, وربما لا توازيه فائدة الصوم.

القيام :
القيام في الشريعة، الصلاة في النهار قبل الليل, والتهجد بالصلاة في الليل بعد النوم, والقيام في رمضان سنة ويتأكد في العشر الأواخر من رمضان خصوصا في الليالى الوترية فإنه (ص وآله)قام فيها. قال (ص وآله): (من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه). (1)


أدعية الغفران في شهر القرآن
للإمام أبي العزائم

دعاء اليوم الثالث
ياحي ياقيوم برحمتك أستغيث فأغثني، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إلـه إلا أنت بيدك ملكوت كل شيء وأنت على كل شيء قديرٌ، أسألك ياإلـهي أن تعرفني نفسي معرفة تجعلني متحققا بكمال الاضطرار لجنابك العلي، والفقر إليك سبحانك، مشاهدا مننك- سبحانك وتعاليت- علي في كل لحظاتي وأنفاسي وحركاتي وسكناتي، وفضلك العظيم الذي تفضلت به علي في نفسي وأعنتني به في آفاقي، حتى أكون دائم الذكر والشكر لحضرتك العلية بتوفيقك ومعونتك سبحانك.
إلـهي إلـهي، هب لي يقينا حقا تنبلج لي به أنوارك، وتظهر لي به آياتك سبحانك في سم واتك وأرضك، حتى أنظر ما في السم وات وما في الأرض من أسرار حكمتك، وعجائب قدرتك، فأكون ربانيا.
إلـهي إلـهي، أسألك أن تشرح بنعماك صدري، وتيسر ياإلـهي بإحسانك أمري، وتهب لي ما يعينني على عمل ما تحب من البر والصلة وتحقيق رجاء الراجين ومساعدة المعوذين.
إلـهي إلـهي، إني عبدٌ كبرت سني، وضعفت قوتي، وتحققت عيلتي، وكثرت عائلتي، فتولني ياولي المؤمنين بسابغ نعمائك، وجميل آلائك، وسريع إجابتك، ولطيف إغاثتك، وواسع رحمتك، حتى تكون ياإلـهي أقرب إلي من نفسي التي بين جنبي، واجعل فضلك العظيم معينا لي على كمال حبي لحضرتك، وشكري لنعماك، وذكري لك ياقريب يامجيب.
إلـهي إلـهي إلـهي، إن أعدى عدوي نفسي التي بين جنبي، فطهرها ياإلـهي وزكها من لقسها، وأعذني بوجهك الكريم من شرها.
إلـهي إلـهي، أعذني ياحفيظ ياسلام بجمالك من جلالك، وبرضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك وبك منك.
إلـهي إلـهي إلـهي، إني لا حول لي ولا قوة على دفع شرور أعدائي، وأنت الدافع القوي فادفعهم عني ياإلـهي بما شئت وكيف شئت، إنك على ما تشاء قديرٌ، وأكرمني ياإلـهي بآيات إكرامك التي أكرمت بها صفوة عبادك المكرمين.
إلـهي إلـهي إلـهي، أعذني ياهادي ياموفق يافتاح ياعليم من المعصية وأسبابها، ومن البدع المضلة وموجباتها، ومن الفتن التي كقطع الليل المظلم ومن الوقوع فيها.
إلـهي إلـهي إلـهي، إني أعوذ بوجهك الكريم من فتنة تعمي ومن كل بلاء، ياحفيظ ياسلام حصني بحصونك، وآوني إليك، واكنفني بحرزك، واجعلني بأعينك، وأرح بدني من كل عناء، وفرغ قلبي من كل شغل يشغلني عنك حتى أفرغ بكلي لحضرتك العلية.
إلـهي إلـهي إلـهي، اصحبني في سفري وفي حضري، وحلي وترحالي، وأشهدني الجمال حيث كنت، وأسمعني الخير حيث كنت، حتى لا أرى في ديني ونفسي وأهلي وإخواني وأولادي ودينهم ودنياهم إلا خيرا وجمالا، أستغفرك ياإلـهي من خطاياي وكبائري، ظاهرها وباطنها، خطئها وعمدها، وأتوب إليك فاقبل توبتي، وأقل عثرتي، وأذهب حزني، وكن لي، لا إلـه إلا أنت الشافي فاشفني واشف مرضى المسلمين يارب العالمين، شفاء لا يغادر سقما، أنت مغيث من استغاث، وعائذ من استعاذ، وملاذ من لاذ، فيسر لي ولإخواني جميعا كل خير إنك مجيب الدعاء.
(لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك نجي المؤمنين) وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

____________________________________
(1) صيام أهل المدينة المنورة الإمام المجدد السيد محمد ماضي أبو العزائم






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من علوم الإمام أبي العزائم | 30 | أسرار الصيام
- من علوم الإمام أبي العزائم | 29 | أسرار الصيام
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله | 28
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله | 27
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله | 26
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله | 25
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله | 24
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله | 23
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله | 22
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله | 21
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله | 20
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله |‏ 19
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله |‏ 18
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله |‏ 17
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله |‏ 16
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله |‏ 15
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله |‏ 14
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله |‏ 13
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله |‏ 12
- من علوم الإمام أبي العزائم | الطريق إلى الله |‏ 11


المزيد.....




- شيخ الأزهر: استمرار الإرهاب الصهيوني نقطة سوداء تضاف للسجل ا ...
- فلسطين تقاوم | استشهاد 236 وإصابة أكثر من 6 آلاف في المواجها ...
- قاليباف يبحث جرائم الصهاينة مع رؤساء برلمانات 6 دول إسلامية ...
- فوزي برهوم قيادي في حركة حماس: لابد من موقف عربي واسلامي قوي ...
- مؤرخ يهودي: -إسرائيل- تلعب دور الضحية وهي الجاني
- شيخ الأزهر يعلق على مبادرة السيسي حول إعمار غزة
- إسماعيل هنية يبعث برسالة إلى قائد الثورة الإسلامية
- 120 عالم دين بحريني يعلنون دعمهم لفلسطين والقدس
- مؤرخ يهودي: إسرائيل تلعب دور الضحية وهي الجاني
- شاهد: مسلمون وهندوس ومسيحيون يتكاتفون لدفن جثث ضحايا كوفيد-1 ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدنان إبراهيم - من علوم الإمام أبي العزائم | 31 | فضائل الصيام