أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عامر هشام الصفّار - قضايا عراقية: المخدرات.. الوباء الخفي في العراق















المزيد.....

قضايا عراقية: المخدرات.. الوباء الخفي في العراق


عامر هشام الصفّار

الحوار المتمدن-العدد: 6869 - 2021 / 4 / 14 - 19:09
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


لم يكن الأمر كذلك حتى حاول علي بيع عبوة غاز الطهي التي سرقها من موقد والديه فأدرك أن المخدرات كانت تستهلكه - وليس العكس. كان الشاب العراقي البالغ من العمر 27 عامًا قد باع بالفعل هاتفه المحمول، والكراسي، والسرير، وحتى الوسادة ذاتها التي كان ينام عليها لشراء عدد قليل من الجرامات الإضافية من مادة الكريستال ميث المخدرة.
آخر شيء بقي هو هذه العلبة المحطمة، ولكن حتى هذا لن يجلب ما يكفي لتغطية تكلفة الإصلاح. كان محمومًا وينتقل إلى مضاعفات حالة الأنسحاب من المخدر، حيث تم إيقافه في النهاية عند نقطة تفتيش في أحد أحياء بغداد المتهدمة.
الشاب الضعيف ذو الجلد المشوه لا يتذكر بالضبط ما حدث بعد ذلك. وقال لصحيفة الإندبندنت من مركز شرطة القناة في شرق بغداد حيث يقضي أربعة أشهر: كنت في عالم آخر، كنا جميعًا نريد الهروب من حياتنا البائسة.
تلاشى تركيزه، وبدت عيون علي مثل الآبار. "لقد أثرت بشكل كبير على مجتمعي؛ لدينا الكثير من الأشخاص المفلسين والذين ماتوا من جراء ذلك. "لكن العيش صعب."
علي (أسم مستعار) هو واحد من آلاف مدمني الميثامفيتامين الكريستالي في العراق، البلد الذي حتى وقت قريب نسبيًا لم يكن يعاني من موجة إدمان المخدرات على مستوى البلاد، حتى في الوقت الذي أغرق فيه الأفيون والهيروين دولًا مثل إيران وأفغانستان.
بتمويل من المساهمات في برنامج الدعم الخاص بنا، تحدثت الإندبندنت إلى الممارسين الصحيين في العراق، ووصفت المد المتصاعد لتعاطي الكريستال ميثامفيتامين بأنه وباء خفي - وحذرت من أنه أصبح أكثر خطورة منذ وصول فيروس كورونا للبلاد.
قال قاسم ورش، كبير الممرضين في مستشفى أبن راشد، مركز إعادة التأهيل الرئيس بالعراق، إن "الميثامفيتامين تدمر أجهزة الدفاع عن الجسم، وتتسبب في حالات خطرة مثل فقدان الوزن، وتجعل المتعاطين لها عرضة لجميع الأمراض بما في ذلك، بالطبع، الكورونا أو الكوفيد -19".
"إنه يجعل الناس يتوقفون عن الأهتمام بأي شيء، وسيكونون أقل عرضة لممارسة أشياء مثل التباعد الاجتماعي."
لا مفر من الهروب
ويتجه عدد متزايد من العراقيين إلى الميثامفيتامين الكريستالي للهروب من الواقع الصعب المتمثل في أرتفاع معدلات البطالة والفساد الذي يجتاح الأقتصاد والبنية التحتية المتهالكة، لبلد أنتقل من صراع إلى صراع، منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في عام 2003.
وبحسب تقرير نشره المجلس الأطلسي في شباط (فبراير)، فإن نحو 60 في المائة من سكان العراق تقل أعمارهم عن 25 سنة، في حين تقدر نسبة البطالة بين الشباب في العراق بـ 36 في المائة.
يقول مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة إن المخدر الكريستالي أصبح المخدر الرئيس المثير للقلق في البلاد، وحذر في تقرير فبراير من أنه بينما تم تهريبه مرة واحدة فقط من إيران المجاورة، فأنه يتم الآن تصنيع المخدر سرًا في معامل داخل العراق.
ولا يزال المحور الرئيس لتعاطي المخدرات هو المحافظات الحدودية الجنوبية مثل البصرة وميسان. قال أحد السكان المحليين في البصرة، الذي لديه معرفة بالصناعة لكنه رفض الكشف عن هويته لدواعي أمنية، إن هناك عصابات قوية من التجار دأبت منذ فترة طويلة على تهريب هذه المادة إلى داخل البلاد.
وقال المصدر إن النساء كثيرا ما يستخدمن كبغال مخدرات لأن البحث عنهن أقل. يمكن بعد ذلك بيع مخبأ يتم شراءه مقابل 5000 دينار عراقي (2.50 جنيه إسترليني) للجرام بأربعة أو خمسة أضعاف السعر الأصلي، مما يمنح التجار ربحًا جيدًا.
ولم يعد العراق مجرد بلد عبور للمخدرات في طريقه إلى تركيا، بل أصبح وجهة في حد ذاته على مدى السنوات القليلة الماضية مع تصاعد العنف والفقر.
كانت البصرة هدفاً سهلاً أولًا، ليس فقط بسبب موقعها الجغرافي. فقد شهدت المدينة الجنوبية، التي كانت تُعرف سابقًا باسم "فينيسيا الشرق"، أرتفاعًا هائلاً في معدل البطالة على مدى السنوات القليلة الماضية، بينما ظلت تفتقر إلى البنية التحتية الأساسية، بما في ذلك الوصول إلى المياه النظيفة.
"هنا في البصرة، لا توجد حدائق، ولا نوادي، ولا حتى سينما. قال أحد سكان البصرة "لا يوجد مكان يذهب إليه الشباب ولا شيء يفعلونه".
لقد عاش الشباب حروبًا متعددة. المدمنون الذين تحدثت إليهم يقولون إنه ليس لديهم عمل، ولا هوايات، ولا سبيل آخر للهروب ".
لقد أدى إدمان الميثامفيتامين إلى زيادة الضغط على نظام العدالة الجنائية العراقي الذي يعاني بالفعل من المشاكل. وقالت فرق مكافحة المخدرات في سجن القناة، حيث يسجن علي، إن السجن كان بكامل طاقته الأستيعابية مع 217 مدمنًا على الكريستال ميثامفيتامين وتجارًا محتجزين، حيث حشر السجناء جنبًا إلى جنب في الزنزانات.
وقال الضباط إن الأرقام أرتفعت بشكل كبير منذ عام 2017 حيث أنخفض كل من أقتصاد البلاد وسعر الكريستال ميث. وقال الرائد جبار حيدر لصحيفة الإندبندنت: "في هذه المديرية، سجلنا زيادة بنسبة 40 في المائة في عدد المدمنين منذ عام 2017 وزيادة بنسبة 30 في المائة في تجار المخدرات، حيث أن زيادة توافر الكريستال ميث هو الذي يؤدي إلى أنخفاض الأسعار.
وقال إنه في عام 2017 كان الجرام الواحد يكلّف نحو 100 دولار، لكنه الآن يباع في بعض المناطق مقابل أقل من 20 ألف دينار عراقي - 10 جنيهات استرلينية فقط.
ويبقى الأنتشار الدقيق للدواء غير معروف بسبب نقص البيانات. لكن الرائد حيدر قال إنه تم اعتقال أكثر من 6000 شخص في جميع أنحاء البلاد العام الماضي، بتهم تتعلق بالمخدرات، بينما صادرت السلطات أكثر من 120 كيلوجرامًا من الكريستال ميث.
ومن جهة أخرى فأن الصفحة الرسمية على الفيس بوك للمديرية العامة لمكافحة المخدرات في العراق تنشر تحديثات منتظمة حول عمليات ضبط المخدرات، وقد بدأت عددًا من حملات التوعية لتشجيع السكان على مشاركة أية معلومات حول التجار والصناعة.
وفي غضون ذلك، قالت وزارة الصحة العراقية إنه بعد تناول الكحول، كان الكريستال ميث هو أكثر العقاقير تعاطيًا. وأظهرت أحدث البيانات أن 813 مدمنًا يتعافون في مراكز إعادة التأهيل التي تديرها الحكومة، وهو ما يفوق بكثير أية مادة أخرى.
كلف الأمر حياتي
أحد هؤلاء المرضى هو أحمد ، 32 عامًا ، عامل عاطل عن العمل، دخل إلى مستشفى ابن راشد ببغداد بعد أن طردته أسرته في النهاية من المنزل.
ابن راشد هو واحد من مستشفيين للأمراض النفسية تديرهما الحكومة، يعملان على إعادة تأهيل المدمنين في العراق. وهي أيضًا الأكبر. حيث تم تخصيص 13 سريرًا لمرضى مثل أحمد يتعافون من إدمان المخدرات.
قال أحمد إن كلا من الرجال والنساء يتعاطون المخدر، على الرغم من قلة عدد النساء اللواتي تحدثن بسبب الوصمة. وقال إن تجار المخدرات يستخدمون طرقًا مبتكرة بشكل متزايد لجذب عملاء جدد.
فبدلاً من المخاطرة بالسجن عن طريق بيع بضائعهم في الشارع، بدأ التجار في تسليم كميات صغيرة من الكريستال ميث مجانًا لأولئك الذين يعيشون داخل المجتمعات الضعيفة. ثم ينتظر التجار حتى يتم ربط عملائهم الجدد ، فتأتي موجة جديدة من المدمنين تتوسل للمزيد.
وقال لصحيفة الإندبندنت من سريره في المستشفى: "عندما تشعر باليأس، سيخبرك بعض التجار أن تسرق أشياء مثل الدراجات النارية أو أي شيء آخر لدفع ثمن الأدوية".
-لقد أصبح المستخدمون على نحو متزايد من التجار ذوي المستوى المنخفض لتمويل عادتهم، وتستمر الدورة بتكلفة كبيرة. كنت سأتزوج مع عائلة وعمل لولا الكريستال ميث – لقد كلفني الأمر حياتي .
باع أحمد كل ما يملكه ووضع كل قرش من أرباحه الضئيلة في أدمانه، وسرعان ما ينفر نفسه من عائلته وأصدقائه الذين أخبروه أنه لا يمكنه العودة إلى المنزل حتى يتم علاجه.
قال الشاب في تلك اللحظة أنه كان يعاني من هلوسة مرعبة ويسمع أصواتًا. فقد تم تدمير جهازه الهضمي كما أن ذاكرته قد تأثرت.
قال: مررت بما لا يقل عن ثلاثة أيام من أعراض الأنسحاب، كنت مثل رجل يبلغ من العمر 90 عامًا.
كان في العراق ذات مرة عقوبة الإعدام للمستخدمين والتجار، ولكنه تم أصدار تشريع في عام 2017 يمكن للقضاة بموجبه أن يأمروا بإعادة تأهيل المدمنين أو الحكم عليهم بالسجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.
لقد كان أحمد محظوظا لكونه في مركز لإعادة التأهيل. ففي أجزاء من العراق حيث لا توجد مرافق متاحة، يتم سجن العديد من متعاطي المخدرات.
قال مسعفون في أبن راشد إن هناك حاجة إلى المزيد من الوحدات والمستشفيات المتخصصة والتي يتوجب أن يتم بناؤها في جميع أنحاء البلاد لأن عدد المدمنين يتزايد وأن حبسهم ليس حلاً.
قال الدكتور أرجان تقالي لصحيفة الإندبندنت: "نحتاج إلى آلاف الأسرّة في جميع أنحاء البلاد والتي لا نملكها". "خذ كركوك مثلا، هناك ثمانية أسرّة فقط متوفرة في جميع أنحاء المنطقة."
بالنسبة لعلي وأحمد ، المشكلة ليست فقط مسألة حياة أو موت بالنسبة لهما فقط ولكن لجيلهما بأكمله. (موضوع مترجم عن مقالة منشورة يوم الأربعاء 14 نيسان 2021 في جريدة الأندبندنت البريطانية)






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جولة في صحافة لندن ليوم الأثنين 12 نيسان 2021
- قراءة في كتاب -الأطباء الموصليون المهاجرون-
- تطورات اللقاحات المضادة للكورونا في الصحافة البريطانية
- الطمع .. ومصير البشرية
- جولة في صحافة لندن ليوم 27 آذار 2021
- أستاذ الجراحة العراقي د. وليد شوكت الخيّال في ذمة الخلود
- بيتنا.. قصص قصيرة جدا
- حال الطب والأطباء في ظل وباء الكورونا
- فيتامين دي وفايروس الكورونا
- ميزانية بريطانيا في زمن الكورونا.. كيف يكون المال في خدمة ال ...
- ثورة العلم الجديدة
- أخبار سارة عن اللقاحات المضادة للكورونا
- ظهور سلالة الكورونا الجديدة في العراق ما العمل الآن..؟
- فايروس الكورونا في العراق.. المشكلة والحل
- جولة في صحافة لندن ليوم الجمعة 12 شباط 2021
- الديمقراطية في عصر العالم الرقمي الأفتراضي
- الكورونا.. بين السلالات واللقاحات
- جولة في صحافة لندن لهذا اليوم السابع من شباط
- اللقاحات المضادة للكورونا.. لابد من التعاون الدولي
- الكورونا بعد عام كامل.. أستراتيجية للخروج من الأزمة..


المزيد.....




- -هدف جريء-.. طائرة ستأخذك إلى أي مكان حول العالم في غضون 4 س ...
- -روس كوسموس- تخصص 318 مليون روبل لاستكشاف كوكب الزهرة
- قصة مراهقة بين قلة نجوا بعد 22 يوما في البحر للوصول لأسبانيا ...
- ميشال عون وسعد الحريري ينتقدان تصريحات وزير الخارجية اللبنان ...
- غزة وإسرائيل: استمرار التصعيد رغم جهود التهدئة
- القبض على خامس مشتبه به في سرقة متحف -القبو الأخضر- في ألمان ...
- بعد تهديد السيسي... المجلس العسكري السوداني يحسم الجدل حول ا ...
- تحشيد لغليان شعبي في العراق ضد تصفية ناشطين
- -التحرك الفوري-... هنية يوجه رسالة إلى خامنئي بشأن الحرب مع ...
- لافروف: لا رغبة لدينا في المواجهة مع ألمانيا


المزيد.....

- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عامر هشام الصفّار - قضايا عراقية: المخدرات.. الوباء الخفي في العراق