أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - عامر هشام الصفّار - اللقاحات المضادة للكورونا.. لابد من التعاون الدولي














المزيد.....

اللقاحات المضادة للكورونا.. لابد من التعاون الدولي


عامر هشام الصفّار

الحوار المتمدن-العدد: 6806 - 2021 / 2 / 4 - 17:17
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


كان هدف العلماء دائما هو التوصل الى ما يمنع الفايروس والجراثيم من أصابة جسم الأنسان والتغلب على نظامه المناعي، وما ذلك الاّ لأن العلاجات التي سيضطر لها الطب والأطباء ستكون صعبة ومكلفة في حالة الأصابة بالمرض.. وهي صعوبة في تحقيق هدف علاج الأنسان الكامل، أضافة الى الشك في أمكانية التوصل لعلاج لكل مرض. وعليه جاء الألتزام بمبدأ الوقاية خير من العلاج..
ومنذ بدء الأعلان عن أن الكورونا وفايروس الكوفيد19 قد أصبح المرض الوباء وذلك في آذار 2020.. فقد ظل ديدن العلماء والأطباء ورجال المال والأعمال والسياسة أن يصلوا الى أنتاج لقاح مضاد.. وما كان من شركات أنتاج الأدوية والعقاقير الطبية الاّ أن عقدت أجتماعات مكثفة مع خيرة علمائها، وأستنجدت بكل الخبرات العلمية في مجال التوصل الى لقاحات بأستخدام تقنيات جديدة متطورة أو قديمة لم تفقد ألقها بعد.. وهكذا كان فراحت الشركات في أميركا كفايزر مثلا وموديرنا، تدعم تقنيات أنتاج لقاح جديد، قائمة على أساس مرسال الآر أن أي لتوليد مادة وراثية مشابهة لبروتين الفايروس فيشكل الأمرعلى الجسم فيبدأ بأنتاج الأجسام المضادة للفايروس، وبذلك يكتسب المناعة المطلوبة.
في حين راح العلماء في الصين يسخدمون نظاما قديما في أنتاج اللقاحات، فقاموا بتضعيف (الضعف ضد القوة) فايروسات الكورونا مختبريا، لدرجة لا تستطيع فيها أن تسبّب المرض، وزرقوها لقاحا في جسم البشر.. فلاحظوا (وأول العلم ملاحظات) أنها لقاحات تفي بالغرض..
وأذا عدنا اليوم لأحصائيات منظمة الصحة العالمية وجدنا أن 50 بلدا في العالم قد بدأت بتوزيع لقاحات مضادة للكورونا على شعوبها.. وهي بلدان محظوظة.. فقد حصلت في سوق التنافس على ما حصلت عليه من كميات لقاح غير كافية بالتأكيد ولكنها الخطوة الأولى... وهنا صار لعلماء فطاحل رأيهم فنادوا أن يا حكماء العالم لابد أن تكونوا سوية فتضغطوا على رجل السياسة للعمل على أن يكون اللقاح متاحا للجميع. فهناك 7 بلايين من البشر وهناك 68 مليون جرعة لقاح فقط وزعت على الناس لحد الآن.. وهي قطرة في بحر... فكيف سيكون عليه الحال أذا لم تحصل الدول الفقيرة على اللقاح بالسرعة الممكنة؟.. وكيف اذا أستمر الفايروس بالأنتشار بين سكانها..؟ وكيف أذا حاول الفايروس أن يتحور بسلالة جديدة أخرى..؟ فبعد أن كان سلالة جنوب أفريقية.. فقد يكون بسلالة شرق أوسطية .. وهكذا.. وعليه فيجب على قادة العالم من التوصل الى أتفاق برعاية أممية، ولتكن منظمة الصحة العالمية/هيئة الأمم المتحدة..على أن تحترم مباديء العمل التي يتم التوصل أليها من قبل الجميع.. وتسخّر دول العالم المتقدمة والقادرة على دعم مشاريع أنتاج اللقاحات علميا وماديا، أمكانياتها لخدمة الأنسان من خلال نجاح حملة تلقيح البشر على كرتنا الأرضية... والاّ فلن يكون كوكبنا آمنا للغني في حال أذا كان الفقير فيه مريضا بفايروس الكوفيد19..
وعلى منظمة الصحة العالمية من خلال أعضائها واجب أن تكون شفافة وصريحة مع الشعوب، من خلال توفير المعلومات اللازمة بصدد التلقيح وأنتاج اللقاحات، حتى يكون المسؤول في بلد معين على أطلاع، كما يكون الشعب...أضافة الى ضرورة التعاون بين الجميع لتذليل المصاعب والمعوقات في طريق أنتاج وتوزيع اللقاحات بل وتطويرها، حتى تكون كل هذه اللقاحات المتاحة اليوم بجرعة واحدة كافية للوقاية من الكورونا وبدرجة تبريد مقبولة وممكنة عمليا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الكورونا بعد عام كامل.. أستراتيجية للخروج من الأزمة..
- أستراتيجية للتعامل مع الكورونا الطويلة المدى
- جولة في صحافة لندن ليوم الأحد 24 كانون ثاني 2021
- فايروس الكورونا ..والسلالة الجديدة
- الحالة السكانية في العراق.. وماذا بعد؟
- رحيل عالِم عراقي: الأستاذ الطبيب فاروق حسن الجواد في ذمة الخ ...
- جولة في صحافة لندن ليوم الأثنين الرابع من كانون الثاني 2021
- صحافة لندن لهذا اليوم الجمعة الأول من كانون ثاني/يناير 2021
- لقاح أكسفورد المجاز..أسئلة لابد منها
- فيروس الكورونا والطفرة الوراثية.. حقائق وتساؤلات
- ورحل جون لوكاريه.. أفضل كاتب بريطاني والرافض لأحتلال العراق
- لقاح الكورونا.. بين الطب والسياسة
- ماذا قالت صحف لندن في عطلة نهاية الأسبوع 28-29 نوفمبر 2020؟
- العالِم العراقي الجليل د. علي المياح في ذمة الخلود
- صحف لندن هذا الصباح الجمعة 27 نوفمبر/ تشرين 2
- لقاح أكسفور ضد الكورونا .. هل هو اللقاح الذي نبحث عنه؟
- جائزة البوكر لأفضل رواية مكتوبة بالأنكليزية 2020
- صحافة لندن ليوم الأربعاء 18 نوفمبر 2020
- لقاح آخر جديد لزيادة مناعتك ضد الكورونا
- أول حوار علمي مع العالم الذي صنّع لقاح فايروس الكورونا.


المزيد.....




- انتشال 41 جثة مهاجرة بعد انقلاب قارب قبالة سواحل تونس
- انتشال 41 جثة مهاجرة بعد انقلاب قارب قبالة سواحل تونس
- احتجاج لمكاتب دفن الموتى في روما على تراكم النعوش في المقابر ...
- البنتاغون: سنواصل عمليات سفننا الحربية في البحر الأسود وإجرا ...
- تفاصيل جديدة عن هجوم إنديانابوليس والكشف عن هوية المهاجم
- البنتاغون: الخطة المبدئية للانسحاب من أفغانستان تشمل سحب بعض ...
- مصر.. الحكومة تكشف حقيقة تعرض مصر لكتل هوائية سامة
- الحكومة تطالب الحوثيين بالتوقف عن المتاجرة بالمعاناة الإنسان ...
- بوندسليغا: الـ-فار- يحرم لايبزيغ من نصر هام
- كمالا هاريس تحتفي بلقائها أول زعيم أجنبي يزور البيت الأبيض م ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - عامر هشام الصفّار - اللقاحات المضادة للكورونا.. لابد من التعاون الدولي