أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - ايران وقصص (حق الرد) التي لا تنتهي!؟














المزيد.....

ايران وقصص (حق الرد) التي لا تنتهي!؟


سليم نصر الرقعي
مدون ليبي من اقليم برقة

(Salim Ragi)


الحوار المتمدن-العدد: 6867 - 2021 / 4 / 12 - 10:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كلنا نعرف ان استهداف منشأة نطنز النووية في ايران هو عمل اسرائيلي قد يكون بالتنسيق مع امريكا والتي تعهدت مرارًا وتكرارًا بالمحافظة على تفوق اسرائيل في المنطقة، ايران كالعادة قالت انها لها (حق الرد) وهو تصريح اعلامي لغرض الاستهلاك الداخلي للظهور بمظهر القوي المقتدر القادر على الرد متى شاء كيف شاء!! ... الشيء المؤكد عند الكثير من المحللين أن اسرائيل وامريكا تملكان القدرة على تقويض النظام الملالي في ايران ولكنهما لا تريدان ذلك، فلعبة (الموازنات بين المكاسب والخسائر) في المنطقة لازالت تقتضي عدم تقويض هذا النظام، فوجوده حتى الآن يخدم الاستراتيجية المشتركة بينهما في المنطقة، لكنهما في الوقت الذي لا تريدان فيه تقويض النظام الايراني الحالي ولا امتداداته في العالم العربي (حزب الله في لبنان، وحزب انصار الله في اليمن وبعض أنصارها في العراق) الا أنهما في الوقت ذاته تريدان التزام هذا النظام بحدود اللعبة وعدم تجاوز الخطوط الحمراء، فوجود دولة الملالي بسياستها التي تقوم على مد نفوذها في العالم العربي والسعي لتقويض بعض انظمة الخليج مطلوب امريكيًا واسرائيليًا ولكن دون السماح لها بتقويض هذه الانظمة، فالمطلوب ان تظل ايران كبعبع يخيف هذه الدول كي تظل تحتمي بأمريكا بل وربما يندفع بعضها حتى الى التحالف مع اسرائيل ضد ايران كما فعلت الامارات والبحرين!!، فإيران المستفزة والمقلقة لأمن الخليج أمر مطلوب للغرب ولحليفتهم اسرائيل ولكن في حدود اللعبة، ولو تجاوزت ايران حدود هذه اللعبة بشكل خطير وجدي، فسيكون حالها حال نظام صدام حسين الذي بات يهدد يومها أمن دول الخليج أكثر بكثير جدًا من تهديد جدي لأمن اسرائيل حيث توّج ذلك التهديد بمغامرة احتلال الكويت فدفع ثمن ذلك الخطأ القاتل غاليًا!، بل وكان قراره باحتلال الكويت هو الخطوة الاولى نحو ادخال العالم العربي في هذه الفوضى!.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل الوضع لا يزال كما هو عليه في العالم العربي!؟
- هل يمكن ان يصل ديكتاتور الى السلطة في نظام ديمقراطي!؟
- هل يحتاج كل انسان للتطعيم ضد كورونا بالضرورة!؟
- دور تركيا في تخلف العرب ودور اوروبا في تقدم اليهود!؟
- الفرق بين اليمين الوسط واليمين المتطرف في امريكا وفرنسا!؟
- هل اعتزال او عزل ترامب ممكن!؟
- هل أمريكا مصانة وممنوعة من الانهيار!!؟؟
- العودة للملكية بشروط جديدة هو الحل في ليبيا!
- هل هناك صراع بين (الحضر) و(البدو) في ليبيا!؟
- هل القلب هو مركز المشاعر والعواطف أم مجرد مضخة للدم!؟
- المعارضات العربية ورثت مساوئ النظام العربي الرسمي!
- هذا هو الطريق !!؟؟
- القذافي عام 2010 يسخر من سمنة وبدانة الشيخ حمد!؟
- ميكرفون مفتوح ينقل حديثًا جانبيًا بين الشيخ حمد وعمرو موسى!؟
- عن اغتيال (حنان البرعصي) في اقليم برقة (شرق ليبيا)!؟
- حول ابتهاج الاخوان المسلمين بفوز بايدن!؟
- ايران وخدماتها الجليلة للكيان الصهيوني!؟
- متى تفهم تركيا؟ ومتى تفهم قطر!؟؟؟
- حول ما قاله ماكرون عن أن الاسلام في أزمة !!؟
- بيان الاسلام الليبرالي (التحرري)!؟


المزيد.....




- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- بكين تأسف لـ-عرقلة- واشنطن إصدار بيان مجلس الأمن الخاص بالنز ...
- -مفجعة ويجب أن تتوقف-.. باريس هيلتون عن تداعيات ضربات إسرائي ...
- نتنياهو: ضرباتنا مستمرة.. ولا هدنة قبل إضعاف قدرات حماس
- -أسوشيتد برس- تطالب بفتح تحقيق في غارة إسرائيلية استهدفت مبن ...
- مصدر يكشف لـRT الأسماء المطروحة لمنصب وزير الصحة العراقي
- الجزائر: على مجلس الأمن الدولي أن يتخذ موقفا حازما لإنهاء ال ...
- سياسية فرنسية يمينية: معادو السامية -موجودون- في حزب مارين ل ...
- بالصور: الهجمات على غزة ومحارق الجثث في الهند


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - ايران وقصص (حق الرد) التي لا تنتهي!؟