أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أحمد الشركت - فؤاد النمري ، ماركسي مزيف ، قراءة نقدية ماركسية للحوار الذي أجراه فؤاد النمري على قناة الحوار المتمدن : أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي … الرأسمالية والصراع الطبقي وأفاق الماركسية . بتاريخ 01/04/2021















المزيد.....

فؤاد النمري ، ماركسي مزيف ، قراءة نقدية ماركسية للحوار الذي أجراه فؤاد النمري على قناة الحوار المتمدن : أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي … الرأسمالية والصراع الطبقي وأفاق الماركسية . بتاريخ 01/04/2021


أحمد الشركت

الحوار المتمدن-العدد: 6860 - 2021 / 4 / 5 - 19:22
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


فؤاد النمري ، ماركسي مزيف
قراءة نقدية ماركسية للحوار الذي أجراه فؤاد النمري على قناة الحوار المتمدن :
أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي … الرأسمالية والصراع الطبقي وأفاق الماركسية .
بتاريخ 01/04/2021

أحمد الشركت


" لقد شكّل تقييم الخبرة التاريخيّة فى حدّ ذاته دوما موضوع جدال كبير فى الصراع الطبقي فمنذ هزيمة كومونة باريس لم يتوقّف الإنتهازيّون و التحريفيّون عن إستغلال هزائم البروليتاريا و نواقصها بغاية قلب الخطأ و الصواب و خلط المسائل الثانويّة بالمسائل الرئيسيّة و التوصّل إلى إستنتاج مفاده أن "البروليتاريا ما كان عليها أن تحمل السلاح ". و كثيرا ما كان بروز ظروف جديدة تعلّة للإرتداد عن المبادئ الجوهريّة الماركسيّة ، مع إدّعاء إضفاء التجديد عليها ...

لقد بيّن التاريخ فعلا أنّ التجديدات الحقيقيّة للماركسيّة (على عكس التشويهات التحريفيّة) إنّما كانت متّصلة إتّصالا وثيقا بمعارك ضارية للدفاع عن المبادئ الجوهريّة للماركسيّة – اللينينيّة - الماويّة و تدعيمها . "

( " بيان الحركة الأممية الثورية " لسنة 1984)

---------------------------------

" هذه الإشتراكيّة إعلان للثورة المستمرّة ، الدكتاتوريّة الطبقيّة للبروليتاريا كنقطة ضرورية للقضاء على كلّ الإختلافات الطبقية ، و للقضاء على كلّ علاقات الإنتاج التى تقوم عليها و للقضاء على كلّ العلاقات الإجتماعية التى تتناسب مع علاقات الإنتاج هذه ، و للقضاء على كلّ الأفكار الناجمة عن علاقات الإنتاج هذه ".

( كارل ماركس ، " صراع الطبقات فى فرنسا من 1848 إلى 1850" ، ذكر فى الأعمال المختارة لماركس و إنجلز ، المجلّد 2 ، الصفحة 282 ).

-----------------------------------------

"... حين أزاحت الماركسية النظريّات المعادية لها ، و المتجانسة بعض التجانس ، سعت الميول التي كانت تعبر عنها هذه النظريّات وراء سبل جديدة . فقد تغيّرت أشكال النضال و دوافعه ، و لكن النضال إستمرّ . و هكذا بدأ النصف الثاني من القرن الأوّل من وجود الماركسيّة ( بعد 1890 ) بنضال التيّار المعادى للماركسيّة في قلب الماركسيّة .
...لقد منيت الإشتراكيّة ما قبل الماركسيّة بالهزيمة ، وهي تواصل النضال ، لا في ميدانها الخاص ، بل في ميدان الماركسيّة العام ، بوصفها نزعة تحريفيّة .

... إنّ نضال الماركسيّة الثوريّة الفكري ضد النزعة التحريفيّة ، في أواخر القرن التاسع عشر ، ليس سوى مقدّمة للمعارك الثوريّة الكبيرة التي ستخوضها البروليتاريا السائرة إلى الأمام ، نحو إنتصار قضيّتها التام ، رغم كلّ تردّد العناصر البرجوازية الصغيرة و تخاذلها . "

( لينين ، " الماركسيّة و النزعة التحريفيّة " )
--------------------------------------------
" إنّ ديالكتيك التاريخ يرتدى شكلا يجبر معه إنتصار الماركسيّة في حقل النظريّة أعداء الماركسيّة على التقنّع بقناع الماركسيّة ."
( لينين ، " مصائر مذهب كارل ماركس التاريخيّة " المخطوط في مارس 1913 ، ( الصفحة 83 من " ضد التحريفيّة ، دفاعا عن الماركسية " ، دار التقدّم موسكو )
---------------------------------------------------------

" إن الجمود العقائدى و التحريفية كلاهما يتناقضان مع الماركسية . و الماركسية لا بد أن تتقدم ، و لا بدّ أن تتطور مع تطور التطبيق العملى و لا يمكنها أن تكف عن التقدم . فإذا توقفت عن التقدم و ظلت كما هي فى مكانها جامدة لا تتطور فقدت حياتها ، إلا أن المبادئ الأساسية للماركسية لا يجوز أن تنقض أبدا ، و إن نقضت فسترتكب أخطاء . إن النظر إلى الماركسية من وجهة النظر الميتافيزيقة و إعتبارها شيئا جامدا ، هو جمود عقائدي ، بينما إنكار المبادئ الأساسية للماركسية و إنكار حقيقتها العامة هو تحريفية . و التحريفية هي شكل من أشكال الإيديولوجية البرجوازية . إن المحرفين ينكرون الفرق بين الإشتراكية و الرأسمالية و الفرق بين دكتاتورية البروليتاريا و دكتاتورية البرجوازية . و الذى يدعون اليه ليس بالخط الإشتراكي فى الواقع بل هو الخط الرأسمالي . "
( ماو تسي تونغ ، " خطاب فى المؤتمر الوطنى للحزب الشيوعي الصيني حول أعمال الدعاية "
12 مارس/ أذار 1957 " مقتطفات من أقوال الرئيس ماو تسى تونغ " ، ص21-22 )
-------------------------------------
" التحريفية فى السلطة يعنى البرجوازية فى السلطة."
( ماو تسى تونغ )
-----------------------------------
" إنّكم تقومون بالثورة الاشتراكية و بعد لا تعرفون أين توجد البرجوازية . إنّها بالضبط داخل الحزب الشيوعي – أولئك فى السلطة السائرين فى الطريق الرأسمالي ".
( ماو تسى تونغ ، سنة 1976)
-----------------------------------------

======================================

كلمة لابد منها
يحتوي هذا الحوار على ثلاثة أسئلة اسياسية : ساعة من الزمن ، انظر الرابط ،
https://m.youtube.com/watch?v=5PVCVy9C_Xg&feature=youtu.be

السؤال الأول حول أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي
السؤال الثاني ما صحة نظرية انهيار النظام الرأسمالي في السبعينات من القرن الماضي وما هو النظام الذي نعيشه الْيَوْمَ .
السؤال الثالث مسألة نهاية التاريخ وأسباب تراجع اليسار الماركسي وآفاقه .
ولهذا ستكون هذه المقالة النقدية في حلقات ، الحلقة الأولى ، سنتناول فيها السؤال الأول :
أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي




السؤال الأول من قناة الحوار المتمدن :
1 ماهي أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي ؟
هل هو :
خلل في الماركسية ؟
أم مغامرة لينينية خارج الزمان كانت ستموت تلقائيا ؟
أم مؤامرة إمبريالية قامت بتفكيك الاتحاد السوفياتي ؟


جواب فؤاد النمري :
يقول إن الجواب على هذا السؤال هو{ إما أن تكون شيوعي وأنت تعرف أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي ، وإما لا تكون شيوعي ولا تعرف أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي }

أنظر ماذا يقول فؤاد النمري الذي يُسَبِّح ليلا ونهارا بستالين والبلشفية ، انه كلام غير علمي كلام ذاتي وسطحي وأحادي الجانب .
ماديا جدليا ، يمكن أن تعرف أسباب انهيار / هزيمة الاتحاد السوفياتي وأنت غير شيوعي ، بل مثقف رأسمالي أو تحريفي مثلا ؟ والعكس صحيح أيضا يمكن أن تكون شيوعي ولا تعرف مؤقتا أسباب انهيار / هزيمة الاتحاد السوفياتي . أليس كذلك ماديا جدليا ؟

يقول فؤاد النمري أيضا ، في جوابه على أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي { أن في عصرنا كل الأحزاب الشيوعية خانت الثورة البلشفية منذ الخمسينات ، وَلَا تؤمن في داخلها بمستقبل الشيوعية ، وتحولت هذه الأحزاب الى احزاب بورجوازية وتطالب بمطالب البورجوازية الوضيعة }

لاحظوا الصيغة المثالية "كل الأحزاب الشيوعية خانت الثورة البلشفية " ؟! يعني لم يتبقى اَي حزب أو منظمة شيوعية في العالم منذ الخمسينات ، وهذا غير صحيح ليس كل الأحزاب الشيوعية خانت الثورة البلشفية ،إنها نظرة جزئية وسطحية وأحادية الجانب ، إذ مازال هناك أحزاب ومنظمات وأفراد شيوعيين حقيقيين عبر العالم . رغم التراجع والهزيمة المؤقتين في صفوف الحركة الشيوعية العالمية والتجارب الثورات الاشتراكية من كومونة باريس الى غاية أواخر السبعينات من القرن الماضي ، بعد هزيمة الثورة الاشتراكية الصينية .
وهل ينكر فؤاد النمري وجود في حاضرنا أحزاب شيوعية ثورية وفصائل شيوعية ومنظمات شيوعية عبر العالم ، بالرغم من أنها لم تصل بعد إلى مستوى الثورة الاشتراكية في البلدان الرأسمالية الامبريالية والثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية في المستعمرات وأشباه المستعمرات والمستعمرات الجديدة ؟
كما انه اذا خانت كل الأحزاب الشيوعية الثورة البلشفية ، أليس هذا المنطق المثالي "كل " يمكن تطبيقه على الأفراد كذلك ، وأنت واحد منهم يا فؤاد النمري ؟ هذا يعني حتى انت خنت الثورة البلشفية ؟
هذا ليس جدلا بل دجلا وخرافات تعشعش في رأسك يا فؤاد .
وفِي سياق جوابه على السؤال أعلاه اَي أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي يقول فؤاد النمري { إن الاتحاد السوفياتي ، قام بحماية الامبريالية الفرنسية وبريطانيا وأمريكا من العدوان النازي الفاشي هتلر }
ما هذا يا فؤاد ؟ أصبح ستالين يحمي الرأسمالية الامبريالية ؟
أم كان ستالين يخوض الصراع الطبقي من أجل ترسيخ الاشتراكية في الاتحاد السوفياتي والمساهمة في بروز ثورات اشتراكية في العالم ودعم حركات التحرر الوطني ؟
وفق التفكير النمري ، فستالين في حربه ضد الغزو الفاشي الألماني بقيادة هتلر ، ساعد وقام بحماية الرأسمالية الامبريالية العالمية ؟
أليس فؤاد النمري ضبط متلبسا في هذه المسألة ؟ يشوه ستالين ويعتبره من حماة الامبريالية ! عن اَي ستالين يتحدث فؤاد النمري ؟ انه ستالين خيالي يعشعش في رأس فؤاد النمري وأمثاله .
ويسترسل فؤاد الستاليني الخيالي في جوابه على السؤال أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي، ويقول : {عكس ما تعتقد العامة أن أسباب استسلام اليابان ، ناتج عن القنبلتين النوويتين هيروشيما ونزاكي ، بل إن أسباب هزيمة واستسلام اليابان راجع الى المواجهة في الحرب بين اليابان والاتحاد السوفياتي بعد احتلال شمال اليابان من طرف الاتحاد السوفياتي ، ثم سلم الاتحاد السوفياتي اليابان الى أمريكا }
اولا: هنا فؤاد النمري ينتقد العامة ! وليس الأيديولوجية البورجوازية أو التحريفية ، بل ينتقد العامة ، اَي هناك الخاصة والعامة في تفكير فؤاد النمري وهو مادام ينتقد العامة فهو من الخاصة !
عن اَي خاصة يتحدث فؤاد النمري وعن اَي عامة ؟ وهل يمكن القول ان العامة رجعية والخاصة ثورية ؟ وأصلا هذا التقسيم بين الخاصة والعامة هو تقسيم رجعي بورجوازية إن لم يكن إقطاعي .
ثانيا : يعتقد فؤاد النمري أن أسباب استسلام اليابان ناتج عن انتصار الاتحاد السوفياتي على اليابان ، وهذا غير علمي ، أن أسباب الهزيمة والانتصار راجع إلى الأسباب الباطنية وليس الى أسباب الخارجية ، أن أسباب الخارجية تلعب دور المساعد والتابع ، بل حتى الأسباب الخارجية تفعل فعلها عن طريق الأسباب الباطنية ، هذا ما يعلمنا إياه ماوتسي تونغ .
ان أسباب انهزام اليابان راجع الى عواملها الداخلية أساسا ( الاقتصادية والسياسية والفكرية والتنظيمية والعسكرية …) وأسباب الخارجية ثانويا ( أمريكا والاتحاد السوفياتي والصين)
والوضع الدولي في تلك المرحلة كان للإمبريالية اليابانية اما ان تكون في احضان الامبريالية الامريكية / المعسكر الغربي أو في احضان المعسكر الاشتراكي/ الاتحاد السوفياتي ، الا ان الحزب الشيوعي الياباني والبروليتارية اليابانية كانا ضعيفا فكريا وسياسيا وتنظيميا ،وهذا ما كان الوضع مناسب للبرجوازية الامبريالية اليابانية الفاشية التحول إلى بورجوازية مستسلمة للبرجوازية الامبريالية الامريكية .
ثالثا : هل فعلا ستالين سلم اليابان للإمبريالية الامريكية بعد احتلالها ؟
حسب النمري فستالين أصبح مستعمِر وثم يسلم ما احتله الى الامبريالية الامريكية عبر الاتفاقية ؟!
إذن ما الفرق بين ستالين وأي إمبريالي في العالم ؟
اصبح ستالين والاتحاد السوفياتي حسب فؤاد النمري قوة استعمارية وأكثر هذه القوة الاستعمارية تقوم باستلام البلدان التي في حوزتها الى الامبريالية الامريكية ؟!
ويسترسل فؤاد النمري في الحماقات ويقول : { ان الاتحاد السوفياتي انهار لان قوة الاشتراكية من 1922 الى 1941 استهلكت في الحرب العالمية الثانية ، فنتيجة الحرب كانت القوة الاشتراكية تقريبا معدومة ، الاتحاد السوفياتي قبل الحرب والاتحاد السوفياتي ما بعد الحرب ، قبل الحرب كانت دولة اشتراكية منيعة متقدمة ، وبعد الحرب منتهية تقريبا ، الستالين الوحيد الذي أشعر بالأخطار التي تحدق بالاتحاد السوفياتي … لكن لم ينجح فقد قتلوه رفاقه في سنة 1953 }
ماهذا يا فؤاد ؟ ستالين قبل الحرب وستالين بعد الحرب ؟،ستالين الاشتراكي ستالين الحربي ؟
هذا التقسيم لقد سبق لستالين ان وصفه بالخرق والأبله ، لما حاول بعض( الرفاق ) في الحزب الشيوعي السوفياتي تعريف مفهوم اللينينية ، وأقاموا بتقسيم الماركسية الى مرحلة ماركس الشاب الثوري ومرحلة ماركس البارد السلمي . (راجع كتاب أسس اللينينية ستالين ).
وهذا المنطق يؤدي الى فهم حركة التناقض في العمليات والأشياء والسيرورات والظواهر … في وسطها وليس في بدايتها ، اَي ان أسباب انهيار / هزيمة الاتحاد السوفياتي راجع الى الحرب في أواخر الثلاثينيات وبداية الأربعينيات من القرن الماضي وليس راجع منذ نشأة الاتحاد السوفياتي ، اَي من بداية العملية وليس في وسطها أو في اخرها ، يظهر التناقض في بين الخط الرأسمالي والخط الاشتراكي . فلقد قال ماو تسي تونغ
" إنّكم تقومون بالثورة الاشتراكية و بعد لا تعرفون أين توجد البرجوازية . إنّها بالضبط داخل الحزب الشيوعي – أولئك فى السلطة السائرين فى الطريق الرأسمالي ".
( ماو تسى تونغ ، سنة 1976

ويقول أيضا :
التحريفية فى السلطة يعنى البرجوازية فى السلطة."
( ماو تسى تونغ

أما إن ستالين هو الوحيد الذي اشعر بالأخطار المحدقة للاتحاد السوفياتي ، فذلك منطق مثالي ذاتي أيضا وغير علمي ، ربما هناك العديد من الرفاق من كان يعرف الوضع جيدا في تلك الفترة ويعرف الأصدقاء والأعداء للاتحاد السوفياتي .
كما انه هنا يتهم رفاق ستالين بقتله ؟! ولماذا لم يُتهم التحريفية أو الامبريالية ؟ لم بالضبط رفاقه ؟! نظرة تآمرية لدى فؤاد النمري .
عكس هذا الفهم الخيالي لفؤاد النمري وأمثاله ، لأسباب انهيار الاتحاد السوفياتي ، هناك تقييم مادي جدلي ، للماويين الشيوعيين عبر العالم ، [[ أصحاب التحليل و التلخيص العلميين الوحيدين للتجربة الإشتراكية السوفياتية ، فقد توصّلوا بعد جهد جهيد و بحث و تنقيب منهجيين إلى أنّ ما حصل للإشتراكية في الإتّحاد السوفياتي ليس فشلا و ليس مردّه الأساسي عوامل ذاتيّة و إنّما هو هزيمة في معركة من معارك حرب طاحنة بين البروليتاريا العالمية من جهة و الإمبريالية العالمية و عملائها من الجهة الثانية ؛ و المهزوم في هذه المعركة هو البروليتاريا و المنتصر هو البرجوازية الإمبريالية و عملائها بيد أن الحرب لم تتوقّف . و قد نجحت الصين الماويّة بفضل الدروس المستقاة من التجربة السوفياتيّة و تطوير نظريّة و ممارسة الثورة في ظلّ دكتاتوريّة البروليتاريا في تسلّق جبال أعلى فأعلى فالثورة الثقافيّة البروليتاريّة الكبرى ( 1966- 1976 ) قمّة ما بلغته الإنسانيّة في تقدّمها صوب الشيوعية . و بالرغم من صمود الشيوعيين الثوريين الماويّين الصنيّين أمام هجمات الخطّ التحريفي في صفوف الحزب الشيوعي و الدولة الإشتراكية ، خطّ أتباع الطريق الرأسمالي أو البرجوازية الجديدة ، طوال سنوات وتحقيقهم لإنتصارات لامعة و فريدة من نوعها ، لظروف أيضا ذاتيّة ثانويّا ، و موضوعيّة رئيسيّا صينيّة منها و عالميّة خاصة جدّت الهزيمة المدوّية الأخرى معلنة نهاية مرحلة أولى من الثورة الشيوعية العالمية بدأت مع كمونة باريس ، و بداية مرحلة أخرى لا بدّ من الإعداد لها و خوض معمعان معاركها متسلّحين بأرقى ما توصّل إليه علم الشيوعية اليوم الذى تطوّر من ماركسية إلى ماركسيّة – لينينيّة ، فماركسية – لينينيّة – ماويّة لينتهى اليوم بفضل الجهود البحثيّة و النظريّة لبوب أفاكيان و الحفريّات التي أجراها في التراث البروليتاري و الإستفادة من التحليل الملموس للواقع الملموس و المتطوّر أبدا لمجريات أحداث الصراع الطبقي عالميّا و الصراع بين الخطّين صلب الحركة الشيوعية العالمية و من شتّى مجالات النشاط الإنساني ، و بالتالى القطع مع الأخطاء و الإحتفاظ بالصائب و تطويره و البناء على أساسه و إضافة ما تلزم إضافته ، لينتهي اليوم إلى الخلاصة الجديدة / الشيوعية الجديدة .
إنتهت مرحلة و بدأت أخرى . و تحتاج المرحلة الثانية من الثورة الشيوعية أو الثورة البروليتارية العالمية إطارا نظريّا جديدا هو تحديدا أرقى ما بلغه تطوّر علم الشيوعية ، هو الخلاصة الجديدة للشيوعية أو الشيوعية الجديدة . و سينير هذا الإطار النظري الثوري الجديد النظرية و الممارسة الثوريين لتستمرّ الحرب الضروس العالمية للإطاحة بالإمبريالية و لبناء الإشتراكية فالشيوعية و تيّارا الثورة البروليتارية العالمية حاليّا هما الثورة الإشتراكية في البلدان الرأسمالية الإمبريالية و الثورة الديمقراطية الجديدة / الوطنية الديمقراطية في المستعمرات و المستعمرات الجديدة و أشباه المستعمرات بقيادة الإيديولوجيا و الأحزاب الشيوعية و غايتها الأسمى ليست أقلّ من المجتمع الشيوعي العالمي . ]]،( ناظم الماوي مقال منشور في الحوار المتمدن ، https://m.ahewar.org/s.asp?aid=713478&r=0&cid=0&u=&i)


----------------------------






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تلخيص موجز للاطروحة الفلسفية - في التناقض - (اغسطس -آب - 193 ...
- تلخيص موجز للاطروحة الفلسفية - في التناقض - (اغسطس -آب - 193 ...
- تلخيص موجز للاطروحة الفلسفية - في التناقض - (اغسطس -آب - 193 ...
- تلخيص للمقال الفلسفي ، تحت عنوان : في الممارسة العملية في ال ...
- العمال في القبور والباطرونا في القصور
- فلنرفع عاليا راية الحزب الشيوعي الثوري بالريف الأحمر -المارك ...
- أهم المقولات اللينينية - لينين - حول المسألة القومية وحق الأ ...
- أهم المقولات اللينينية - لينين - حول المسألة القومية وحق الأ ...
- أهم المقولات اللينينية - لينين - حول المسألة القومية وحق الأ ...
- الجمهورية القديمة البورجوازية أم الجمهورية الجديدة الثورية
- مغرب الصمود والمقاومة
- ما حدث في السودان ليست ثورة ، إنما هي إنتفاضة شعبية عفوية رئ ...
- يا رفاقي /اتي في الكفاح والسلاح ، إلى متى؟
- المسكوت عنه جزئيا أو كليا في بيان 30 غشت 2019 - بيان حول طبي ...
- مسيرة الوفاء للمعتقلين والشهداء أم مسيرة الخيانة للمعتقلين و ...
- عشاق التكتيك عبد الله الحريف وحمة الهمامي في نقد الموقف مما ...
- الحسيمة الحمراء تحت الحصار الطبقي الرجعي
- فبلاد العياشة
- شاعلا يا رفيق / ة
- الماركسيون المزيفون وكيف يشوهون الماركسية(عبدالسلام أديب نمو ...


المزيد.....




- الصّراع السياسي في تونس: الأقنعة الزائفة
- غانتس مهددا الفصائل الفلسطينية في غزة: سنعيدكم إلى الوراء سن ...
- رئيس إقليم كوردستان: نتابع بقلق بالغ استمرار التهديدات على ا ...
- صوت الانتفاضة العدد 344
- بعد الغارات الإسرائيلية على غزة.. حماس: الفصائل الفلسطينية ف ...
- صوت الانتفاضة العدد 345
- -البالة- ليست لجميع الفقراء.. كيف قلب الانهيار نمط استهلاك ا ...
- مصدر فلسطيني: اتصالات متقدمة للتهدئة بين الفصائل الفلسطينية ...
- الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع تدين القمع الوحشي لو ...
- فيديو: قمع الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني بالرباط


المزيد.....

- متابعات عالمية و عربيّة - نظرة شيوعيّة ثوريّة (3) 2019-2020 / شادي الشماوي
- الحلقة السادسة والأخيرة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية الليني ... / موقع 30 عشت
- استعادة الإرث الثوري لروزا لوكسمبورغ / ماري فريدريكسن
- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أحمد الشركت - فؤاد النمري ، ماركسي مزيف ، قراءة نقدية ماركسية للحوار الذي أجراه فؤاد النمري على قناة الحوار المتمدن : أسباب انهيار الاتحاد السوفياتي … الرأسمالية والصراع الطبقي وأفاق الماركسية . بتاريخ 01/04/2021