أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أحمد الشركت - تلخيص موجز للاطروحة الفلسفية - في التناقض - (اغسطس -آب - 1937 م ) للمعلم البروليتاري ماوتسي تونغ -الجزء الأول -















المزيد.....

تلخيص موجز للاطروحة الفلسفية - في التناقض - (اغسطس -آب - 1937 م ) للمعلم البروليتاري ماوتسي تونغ -الجزء الأول -


أحمد الشركت

الحوار المتمدن-العدد: 6849 - 2021 / 3 / 23 - 02:10
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


تلخيص موجز للاطروحة الفلسفية - في التناقض - (اغسطس -آب - 1937 م ) للمعلم البروليتاري ماوتسي تونغ
-الجزء الأول -

أحمد الشركت


لقد اعتبر لينين ، قانون التناقض في الأشياء ، قانون وحدة الضدين ، هو القانون الأساسي الأول في الديالكتيك المادي ، فقد سماه { لُب الديالكتيك ، جوهر الديالكتيك } .
إذ يقول لينين :{ إن الديالكتيك ، بمعناه الأصلي ، هو دراسة التناقض في صميم جوهر الأشياء }
فبهذا القانون ترتبط عدة قضايا فلسفية ، وإذا استطعنا فهمها حق الفهم ، استطعنا أن نفهم الديالكتيك المادي من حيث الأساس .
وهذه المسائل هي :

النظرتان إلى العالم
عمومية التناقض
خاصية التناقض
التناقض الرئيسي والطرف الرئيسي للتناقض
الوحدة والصراع بين طرفي التناقض
مركز التعادي في التناقض

الهدف الرئيسي من هذه الدراسة ، هي استئصال التفكير المتسم بالجمود العقائدي .
وهذا التلخيص الموجز سينشر في جزئين .

الجزء الأول :
النظرتان إلى العالم
عمومية التناقض
خاصية التناقض

===============================================

نظرتان إلى العالم

توجد رؤيتنا متضادتين حول قوانين تطور العالم : هذا ما يوجد وتوصل له تاريخ المعرفة الإنسانية ككل .
وجهة النظر الميتافيزيقية
وجهة النظر الديالكتيكية
يقول لينين { إن وجهتي النظر الأساسيتين ( أو الممكنتين ؟ أو المشاهدتين تاريخيا ؟ ) عن تطور ( الارتقاء ) هما :
التطور كنقصان وازدياد ، كتكرار .
والتطور كوحدة الضدين ( انقسام الواحد إلى ضدين متعارضين تربط بينهما علاقة متبادلة )
إن ما يقصده لينين هنا هو هاتان النظرتان المختلفتان إلى العالم .

النظرة المادية الجدلية / الديالكتيكية
تعتبر النظرة المادية الجدلية أن :
أساس تطور الشيئ ، راجع إلى الأسباب الباطنية ، وأما الأسباب الخارجية ، فهي عامل ثانوي ، بل حتى العوامل الخارجية تفعل فعلها على طريق الأسباب الباطنية القائمة فيه .

النظرة المثالية / الميتافيزيقية
تعتبر النظرة المثالية أن :
أساس تطور الشيئ ، راجع إلى الأسباب الخارجية ، وليس إلى تناقضات الباطنية للشيئ .
إن أسلوب التفكير الميتافيزيقي / المثالي ، ينظر إلى العالم بصورة منعزلة جامدة وحيدة الجانب .

فأسباب التطور الاجتماعي ، بالنسبة للميتافيزيقيون / المثاليون ، هي العوامل الخارجية ، أي يفتشون بسذاجة خارج الأشياء نفسها عن أسباب تطورها ، وينكرون النظرية التي يقدمها الديالكتيك المادي والتي تقول أن التناقضات الكامنة في باطن الأشياء هي التي تسبب تطورها .
{ إن جيشين يلتحمان في معركة ، فينتصر أحدهما وينهزم الآخر ، والنصر والهزيمة على حد سواء تقررهما أسباب باطنية }

{ إن التصور المادي الجدلي ، يعلم الانسان بصورة أساسية كيف يلاحظ ويحلل بصورة صحيحة حركة التناقض في مختلف الأشياء وكيف يستنبط على أساس هذا التحليل حلولا للتناقضات }
2 . عمومية التناقض

إن عمومية التناقض تكمن بالضبط في خاصية التناقض .
إن عمومية التناقض أو صفته المطلقة ذات معنى مزدوج :
أولا : توجد التناقضات في عملية تطور جميع الأشياء .
ثانيا : توجد حركة التناقض في عملية تطور كل شيئ منذ البداية حتى النهاية .
يقول فريدريك إنجلز { إن الحركة نفسها هي تناقض }
إن التناقض هو أساس الأشكال البسيطة للحركة ، وهو أيضا أساس الأشكال المعقدة للحركة .
وقد أوضح إنجلز ، عمومية التناقض بالعبارة التالية { … إن الحياة تعني بالتحديد وقبل كل شيئ : إن الشيئ الحي هو ، في كل لحظة ، ذاته ، ولكنه في نفس الوقت شيئ آخر أيضا .}
إن التناقض يوجد في عملية تطور جميع الأشياء ، وهو يتخلل عملية تطور كل شيئ من البداية حتى النهاية . هذان هما عمومية التناقض وصفته المطلقة .
وقد أوضح لينين عمومية التناقض كما يلي : {
في الرياضيات : +و- ، التفاضل والتكامل .
في للميكانيكا : الفعل ورد الفعل
في الفزياء : الكهرباء الموجبة والسالبة
في الكيمياء اتحاد المرات وتفككها
في العلوم الاجتماعية : الصراع الطبقي }
إن الهجوم والدفاع في الحرب ، التقدم والانسحاب ، النصر والهزيمة ، كلها مظاهر متناقضة . ولا يمكن لأحد منها أن يبقى بدون نقيضه ، وهذان الجانبان متصارعان ومتحدان في وقت واحد ، يؤلفان بذلك الوحدة الكلية للحرب ، ويدفعان الحرب إلى التطور ، ويحلان مشكلاتها .


3. خاصية التناقض

لدينا عمومية التناقض وصفته المطلقة ، ولدينا خاصية التناقض وصفته النسبية .
إن للتناقض في كل شكل من أشكال حركة المادة صفته الخاصة ، وملاحظة هذه السمة الخاصة هي التي تشكل أساس معرفتنا بالأشياء ، أي ملاحظة الاختلاف الجوهري الذي بينه وبين الأشكال الأخرى .
وهذا ينطبق على الطبيعة والمجتمع والفكر على حد سواء .
بدون فهم عمومية التناقض ، لا نستطيع أن نفهم الأسباب العامة أو الأسس العامة لحركة الأشياء وتطورها ، وأيضا إذا لم نستوعب خاصية التناقض ، فلن نستطيع أن نحدد الجوهر الخاص الذي يميز شيئا عن الأشياء الأخرى ، ولن نستطيع أن نكتشف الأسباب الخاصة أو الأسس الخاصة لحركة الأشياء أو تطورها .
توجد عمليتان في المعرفة وهما :
من الخاص إلى العام
من العام إلى الخاص
وتتطور المعرفة البشرية على الدوام بإعادة هاتين العمليتين بشكل دائري ، ويمكنها مع كل دورة ( إذا طبقت الطريقة العلمية بدقة ) أن ترتفع لدرجة أعلى وأن تتعمق بإستمرار .
إذ هناك ترابط جدلي بين عمليتي المعرفة الانسانية من الخاص إلى العام ثم من العام إلى الخاص . وهكذا دواليك تتعمق المعرفة باستمرار .
{ إن التناقضات المختلفة من حيث طبيعتها لا يمكن أن تحل إلا بطرق مختلفة طبيعيا } مثال على ذلك ( أن التناقض بين جماهير الشعب الغفيرة والنظام الاقطاعي يحل بطريقة الثورة الديمقراطية ، والتناقض داخل الحزب الشيوعي يحل بطريقة النقد والنقد الذاتي ، … إلخ )
فإستتخدام الطرق المختلفة لحل التناقضات المختلفة ، هو مبدأ يجب على الماركسيين اللينينيين أن يراعوه مراعاة دقيقة .
كما أنه لكشف اللثام عن جوهر عملية تطور الشيئ ، ينبغي لنا أن نكشف اللثام عن خاصية طرفي كل تناقض من التناقضات في هذه العملية ، وإلا تعذر الكشف عن جوهر العملية .
ونقصد بدراسة طرفي كل تناقض ، فهم المركز الخاص الذي يحتله كل طرف ، والشكل المحدد الذي به يعتمد كل طرف على الآخر في البقاء ويتناقض معه في آن واحد ، والوسائل المحددة التي يناضل بها ضد نقيضه عندما يكون كل منهما معتمدا على الآخر في البقاء ويكون متناقضا معه في الوقت ذاته أو عندما ينفصم هذا الاعتماد المتبادل . وقد عبر لينين عن هذه الفكرة بالظبط حين قال { إن التحليل المحدد للظروف المحددة هو الشيئ الجوهري الأول في الماركسية وهو روحها الحية }
فكما قال سون تزو حول العلوم العسكرية { إذا كنت على بينة من أمر عدوك وأمر نفسك فلن تنهزم في أي معركة تخوضها }
وهو يقصد هنا معرفة أحوال كلا الطرفين المتقاتلين : طرفي التناقض .
للدراسة أي قضية معينة ، ينبغي أن نبعد أنفسنا عن ثلاثة مسائل أساسية :

النظرة الذاتية
النظرة الوحيدة الجانب
النظرة السطحية
فالنظرة الذاتية ، تعني العجز عن دراسة القضايا دراسة موضوعية .
أما النظرة الوحيدة الجانب ، تعني العجز عن دراسة القضايا من جميع الجوانب ، أي فهم الجزء وحده من دون الكل ، أو فهم النضال السلمي وحده من دون النضال العنيف ، أو فهم النضال العلني وحده بدون النضال السري ، … الخ . خلاصة القول ، عدم فهم خاصية كل طرف من طرفي تناقض ما . لقد قال لينين { لكي نعرف موضوعا ما معرفة حقيقية ، علينا أن نلم وندرس جميع جوانبه وروابطه " ووسائطه " ، } وبالرغم من أننا لن نتمكن من تحقيق ذلك بصورة تامة ، إلا أن حرصنا على دراسة القضايا من جميع الجوانب سيقينا شر الأخطاء والجمود .
أما النظرة السطحية ، فهي تعني أن المرء لا يأخذ بعين الاعتبار خاصية تناقض ما في مجموعه ، ولا خاصية كل طرف من طرفي التناقض ، وتعني أن المرء ينكر ضرورة التعمق في شيئ ودراسة خاصية التناقض القائم فيه بدقة .
إن النظرة الوحيدة الجانب ، والنظرة السطحية هما في نفس الوقت نظرة ذاتية ، ذلك لأن جميع الأشياء الموضوعية هي في الحقيقة مرتبطة بعضها ببعض ، ولها قوانينها الباطنية .
إن العلاقة بين عمومية التناقض وخاصيتها هي العلاقة بين الصفة المشتركة والصفة الفردية للتناقض ، وإننا نعني بالصفة المشتركة أن التناقض يوجد في جميع العمليات ويسري فيها من البداية حتى النهاية ، فالحركة ، والأشياء ، العمليات ، والتفكير ، كلها تناقضات . وأن نكران التناقض في الأشياء هو نكران كل شيئ ، هذا مبدأ عمومي ينطبق على جميع الأزمان وجميع الأماكن بدون استثناء ، ومن هنا جاءت الصفة المشتركة أي الصفة المطلقة للتناقض .
لكن هذه الصفة المشتركة كائنة في كل صفة فردية ، وبدون صفة فرديةلت توجد صفة مشتركة ، فإذا أبعدنا جميع الصفات الفردية فهل تبقى هناك أي صفة مشتركة ؟ والصفات الفردية للتناقضات ناتجة عن كوّن كل تناقض ذَا صفة خاصة تختلف عن صفات غيره من التناقضات . وأن جميع الصفات الفردية موجودة بصورة مشروطة ومؤقتة ، فهي لذلك نسبية .
الصفة المشتركة للتناقض : مطلق
الصفة الفردية للتناقض : نسبية
المطلق في النسبي ، وبالعكس ، النسبي في المطلق
هذا المبدأ ، مبدأ الصفة المشتركة والصفة الفردية ، والمطلق والنسبي ، هو جوهر قضية التناقض في الأشياء ، وإن عدم فهمها معناه نبذ الديالكتيك .

==========
يتبع في الجزء الثاني






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تلخيص للمقال الفلسفي ، تحت عنوان : في الممارسة العملية في ال ...
- العمال في القبور والباطرونا في القصور
- فلنرفع عاليا راية الحزب الشيوعي الثوري بالريف الأحمر -المارك ...
- أهم المقولات اللينينية - لينين - حول المسألة القومية وحق الأ ...
- أهم المقولات اللينينية - لينين - حول المسألة القومية وحق الأ ...
- أهم المقولات اللينينية - لينين - حول المسألة القومية وحق الأ ...
- الجمهورية القديمة البورجوازية أم الجمهورية الجديدة الثورية
- مغرب الصمود والمقاومة
- ما حدث في السودان ليست ثورة ، إنما هي إنتفاضة شعبية عفوية رئ ...
- يا رفاقي /اتي في الكفاح والسلاح ، إلى متى؟
- المسكوت عنه جزئيا أو كليا في بيان 30 غشت 2019 - بيان حول طبي ...
- مسيرة الوفاء للمعتقلين والشهداء أم مسيرة الخيانة للمعتقلين و ...
- عشاق التكتيك عبد الله الحريف وحمة الهمامي في نقد الموقف مما ...
- الحسيمة الحمراء تحت الحصار الطبقي الرجعي
- فبلاد العياشة
- شاعلا يا رفيق / ة
- الماركسيون المزيفون وكيف يشوهون الماركسية(عبدالسلام أديب نمو ...
- العنف الرجعي الممارس على الحركة الطلابية المغربية
- الشهيد القائد الوطني الأممي الشيوعي الثوري الماركسي اللينيني ...
- البديل الجذري من الشجاعة إلى التخاذل_المغرب_


المزيد.....




- الFNE تجْديد الاحتجاج على إغلاق باب الحِوار وتدعو لمزيد الضغ ...
- نتنياهو يتجه نحو معارضة حكومة يسارية
- القضاء الإسباني ينفي استدعاء زعيم جبهة -البوليساريو- على خلف ...
- حكومة ذي قار: تم الاتفاق على اطلاق سراح جميع المعتقلين المتظ ...
- السجن لقيادي بمنظمة بدر لاعتدائه على متظاهرين
- تنعي الحركة التقدمية الكويتية فقيدها الرفيق صالح محمد المورج ...
- بالصّور || ألآف الكولومبيين يشاركون بمسيرات منددة بالسياسات ...
- البيشمركة: مقاتلو حزب العمال شنوا هجوما على قواتنا في سيدكان ...
- تركيا تطلق عملية جديدة ضد حزب العمال الكردستاني شرقي البلاد ...
- المحرر السياسي لطريق الشعب:ما هكذا يقطع دابر الكوارث!


المزيد.....

- استعادة الإرث الثوري لروزا لوكسمبورغ / ماري فريدريكسن
- السيرورة الثورية في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط: حصيلة ... / الاممية الرابعة
- الاستعمار الرقمي: هيمنة متعددة وعنيفة / أحمد مصطفى جابر
- الشيوعية الجديدة / الخلاصة الجديدة للشيوعية تشتمل على التقيي ... / ناظم الماوي
- دفاعا عن المادية / آلان وودز
- الإشتراكية والتقدّم نحو الشيوعيّة : يمكن أن يكون العالم مختل ... / شادي الشماوي
- الممارسة وحل التوترات فى فكر ماركس / جورج لارين
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (6) / مالك ابوعليا
- كتاب ذاتي طافح بالدغمائيّة التحريفية الخوجية – مقتطف من - - ... / ناظم الماوي
-  الثورة المستمرة من أجل الحرية والرفاهية والتقدم لكل البشر - ... / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أحمد الشركت - تلخيص موجز للاطروحة الفلسفية - في التناقض - (اغسطس -آب - 1937 م ) للمعلم البروليتاري ماوتسي تونغ -الجزء الأول -