أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - أحمد الشركت - البديل الجذري من الشجاعة إلى التخاذل_المغرب_














المزيد.....

البديل الجذري من الشجاعة إلى التخاذل_المغرب_


أحمد الشركت

الحوار المتمدن-العدد: 4973 - 2015 / 11 / 2 - 17:36
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


"عاش النقد الثوري والموت للانتهازية اليمينية والانتهازية اليسارية "

البديل الجذري من الشجاعة إلى التخاذل

الانتهازية جرثومة خطيرة في الحركة الثورية، يجب محاربتها بدون كلل
من خلال أوراق البديل الجذري 2013 /2015. يتضح مدى إفلاس أصحاب المشروع الفاشل
غياب أو تغييب الموقف التاريخي والثوري لمنظمة إلى الأمام من مسألة الصحراء الغربية وهو تقرير المصير للشعب الصحراوي.

_انتقاء في قضية الشهداء والدليل على ذلك لم يتطرق أصحاب البديل والشجعان لقضية الشهداء الخمسة في الحسيمة، وكذلك الشهيد كمال الحساني....
_التركيز على الجامعة وخاصة موقع فاس!!!!!
_غياب أو تغييب موقف من الاحتلال الإسباني للأراضي الريف سبتة ومليلية والجزر....
_ غياب أو تغييب مسألة العنف الثوري
_ التنازل عن المواقف الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية....

باسم الترفع والنضج والأخلاق الليبرالية والانتهازية، وعدم الوضوح الفكري والمواقف السياسية المتذبذبة لدى العديد من اليساريين، والتعاطي مع الحركة الثورية بمنطق الأناني والكريبات، الزعامتية، محترفي الانشقاق والفوقية بشتى ألوانهم وأشكالهم القديمة والجديدة، المزيفون الذين اتخذوا الاسترزاق على نضال ومعاناة شعبنا مهنتهم بأساليب ووسائل حقيرة، الانتهازية اليمينية والانتهازية اليسارية في خندق واحد مع النظام اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي لتمزيق وتشتيت وحدة المناضلين والطاقات الثورية في صفوف الحركة الجماهيرية، ونشر الضبابية والميوعة الفكرية والقفز على المراحل والاعتقاد بامتلاك الحقيقة خارج الجماهير واحتكارها، واتهام كل من يخالفهم بالانتهازية والانتظارية والاستسلام.

حتى أصبحوا لا يرون من الواقع المادي الموضوعي وتناقضاته إلا أنفسهم وأنانيتهم المتخاذلة، كل هذه الثقافة الانتهازية التي تربو فيها وعليها أوصلتهم إلى تأسيس مجموعة فوقية تحت إسم البديل الجذري استمرارا على نهج الحريفية، مهندس الانقسام والانشطارات والتشتيت وزرع البلبلة الفكرية في صفوف الحركة الثورية المغربية في بداية التسعينات وتأسيس النهج الديمقراطي، مرورا بالمهدوية مكتشفوا الماوية الجديدة في اعتقادهم الذين قاموا بدورهم بمزيد من تعميق التناقضات التي تخترق الحركة الثورية، وزرع الغموض الفكري والسياسي والنظر إلى التاريخ الصراع الطبقي بنظرة مستقيمة، أي التعامل مع الواقع المادي الموضوعي بنظرة ميكانيكية والسقوط في الفوضوية.

إن هؤلاء الذين اقدموا على تأسيس مجموعة تحمل إسم البديل الجذري على الطريقة الحراثية، لا يختلفون عن ماسبقهم من التجارب الفاشلة الانتهازية، وإعادة إنتاج نفس الأزمة وأكثر من ذلك تأجيل وعرقلة مسيرة شعبنا في التحرر والانعتاق من الاستعمار الجديد.

عوض إخضاع ذواتنا للعمل اليومي النضالي الثوري، والدفاع المستميت والصلب على المشروع الطبقي الثوري، مشروع الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية على طريق الاشتراكية، وتقديم أفكار واقتراحات عملية وجماعية، والارتباط الثوري بالجماهير، والعمل معهم في تأسيس أدوات الدفاع الذاتي لتحقيق مصالحهم المادية والمعنوية، والعمل على بناء مجالس ثورية للعمال والفلاحين الفقراء... في معمعان النضال والمقاومة... من البسيط إلى المعقد، من الجماهير إلى الجماهير، والعمل على تربية وتأطير وتنظيم صفوف الكادحين..... في مختلف مواقع الصراع الطبقي، بشتى أشكال النضال وفق المكان والزمان والظروف.

والعمل على أن نكون تلاميذ قبل أن نكون أساتذة كما يقول( ماو تسي تونغ)، والقيام بالتحقيقات في كل مرحلة أو فترة محددة من الصراع الطبقي لمجمل الطبقات الاجتماعية.

والعمل على الدعاية للثورة والنضال والتنظيم الطبقي الثوري، الحزب الشيوعي الثوري في الحركة الجماهيرية، وقيادتها بشتى أشكال النضال السلمي والعنيف للإطاحة بالتحالف الطبقي الرجعي القائم بالبلاد.

وعدم التسرع والقلقلة والارادوية والسقوط في العفوية وفي حرق المراحل، والنظر إلى مسألة السلطة بعقلية البلانكية، عوض العمل على تربية الجماهير الثورية في الميدان وتحت نيران العدو على ممارسة وتعلم السلطة الثورية من أبسط أشكالها إلى أعقد أشكالها، أي الديكتاتورية البروليتاريا في مكان تواجدها وعملها وليس في الكتب أو المقالات كما يفعل زعماء الانتهازية والانشقاق والتفريخ عشاق الثورة في المجموعات والحلقات و البيانات والإعلانات....

عاش النقد الثوري والهزيمة لأعداء الشعب

Ahmed chourkat 01/11/2015






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- أنهض سعدي يوسف الشيوعي الأخير .. فالمعركة مع العملاء وخونة ا ...
- العدد 405 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك
- المحرر السياسي لطريق الشعب: عدم اشراك عراقيي الخارج في الانت ...
- عضو بالديمقراطي: سنجار محتل من حزب العمال وهنالك مؤامرة ضده ...
- أمين عام -الشيوعي الفرنسي- يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية 20 ...
- س?رکوت و ه?رش ب?دژي هاو??گ?زخوازان س?رک?ن? د?ک?ين
- البوليساريو: التفاوض مع المغرب لن يتم والبنادق الصحراوية صام ...
- الدولة المغربية والإذعان لإرادة الرأسمال الأجنبي
- العدد 404 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- لقاح الفصل العنصري الذي أوجدته الإمبريالية


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - أحمد الشركت - البديل الجذري من الشجاعة إلى التخاذل_المغرب_