أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سوسن شاكر مجيد - اين موقع العراق من المؤشرات الدولية لرعاية كبار السن ؟















المزيد.....

اين موقع العراق من المؤشرات الدولية لرعاية كبار السن ؟


سوسن شاكر مجيد
(Sawsan Shakir Majeed)


الحوار المتمدن-العدد: 6851 - 2021 / 3 / 27 - 19:46
المحور: حقوق الانسان
    


بالرغم من حدوث تغير جذري على التركيبة السكانية في العالم خلال العقود الأخيرة، ففي الفترة ما بين عامي 1950 و 2010 ارتفع العمر المتوقع في جميع أنحاء العالم من 46 عاما إلى 68 عاما، ويتوقع أن يزيد ليصل الى 81 عاما بحلول نهاية هذا القرن.
وأشارت تقارير الأمم المتحدة انه من المتوقع ازدياد أعداد المسنين لغاية عام 2030 لتصل نسبتهم الى 16% ، وستصبح 21% في عام 2050. بعد ان كانت نسبتهم 11% في عام 2012. وهناك الآن ما يربو على 700 مليون نسمة تزيد أعمارهم عن 60 عاما وبحلول عام 2050 سيكون هناك بليونا نسمة، من الذين تبلغ أعمارهم 60 عاما أو أكثر.
وأن أعداد النساء تفوق أعداد الرجال في الوقت الحالي بما يقدّر بنحو 66 مليون نسمة فيما بين السكان الذين تبلغ أعمارهم 60 سنة أو أكثر. ومن مجموع مَن بلغوا 80 سنة أو أكثر يصل اعداد النساء إلى ضِعف اعداد الرجال تقريبا، ومن بين المعمّرين الذين بلغوا من العمر مائة سنة يصل عدد النساء إلى ما بين أربعة أو خمسة أضعاف عدد الرجال. وللمرة الأولى في تاريخ البشرية، سيزيد عدد الأشخاص الذين تجاوزوا الستين عن عدد الأطفال في العالم في عام 2050.
ان شيخوخة السكان ادت إلى الأخذ بسياسات وبرامج جديدة، احتل فيها القطاع الاجتماعي مكان الصدارة، وصمّمت العديد من الحكومات في البلدان المتقدمة النمو والنامية بتطبيق سياسات ابتكاريه في النظم الصحية والضمان الاجتماعي والرعاية الاجتماعية. فضلا عن سن العديد من التشريعات والقوانين المتعلقة بالسياسات العامة، بما في ذلك خطط عمل وطنية معنية بالشيخوخة. والتدابير التشريعية التي تتصل بهذه الفئة العمرية في مجالات متباينة مثل القوانين، والتراخيص ـ وتأمين مراكز الرعاية والتدريب المهني وغيرها. وتشارك جميع مستويات الحكومة، من المحلية إلى الوطنية، في تحمل هذه المسؤولية، إما بإقامة مؤسسات جديدة وإما تجديد المؤسسات الموجودة حاليا من أجل التصدي للتحديات التي يواجهها كبار السن.
وبدأ المجتمع الدولي في تسليط الضوء على حالة كبار السن ابتداءا من خطة عمل فيينا الدولية للشيخوخة، التي اعتمدت في الجمعية العالمية للشيخوخة في عام 1983. وازداد تعزيز التفهم الدولي للاحتياجات الأساسية اللازمة لرفاهية كبار السن نتيجة اعتماد مبادئ الأمم المتحدة المتعلقة بكبار السن لعام 1991، والأهداف العالمية في مجال الشيخوخة لعام 2001 التي اعتمدت في عام 1992، والإعلان بشأن الشيخوخة لعام 1992.
وحدد الإعلان السياسي وخطة عمل مدريد الدولية للشيخوخة لعام 2002، واللذان اعتمدا في الجمعية العالمية الثانية للشيخوخة، وأيدتهما الجمعية العامة في قرارها 57/167، توافق الآراء السياسي بشأن وضع جدول أعمال معني بالشيخوخة، يركز على التنمية والتعاون الدولي وتقديم المساعدة في هذا المجال. ومنذ اعتماد خطة عمل مدريد الدولية، استُرشد بها في صياغة سياسات وبرامج على الصعيد الوطني، واستلهمت في وضع خطط عمل وطنية وإقليمية، وقدمت إطارا دوليا للحوار. وقد نص إعلان مدريد على الأهداف والغايات التالية:



كما أصدرت الأمم المتحدة العديد من الوثائق التي تسعى إلى تقديم المبادئ وتحديد الأهداف والسياسات الكفيلة برعاية المسنين ومن أهمها:
1- تقديم الدعم إلى البلدان في وضع الأهداف الوطنية بشأن الشيخوخة.
2- توليد الدعم لإدماج المسنين في الخطط والبرامج الإنمائية الوطنية والدولية.
3- توليد الدعم للبرامج المجتمعية لرعاية ومشاركة كبار السن.
4-تحسين البحوث الشاملة لعدة بلدان بشأن الشيخوخة بما في ذلك المواءمة بين المصطلحات والمنهجيات.
5-إدراج بند عن الشيخوخة في الأحداث والاجتماعات الدولية ذات الصلة.
6- إنشاء شبكة عالمية للمتطوعين من كبار السن من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
7- تيسير زيادة توثيق التعاون بين المنظمات غير الحكومية المعنية بالشيخوخة.
8- تيسير زيادة توثيق التعاون فيما بين المنظمات الحكومية المعنية بالشيخوخة.
ووضحت الأمم المتحدة التدابير التي ينبغي للدول الأعضاء اتخاذها من أجل المحافظة على حقوق كبار السن في إطار الحقوق التي أعلنها العهدان الدوليان الخاصان بحقوق الإنسان وهي :
1-حق كبار السن في الحصول على ما يكفي من الغذاء والماء والمأوى والملبس والرعاية الصحية. وتضاف إلى هذه الحقوق الأساسية إمكانية ممارسة العمل بأجر والحصول على التعليم والتدريب.
2-وجوب أن يشارك كبار السن بنشاط في صوغ وتنفيذ السياسات التي تؤثر مباشرة في رفاههم، وأن يقدموا إلى الأجيال الشابة معارفهم ومهاراتهم، وأن يكونوا قادرين على تشكيل الحركات أو الرابطات الخاصة بهم.
3-وجوب أن توفر لكبار السن فرص الاستفادة من الرعاية الأسرية والرعاية الصحية، وأن يمكنوا من التمتع بحقوق الإنسان والحريات الأساسية عند إقامتهم في مأوى أو مرفق للرعاية أو للعلاج.
4- تمكين كبار السن من التماس فرص التنمية الكاملة لإمكاناتهم من خلال إتاحة إمكانية استفادتهم من موارد المجتمع التعليمية والثقافية والروحية والترويحية.
5- ينبغي تمكين كبار السن من العيش في كنف الكرامة والأمن، دون الخضوع لأي استغلال أو سوء معاملة، جسدية أو عقلية، وينبغي أن يعاملوا معاملة منصفة، بصرف النظر عن عمرهم أو جنسهم أو خلفيتهم العرقية أو الإثنية، أو كونهم معوقين، وبصرف النظر عن مركزهم المالي أو أي وضع آخر، وأن يكونوا موضع تقدير بصرف النظر عن مدى مساهمتهم الاقتصادية.

اما في العراق فقد اشارت دراسة صادرة عن وزارة التخطيط والتعاون الأنمائي/ دائرة التنمية البشرية بعنوان ( الواقع الاجتماعي والصحي للمسنين في العراق وسبل تطويره للباحثة خولة على البير في عام 2009 الى ان نسبة المسنين في العراق تبلغ 4.3% أي ان هناك مايقارب 1.5 مليون نسمة من كبار السن في العراق ممن تجاوزت اعمارهم ال60 عاما. وترتفع نسبة كبار السن في الحضر عن الريف ، ولدى الأناث أعلى من الذكور.
وأشارت الدراسة الى ان كبار السن في العراق يعانون من المشكلات التالية:
- نقص القدرة الطبيعية على الحركة وانهم بحاجة الى مد يد العون والمساعدة الدائمة وليست الوقتية.
-الشعور بالوحدة خاصة عند وفاة احد الزوجين او افتراق وابتعاد الأبناء عنهم
-عدم وجود الضمانات المادية لكبار السن ماعدا المسنين الذين هم كانوا اصلا موظفين في الدولة وهم يتقاضون رواتب تقاعدية التي لاتكفي لسد ضروريات الحياة وبذلك نجد ان المسنين الذين لا مورد لهم يعتمدون على الأقارب في سد العوز المادي عنهم
-عدم امكانية حصولهم على الغذاء والدواء الكافي خاصة انهم في مرحلة عمرية بحاجة الى النوعية الجيدة من الغذاء والرعاية الصحية الجيدة
ويلجأ بعض كبار السن الى الدور الحكومية من اجل طلب المساعدة والعون والايواء بسبب عدم وجود من يرعاهم من الاولاد والأخوة الاخوات .
يوجد في العراق حاليا (6) دور لرعاية كبار السن تقع في كل من محافظات ( بغداد، البصرة، الموصل، كربلاء، النجف، الديوانية)
وان اقدم دار للمسنين هو دار الرشاد الذي يقع في الزعفرانية اذ تأسس عام 1927، ودار البصرة لكبار السن 1957، ودار نينوى للمسنين 1963 ولم يتم افتتاح الا دارا واحدة في عام 2007 في محافظ النجف. تبلغ الطاقة الاستيعابية لهذه الدور مابين ( 50-120) فردا، وتتوفر في الدور مستلزمات الراحة والطعام والترفيه والخدمات الصحية الى حدما. أي ان الدولة العراقية تقدم خدماتها الى 0.02% من كبار السن فقط.
اما على مستوى المنظمات غير الحكومية ومؤسسات الرعاية الخاصة في مجال كبار السن فأنها محدودة جدا .

ومن اجل الأرتقاء بواقع كبار السن في العراق لابد من الاطلاع على تجربة الإتحاد الأوروبي في هذا المجال وهي كما يلي:
قدرت نسبة كبار السن في الاتحاد الأوروبي وللأعمار 65 سنة فأكثر 16.1% لعام 2000 وسوف ترتفع النسبة عام 2050 الى 27,5% اما نسبة السكان الذين تزيد اعمارهم على 80 عاما هي 3.6% خلال عام 2000 وسترتفع الى 10% بحلول عام 2050.
وشخصت المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي مشاكل كبار السن في الدول الأعضاء واشارت بأن المسنين مازالوا يواجهون التمييز في حياتهم اليومية وفي بيئة العمل وخاصة من حيث فرص الحصول على الرعاية الصحية والتعليم والخدمات المالية والمشاركة في صنع القرار.
كما ان بعض مؤسسات دور المسنين تسهم في عملية الإقصاء الاجتماعي والعيش في ظروف غير مقبولة تتنافى مع مبادئ حقوق الإنسان ، وان النساء يشكلن الغالبية من كبار السن وانهن يعتبرن من الفئات الضعيفة.
ولذلك تم تنظيم مؤتمرا من قبل المفوضية الأوروبية حول ( حماية كرامة كبار السن والوقاية من أساءة المعاملة لهم وإهمالهم ) عام 2008.
واعتمد الأتحاد إستراتيجية لمنع إساءة معاملة المسنين وتعزيز جودة الخدمات والرعاية .
كما وضع الأتحاد إستراتيجية من اجل تحقيق الرفاهية والكرامة لكبار السن الذين هم بحاجة الى الرعاية والمساعدة وأهم اهداف الأستراتيجية هي:
1- اعتماد اطار الجودة الأوروبية للرعاية الطويلة الأجل
2- القضاء على جميع اشكال التمييز في الرعاية للمسنين واساءة معاملتهم
3- تعزيز الحماية الكافية وتقديم الدعم لكبار السن من خلال مقدمي الرعاية والمتطوعين في جميع أنحاء اوروبا
4- ايجاد بيئات صديقة لكبار السن في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي ودعم التكيف للعيش.
كما أتخذ البرلمان الأوروبي مجموعة من التوصيات فيما يتعلق بكبار السن منها:
أ‌. اجراء الإصلاحات حول المعاشات التقاعدية.
ب‌. تقديم انظمة الحماية الأجتماعية وخاصة ( التقاعد، والرعاية الصحية، والمنافع الاجتماعية الأخرى) لتجنب مخاطر التبعية الأقتصادية.
ت‌. تقديم الدعم لبرامج الدعم الاجتماعي لكبار السن
ث‌. وضع السياسات لتوظيف كبار السن والسعي في المحافظة على المسنين الأصغر سنا في الوظائف
ج‌. تنفيذ انماط جديدة من اوقات العمل وذلك من اجل الأستفادة من المهارات المهنية لكبار السن ومعارفهم لأقصى فائدة
ح‌. تطوير المشاريع التي تهدف الى مشاركة كبار السن في صنع القرارات وتعزيز التضامن بين الأجيال
خ‌. انشاء منتدى لتبادل الأراء بين الأجيال وتبادل الخبرات والمهارات في مجالات التعليم والفن والتاريخ والتقاليد والحرف وما الى ذلك.
د‌. تشجيع العمل التطوعي للعمل مع كبار السن
ذ‌. تعزيز التدابير اللازمة لمساعدة الأسر من خلال ادخال نظام علاوات خاصة ولاسيما لأولئك الذين يقومون برعاية المسنين وبالتالي تشجيع زيادة مشاركة الأسر في حالة مواجهة كبار السن المشاكل الصحية.
ر‌. توسيع مرافق الدعم من خلال تأسيس مؤسسات الإقامة القصيرة لكبار السن
ز‌. وضع معايير لمؤسسات الرعاية لكبار السن
س‌. تحسين نظم الرعاية الصحية وجعلها في متناول جميع الأشخاص المسنين وضمان حصولهم على الرعاية الطبية الملائمة مع ايلاء اهتمام خاص لاحتياجاتهم الغذائية
ش‌. توفير التدريب الخاص للأفراد القائمين على رعاية كبار السن في المنزل وكذلك الممارسين من الأطباء وذوي المهن التمريضية
الأتحاد الأوروبي لكبار السن The European Federation of Older People EURAG
تأسس عام 1962 في لوكسمبورغ ويضم المنظمات المهتمة بكبار السن من 28 دولة. وهو منظمة غير ربحية وغير دينية ومستقلة عن اي حزب من الأحزاب السياسية والغرض منه هو تعزيز نوعية الحياة لكبار السن في المجتمع وعلى جميع المستويات الاجتماعية والسياسية وخاصة في القضايا التالية:
-المحافظة على حياة مستقلة
-تعزيز المشاركة في صنع القرار ودعم الرعاية
-التنمية الكاملة لإمكانيات المسنين.
-تعزيز انشطة المساعدات الذاتية
-تحسين وضع المسنين ودمجهم في المجتمع
-المحافظة على الأمن المالي
-تمثيل مصالح المجتمع
-منع اي نوع من انواع التمييز على أساس العمر
-الحق في الحصول على الرعاية الصحية الساندة والوقاية وأعادة التأهيل والتي هي بحاجة الى معالجة والإصلاح
-انتاج مجموعة من المنشورات والكتيبات والمعلومات لصانعي السياسات والمؤسسات الأكاديمية والجمهور.
-تقييم احتياجات الرعاية من خلال جمع البيانات من اجل تقديم الخدمات الاجتماعية والصحية والرعاية الاجتماعية.
ترتيب دول العالم من المؤشرات الدولية لرعاية كبار السن:
أشار موقع Global AgeWatch Index ان السويد احتلت المرتبة الاولى في رعايتها لكبار السن وبنسبة 89.9%، وتلتها النرويج 89.8%، ومن ثم المانيا 89.3% وهولندا 88.2% ، اما اقل الدول في الرعاية فكانت افغانستان 3.3% التي جاءت بالمرتبة الاخيرة وقبلها تنزانيا 4.6%، والباكستان 8.3%، والاردن 11.4%، وراوندا 16.6%.
لقد شملت المؤشرات 91 دولة وبنسبة 89.91% من سكان العالم الذين تكون أعمارهم اكثر من 60 عاما من اجل رصد التقدم المحرز وبشكل مطرد.
تمكن الموقع من جمع مجموعة من بيانات الامم المتحدة والبنك الدولي ومنظمة العمل الدولية واليونسكو واستطلاع غالوب العالمي ذات العلاقة بالشؤون الاقتصادية والاجتماعية لكبار السن. وقد درست هذه المؤشرات من قبل اكثر من 40 خبيرا متخصصا في الشيخوخة والصحة والحماية الاجتماعية والتنمية البشرية.
ان وجود مؤشرات الشيخوخة يمكن ان تساعد واضعي السياسات وقياس الوضع الأجتماعي والاقتصادي كوسيلة لتعزيز التحسينات من اجل دعم الرفاهية لكبار السن وقياس التقدم المحرز.
ان المؤشرات جمعت في مجموعة من البيانات القابلة للمقارنة دوليا على أساس وضع الدخل لكبار السن والحالة الصحية والتعليم والعمل والبيئة المناسبة.
ان الهدف من هذه المؤشرات هي التعرف على جودة الحياة والرفاهية التي ينعم بها كبار السن وتوفير الوسائل التي يمكن من خلالها قياس الأداء وتعزيز التحسينات. لقد تم اختيار 13 مؤشرا لتمثل 4 مجالات رئيسة وهي:
1- تأمين الدخل:
ويعني حصول كبار السن على الدخل والقدرة على استخدامه بشكل مستقل من اجل تلبية الاحتياجات الأساسية . ومعدل الفقر في سن الشيخوخة - والرفاه النسبي لكبار السن
2-الحالة الصحية:
وتتضمن معلومات عن الصحة البدنية والنفسية وخطر ظهور الاعتلال الصحي والعجز
3-التعلم وفرص العمل:
يهتم بالإمكانات الوظيفية والمؤهلات التعليمية لكبار السن
4-التمكين البيئي:
اي حرية الاختيار للعيش كحياة مستقلة او بالاعتماد على الاخرين والعلاقات الاجتماعية والسلامة الجسدية والحرية المدنية والوصول الى وسائل النقل العام

وبناءا على ماتقدم اقدم المقترحات التالية:
1- الألتزام بالأهداف والمباديء التي اعلنتها الامم المتحدة ذات العلاقة بكبار السن والعمل على توقيع العراق على الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالموضوع.
2- وضع إستراتيجية وطنية لحماية كرامة كبار السن واحترامهم وتقديرهم تثمينا لجهودهم التي بذلوها من اجل بناء المجتمع والأسرة مستفيدين من خبرات الأتحاد الأوروبي في هذا المجال
3- اجراء مسح وطني حول احتياجات كبار السن في المجتمع العراقي من حيث تحديد الخدمات الصحية والأجتماعية والأقتصادية والرواتب وغيرها بالتنسيق مع منظمات الأمم المتحدة كالبرنامج الأنمائي للأمم المتحدة .
4- تعزيز قيم الأحترام ونبذ الأساءة والعنف من قبل الشباب تجاه الآباء والأمهات واساتذة الجامعات والموظفين من كبار السن وتجسيد تعاليم الدين الأسلامي والديانات الأخرى
5- وضع السياسات لتوظيف كبار السن والأستفادة من خبراتهم ومهاراتهم وكفاءاتهم في جميع التخصصات والمجالات.
6- ضرورة اتخاذ القرارات من قبل مجلس الوزراء بمنح الوزارات المرونة في تنفيذ انماط جديدة من اوقات عمل الموظفين كبار السن وذلك من اجل الأستفادة من معارفهم ومعلوماتهم ومهاراتهم المهنية لأقصى فائدة
7- تأسيس المشاريع التي تهدف الى اشراك المسنين في صنع القرار وتعزيز التضامن بين الأجيال من اجل تعميق الفائدة لأجيال المستقبل.
8- انشاء منتدى لتبادل الأراء بين الأجيال وتبادل الخبرات والمهارات في مجالات التعليم والفن والتاريخ والتقاليد والحرف وما الى ذلك.
9- تشجيع العمل التطوعي للعمل مع كبار السن في مؤسسات الرعاية العامة والخاصة، او المنازل، او من خلال الفرق الجوالة ويكون ذلك تحت اشراف المنظمات غير الحكومية المختصة.
10- توفير التدريب الخاص للأفراد القائمين على رعاية المسنين في المنزل وكذلك الممارسين من الأطباء وذوي المهن التمريضية
11- تحسين نظم الرعاية الصحية وجعلها في متناول جميع الأشخاص المسنين وضمان حصولهم على الرعاية الطبية الملائمة مع ايلاء اهتمام خاص لاحتياجاتهم الغذائية
12- تشجيع المؤسسات ودور المسنين والجمعيات الخيرية التي تقدم الرعاية للمسنين على تواصل كبار السن مع الأصدقاء والأهل وعدم إقصاءهم اجتماعيا وتقديم أفضل الرعاية لهم .
13- ادخال الأساليب العملية حول كيفية التعامل مع كبار السن وذلك في مناهج الأرشاد التربوي والنفسي في كليات التربية
14- زيادة عدد المرشدين النفسيين المؤهلين والمتخصصين في الأرشاد النفسي لكبار السن في دور الرعاية
15- ضرورة معالجة وزارات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني لمشكلات كبار السن وتوفير الحلول العملية الملائمة لهم
16- العمل على تكوين جمعية أصدقاء المسنين من اجل تبني قضاياهم والكشف عن طاقاتهم والعمل على حل مشكلاتهم وتوفير فرص العمل.
17- اهمية عمل برامج ولقاءات وجلسات حوار وعمل اتصالات مع المؤسسات الحكومية لإطلاعهم على أوضاع كبار السن في دور الرعاية للعمل على معالجة المشكلات التي يعانون منها
18- اجراء الدراسات والبحوث حول المسنين ومشكلاتهم واهمية التفاعل الأجتماعي معهم ومعالجة اسباب العنف الأسري تجاه المسنين.
19- اصدار المنشورات وكتيبات التوعية تجاه كبار السن واحترامهم وتوزيعها على المدارس والجامعات ودوائر الدولة وصناع القرارات وغيرهم.
20- ايلاء الأهتمام الكبير من قبل وزارة المرأة بالنساء الكبيرات في السن وتقديم افضل التسهيلات لهن من حيث الرعاية الصحية والاجتماعية وتخصيص رواتب شهرية لهن من اجل تحقيق الاكتفاء الذاتي وعدم تركهن تحت رحمة الأخرين.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحو تأسيس جمعية غير حكومية معنية بتقييم مخرجات التعلم في الت ...
- المؤشرات الدولية التي حددت ترتيب بيئة العراق هي الأسوأ في ال ...
- المؤشرات الدولية التي حددت مرتبة العراق في المراتب المتأخرة ...
- المؤشرات الدولية التي وضعت العراق في المرتبة الأولى لأسوأ ال ...
- المؤشرات الدولية التي حددت العراق في المراتب الأول في العملي ...
- تأسيس الإتحاد الوطني لطلبة وشباب العراق وفق المنظور الدولي
- نحو معالجة ظاهرة تسليح الأطفال في العراق وفق منظور الرابطة ا ...
- الأبحاث العلمية العراقية والمؤشرات الدولية حقيقة ام خيال
- اختيار وتطوير رؤساء الأقسام الأكاديمية في الجامعات العراقية ...
- نظرة تقويمية لترتيب العراق في مؤشرات الأزدهار وفق معايير مؤس ...
- تطبيق مؤشرات الحرية الاقتصادية الدولية خطوة في الوصول الى ال ...
- نحو معالجة جدية لظاهرة تفشي الرشوة في وزارات ومحافظات العراق
- تطوير وإصلاح المنظمات غير الحكومية وفق المنظور الدولي خطوة ف ...
- نحو تأسيس جمعية لعلماء العراق وفق المعايير الدولية
- نحو تأسيس جمعيات ومراكز بحثية عراقية لمعالجة أعراض الضغوط ما ...
- نحو بناء إستراتيجية وطنية للآثار والتراث وفق المنظور الأوروب ...
- قياس حرية التعبير والرأي خطوة لضمان جودة تطبيق الديمقراطية ف ...
- تأسيس الجمعيات السياحية وفق المنظور الدولي خطوة نحو إصلاح وت ...
- نحو تأسيس جمعية عراقية لعلماء الآثار والتراث
- اصلاح وتطوير عملية التقويم والامتحانات في التعليم العام خطوة ...


المزيد.....




- آلاف المؤيدين للجيش يتظاهرون في الخرطوم داعين لحل الحكومة وت ...
- آلاف السودانيين المساندين للجيش يتظاهرون في الخرطوم للمطالبة ...
- ميركل تشيد بالتعاون -الجيد للغاية- مع تركيا دون إخفاء انتقاد ...
- آلاف المؤيدين للجيش يتظاهرون في الخرطوم داعين لحل الحكومة وت ...
- ميركل تشيد بالتعاون -الجيد للغاية- مع تركيا دون إخفاء انتقاد ...
- السودان: آلاف المؤيدين للجيش يتظاهرون للدعوة لحل الحكومة
- مؤيدو الجيش يتظاهرون في الخرطوم ويطالبون بـ-حكومة عسكرية-
- بغداد تسعى لإعادة جميع النازحين من تركيا
- مجلس حقوق الانسان يتخذ قراراً ارعن وغير مبرر
- الآلاف يتظاهرون في روما تضامنا مع الكونفدرالية العامة الإيطا ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سوسن شاكر مجيد - اين موقع العراق من المؤشرات الدولية لرعاية كبار السن ؟