أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - دلشاد خدر - البدايات- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991














المزيد.....

البدايات- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991


دلشاد خدر

الحوار المتمدن-العدد: 6851 - 2021 / 3 / 27 - 11:39
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    



الجزء الثاني
قبل الأنفال كانت هناك مجاميع من تنظيمات الحزب في أربيل يشرف عليها كوادر كانوا على اتصال بمفارز (الپێشمه رگه) لكن بعد غياب وجود (الپێشمه رگه) في المنطقة أجبر الحزب أن يغير من أسلوبه في التنظيم وأرسل عدد من أعضائه القياديين وكوادره الى المدن، الغالبية منهم كانوا متخفين.
هذه الخطوة التي اتخذها الحزب قد أعطت لتنظيماتها زخماً وحماساً منقطع النضير الى حد وسعت من قاعدة التنظيمات بالرغم من أنه بعد الأنفال مباشرة قد أنخفض الحماس لدى الغالبية العظمى من الشعب العراقي المنكسر وخصوصاً شعبنا الكوردي.
القلة القليلة من الناس كانوا على استعداد لدعم قوى المعارضة. أنا شخصياً قد أبلغت من قبل أشخاص قد عَرفوا أنفسهم على أنهم من مناصري وداعمي الثورة ولكن بعد الانكسار والانتكاسة أبلغوني مباشرة بأنهم لا يرضون بأن أفاتحهم بأي شأن من شؤون الانتفاضة أو حتى القيام بزيارتهم في بيوتهم.
ولكن مع هذا كنا نجد بأن تنظيمات الحزب في أربيل والمدن الأخرى كانت في طور النمو والتيقظ والترقب استعداداً لهذا الحدث المتوقع. في هذه الفترة كنت جندياً ووحدتي العسكرية في بغداد ومنسباً لمركز الطبابة العسكرية.
وهناك التقيت بمجموعة من رفاقي من سكنة بغداد.. من هؤلاء قد المنقطعين عن الحزب وبعد عدة لقاءات معهم استطعت أن أعيد علاقتي الحزبية معهم، كثيرون من هؤلاء الرفاق كانوا يعملون في مجال الطبابة. فيما بعد.. وفي أحد الأيام رجعنا أنا والرفيق سرود الى بغداد.. ومع الوقت استطعنا تنظيم الكثيرين منهم.. سلمناهم لاحقاً الى رفاقنا في تنظيمات بغداد.
في تلك الفترة الصعبة والمعقدة وبالرغم من أن عناصر أجهزة الأمن كانوا يتواجدون في كل مكان.. لكن بالمقابل نحن أيضاً كنا واعيين وحذرين تماماً، كنا نقوم بنشاطاتنا بهدوء.. وإذا لم نكن متأكدين من نقاء معدن أحد ما لم نكن نطلب منهم الدخول في تنظيماتنا..
وكان بينهم مجموعة من رفاقنا الذين اضطروا أن يسلموا أنفسهم في مرحلة الانفال يطالبوننا باستمرار بأن نؤمن لهم صلة بالحزب.. إلا أننا كنا نتحفظ وننسحب بحذر.. على سبيل المثال الأخ فؤاد صديق (كاك فؤاد كان في السابق معنا و كان شاباً ذكياً و واعياً و نشطاً، و فيما بعد أصبح في صفوف (الپێشمه رگه) ، وعمل في الإعلام الحزبي ولكن بعد حملة الأنفال المشؤومة سلم نفسه الى الحكومة وبعد التسليم وفي كثير من الأوقات كان يلتقي بنا وينتظر أن نطلب منه العودة الى الحزب، في إحدى الأمسيات أنا وكاكه هاشم ( هاشم كان شخصاً واعياً ومتابعاً جيداً ومحل ثقة الجميع وصديقاً مخلصاَ للحزب، وبدوري كنت أزوده بأدبيات حزبنا) كنا نجلس مع السيد فؤاد في نادي الإعلاميين وكان فؤاد في حديثه يشكو من الرفاق بأنهم من دفعوه وقالوا له بأن يسلم نفسه وفيما بعد ونحن في المدينة سوف نتصل بك، كان يوجه كلامه لي شخصياً، لأنه قبل انخراطه في صفوف (الپێشمه رگه) كان على علم بنشاطاتنا الحزبية ، و ما أن انتهى فؤاد من كلامه و إذا بهاشم مباشرة يدير رأسه لي، كان هاشم ثملاَ بعض الشيء ويقول لم لا تتصلون به! وأنا لم يكن لي شيئاً أقوله غير أنني قلت بأنني أنا أيضاً بعد الأنفال لم يبقى لي اتصال بالحزب! وإذا بهاشم يلح مراراً ويقول لم لا تتصلون به؟!
أنا من طرفي لم أكن أمانع برجوعه الى صفوفنا.. إلا أنه في تلك الفترة كانت هذه من القرارات الصارمة في العمل التنظيمي وتوجيهات الحزب تؤكد: أنه لا يجوز الاتصال بهؤلاء ممن سلموا أنفسهم وباعتقادي القرار كان صائباً وهذه للحفاظ على تنظيمات الحزب في تلك الفترة. المرحلة العصيبة والخطرة..
لكن حالة بقائه معلقاً لم تطول ومع احتلال الكويت من قبل الجيش العراقي أصبحت الساحة سالكة وتغير الوضع بشكل ملحوظ وكانت أعمالنا تأخذ طابع المكاشفة نوعاً ما وفيما بعد حقق فؤاد رغبته بعد أن اتصلت به شخصياً وللأمانة في هذه الفترة بالذات كان فؤاد نشطاً جداً وفي نفس تلك الفترة أصبح سهلاً أن نعيد الاتصال الحزبي بالعديد من المنقطعين عن العمل الحزبي..



#دلشاد_خدر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المقدمة - صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991
- الحزب الشيوعي الکوردستاني لم يعد رقما في المعادلات السياسية


المزيد.....




- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- -اليونسكو-: سنقدم المساعدة بالمواقع التاريخية المتضررة من ال ...
- -طلعني وأكون خدامة عندك-.. شاهد طفلة سورية تحمي شقيقتها تحت ...
- روسيا وأوكرانيا: موسكو تعزز قواتها -استعداداً لهجوم وشيك- في ...
- برلين أعطت الضوء الأخضر لتسليم أوكرانيا 178 دبابة -ليوبارد 1 ...
- دمشق: نسمح بدخول المساعدات الإغاثية لكل المناطق في سوريا بشر ...
- لبنان يفتح حدوده وأجواءه أمام المساعدات المرسلة لسوريا
- الدفاع الروسية: قواتنا في سوريا تنتشل 42 شخصا من تحت الأنقاض ...
- باشينيان يعزي أردوغان في ضحايا الزلزال ويقدم مساعدات
- تقارير غربية تكشف تراجع قدرات الجيوش الأوروبية القتالية


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - دلشاد خدر - البدايات- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991