أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحسين العطواني - صور التآمر وأدوات تنفيذه














المزيد.....

صور التآمر وأدوات تنفيذه


عبد الحسين العطواني

الحوار المتمدن-العدد: 6842 - 2021 / 3 / 16 - 10:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من حقائق التاريخ ان النزاع حول العراق كان في مقدمة البلدان العربية التي تمثل السمة البارزة في الاطماع الخارجية ، الدوليه منها والاقليمية ، وقلما خلت مرحلة في التاريخ من دون هذا النزاع ، اللهم الا عندما تنقاد قوى الاقليم لارادة القوى الغربية وتتحالف معها ، مثلما حصل في حلف بغداد الذي يعود تاريخه الى النصف الثاني من القرن العشرين بين كل من العراق وتركيا وايران وباكستان والمملكة المتحدة والذي تم حله عام 1979 ، ومن حقائق التاريخ ايضا ان النزاع بين هذه القوى طبع تاريخها بسمات تحولت واصبحت كأنها غريزية التكوين والتركيب .
لذلك علينا ان نستقرئ خلفيات وادوات واساليب التخطيط الكيدي او التآمري الخارجي الذي تكالب ولازال يتكالب على العراق منذ 2003 والذي يلجأ اليه العدوحينما يحاول الوصول الى تحقيق اجندته الخاصة ، وقد يتخذ هذا التآمر اشكالا لبلوغ اهدافه ، تأتي في مقدمته (الاحتلال ) ، ومن ثم ( التخفي ) وكلاهما تركرا تأثيراتهما الآليمة على مصيرومستقبل الشعب العراقي في مختلف الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ، فأما (الاحتلال) فهو عداء معلن ويقوم على السيطرة العسكرية المباشرة ، وهو مانفذته الولايات المتحدة على العراق ، وما آل اليه من انتهاك صارخ لقيم وكرامة الانسان العراقي وحقوقه ، ولا نريد الخوض في تفاصيل الدمار الذي لحق بالبنى التحتية العراقية في مختلف المؤسسات جراء القصف الامريكي العشوائي ، فضلا عن اثارة النعرات الطائفية بين مكونات الشعب كمرتكزللعبة السياسية الامريكية الاستبدادية .
واما (التخفي) فهوما تقوم به القوى المعادية بتجنيد عملائها في البلد المستهدف ، خاصة عندما تجد لها بيئة مناسبة اي تبنيا داخليا تمارسه الطوابير الخامسة والعناصر المدسوسة والعميلة للمتآمر، لكنه في نفس الوقت عادة ماتكون محاولاته بائسة بل ومؤكد فشلها في البيئات المستيقضة ، وسنبين انواعه ومسبباته، (فالتخفي) ، لايقتصرعلى نوع من المخلوقات وانما يُعتمد كوسيلة للخداع لدى جميع الكائنات الحية ، لكن لعبة التخفي عند البشر لها دوافع اخرى وتتخذ اشكالا واساليب مختلفة ، وهذا مايجعل احد افراد مجتمع ما هو انسب من يمكن تجنيده جاسوسا او عميلا لخدمة دولة معادية، فمن وراء وطنيته المزيفة يمارس كل انواع الخداع لتمرير مخططات الاعداء ، بحثا عن تأمين فرصة بالوصول الى اهدافهم ومصالحهم الاستراتيجية , واذا لم يكن بالامكان تجنيد احد افراد ذلك المجتمع ، فان انسب بديل له هو من يتقن الخداع بالتخفي والتزييف والتشبه والادعاء بانه يحمل هوية ذلك المجتمع وثقافته وهمومه وضميره ، وفي الحالتين يبقى هذا الخائن في منأى من الشكوك والظنون التي قد تفضح دوافعه الحقيقية للتخفي ، ويبقى ايضا في مأمن من العقوبة التي قد تقع عليه جزاء خديعته وخيانته ، وهذا الامر ليس بعيدا ، بل اصبح واقعا ملموسا في سلوكيات بعض المسؤولين بين ممارسة واجباتهم في الدولة وبين ما يخفون من تآمر في تنفيذ الاجندات الاقليمية تماشيا مع ولاءاتهم الطائفية ، او مع منافعهم الشخصية ، هذه السياسة الرعناء واللا مسؤولة سببت انحداركبير لهيبة الدولة واذلالها لاصغركيان داخلي ، واضعف دولة ضمن محيطه الاقليمي،وبالتالي فقدان السيطرة واسشتراء الفساد المالي والاداري، واستحواذ المتنفذين على موارد البلاد ، واغراقه بالديون من اجل مصالحهم الخاصة ومخصصاتهم الرئاسية والبرلمانية اللا معقولة ،على حساب تجويع الشعب وتعطيل المشاريع الاستراتيجية التي تهم امن ومستقبل وسيادة العراق .
كما ان الخلاف الذي لايستند الى ارضية علمية او الى مبررات اخلاقية او الى مسببات منهجية في القيم او المبادئ او المصالح ، عندما يعتقد الانسان جزافا بانه على حق وان مايقع خارج مزاجه النفسي والعقلي والادراكي على باطل ، لابدافع البحث عن الصواب والانحياز الى جانب الحق ، بل تماديا في ارتكاب اي فعل او تبني اي موقف يتصادم او يتعارض مع القواعد والمبادئ التي يجهلها ولا يريد ان يحول جهله بها الى معرفة ، فقط لان من يعتبره عدوا له يعتنقها ويؤمن بها ، وهذا يتسبب بالتالي في احداث تصدعات خطيرة في البنية الاجتماعية او يشكل تهديدا على وحدة الدولة وترابط جغرافيتها السياسية ، اوعلى طمس هويتها الثقافية ، كما هو الحال عندما حاول بعض المندسين والعملاء ممن يدعون الوطنية بتشجيع زمر داعش الارهابية بالسماح لهم بدخول بعض المدن العراقية بأسم الدين واللعب على الوتر الطائفي بدواعي المظلومية والاحقية بالحكم ، لينتج عنها ممارسة ابشع الجرائم الانسانية ضد ابناء هذه المدن ، لتأسس هذه الزمرالارهابية لنفسها منظومة تتبنى البناء الفقهي والايديولوجي والتأسيس لمشروعها المخالف لاحكام الشريعة الاسلامية والتأويلات الفقهية ، والفتاوى وغيرذلك ، وكله يأتي في نطاق الدعم الاقليمي الذي تقوده الولايات المتحدة الامريكية ، وهو نمط خارج اطار المفاهيم الانسانية والمواثيق الدولية المعتمدة .
ونتيجة لتلك الجرائم لم نجد لهؤلاء اي مساحة اعتبارعند عامة افراد المجتمع او تأثير على وعيهم الوطني ، لانها قامت على مفاهيم وعقائد ومبادئ متصادمة مع المنهج النبوي ،اوحاولت انتحال صفة مغشوشة من الدين لترويجها على انها هي الاصل لاستغلالها سياسيا او فكريا او اجتماعيا او ماليا ، في بث التفرقة ونبذ التعايش السلمي بين مكونات المجتمع، لكي لايطمئن كل صاحب مذهب على مذهبه وكل من اعتقد على معتقده ، لذلك فان الخيارات الايمانية المزيفة امام البشر مهما تعددت ومهما اعطت من نتائج مؤقتة تظل مجرد زيف عقلي وآنية في الفاعلية والاستغراق ، واما مآلات تفاصيلها بالخروج عن الدين الذي ارتضاه الله ستكون وخيمة ومأساوية بسبب مايرتكبون من اخطاء وجرائم ومظالم مبنية على ذلك التصور المعتل وذلك الخضوع الواهم وتلك النتائج الوقتية ، وبسبب ماسيجرونه على انفسهم من غضب الله ونقمته نتيجة للحيدة عن نهجه ، ونتيجة لارتكاب تلك الاخطاء .



#عبد_الحسين_العطواني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الازمة الاقتصادية بين ضعف السلطة .. ومصادر التمويل
- افي لذكرى الاولى لشهداء قادة النصر
- حقوق المواطن .. بين النهب وصراع المتنفذين
- تشكيل الحكومة العراقية ومرحلة البناء
- الكليات الاهلية العراقية
- المفاعل النووي الإيراني والحشود الأمريكية
- مشاركة القطاع الخاص في مجال الكهرباء وآليات التنفيذ
- التحولات السياسية واساليب التغيير
- عندما تنحرف الاحتفالات والتقاليد الاجتماعية عن مسارها
- ديمقراطية العراق .. وتشكيل الحكومة
- تبعية الاعلام وانعكاساتها على المجتمع
- التظاهرات العراقية .. ومحاولة الالتفاف على شرعيتها
- الاسئلة الوزارية .. ومردودات التسرب
- الديمقراطية.. بين الهيمنة السياسية والتسقيط
- الا نتخابات القادمة .. ودور المواطن
- المآتم .. بين التفاخر والقيم الاجتماعية
- الفساد بين القانون والتكليف
- عقود الكهرباء مع القطاع الخاص .. نعمة أم نقمة
- عقود الكهرباء مع القطاع الخاص .. نعمة أم نقمة ؟
- توتر العلاقات الاقليمية .. من المسؤول


المزيد.....




- ماكرون يتصل ببوتين قريبا ويتفهم مخاوف روسيا
- -داعش- حاول اغتيال السفير الباكستاني في كابول
- بلاغ بخصوص انتهاء أجل تقديم طلبات الترشح لعضوية المكتب السيا ...
- المعارضة الموريتانية تنفي التحالف مع الرئيس السابق
- الطيران الإسرائيلي يقصف مواقع في قطاع غزة (فيديو)
- واشنطن: لا دليل على استعداد إيران لامتلاك أسلحة نووية
- السيدة الأولى النيجيرية تسحب دعواها ضد طالب شهّر بها بنشر صو ...
- إطلاق 5 صواريخ صوب مستوطنات غلاف غزة والطيران الحربي الإسرائ ...
- -داعش- يتبنى هجوما استهدف السفير الباكستاني في كابل
- الجزائر.. سجن أول وزير في عهد الرئيس تبون


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحسين العطواني - صور التآمر وأدوات تنفيذه