أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحسين العطواني - الازمة الاقتصادية بين ضعف السلطة .. ومصادر التمويل















المزيد.....

الازمة الاقتصادية بين ضعف السلطة .. ومصادر التمويل


عبد الحسين العطواني

الحوار المتمدن-العدد: 6821 - 2021 / 2 / 22 - 17:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في اي مجال من مجالات الحياة لاسيما المؤسساتية لابد وان يُعتمد التخطيط كاسلوب مبرمج لتصميم الحدث المستقبلي وصناعته من خلال تنفيذ الافعال والخطوات المحددة زمنيا واستخدامها في تحريك الاحداث او المواقف ، او تغيير ايقاعها الانتاجي ، فهو نتاج نشاط ذهني ومعرفي ومعلوماتي يستند الى رؤى استشرافية والى اهداف ذات معطيات استراتيجية واخلاقية .
ولكن عندما يتخذ التخطيط صيغة المغامرة بزعم التقدم الاقتصادي بخطوة غير محسوبة النتائج وبحدس طائش وغير موفق في تقدير المواقف المحتملة ، فلا تستفيق الاقتصادات من اوهامها الا بعد ما تجد نفسها في منتصف المصيدة ، وفي ظروف لاتستطيع العودة عندها الى الوراء بأي شيء ، وهكذا كان الانهيار المالي كسابقاته من الازمات والانهيارات والكوارث الاقتصادية ، مجرد مصيدة اخرى وقعت فيها تلك الاقتصادات اثناء مخاطرتها باللحاق بالطعم الى عمق منطقة المخاطر العالية .
وكذا في عالم السياسة ليس كل ماقد يحصل هو ماتتمنى ان يتحقق ، وليست السياسة بالامنيات ، فقد يفضي سياق الوقائع الى نتائج لاتتمنى حصولها ، وعلى الرغم من ذلك فقد تحصل ، وبهذا فقد يتوقع التحليل العلمي لقضية ما نتائج لاتتمنى حصولها ، واذا حصلت فهذا لا يعني انك تؤيد تلك النتائج ، كما ان النتائج التي تخشى حصولها او لا تتمناها لايجوز ان تمنعك من استخدام مقاييس التحليل العلمي .
وكما ان الكفاءة الاخلاقية لم تكن كافية وحدها لتغطي مساوئ افتقارصاحب القرار الى الكفاءة العلمية والمعرفية التي تؤهله لواجباته الوظيفية ومهماته القيادية كونها تنعكس على شخصيته الادارية الى المدى الذي تجعله غير قادر على ادارة ازماته الشخصية بالشكل الصحيح ، وبالتالي لايستطيع ان يتصدى للازمات التي تواجهه او اجتيازها لانها تحتاج الى ثقة وامتلاك مهارات علمية سلوكية وشخصية بأعلى درجات التأهيل والاستعداد لتعزز قدرته على ادارة مسؤولياته بنجاح .
مانريد ان نتتطرق اليه من خلال ماتقدم لاشك في ان النشاط الاقتصادي رافدا وداعم اساسي لمشروع التغيير الحضاري ، فقد لوحظ ان الاقتصاد العراقي يحتاج الى الانتقال من الانشطة الاقتصادية غير الانتاجية او ذات القيمة المضافة المتواضعة ، او التي لاتحقق نموا حقيقيا في الناتج المحلي ، لانه ناتج نشاط لم يكلف هؤلاء اللصوص او الانتهازيين اي عناء او مجهود معرفي او ابتكاري او ذهني او انتاجي الا عناء التخلص مما التقطوه او وجدوه دون ان يكلفهم اي ثمن مقابل مالي .
فالورقة البيضاءالتي اطلقتها الحكومة لتلافي الازمة الاقتصادية في العراق فهي ، بقدر ماخدمت رؤية وتصور الاطراف والقوى السياسية الحاكمة ، فانها من جانب قد عمقت حالة التدخل الخارجي بالشأن العراقي وفي الوقت نفسه خدمت ايضا مصالح الاطراف المتنفذة التي ثبنتها وتدخلت في صياغة مفرداتها ،ومن جانب آخر فان الاجواء الدولية لم تكن توحي بالتفاؤل على صعيد تهيئة الاجواء لمعالجة الازمة ، وكان صعبا على العراقيين ان يتصوروا ان بمقدورهم ايجاد حل لتلك الازمة في ظل السماح لتدخل القوى الخارجية ، وصعب ايضا الرهان على ذلك لان الزعامات الداخلية لم تكن حريصة وجادة في حل الازمة ،بل اسهم البعض في تفاقمها .
ومثل هذه الخطوات قد تلقى بعض التأييد والقبول من فئات عديدة تعيق التغلب على الازمة وتجر اليها اطرافا مستفيدة ، خصوصا اذا ما ادركت ان المجتمع الدولي ، وبالاخص امريكا ، تريد معالجة الحالة الاقتصادية العراقية عبر الممول الخارجي، فضلا عن الممول الداخلي من بينها المصارف المملوكة لبعض الكتل الحاكمة ، لاسيما وان رؤية هذه الاطراف الممولة لم يكن تدخلها داعما لانقاذ العراق او التغلب على الازمة الاقتصادية ، بل على العكس من ذلك هواغراق العراق بالديون ، والضغط باتجاه تعطيل مشاريعه الاستراتيجية وفي مقدمتها مشروع الفاو الكبير ، صاحبها قرار خفض سعر الصرف للدينار العراقي مقابل الدولاروابقاء الرواتب على حالها مما سبب ارتفاع في نسب الاسعار ووضع البلد في مستوى معاشي لايحسد عليه ، ومن ثم وضع الاملاءات التي تجعل العراق خاضعا لسياسة التطبيع الجديدة بعد معاناة التجويع ، لتدفع بعدها الملايين للاحتجاج المدني محاولة منها لتهيئة الانتخابات البرلمانية المقبلة ، ذلك كفيل بالابقاء على النظام الحامي لمصالحها ، والاداة الامينة والمنفذة لسياسياتها ومخططاتها التعسفية .
فلو استعرضنا الامر منذ دخول الامريكان في 2003 والى الآن مالذي جناه الشعب العراقي من هذا التغيير سوى القتل والارهاب والحيف والجوروالضيم واهدار الحقوق ، والاضرار بالمصالح ، والاخلال بالتوازنات النفسية والاجتماعية ، وقمع الطاقات والاستعدادات والدوافع الايجابية , والجنح بالمجتمع نحو الكوارث والازمات والاختناقات ، واذا كانت الاحزاب والكتل السياسية التي تولت السيطرة على مقدرات البلاد ، فان الادارة في التنفيذ كانت من ابناء الشعب الذي دب الفقر في صفوفه وهم ممن عانوا الحاجة والجوع والمرض ، واذا كانت الرؤوس التي تقود المؤسسات الخدمية والامنية ، من الفاسدين والمتنفذين لاوامر ادارة السلطة الفاسدة ، فان هذه المؤسسات تبقى حاجة وضرورة للاصلاح الاقتصادي .
فعلم المالية العامة ، والادارة ، والقضاء ، والسياسة ، وعلم النفس ، والتاريخ ، وكلها علوم لازمة للقيادة السياسية المتحفزة للبناء الحضاري ، وليس القيادة القانعة بمجرد الجلوس على كراسيها في انتفاخ وبلادة وغباء وظيفي والتفنن في استغلال نفوذ الكرسي للتمرغ في الغايات والمصالح الشخصية والهوايات التافهة ، وفي تعاطي الفساد الاداري ، وفي احتراف الغطرسة الاجتماعية والبوليسية للتعمية على هذه الممارسات المنحرفة وغير المسؤولة وحماية مكاسبها او سرقتها ، بالاسلوب التعسفي والعشوائي والشخصاني .
لذلك فان المعالجة يجب ان تقترن بالادراك المنفتح على المتغيرات بوعي متيقظ بالوطنية المخلصة للدفاع عن ممتلكات وموارد الشعب وحقوقه في توفير العيش الكريم بعيدا عن المساومات والاغراءات السلطوية والولاءات الحزبية والطائفية على حساب مكتسبات المواطن وحقوقه المنهوبة، ثم اخذ العبرة واستقاء الدروس وتلافي الاخطاء التي ارتكبتها التجارب السابقة ، والى الحذر الشديد من الانتكاس وتبعثر الاوراق والتباس الطريق الناجم من اهتزاز اليقين بالمبدأ والتفكير ، مع الالتفات الى ضرورة ان تكون هناك وقفة شعبية حازمة لابعاد العناصر المندسة والفاسدة من مقاليد السلطة والتي اوصلت العراق الى الهاوية الاقتصادية رغم الموارد المالية المتعددة والكافية في البلد.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,697,459
- افي لذكرى الاولى لشهداء قادة النصر
- حقوق المواطن .. بين النهب وصراع المتنفذين
- تشكيل الحكومة العراقية ومرحلة البناء
- الكليات الاهلية العراقية
- المفاعل النووي الإيراني والحشود الأمريكية
- مشاركة القطاع الخاص في مجال الكهرباء وآليات التنفيذ
- التحولات السياسية واساليب التغيير
- عندما تنحرف الاحتفالات والتقاليد الاجتماعية عن مسارها
- ديمقراطية العراق .. وتشكيل الحكومة
- تبعية الاعلام وانعكاساتها على المجتمع
- التظاهرات العراقية .. ومحاولة الالتفاف على شرعيتها
- الاسئلة الوزارية .. ومردودات التسرب
- الديمقراطية.. بين الهيمنة السياسية والتسقيط
- الا نتخابات القادمة .. ودور المواطن
- المآتم .. بين التفاخر والقيم الاجتماعية
- الفساد بين القانون والتكليف
- عقود الكهرباء مع القطاع الخاص .. نعمة أم نقمة
- عقود الكهرباء مع القطاع الخاص .. نعمة أم نقمة ؟
- توتر العلاقات الاقليمية .. من المسؤول
- عندما تنتهك السيادة .. يفعل الدستور وتبرز القيادة


المزيد.....




- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- فورد تطرح نسخة فاخرة من Explorer الجبارة
- ملكة بريطانيا تتحدث عن تجربتها الخاصة مع لقاح كورونا 
- برلماني روسي: الناتو سيبدأ في الانهيار إذا تخلى عن مفهوم -ال ...
- عباس يدعو  للالتزام بالتفاهمات و-فتح- ستخوض الانتخابات بلائح ...
- تمديد العقوبات على شخصيات يمنية... ومجلس الأمن يضيف اسم مدير ...
- أكبر لوحة في العالم ستباع بالمزاد بدبي لتمويل أعمال خيرية لأ ...
- مصر القديمة: كيف كان يشرب الفراعنة البيرة؟
- لماذا تثير صفقة المقاتلات الروسية لمصر قلق واشنطن؟


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الحسين العطواني - الازمة الاقتصادية بين ضعف السلطة .. ومصادر التمويل