أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خسرو حميد عثمان - دراسة حيثيات -بيان- إتفاقية 11آذار 1970- ومألاته بعد نصف قرن. (1 )















المزيد.....


دراسة حيثيات -بيان- إتفاقية 11آذار 1970- ومألاته بعد نصف قرن. (1 )


خسرو حميد عثمان
كاتب

(Khasrow Hamid Othman)


الحوار المتمدن-العدد: 6833 - 2021 / 3 / 6 - 17:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يستهدف هذا البحث الوصول إلى جواب موضوعي لسؤال محدد من شقين:
ــ فيما إذا كان بيان - اتفاقية 11أذار 1970 سبق تأريخي في التـاريخ العراقي الحــديث حيث جـرى الإعـتـراف لأول مرّة بوثيـقـة قـانونـيـة من دولة ذات سـيـادة بحقـوق الشعب الكردي السـياسيـة، لاسبيل الى طمـسها ولا حـجبـها وستـبقى الى الأبد، لايمكن الإنتقاص من قـيمة القرار الذي تتـضمنه. كان إتفاق الحادي عـشر من آذار للعام 1970 حـلاً تقـدمـياً عـادلاً للمـشكلة الـكردية ونصـراً عظيـماً لـلشعـب العراقـي عمـومـاً وللشـعب الكـردي خـصـوصـاً وفـوزاً عظيـمـاً للثـورة والحـزب. ولـم يكن فـيـه أي عـيب أو قــصـور إلاّ أنّه تـعـثــرعند التنـفـيــذ. وعلي َّ الإقــرار هنا أنّ مــسـؤوليــة تعــثـره تـقع على الطرفين علينـا وعلى الجهـة الحكومـيـة، لكن ليس على سـبـيل المناصـفـة فنصيب الجـهـة الحكومية من التنكر للإتفاق كان أكبر من نصيبنا بكثير؟* ص243
ــ أو كان إحتفالاً كرنفالياً بمناسبة صدور قرار ملزم وقاطع من عواصم بعيدة، لم تكن بينها طهران بطبيعة الحال لأن "أسد علم" كتب في مذكراته يوم 20-2-1969 بصدد غياب الشاه عن إيران:- “ أن يحضر(يقصد الشاه)
بأسرع مايمكن، بالرغم من أنني أشك أنه سيأخذ بنصيحتي. لقد غاب طويلاً..." { ملاحظة: أعتقد كان غياب الشاه عن إيران في هذه الرحلة 45 يوماً، كان يوم عودته الى طهران 6 -3-1969، خسرو} شارك فيها جميع الضحايا المرشحين في مستقبل قريب أو بعيد بكل بهجة وسرور بمناسبة أداء صدام حسين أول مهامه السياسية بنجاح منقطع النظير الذي انتقل اليه حكراً من عبدالخالق السامرائي وبقية أعضاء قيادة حزب البعث العربي الإشتراكي، الذي أضيف الى مهامه الأمنية بإعتباره رئيساً لمنظمة حنين)

أولاً- هكذا يروي مسعود البارزاني في مستهل "الفصل الخامس عشر" من كتابه الموسوم" البارزاني والحركة التحررية الكردية - الجزء الثالث - ثورة أيلول 1961-1975- الصادر في أربيل 2002” : ص241-246
إتفاق 11أذار التاريخي:
ساد الإعتقاد الجميع بإنهيار المفاوضات بعد عودة وفدنا خائبا. ولم تبدُ في الأفق بارقة أمـل حتى انقضـاء شهـر شبـاط 1970 من دون أن يَرِد موفـدٌ أو يصدر مـوفد. من جـهـة أخـرى كـانت الإسـتـعــدادات العـسكرية تجـري بتـواصل. ثـم وقع إشـتـبـاك صـغـيـر. ودامت الحـال على هذا المنوال حـتى الثـاني من شـهـر آذار 1970 حيـث قدم گـلاله خـالد عـبـدالحليم مـحـافظ أربيل يصـحـبه مـدير شـرطة المحـافظة حـسين شـيـرواني ومـدير الأمن عبدالجبار الدليمي وكانت لدينا علاقة وثيقة بهذا الأخير كما أسلفت، وبيننا وبينه جفرة خاصـة تأتينا منه معلومـات مفيـدة لتوجيه ضـربات ناجحـة بالمرتزقة والقوات الحكومـية. وإسمـه الرمزي عـندنا (ثائر). حرصت على الإنفـراد به قبل أنْ يلتـئم إجتـماع رسـمي مع المحافظ وسألته عما يخبئه النظام وما هي نواياه فأجاب:
"المسألة مـتأزمـة للغاية. وإنّ المحـافظ إنّما أقـبل ليستطلـع رأي البارزاني الأخـير. هل أنّه مـقيم على العـهـد مسـتعـدّ لإمضـاء الإتفاق أم أنه عـدل؟ وإنْ كـان مـصـمـمـاً علـى ذلك فـإنّ وفـداً حكومـيـاً مـسـتـعـد لـلقـدوم لوضع اللمسات الأخيرة على الإتفاق."
أسـرعتُ فدوّنـت هذه الأقوال وأرسلتـهـا الى الوالد وإفـتتح خـالد عـبـدالحليم إجتـمـاعنا بالقول: "جئتُ بأمر من رئيس الجمهورية ونائب رئيس مـجلس قيادة الثورة. جئتُ مؤكداً لكم نيـة قيادة الحـزب والحكومة الجـدية وتصمـيمـهما عـلى حل القضيـة الكردية سلمـياً. خـلال الأسـابيع الماضـية بلـغت القضـيـة طريقـاً مـسـدوداً والمحاولات للـحل السلمي باءت بالفشل، وقد جئت للإتفاق على إستئناف الحوار ووَصْلِه من حيث انقطع" وكان جواب البارزاني: " نحن على رأين السابق لم نتحول عنه بوجوب الوصول الى حل سلمي".
حمل المحافظ هذه النتيـجة وقفل عائداً بها وفي السابع من الشـهر عينه بعث المحافظ خالد عبـدالحليم برسالة الى البارزاني ينبئـه بأنّه أبلغ أقواله للقيادة في بغـداد وقد سُرّت بهـا وتقرر أنْ يأتي فـي يوم 9 منه وفد كـبـير برئاسـة صدام الـى كردسـتان إنْ كـان ذلك يحظى عندنا بالموافقة. وكان الجواب طبعاً بالإيجاب:
هذا نص الرسالة:
أربيل في1970-3-7 سيادة الاخ الفاضل الملا مصطفى البرزاني المحترم تحياتي وأشواقي
أرجو ان تكون وجـميع الأخوان بخيـر وصحة وتوفـيق ما دمتم تناضلون من اجل الشـعب الكردي التواق الى السلم والهدوء ومادمتم تنشدون الخير العميم للشعب العراقي بعربه واكراده ووحدة ترابه. اخي الفاضل: نقلت كل احـاسـيسكم الكـريمة الى مجلس قـيـادة الثـورة... المجلس الذي يؤمن بضـرورة انهاء اقـتـتال الاخـوة بشكل يحـقق طموح الشعب الكردي ويـحافظ على وحدة العـراق وتقدمـه وسيزوركم وفـداً من مجلس قـيادة الثورة خلال الأسبـوع القادم لإنهاء آخر مراحل القضـية وهي تبشر بخير. يرغب الأخ السـيد صدام حسين ان يكون ضمن الوفد ان سمحت صحته بذلك. وخـتامـاً ادعو من صـميم قلبـي لكم بالتوفـيق ولايسـعني الاّ ان اشكر لكم جمـيل حـفاوتكم والسـلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
المخلص خالد عبد الحليم 1970-3-7
جواب البارزاني:
سيادة الأخ الفاضل خالد عبد الحليم المحترم
تحية أخوية خالصة.
أرجو لكم الصحـة التامة والموفقـية في جهودكم الخـيرة التي تبذلونها في سـبيل خير الشعب العـراقي بكافة
قومياته. أخي العزيز: تسلمت رسـالتكم الكريمة المؤرخـة في 1970-3-7 واطلعت عـلى مضـمـونها. وأود أن أبـلغكم بأننا على أتم الاسـتـعـداد للمـساهمـة مع جـمـيع الأخـوان المخلصين لاعـادة الاسـتـقـرار والسـلام الى ربوع وطننا العـزيز وانهـاء المشكلة بـالشكل الذي يضـمن خـيـر شـعـبنا العـراقي بـعـربه واكـراده. ويسـرنا جـداً قـدوم إخـواننا من مجلس قيادة الثورة ويزيدنا سروراً تفضل الأخ الكريم صدام حسين بالمجيء الينا ونحن في إنتظارهم. ختاماً أرجو قبول تحياتي الخالصة وتقديرنا لجهودكم الطيبة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخوكم مصطفى البارزاني
1970-3-7
وبالفعل وصل صدام حسين في اليـوم المحدد رواندز مع وفد مرافق( ضم كلاً من: عبدالخالق السامرائي وصالح مهدي عماش ومرتضى الحديثي وطارق عزيز وإسماعيل تايه النعيمي ومحمد علي سعيد ومعهم كل من فؤاد عارف وعزيز شريف). وتوجّه وفد من الحزب الديقراطي الكردستاني الى رواندز لإستقبالهم (تألف الوفـد الكردي من: حـبيب مـحـمد كـريم دكـتور مـحـمود عـثـمان وصـالح اليـوسـفي ونافذ جـلال ودارا توفيق ومسعود البارزاني)
وفي رواندز أسـرًَ إلـي َّ عـزيز شـريف بهـذا: قــال"في هذه المرة سـيـتـم كل شيء". وكنت ونحن في سـبيلـنا الى ناوپردان مع صدام في سـيـارة واحدة. وكـان حـديثنا خلال وجـودنا معـاً لايخرج عن أمور شخـصية. ماعـمرك؟ وأي نوع من الرياضة تحب؟ بعـدها قال لي:
"في هذه المرة ان شاء الله سننهي كل شيء. سنحل كل المشاكل المعلقة."
بعد تـناول الغداء بدأت المحادثـات بين الطرفين وتواصلت حتى السـاعة الثـانية عـشرة ليـلاً. وفي اليـوم التالي بدأت المحـادثات في التـاسـعة صـبـاحـاً وتواصلت حتـى الساعـة الثـانية بعـد منتصـف الليل. وبالأخيـر تمت صيـاغـة مواد الإتفـاق في ليلة 11-10 آذار 1970 وفي الساعة الحادية والنصف ليلاً وضع كل ٌّ من البارزاني وصدام توقيعه عليه.
ليس بـوســعي وأنا بـصــدد هذا الحـــدث العظيـم في تاريخ الشـــعب الكردي أنْ أغـــفل الشجـاعة والجـدية التي أبداها صدام حـسين في هذا المجال ولا بدوره المركـزيّ من الجانب الحكومي في إخراج هذا الإتفاق الى حيّز الوجود.
لأول مـرة في التـاريخ الحــديث جـرى الإعـتـراف بوثيـقـة قـانونـيـة من دولة ذات سـيـادة بحقـوق الشعب الكردي السـياسيـة لاسبيل الى طمـسها ولا حـجبـها وستـبقى الى الأبد، لايمكن الإنتقاص من قـيمة القرار الذي تتـضمنه. كان إتفاق الحادي عـشر من آذار للعام 1970 حـلاً تقـدمـياً عـادلاً للمـشكلة الـكردية ونصـراً عظيـماً لـلشعـب العراقـي عمـومـاً وللشـعب الكـردي خـصـوصـاً وفـوزاً عظيـمـاً للثـورة والحـزب. ولـم يكن فـيـه أي عـيب أو قــصـور إلاّ أنّه تـعـثــرعند التنـفـيــذ. وعلي َّ الإقــرار هنا أنّ مــسـؤوليــة تعــثـره تـقع على الطرفين علينـا وعلى الجهـة الحكومـيـة، لكن ليس على سـبـيل المناصـفـة فنصيب الجـهـة الحكومية من التنكر للإتفاق كان أكبر من نصيبنا بكثير. ان النقطة التي جـلبت إنتـباهـي أكثـر من غـيـرها هي أنه وبعـد التـوقـيع على الإتفـاق طلب العميد الركن محمد علي سعيد فوراً الإجتماع باللجنة العسكرية للثورة وأذكر انه نافـذ جلال ومحمد محـمود عبدالرحمن (سامي) ويوسف مـيران وأنا. أخرَجَ هذا الضـابط خرائط من حقيبته ونشــرها قائـلاً عليـنا قبـل كل شيء أن نؤلف لـجنة مختلطة بهـدف رفع الألغام فـأجـبناه اننا لم نتـبع أســلوباً منظمـاً في زرعنا الألغـام ونحن لاندري مـوقع الكثـيـر منـهـا بالضـبط. ربما أمكننا تحـديد مـواقـع قليلة إلاّ أنّه يســتـحـيـل علينا تثــبـيت جــمـيع المواقـع. فـقـال بـاللهـجــة الدارجـة "يـا أخي َلعـد شـــسَــَّوينـا؟" (إذن مـاذا فـعلنا؟) أجـابه نافـذ جلال هـا أنّ الحِبـر على إتفـاقـيـتنا لم يجف بعـد وأنت تقـول إ ّننا لم نفعل شيئاً؟
بعــد هذا تم تأليـف لجنة مــخـتـلطة لهــذه الغــاية. من هذه المواجــهــة أدركت كم كــانت ألغامنا مؤثرة فيهم.
وتقرر أنْ يتجه الوفد الحكومي مع الوفد الكردي الى سپيلك في الساعة السادسة من صـبـاح يـوم 11 آذار حـيث تكون طائرات مــروحـيـة بإنتظـارهم لتـقلّهم الـى بغـداد. وألح َّ صــدام والوفـد المـرافق على البــارزاني بإرســالنا أنا وإدريس بصــحــبـة الوفــد الى بغــداد للمـشاركـة في الإحتـفالات الـتي ستـجري بمناسـبة الإتـفاق ووافق البـارزاني مكرهاً إذ لم يكن يرغب في ذلك، وإلتحقنا بالوفد.
ورافق البــارزانـي الوفــد(تألف الوفد الكردي من الدكـتور محمـود عثمان وصـالح اليوسفي ونوري صديق شـاويس وإدريس البارزاني ومحمد محمود عبدالرحمن (سامي) ومحسن د َزيي ودارا توفيق ومسعود البارزاني.. ) مــودعــاً حــتى ( َبرزيـوه) ثم إنفــرد بي وبإدريـس وقــال لنا مـوصيـاً: فلتكونا على حـذر ولا يُداخِلَنكمـا الغرور وأظهِـرا التواضـع والكياسـة واللطف مع الجميع بصرف النظر عن المقام والمركز.
ركـبنا إحــدى الطائرات الخـمس إلاّ أنّ أحــد الضـبـاط جـاءنا وقــال إنّ (صـدام) يود أنْ يكون كلانا معه في طائرته، يقصدني وإدريس، فإنتقلنا اليها وكان معنا فؤاد عارف.
وحطت بنا الطائرة في كـركـوك ومن كركـوك أقلتنا الى بغـداد طائرة من نوع انتـونوف حطت بنا في مطار المثنى ورتب للقـادمين إستقـبال حافل فـخم شارك فيـه جميع أعـضاء قيادة حزب البعث ومجلس قيادة الثـورة وأعضاء الحكومة. وأنزل أعضاء الوفد الكردي في فندق بغداد. وفي الســاعـة الثـامنـة من مـسـاء اليــوم عـينه (11) آذار( تـلا رئيس الجـمـهــورية نص الإتفاق من التلفزيون ودار الإذاعة كما قرأ رئيس الوفد الدكتور محمود برقية البارزاني ومـا أنْ أذيع ذلك على أهـالي بغـداد حـتى إعـتـرتهم هزة فـرح تلـقـائيـة وأسـرعـوا خـفـافـاً وثقـالا، عرباً وكُـرداً، يملأون شوارع بغـداد مطلقين لعواطفـهم العنان بالهـتافات والأغـان والأهازيج وحتى بالرقصات ودام ذلك طوال ساعات الليل حتى صباح اليوم التالي. وكان ذلك الـيوم عيـداً عراقـياً خـالصاً. وشـهدت العـاصمـة العراقيـة أول نسائم الحـرية المفتقدة منذ زمن بعيد. كـان إتفـاق الحـادي عـشــر من آذار ثمـرة جـهـاد عنيـد مـتـواصـل ودليـلاً على أنّ دمـاء الضـحايا من الشـهداء الذين قـدمتـهم الثـورة لم تذهب سدىً. ومما لاشك فـيه أنّ الفـضل الأكـبـر لـهـذا الفـوز التــاريخي يعـود الى صـمــود الپـيـشـمــرگـه ونضـال الشــعب الكردي وتضحياته الجسام.
في ميدان التحرير
في صـبـاح يوم 12 مـن آذار انتـقلت جـمـاهيــر الشـعب بجـمـوع مـتــراصـة عـرباً وكُـرداً ومسيحيين وتركماناً وغيرهم الى ميدان التحـرير. وشملت الجموعَ حالة هستيرية لاسيّما الكُردَ منهم. وحـضـرت قـيـادات حـزب البـعث والحكـومـة كلهـا في مـيـدان التـحـرير وكنا مـعهم. وأقـبل رئيس الجمـهوريـة وألقى كلمة على الجـماهـير المحـتشـدة ثم ألقى الدكتـور محمود كلمة الرئيس البارزاني. حف َّ الناس بنا ونحن في سـبيلنا الى ميـدان التحرير خارجين مـن الفندق. وبشكلٍ ما عـرفـوا هويتنا فـأمطروا سـيـاراتنا بالـورد وبالحلوى وحـاولوا أنْ يخـرجـونا من السـيـارات ليحملونا على أكتافهم الى ميدان التحرير ولم ننقذ أنفسنا إلاّ بشق الأنفس.
في أثناء إلقاء رئيس الجـمهورية كلمـته. قاطعه شـاب بين الواقفين صائحـاً: "أبا هيثم إني أتكلم بإسم الشـباب واني لست منتمـياً الى حزب. أقـول نحن حاضـرون للعمل تحت إمرتك لغرض تطبيق بيان الحادي عشر من آذار".
كـان يوماً سـعيـداً فعـلاً. فـيه تجلت القـيمـة الحـقيـقيـة للأخوة العـربيـة الكردية مضـيئـة كالنجم السـاطع في سماء العـراق وبدا الشعب العراقي بأسـره وكأنه إستفـاق من كابوس جـثم على صـدره. تلـك هي نهـاية حـرب أهليـة مـدمـرة دامت تسـع سنوات أهدرت فـيـهـا طاقات وأهلكت أنفُساً من غير طائل.
الوفد الكردي في ضيافة رئيس الجمهورية
لَـبَّـينا عصـر ذلك اليوم دعـوة عشـاء في القصـر الجمهـوري من قبل رئـيس الجمهـورية. قـبل ولوجنا قـاعـة العشـاء اُخِـذنا الى غـرفـة رئيس الجـمهـورية وكـان فـيهـا صـدام. ر ّحب الرئيس بنا تـرحـيـبـاً حـاراً وأثنى على البـارزاني والشـعب الكـردي وقـد َّم إدريس له هدية الوالد وهي (خنـجـر) قـال إدريس وهو يقـدمـه له: "إن الخنجـر رمــز مـقـدس لدى الشـعب الكردي وتقـديمه لك تعـبيـر بأن سـلاح الپـيشـمـرگه بعـد الآن سـيكون مرصـداً للدفـاع عن الشـعب العـراقي بأسـره. فإخـضلَّت عـينا رئيس الجـمـهورية بـالدموع وأجـاب قـائلا "هذا اليـوم هو من أســعـد أيام حـيـاتي" ثم أردف قــائلاً "لدي َّ ثلاثة أبناء ومـحـمــد هو أعـزهم عنـدي وهذا قـــريبي (مـــشـــيـــراً الى صـــدام) يعـلم مقـــدار تعـلقي به إنّـي أقـــدمــه هـدية للبارزاني."
ثم إنتقلنا مع رئـيس الجمهورية الـى قاعة الإستـقبال وشـمل المدعوون أعضـاءَ مجلس قـيادة الثـورة وأعضـاءَ الحكومة وكـبارَ قـادة الجيـش وشخـصيـاتٍ مثـقفـة وفنانين وساسـة أمثـال عزيز مـحمـد سكرتيـر الحزب الشـيوعي وأدباء من أمـثال مـحمـد مهدي الجـواهري وكـثيـرين. مما أذكـر أن البكر مـر َّ بالشـاعـر فمـدّ يده مـصـافحـاً وهو يقـول "أبا فـرات هذا يومك ونريدك أن تجود!"، فـردّ عليه الجواهري بـقوله "إن شاء الله راح تشـوف!" وحمّلني الجـواهري رسـالـة الى البـارزاني.[ في الحلقة القادمة سننشر البرقيات بهذه المناسبة]

ِثانياً- يتوضح من ما دونه آسد علم في الصفحات 194+195 من الترجمة العربية لمذكراته**بأن شاه إيران كان على علم بهذا الاتفاق قبل أكثر من شهر من تأريخ إعلان الاتفاق في بغداد يوم 11 أذار ولم يكن لديه تحفظات كبيرة وإنما يسأل سؤالاً غير مباشر فيه الكثير من الغموض، كان لدى الشاه درجة عالية جداً من الكتمان كما يتوضح في مذكرات أسد علم في مواقع مختلفة من مذكراته :
{هل نحن بالفعل على حافة إنجاز هام في المنطقة من مواجهة غير ذات
جدوى من الشيوعية؟}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*كتاب مسعود البارزاني الموسوم: البارزاني والحركة التحررية الكردية- 903 صفحة/ الجزء الثالث/ ثورة أيلول 1961-1975/ أربيل 2002
** الشاه .. وأنا
المذكرات السرية لوزير البلاط الإيراني " أسَد عَلَم"
اعداد علي ناغي خاني
تعريب: فريق من الخبراء العرب
الطبعة الأولى - 1993
الناشر مكتبة المدبولي- القاهرة
(ملاحظة: ترجمة مختصرة [732 صفحة]- عن الترجمة الانجليزية عن الفارسية، يُقال بأن الأصل الفارسي يقع في حوالي 5000 صفحة]
بعض النماذج:
الأحد8 - 2 - 1970
وجدت الشاه على الافطار وحاولت رؤيته ببهجة وبدا أنه مسرور برؤيتي. ورغم قوة العلاقة الشخصية بيننا فسوف لا أسمح لها بأن تقف في طريق حديثي معه عندما أتحدث عن نقطة ضعف... وتحدثنا حوالي الساعة ونصف في طريقنا الى منحدرات الثلج، [توضيح: في سويسرا - خسرو]، إذ أن الوضع في الشرق الأوسط يقلق الشاه خاصة العراقيين وكان يبدوا انهم توصلوا الى اتفاق مع مصطفى برزاني قائد الاكراد وبإنهاء هذه المشكلة سوف يكون لدى العراق المقدرة على تركيز قواتهم على الحدود مع ايران، عندئذ يسأل[ توضيح المقصود هو الشاه- خسرو] " بيننا وبين أنفسنا هل تعتقد أننا نخون بلدنا إذا انطلقنا بالتسوية الى البحرين؟ ولا كما تقول الأصوات حولنا في العالم هل نحن بالفعل على حافة إنجاز هام في المنطقة من مواجهة غير ذات جدوى من الشيوعية؟ فأجبت فقط عندما تطلب الجزيرة كحق شرعي. سوف لا نحصل على أي مكان. فإذا استولينا عليها بالقوة سوف تكون فقط عبء ثقيل حول أعناقنا، كذلك ستصبح مصدر استفزاز دائم للعرب. والأكثر من ذلك أنها ستكون عالية التكاليف، حيث أن مصادر البترول تنضب تدريجياً..وبالنسبة إلى تعيين المدر س الخصوصي لولي العهد، فلقد قلت أنه يجب أن يقرر إذا كان المطلوب رجل مدني أم عسكري.
أنا لست راضٍ تماماً عن العسكرية، لكن هل فكر في الجنرال عرفه؟ فأجاب «أنه غير متحمس لوسائل الأنجلوساكسونية» وعلى أية حال هو يعتبر متأخر...عندئذ اقترحت عليه اسمين لمدنيين...لكنه قال«لا إن فكرة رجل الخدمة (العسكري) تروق لي جداً، وسوف يخلص له. وإن الجيش سيلعب دورًا هامًا في دول مثل دولتنا على الأقل في المستقبل المرئي وسوف يعطي لولي العهد معنى الانضباط القوى. ومرة أخرى أشرت إلى نقص معلوماتي الداخلية. وقال الشاه أنه سوف يبحث في داخل الجيش، وعلى العموم سوف لا يكون سهلاً إختيار شخص ما لا ينمي الطموحات الشخصية. وكنت أعاني من برد خفيف، ولذلك عدت إلى الفندق.....
ص: 194-195
الخميس 6-3-1969
عاد سموه من أوروبا هذا المساء وكان مزاجه ليس على ما يرام..سموه عابساً خلال الوجبة مغلوبا بالوضع المالي وموقف إتحاد البترول.

الجمعة7-3-1969
حضر سموه ال Salaam..بالرغم أنه كان مرهقاً جداً وبه قلق إلى حد ما. كانت المناقشات حول البترول ووضع الخزينة ما يشغل ذهنه. في لقاء مع NIOC سمح لنفسه لأن ينفجر غاضباً ضد الاتحاد [توضيح: المقصود إتحاد مصدري النفط قبل تشكيل منظمة أوبك- خسرو]، لكنه كان حكيماً بدرجة كافية لأن يمزج التهديدات ببعض الملاطفات وكما قال سعدي:
«قبل ان تسحب سلاحك للمعركة كن واثقاً أن يكون الطريق إلى السلام مفتوحاً»
حضرت الغداء والعشاء مع سموه. شعر سموه بتحسن طفيف هذا الذي المساء. ولقد أخبرني في سرية أن الأكراد قد قاموا بتخريب خطوط أنابيب عراقية عند الموصل وكركوك. وستأخذ شركات البترول هذه الحادثة كحجة لتنقذ الأمن الضعيف للعراق وأن يحولوا إنتاجها إلى إيران. وقلت لسموه أنه لا شيء محدداً إلى الآن. لكن ذلك يظل احتمالاً.
السبت 8-3-1969
اجتماع..... أوجزت لسموه التطورات الحالية وأثرت بعض النقاط التي أزعجته. قلت أن البلد مضطربة من تضاعف سعر المياه المفاجئ وإن أسفلت الشوارع ينهار وأن فساد رجال الجمارك في إزدياد وضمانات البنوك تُعتصر وإن مختلف الأعمال تتجه نحو الإفلاس. وأخيراً حذرته من أزمة مالية في الجامعات، فقد سموه أعصابه وقال:«ماذا نستطيع أن نعمل بلا أموال تدخل البلد؟» فأجبت أنه عندما وجهت سموه لنقص المال، كان رده أن الحكومة ممولة وأن هذه الاخبار خاطئة. لكن بالأمس فقط اتهم NIOC بزيادة مصروفاتها على مختلف
المشروعات البتروكيميائية. لقد تقدموا بتقدير مبدأي ب 100 مليون دولار ثم صرفوا ما يزيد عن مثلين ونصف هذا المبلغ، تحدث أيضا عن أنابيب الغاز التي التهمت 650 مليون دولار وقد حدد لها فقط 350 مليون دولاراً.
لطالما نبهت سموه لوضعنا هذا، لكنه كان يقابله بإعراض غاضب كما فعل هذا الصباح مرة أخرى قلت. يجب أن أحذر سموك لا داعي لإهمال تشككات الشعب، أنا يا صاحب السمو خادمك المخلص وأبغي فقط العمل على مجدك، لكن هناك آخرين في البلاط يمكن لهم أن يقولوا كلمات جميلة فقط للاحتفال بمراكزهم وأن يستفيدوا من إحساسك الكاذب بالأمن. أنا واثق من أنه سوف يرى الحقيقة في كلامي إذ أنه يعلم كم أنا مخلص له.

الثلاثاء 11-3-1969
اجتماع. أعطيت سموه تقريراً مفصلاً عن مناقشة مع سفير الولايات المتحدة ليلة أمس. قال أن إيران لا تتوقع أكثر من 900 مليون دولاراً طالما أن الزيادة في بترول الشرق الأوسط أقل من 65% قلت للسفير أن هذا قيد يؤدي إلى المجابهة. وقد أوضح عن انزعاجه وعدم صبره، لكني أخشى أن بموقفنا المالي ستبدو كلماتي بلا قيمة. فأعدت عليه أن أي تحرك من جانب إيران سوف ينقل بواسطة جيرانها. لكن فشل ذلك في إقناعه. ومع ذلك قال سموه هذا الصباح «يمكنه أن يعتقد ما يشاء فإن الروس سيأتون لمساعدتنا وبعد ذلك ستقع
المنطقة كلها في اضطراب» فليساعدنا الله إذا ما حدث ذلك.
أتبع حتى الآن تعليمات سموه وأن أقابل ببرود كل التقربات من ممثلي الاتحاد. في نفس الوقت يريد مني أن أضغط على السفارات البريطانية والأمريكية.
ثم أثرت سؤالاً يتعلق بالعراق والذي أفضل ألا أسجله كتابة لكن مضمونه كالآتي: لا يمكن لأحد أن يتفاخر No man Can truly be elated حتى يموت منافسوه كمداً until his rivals die frustrated وافق سموه معي في الرأي وأكد أنه أصدر التعليمات الضرورية. آه لو نستطيع الإحساس بهجومهم قبل فوات الأوان {هامش في الكتاب: هذا يرجع إلى التخريب في أنابيب العراق بواسطة الأكراد شمال العراق}. [ملاحظة: ورد ذكر هذا الهجوم بالتفصيل في كتاب مسعود البارزاني: البارزاني والحركة التحررية الكردية /الجزء الثالث/اربيل-2002. ص209-2011. خسرو]



#خسرو_حميد_عثمان (هاشتاغ)       Khasrow_Hamid_Othman#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الرواية الثالثة حول مسألة إعدام وزير الصحة العراقي الدكتور ر ...
- رواية ثالثة حول مسألة إعدام وزير الصحة العراقي الدكتور رياض ...
- فنانين عظيمين في زمنين وعالمين مختلفين 2/1
- التأريخ يعيد نفسه في أربيل....(1-2 )تكملة
- التأريخ يُعيد نفسه في أربيل بسياق يختلف عن جوهر السياق الذي ...
- التأريخ يُعيد نفسه في أربيل بسياق يختلف عن جوهر السياق الذي ...
- التأريخ يُعيد نفسه في أربيل بسياق يختلف عن جوهر السياق الذي ...
- غذاء الدماغ 5- 2 (بعد التعديل)
- غذاء الدماغ 5- ملحق 2 فيتامينات
- غذاء الدماغ 5- ملحق 1
- غذاء الدماغ - 5
- غذاء الدماغ -4
- غذاء الدماغ - 3
- غذاء الدماغ - 2
- غذاء الدماغ -1
- هل من الحكمة الثقة بمشاعرك الفطرية- بسليقتك؟ عالمة أعصاب تُو ...
- هل من الحكمة أن تثق بمشاعرك الفطرية- بسليقتك؟ عالمة أعصاب تُ ...
- أسئلة الحياة الكبيرة 3-4
- أسئلة الحياة الكبيرة 3-3
- أسئلة الحياة الكبيرة 3-2


المزيد.....




- الأكبر في أوروبا.. بوتين يوقع مرسومًا يضع محطة زاباروجيا الن ...
- ما حقيقة وجود -آدم كروموسوم واي- و-حواء الميتوكوندرية-؟ رؤية ...
- بوتين يصدر مرسوماً باستحواذ روسيا على محطة زابوريجيا النووية ...
- قوات كييف تقصف دونيتسك بـ 10 قذائف
- ردا على قرار -أوبك +-.. بايدن يحرر 10 ملايين برميل نفط من ال ...
- وكالة الطاقة الذرية تتحدث عن إعادة تشغيل مفاعل نووي في محطة ...
- انضمام السويد لحلف الناتو بانتظار مصادقة البرلمان
- البيت الأبيض يتهم -أوبك +- بالتضامن مع روسيا
- الأمن الوطني الفلسطيني يمنع جنودا إسرائيليين من اقتحام منطقة ...
- الولايات المتحدة ترفع وارداتها من السلع الروسية لأول مرة منذ ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خسرو حميد عثمان - دراسة حيثيات -بيان- إتفاقية 11آذار 1970- ومألاته بعد نصف قرن. (1 )