أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد علي حسين - البحرين - أوجه التشابه بين جيفارا ومدان.. والبندقية والقلم















المزيد.....

أوجه التشابه بين جيفارا ومدان.. والبندقية والقلم


محمد علي حسين - البحرين

الحوار المتمدن-العدد: 6820 - 2021 / 2 / 21 - 14:17
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


نشرة «الشرارة»: الحديد يلين .. مدان لا يلين

8 فبراير 2008

أحياناً كثيرة يكون المناضلون الكبار رجال مأساة، لأنهم رجال قضايا كبيرة يعيشون حرارة أوضاعها لحظة بلحظة ويضحون من أجلها. هذه الفرضية، وفق تجارب محلية وعالمية، تخالف الاعتقاد الذي يُصوّر لنا بعض المناضلين وكأنهم يعيشون خارج الزمن، بعيدين عن الزحام والضوضاء والصخب، أو يُصوّرونهم بمثابة ‘’برستيج’’ وجاهة؛ ينعمون بالهدوء والسكينة بحثاً عن الطرق السهلة للشهرة والزعامة، أو التهرب من المشكلات.. نعم هذه الفرضية مرفوضة في ذلك الزمان على أقل تقدير، حيث في داخل هؤلاء المناضلين آنذاك، تتجمع جرأة وشجاعة، وأيضاً سلوك وأخلاق ومواقف يَقْدمون عليها ويتحمّلون نتائجها بإيمان عميق، ولذلك فإن المناضلين الحقيقيين دائماً ما يكونون قلة بالنسبة للعامة، يخرجون في لحظة سياق تاريخي ينشد التغيير نحو الأفضل، نحو الأحسن، ونحو ما يريده الناس في غالبيتهم العظمى، وتكون أفكارهم مشروع رؤية.

وعلى عبد الله مدان (1932- 1995) واحد من هؤلاء؛ فالذين يعرفونه عن قرب، دائما ما يصفونه بالرجل البحريني الطيب رقيق الاحساس، المتواضع، يحب شرب الشاي في المقاهي ويعتبره ‘’خمرة الثوار’’ كما يفضل أكل ‘’الجاجيك’’ ـ روب وثوم وخيار، ويُعرَّف أيضاً بأنه ‘’عامل بناء بسيط’’، ولكنه صادق الفراسة، عميق في تحليلاته، قارئ نهم، مؤثر، غير متكلف في حديثه، وفق من التقت بهم ‘’الوقت’’ من معارفه ورفاقه، ومن تقاسموا معه لقمة العيش، وكسرة الخبز، ومرارة الحياة.

وحين البحث، أو القراءة عن المغامرات الأولى لعقلية هذا الرجل، السياسية والأيديولوجية والسلوكية ونشاطاته في الخمسينات، وما قبلها وبعدها، وفكرة تنقلاته من منفى إلى منفى في قطر والإمارات وسوريا إلى أن غادر الدنيا في بلجيكا، إضافة إلى تكوينه الفكري، وأساليبه الكفاحية، النضالية المختلفة بجوانبها الحياتية والإنسانية، يصادفك ‘’الواقع والميتا ــ واقع’’، لكن هذه المغامرات العقلية، تبدو كانت ناضجة، مقدرة إلى حد ما، فائقة على الملاحظة الذكية والربط إلى حد ما أيضاً، وذلك باستخلاص النتائج المنطقية والحقائق والوقائع والمشاهدة، غير أن الذين يكتبون عن مدان، أو يجتهدون في البحث عن سجل تاريخه وبدء نشأته، سواء كانوا من جسد اليسار أو من خارجه، تجدهم يصطدمون بأقواس منكسرة كثيرة في النصوص، سنرمز إليها بـ [ ] وذلك دلالة على وجود نقص في المعلومة، تماماً كما في تشوهات اللوح الفخاري التالف المخطوط عليه أسطورة تم اكتشافها حديثاً، فأحياناً تجد تشوها غير تام في السطر، وأحياناً تجد تشوهاً تاما، خصوصا إذا احتوى القوس المنكسر على نقاط عدة [.] ، وهذا يعنى أن التشويه تام في النص، وهنا تقتضي الأمانة على الباحث جلد الذات، أو أن يضع كلامه بين قوس عادي ( ) على اعتبار ذلك إضافة من الكاتب أو الباحث، لملء الفراغات الحاصلة في القوس المنكسر.

توفي علي مدان (أحد مؤسسي جبهة التحرير الوطني البحرانية الرئيسيين، وأحد مؤسسي الحركة العمالية والنقابية بالبلاد) في 27/1/1995 بمستشفى فيلوفورد في بلجيكا ودفن في 2/2/ 1995 في مدينة (Zaueutew) البلجيكية، وليس في ديلمون، التي تحضن أكبر مقبرة بالعالم، لكنها استكثرت عليه قبراً واحداً لجثة كتبت عنه نشرة ‘’الشرارة’’ في أحد أعدادها في الستينات عنواناً مثيراً: ‘’الحديد يلين .. ومدان لا يلين!!’’ ؟(2)

كان رفاق علي يلقبونه منذ الصغر بأحد أفراد عائلة والدته ‘’مدان’’، وليس بلقب أحد أفراد عائلة والده ‘’نگينه’’، ((Naginah وهم (معارفه) ربما ليس بالضرورة أن يتلقفوا هذه المعلومة أثناء حياته معهم، حيث جرت العادة عندنا في البحرين وفي سائر أنحاء العالم تسمية الابن على اسم أبيه وعائلة جد أبيه لا على جد والدته، لكن لهذه التسمية حكاية كشفتها إحدى مراسلاته مع رفيق له في قيادة جبهة التحرير، اطلعت ‘’الوقت’’ عليها أخيراً، حيث إن الرسالة كتبت بعد أقل من عشرة أشهر من وفاته في بلجيكا.

يقول علي في رسالته ‘’ ….. والدي، كما قلت، كان يعمل ويعيش في البحرين، وكان عمره في ذلك الوقت لا يتجاوز أربعين عاماً. وتوفي هناك بنوبة قلبية. أنا في ذلك الوقت، بحسب ما روت لي والدتي، كان عمري لا يتجاوز ستة أشهر فقط، وعندما بلغت الرابعة أو الخامسة من عمري (تم تأسيس قسم التسجيل المدني في البحرين) حيث أخذتنا والدتي (أنا وأختي وأخي حسن) وسجلت اسمها وأسماءنا الأربعة في دفتر قسم التسجيل المدني بهذا اللقب (مدان)، وفي الواقع هذا اللقب اسم وشهرة والدتي..

ويضيف، في القسم الخاص (في البحرين) أنا مسجل على لقب والدي ‘’نگينه’’ وليس على لقب والدتي (مدان).. وشهرتي الجديدة قد ساعدتني كثيراً في فترات صعبة مررت بها’’.
وفي جزئية أخرى من رسالته، يتحدث مدان بغصة حول ‘’اسمه الجديد’’، فيكتب: أحببتُ ولو باختصار أن أوضح لك .. بصراحة الآن أنا لست بحرانياً، أو إيرانياً، لأنني لا أملك ورقة ثبوتية، لا من البحرين ولا من إيران’’، مضيفاً عندما كنت أعيش في (الشام) واجهتنا ظروف مالية وشظف العيش، وكل منا سئم من بعضه البعض، وأنا كنت شخصياً أعتبر الحلقة الأضعف في الحلقات الأخرى. لم يبق أمامي سوى خيار واحد. كما تعلم راجعت (موظفين) هناك وطرقت مشكلتي لهم؛ وقلت لهم إنني بحراني أواجه مشكلة عويصة، وأرجو مساعدتي .. قالوا بـ ‘’الحرف الواحد’’، إذا كنت بحريني فطلبك مرفوض. راجعتهم مرة أخرى وقلت لهم صحيح أنني بحريني، ولكن أنحدر من أصول إيرانية. هذه المرة ‘’استمعوا إلى كلامي، ولكنهم في النهاية رفضوا طلبي’’.

وفي الرسالة ذاتها المؤرخة في 8 مارس/آذار 1994 يسخر علي مدان على طريقة ‘’الكوميديا السوداء’’ من فكرة طرحها عليه من أسماه (أبو الأفكار) لحل معضلته وهي: مراجعة (قسم رعايا الشؤون الإيرانية في دمشق) ويشير مدان في ذلك بقوله: ‘’قلت له (أبو الأفكار) لنفترض أنني راجعتهم، فماذا أقول لهم؟ فرد علي بحرف واحد: قل لهم ما تريد قوله..
ويضيف مدان: أنا اعتبرت مراجعة قسم الرعايا الإيرانيين في دمشق عيبا ولم أستطع أن أقبل بفكرته.؟ .3

عن هذه الفترات الصعبة التي يتحدث عنها على مدان في رسالته، يقول الناشط السياسي محمد علي حسين، الذي عاصر الكثيرين من اليساريين الأوائل في الخمسينات، مثل الشهيد حسن نظام، والمسيحي الأرمني أرميك منصوريان وعلي مدان وشقيقه حسن، وأحمد الذوادي، وعلي دويغر ويوسف العجاجي، ومحمد كشتي وخسرو مدارا وسلمان علي وغيرهم: بعد اعتقاله في العام (1957 أو 1958) ومكوثه في سجن ‘’جدا’’ لمدة خمس سنوات، تم نفيه إلى إيران في محاولة تسليمه إلى السافاك على متن باخرة خشبية، حيث كانت المخابرات بانتظاره، وقد نودي على اسمه: أين علي Naginah)) وليس علي مدان المتعارف عليه، وعندها صمت علي لأنه ‘’مدان’’ بحسب المتعارف عليه في البحرين، وليس ‘’نگينه’’ كما يعرفه القسم الخاص، واستطاع بذلك الهرب من السافاك، حيث مكث في إيران في قرية ‘’جناح’’ بضعة (أسابيع أو شهور) وتم تهريبه إلى قطر في العام (1962 أو 1963) وعاش في ‘’الدوحة الجديدة’’ حتى العام 1974 …. والتواريخ كلها تقريبية.

تنويه
المناضل حسن نظام المؤسس والأب الروحي لـ"جبهة التحرير" لم يستشهد تحت التعذيب في سجون السفاك سنة 1956، بل اغتيل في طهران عام 1958 بواسطة "السافاك"، التي نشرت الخبر في إحدى الصحف الايرانية وادعت بأن حسن نظام انتحر بسبب فشله في علاقاته العاطفية والحب مع فتاة!؟.



مدان يعود…!

‘إلى الغائب الحاضر: النقابي علي مدان’
بين الناس…
روح بجذر ممتدةْ
وبالإحساس…
عاش بزحمة الشدةْ
علي يكبر…
يشوف الليل يتعدى
ظلم يقهر…
وسيف مسلط بحده
ومثل نسمة شمال تهب
مثل چلمة قلم يكتب
مثل گطرة ندى تغسل وجه وردةْ
علي يسهر…
يعيش أحلام فجريه
يبني ساس…
چَيف يعيش من كده
عزمه داس…
جمر الموت…
خاف الخوف…
كيد الضيم ما رده
صار شراع ويسافر…
چَيف أوداع ويهاجر…
زرع روحه…
فسيلة شوك في ارض الوطن حاضر
جرح موال…
يتحچى بلسان الحال… للعمال:
العامل عمر مكَدود…
ما ذايگ طعم فيه
يصبر والصبر محمود…
وأفعاله نقابيه
ولا يصبر…لهب ساري على ماي الحنينيه
العامل جنح مصيود…
صادوه الحراميه
دود المال… وبطون الطفيليه
تبوگ الفرح من دنياه
تبوگ الثمر من مسعاه
تبوگ التعب من يمناه
وعذاري تفيض حنيه
ومدان يعود للديرةْ.. ابد ما غاب
شايلها تحت رمشه
مع طير المسا ليَ يرجع لعشه
مع گعدة عمل غبشةْ
مع لمّة حبايب تطرد الوحشه
وما يرضى مدان اليوم…
كل من يدعي عاشگ يغني للشمس وحده
مدان يعود للديرةْ…
مع فعل الثلاثي زينل ومرهون.. ابن سلمان…
واللي يخلص النيّة
مدان يعود للإصلاح…
للفرحة المناميّة
مدان يعود




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,164,566
- علي مَدان الطير المهاجر.. وذكريات الماضي والحاضر
- مَنارجُنبان .. أو المنارة المتحركة باصفهان
- المناضل علي مَدان.. رمز الوطنية والإرادة الحديدية!
- لمحات اجتماعية من تاريخ العراق
- الذكرى ال42 على احتلال ايران!/2
- الذكرى ال42 على احتلال ايران!
- الفنان الكبير إسماعيل ياسين.. الذي أضحك الملايين ومات حزيناً ...
- تصريحات خامنئي الفارس المغوار.. وإذا غاب القط إلعب يا فار!
- لتغيير أصولهم الفارسية.. يضيفون -ال- و-ة- على ألقابهم!؟
- الاغتيالات من ايران إلى لبنان.. وجرائم الملالي في كل زمان وم ...
- دور الجائحة الصينية.. في إبادة البشرية!
- بايدن وعصابة الأوبامية.. وعودة حليمة إلى عادتها القديمة
- أطباء هولنديون وألمان.. يتنبأون بعمر الإنسان!
- مخطط إرهابي ل-سرايا قاسم سليماني-.. لاستهداف الشعب البحريني! ...
- سيجارة تقود إلى القبض على متهم بالقتل.. والسجن 99 عاما لمغني ...
- أحلام عصابات الملالي النووية.. مع بايدن وعودة الأوبامية!
- رقصات الفرح في كردستان وايران وافغانستان.. تهز عرش الملالي و ...
- تحيّة واجلال للمزارعين الشجعان.. من اسبانيا إلى الهند وايران ...
- تحيّة واجلال للمزارعين الشجعان.. من اسبانيا إلى الهند!
- رحلة الفنان خليل الهاشمي.. من حي أبوصِرّة إلى مدينة لينينغرا ...


المزيد.....




- ما هو مرض الكلى متعدد الكيسات؟
- أبرز مخاطر ارتفاع نسبة الكوليسترول
- إطلاق سراح مراسل قناة -الغد- الليبية بعد حوالي 60 ساعة من ال ...
- -سانا- قوات أمريكية تنقل عناصر-داعش- من قاعدتها في الشدادي ب ...
- بومبيو عن قاسم سليماني مستهزئا: -رحمه الله لم يسبب مشاكل مرة ...
- لقطات لنجل الرئيس البيلاروسي يتزلج في سوتشي مع والده وبوتين ...
- لأول مرة في تاريخ البلاد المعاصر.. سفينة حربية روسية تصل بور ...
- روسيا تطلق قمرها الفضائي -أركتيكا-إم- لرصد المناخ والبيئة ف ...
- شاهد: ملايين الهندوس يحتفلون بمهرجان ماغ ميلا بالهند
- روسيا تطلق قمرها الفضائي -أركتيكا-إم- لرصد المناخ والبيئة ف ...


المزيد.....

- بعد 53 عاماً توضيح مهم حول عملية الهروب وطريقة الهروب والمكا ... / عقيل حبش
- إقتصاد سياسي الصحة المهنية أو نظام الصحة المهنية كخلاصة مركز ... / بندر نوري
- بيرني ساندرس - الاشتركية الديمقراطية ،الطريق الذي أدعوا له / حازم كويي
- 2019عام الاحتجاج والغضب في شوارع العالم / قوى اليسار والحركا ... / رشيد غويلب
- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمد علي حسين - البحرين - أوجه التشابه بين جيفارا ومدان.. والبندقية والقلم