أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - سوسن شاكر مجيد - نحو تأسيس مراكز لتدريب وعلاج المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وفق المعايير الدولية















المزيد.....


نحو تأسيس مراكز لتدريب وعلاج المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وفق المعايير الدولية


سوسن شاكر مجيد
(Sawsan Shakir Majeed)


الحوار المتمدن-العدد: 6812 - 2021 / 2 / 12 - 12:30
المحور: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
    


يعتبر ضعف الانتباه والنشاط الزائد اضطرابا سلوكيا شائع الحدوث لدى الأطفال وتزداد نسبة انتشاره عند الذكور أكثر من الاناث، ومع أن هذا الاضطراب يحدث في المراحل العمرية المبكرة إلا أنه قليلا ما يتم تشخيصه لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة، وهو ليس زيادة بسيطة في مستوى النشاط الحركي ولكنه زيادة ملحوظة جدا بحيث أن الطفل لا يستطيع أن يجلس بهدوء أبدا سواء في غرفة الصف أو على مائدة الطعام أو في السيارة.
وأحيانا يكون من الصعب جدا تشخيص هذه الحالة حيث أنها تتشابه مع أمراض كثيرة أخرى، و تبدأ الأعراض عادة قبل أن يبلغ الطفل سن السابعة ويجب استبعاد كل الأمراض والاضطرابات العاطفية الأخرى قبل وضع التشخيص.
وكثيرا ما يوصف الطفل الذي يعاني من النشاط الزائد بالطفل السيئ أو الصعب أو الطفل الذي لا يمكن ضبطه، فبعض الآباء يزعجهم النشاط الزائد لدى اطفالهم فيعاقبونهم ولكن العقاب يزيد المشكلة سوءا، كذلك وإن إرغام الطفل على شيء لا يستطيع عمله يؤدي إلى تفاقم المشكلة.
إن هؤلاء الاطفال لا يرغبون في خلق المشكلات لأحد، ولكن جهازهم العصبي يساعد في ظهور الاستجابات غير المناسبة، ولذلك فهم بحاجة إلى التفهم والمساعدة والضبط، ولكن بالطرق الايجابية، وإذا لم نعرف كيف نساعدهم فعلينا أن نتوقع أن يخفقوا في المدرسة بل ا وان يصبحوا جانحين ايضا، وان هؤلاء الأطفال كثيرا ما يواجهون صعوبات تعليمية وبخاصة في القراءة، ولكن العلاقة بين النشاط الزائد وصعوبات التعلم ما تزال غير واضحة.

تبدأ الأعراض على الأغلب في السنوات الخمس الأولى من عمر الطفل , ولكن أكثر ما يكون مزعجا للأهل عند دخول الطفل للمدرسة حيث تظهر الأعراض بوضوح .

نسبة الحدوث:
تختلف النسبة باختلاف الدول والإحصائيات تقدر نسبة المصابين بضعف الانتباه وفرط الحركة ما بين 3و5% عند من تقل أعمارهم عن 19 عاما وقد أفادت التقارير الصادرة في المملكة المتحدة في عام 2003 أن معدل انتشاره يبلغ 3.6% بين الأطفال الذكور بينما يقل عن 1% في الإناث. وفي الولايات المتحدة تصل إلى 3-7 % من الأطفال دون سن البلوغ وربما يعود الاختلاف بسبب اختلاف معايير التشخيص . ويحدث هذا الاضطراب في الذكور أكثر منه في الإناث بنسبة 1:2 وتصل في بعض الإحصائيات إلى 1:9 .وفي المملكة العربية السعودية تصل النسبة الى اكثر من 16% اما في العراق فلا توجد اية احصائيات حول الموضوع.

الأسباب:
لا توجد أسباب محددة معروفة حتى الآن ولكن هناك عوامل منها :
1- العوامل الجينية (الوراثية).
2- العوامل العضوية (مثل التهابات المخ التي تصيب الجنين أو الرضيع – أو رضوض الرأس أثناء الولادة أو بعدها).
3- العوامل الاجتماعية والنفسية (منها التفكك الأسري وما ينجم عنه من الحرمان العاطفي).
4- العوامل البيئية (المواد الحافظة والمضافة للأغذية المعلبة أو بعض العناصر الكيماوية الثقيلة) وقد تشترك بعض هذه العوامل مع بعضها البعض .

الأعراض والتشخيص :
قد تظهر الأعراض في النشاط الحركي لوحده أو في نقص الانتباه لوحده أو في كليهما معا . ويشترط لتأكيد التشخيص:
1- أن تدوم الأعراض لمدة 6 اشهر على الأقل .
2- أن تكون الأعراض مزعجة جدا للأهل (بالمقارنة مع الأشقاء أو مع أطفال آخرين في نفس العمر ومعدل الذكاء ( .
3- أن تظهر الأعراض في أكثر من موقف واحد من المواقف التالية :
المنزل – المدرسة – عيادة الطبيب

أعراض فرط النشاط الحركي :
ويتطلب التشخيص وجود 6 أعراض على الأقل وهي:
1- الضجر المفرط أو التململ (فرك اليدين أو القدمين المستمر ).
2- عدم الاستقرار في المقعد بالفصل الدراسي عندما يتطلب الأمر الجلوس بهدوء حسب طلب المدرس .
3-السلوك الاندفاعي (كالقفز المفاجئ أو الركض )بدون سبب واضح .
4- صعوبة التقيد بالتعليمات الخاصة بالألعاب أو الأنشطة الترفيهية .
5-التوتر الحركي الدائم ويكون دوما على أهبة الاستعداد للانطلاق .
6- كثرة الكلام والضجيج .
7-البدء بالإجابة على السؤال قبل استكماله – وفي الاختبارات الكتابية تكون الإجابة على بعض الأسئلة ومغادرة القاعة بدون الإجابة على باقي الأسئلة .
8-الصعوبة في انتظار الدور في بعض الألعاب أو في طابور ما.
9- مقاطعة الآخرين في الكلام أو في أي نشاط أخر .

أعراض نقص الانتباه:
ويتطلب التشخيص وجود 6 أعراض على الأقل :.
1-عدم القدرة على متابعة تفاصيل الأنشطة المدرسية .
2- صعوبة التركيز في حل الواجبات المدرسية أو تشغيل الألعاب المنزلية .
3-عدم الإصغاء عندما يكون الكلام موجه إليه مباشرة.
4- عدم التقيد بتعليمات الأهل أو العادات الاجتماعية المتعارف عليها .
5-صعوبة تنظيم الوقت للواجبات أو الأنشطة المطلوبة .
6-عدم الرغبة أو تجنب البدء في مهام تتطلب تركيزا ذهنيا .
7- الفقدان المتكرر للأدوات المدرسية الخاصة به .
8- سهولة تشتت الانتباه بأي مؤثر خارجي .
9-كثرة النسيان .

العلاج :
1- العلاج السلوكي المعرفي/ باستخدام وسائل تعليمية وتربوية خاصة .
2-العلاج الأسري/ توعية الوالدين بمعلومات مفصلة عن هذا الاضطراب لأجل تعزيز السلوك الايجابي عند الطفل . وعدم اللجوء للعنف أو الضرب في حالة السلوك السلبي .
3-العلاج الجمعي / يستهدف تنمية المهارات الاجتماعية وزيادة الثقة بالنفس خصوصا في المدرسة أو أثناء الألعاب الجماعية .
4- العلاج الدوائي

اما في العراق فأن المتتبع لشؤون الأطفال والمراهقين في المدارس الأبتدائية والثانوية او زيارته الى اللجان الطبية المتخصصة لفحص وتشخيص الأطفال ذوي الأحتياجات الخاصة التابعة لوزارة الصحة فانه سيتفاجأ بزيادة نسبة الأطفال المصابين بأضطرابات نقص الأنتباه وفرط الحركة ، واعداد المراجعين لهذه اللجان ممن لم يكن لديهم أي معرفة سابقة بهذا الاضطراب، مما يؤكد في أن التوعية بهذا الاضطراب شبه معدومة، وان وعي المجتمع تجاه هذه الظاهرة سواء بين الأهالي والتربويين وأطباء العائلة والأطفال شبه مفقودة بالإضافة إلى عدم وجود علاج مكثف وفعال ، وعدم وجود أية خدمات أو دعم لهذه الفئة وذويهم في معظم مناطق العراق، فضلا عن القلة الضئيلة من الأبحاث الضرورية في هذا المجال والتي من دونها لا يمكن التأكد من حجم المشكلة أو اتخاذ التدابير المناسبة لمساعدة هؤلاء الأطفال.
فقد اجريت في العراق دراسة بعنوان الأسباب النفسية والأجتماعية لفرط النشاط الحركي لطلبة المرحلة الأبتدائية من وجهة نظر المعلمين للباحثتين الدكتورة سميرة البدري والدكتورة الآء الرواف من جامعة بغداد توصلن الى الأسباب التالية :
( التفكك الأسري، تدليل الطفل، الآثار السلبية للحروب واعمال العنف، تأثير وسائل الأعلام لما تعرضه من افلام للعنف، السلطة والنظام المدرسي، الغيرة، محاولة جذب الأنتباه، الرغبة في اللعب والأستمتاع) ولم تحدد الباحثتين نسبة الأطفال المصابين بفرط النشاط الحركي.
كما وضعت الدول المتقدمة العديد من الأدوات والأختبارات والمقاييس التي يمكن ان تحدد علامات ضعف الأنتباه وفرط الحركة ولم يتمكن الباحثون العراقيون من تقنينها وتطبيقها على الأطفال العراقيين واعرض فيما يلي نماذج من هذه المقاييس:
اولا: مقياس Vanderilt ADHD Diagnostic Teacher Rating Scale
وهو مقياس اعد من قبل اساتذة في جامعة اوكلوهاما / مركز العلوم الصحية ويقوم المعلمين بتقدير الحالة ويتكون من 35 عبارة وضع امام كل عبارة مقياس متدرج من اربعة نقاط يبدأ ب( صفر) وينتهي (3) وحددت مجالات للمقياس وهي :
نقص الأنتباه، فرط الحركة، اعراض القلق والأكتئاب واضطراب السلوك
ثانيا: مقياس تقدير فرط النشاط لأطفال ماقبل المدرسة The DAHD Rating Scale IV Preschool Version 2007
بني المقياس من قبل McGoeyK.E. ,Dupaul , G.j. & Haley E. ونشر في مجلة تقييم السلوك والتحليل السلوكي ويتكون من 18 عبارة يطبق على الأطفال من عمر 3-5 سنوات ويقيس نقص الأنتباه، والنشاط المفرط، ويتم تقدير ذلك من قبل المعلمين والوالدين وضع امام كل عبارة مقياس متدرج من اربعة نقاط يبدأ ب( صفر) وينتهي (3)
كما ان هناك عددا آخر من المقاييس سأعرض صورها لاحقا.
اما اهم الجمعيات والمراكز المختصة في تدريب وعلاج الأطفال والكبار الذين يعانون من نقص الأنتباه وفرط الحركة فهي كثيرة واعرض نماذج منها عسى ان يستفيد العراق من خبراتها في تأسيس مثل هذه المراكز في العراق وهي:

اولا: جمعية الأطفال والبالغين لاضطرابات نقص الأنتباه وفرط النشاط Children and Adults with Attention Deficit ? Hyperactivity Disorder CHADD
وهي منظمة غير ربحية وطنية للأطفال والبالغين الذين يعانون من أضطراب نقص الأنتباه وفرط النشاط تأسست عام 1987 وتقع في ولاية فلوريدا وانشئت ردا على العزلة والأحباط التي يعاني منها الأطفال والبالغين المصابين ب ADHD .
ومهمتها تقديم التعليم والدعم للأفراد مع مجموعة من البرامج والمواد المطبوعة للمحافظة على الأفراد والمهنيين والتقدم في البحوث والأدوية والعلاجات التي تؤثر على الأفراد وتقدم المنشورات الأخرى لأولياء الأمور والمعلمين والبالغين الذين يعانون من ADHD .
كما يمكن الحصول على خدمات التعليم الخاص والأقامة داخل الفصول الدراسية العادية عند الحاجة.
وتقدم التعليم المستمر من قبل علماء النفس من جمعية علم النفس الأمريكية والعاملين في مجال الصحة النفسية ورعاية التعليم المستمر من قبل علماء النفس.



ثانيا: جمعية اضطرابات نقص الأنتباه Attention Deficit Disorder Association ADDA
وهي منظمة تهتم بتوفير المعلومات والموارد وفرص التواصل لمساعدة ADHD كي يعيشوا حياة أفضل . وهي منظمة غير ربحية تأسست قبل عشرين عاما من قبل AD/HD الذين يعانون من نقص الأنتباه / فرط الحركة لتصبح مصدر للكبار.
وهي تجمع وجهات النظر العلمية والتجربة والهدف هو توليد الامل والوعي والتمكن والاتصال في جميع انحاء العالم في مجال الانسانية والمهنيين الذين تخدمهم وتركز على التشخيص والعلاج ووضع الاستراتيجيات والتقنيات لمساعدة البالغين الذين يعانون من فرط النشاط والانتباه.
الاهداف
1- تثقيف المهنيين الصحيين حول العاهات الخلقية واضطرابات التعلم الاخرى وكيفية تأثير هذه العاقة على السلوك.
2- اعادة التشخيص والعلاج والتأهيل
3- مراجعة البحوث وأفضل الممارسات والمباديء التوجيهية المتاحة على الأطفال والكبار.
4- اجراء الدراسات التجريبية على البالغين من خلال اجراء العلاج السلوكي والمعرفي.
5- تشجيع ونشر البحوث والعدالة الجنائية وعلم النفس والخدمة الصحية والصحة العامة والمراكز الأكاديمية.

ثالثا: جمعية اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة ADHD Association
تأسست عام 1977 وهي منظمة وطنية غير ربحية تقع في نيوزلندا وهي ملتزمة بتخفيف شدة التجربة والصعوبات على الأسرة التي يعاني اطفالها من ADHD وتعتمد في تمويلها على المنح والرعاية والرسوم. وتهتم بتقديم الخدمات كالمعلومات والأحالات والكتب والأقراص المدمجة والفيديو والنشرات الأخبارية والمشورة. كما وضعت مجموعة من معايير التشخيص ل ADHD واكدت ان 2-5% من الأطفال يعانون من اعراض ADHD ومعظم الأطفال ليس لديهم النضج الأجتماعي والعاطفي ويعانون من صعوبات في التعلم وعسر القراءة والسلوك المعارض والفوضوي.
رابعا: مركز كونيتكيت لأضطرابات الأنتباه ProHealth ADHA Center
ويقع المركز في كونيتكيت في شمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية وهو يوفر الرعاية الشاملة والمتعددة الأبعاد من اجل التخفيف عن تأثير أضطرابات الأنتباه على البيت والمدرسة والأداء الأجتماعي ويهتم المركز بالأطفال من عمر 3 سنوات وحتى الجامعة.
ويقوم المركز بعملية التشخيص من خلال التقييم الشامل للمرضى من الناحية الجسمية والعصبية، والتقييم التربوي ، والأختبار النفسي والعصبي، والأستشارات النفسية، والتقييم النمائي، وتقييم الأداء والتقييمات السابقة، كما ويتعاون المركز مع المدارس لضمان تنفيذ الخطط والخدمات والتواصل مع العاملين في المدرسة من اجل تسهيل الأتصال.
كما ويهتم بالتعاون بين المريض والأسرة والعاملين في المدارس ومقدمي الرعاية الصحية في وضع وتنفيذ خطة العلاج التي يتم تفصيلها بشكل فردي على كل مريض. والتدخل المبكر والرعاية المستمرة
واقامة الدورات من اجل علاج ومساعدة المرضى في التغلب على مشاعر الأغتراب والعزلة التي يمكن ان تؤدي الى الأنسحاب من الصداقات والأنشطة المطلوبة في الصف.
كما انها تعمل على تحسين احترام الذات والتفاعل الأجتماعي والعلاقات الشخصية والأداء الأكاديمي ونوعية الحياة عموما.

خامسا: مركز DAHD في Cincinnati Children s :
ويقع في مركز سينسياتي للأطفال Cincinnati Children s وهو مركز طبي اكاديمي غير ربحي انشيء عام 1883 ويعد من اقدم واكثر مستشفيات الأطفال تميزا في الولايات المتحدة الأمريكية. ويقدم الخدمات الطبية الشاملة في علاج الحالات النادرة والمعقدة وفيه مايقارب 600 سرير كما ويقدم التعليم والتدريب والبحث . ورسالته هو:
تحسين صحة الأطفال وتقديم الرعاية المتكاملة المعترف بها عالميا والبحوث والتعليم والأبتكار. وتقديم افضل واجود العناية الطبية واجراء التجارب على المرضى والأسرة.
ومركز ADHD هو واحد من اكبر المراكز في البلاد والذي يكرس لتحسين رعاية الأطفال والمراهقين ويشارك بنشاط في اجراء البحوث السريرية والتدريب وتوفير الأدلة وخدمات التشخيص والعلاج للأطفال والمراهقين. الذين يعانون من ADHD والعمل مع منظمات المجتمع المحلي لتحسين الرعاية للأطفال الذين يعانون من ADHD . كما تقدم للأسر مجموعة شاملة من الخدمات الطبية مثل خدمات التقييم والعلاج المبنية على الأدلة ويمكن للعوائل الحصول على التدخلات من اجل تطوير ابنائهم الذين يعانون من هذه الحالة.
وهو يتبع نهجا متعدد التخصصات لتقييم وعلاج الأطفال والمراهقين المصابين في سينسنياتي ويقدم التشخيص الشامل للاطفال وتقنيات تقييم متقدمة لتحديد احتياجات الطفل للعلاج.
كما ويقدم مجموعة واسعة من برامج العلاج في العيادات الخارجية التي تهدف الى تعليم الطفل على الاداء اليومي في المنزل والمدرسة وتعليم الاباء والاطفال المهارات اللازمة للادارة الفعالة. ويوجد في المركز اكثر من 250 طبيب اطفال ولأكثر من 80 تخصصا. كما ويقوم المركز بمهمة التدريب السريري وينفذ مجموعة من التدخلات الفردية وكتابة التقارير وعمليات التقييم والتشخيص





المقترحات:
1- اجراء المسوحات حول ظاهرة نقص الأنتباه وفرط الحركة بين الأطفال والبالغين والتعرف على حجم الظاهرة في العراق ومقارنتها مع دول العالم.
2- ضرورة اقامة ورش العمل والدورات التدريبية للمعلمين والمعلمات في المدارس الأبتدائية والثانوية حول اساليب تشخيص الأطفال والمراهقين الذين يعانون من ظاهرة نقص الأنتباه وفرط الحركة والأساليب التربوية في التعامل والأرشاد للحالات التي تعاني من هذه الظاهرة
3- نشر الوعي الثقافي والنفسي عن طريق وسائل الأعلام المتنوعة لأبراز اهمية التعامل مع ظاهرة نقص الأنتباه وفرط الحركة من قبل اولياء الأمور، والأقران والأصدقاء، والمجتمع.
4- تدريس مادة الأضطرابات السلوكية والأنفعالية وانواعها وتشخيصها وقياسها وعلاجها طبيا وتربويا في معاهد المعلمين والمعلمات وكليات التربية وفروع التربية الخاصة.
5- ضرورة قيام مراكز الأبحاث التربوية والنفسية بدراسة العلاقة بين ظاهرة نقص الأنتباه وفرط الحركة وكل من المتغيرات ( البيئية، والتعليمية، والنفسية، والصحية ، وتعامل الوالدين والأسرة والحرمان والفقدان والنزوح وغيرها ).
6- اجراء تعريب وتقنين للمقاييس النفسية العالمية المختصة بتشخيص الأطفال الذين يعانون من نقص الأنتباه وفرط الحركة ومحاولة تطبيقها على العراق بدءا من مرحلة ماقبل المدرسة وحتى الجامعة.
7- انشاء قاعدة معلومات تتضمن الأبحاث والدراسات والمقاييس والبرامج التربوية والأرشادية والعلاجية التي استخدمت مع الأطفال الذين يعانون من نقص الأنتباه وفرط الحركة والأستفادة منها في المدارس والمعاهد الخاصة.
8- اقامة الدورات التدريبية للوالدين والأسر التي يعاني ابنائها من ظاهرة نقص الأنتباه وفرط الحركة وتتضمن تقنيات التعامل مع هؤلاء الأبناء والأساليب الأرشادية المستخدمة
9- انشاء مراكز الأرشاد النفسي والأسري تكون تابعة الى كليات التربية من اجل تقديم التوجيه والأرشاد للأسر التي هي بحاجة الى معالجة ابنائها.
10- إنشاء مراكز وعيادات شاملة لتشخيص وعلاج حالات اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، مع توفير الكوادر المتخصصة اللازمة لذلك، واستقطاب الخبرات العالمية المتخصصة في هذا المجال، والعمل على تدريب العاملين بهذه المراكز
11- تزويد المدارس والجامعات بالأدوات والوسائل والأختبارات التي تساعد الأخصائيين على تشخيص حالات نقص الأنتباه وفرط النشاط كأختبارات الذكاء وقوائم ملاحظة السلوك وأختبارات المسح النيورلوجي العصبي.
12- ضرورة تحويل الحالات التي يتم اكتشافها إلى جهة الاختصاص (وزارة التربية أو وزارة العمل والشؤون الاجتماعية) حسب الحالة ودرجة شدة الأضطراب، ويشتمل التحويل على تقرير طبي ونفسي واجتماعي ونتائج المقاييس اللازمة والتشخيص حسب التصنيف الدولي للاضطرابات النفسية، مدعما بتوصيات الطبيب المعالج.
13- عقد المؤتمرات والندوات المحلية والإقليمية للتعريف بهذا الاضطراب وطرق التشخيص والعلاج.
14- تخصيص عدد من البعثات على مستوى الماجستير والدكتوراه للتخصص في مجال فرط الحركة وتشتت الانتباه، وفي مجال التشخيص والتأهيل التربوي والسلوكي والطبي، إلى جانب توجيه الجامعات بفتح مسارات في أقسام التربية الخاصة بالجامعات للتخصص في مجال رعاية المصابين باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه
15- اعتماد برامج التدخل المبكر لخدمة الأطفال من ذوي اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، ويبدأ التدخل المبكر اعتباراً من سن القبول في الحضانة، بالإضافة إلى قبول الطلاب من ذوي اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه من الجنسين في برامج التعليم العام ، ومراعاة قدراتهم الاستيعابية والتعبيرية والكتابية في البيئة الصفية، ويتم قبول هؤلاء الطلاب وتعليمهم مع زملائهم العاديين وفق خطة تربوية فردية، يحدد فيها البرنامج الملائم لكل طالب، ويراعى فيها قدراته واحتياجاته.
16- رعاية فئة فرط الحركة وتشتت الانتباه من الجنسين بمراكز التأهيل المهني الشامل، حسب ضوابط القبول المتبع بتلك المراكز من قبل وزارة العمل والشؤون الأجتماعية
17- صرف راتب شبكة الحماية الاجتماعية لكل حالة من حالات فرط النشاط الحركي ونقص الأنتباه حسب الشروط المحددة بالوزارة،
18- حث الجمعيات الخيرية وتشجيعها على توفير الخدمات الخاصة لفئة فرط الحركة وتشتت الانتباه، والتشجيع على انشاء الجمعيات الأهلية للعناية بهم.
19- تصميم مقاطع تلفزيونية للتوعية بهذا الموضوع، على أن تشير إلى أهمية التعامل السليم معها، وكذلك تكثيف الطرح الإذاعي والتلفزيوني والدرامي لخدمة هذه الفئة والتعريف باحتياجاتها وطرق التعامل معها.
20- مشاركة القطاع الخاص من عدة جوانب منها تقديم الدعم المالي للجمعيات والمؤسسات المعنية بهذه الفئة، وتمويل الأبحاث والدراسات الخاصة بذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه، إلى جانب تشجيع القائمين على خدمة هذه الفئة من خلال رعاية ودعم المؤتمرات والملتقيات العلمية التي تنظم بهذا الخصوص، وتشجيع المدارس الأهلية لتبني برامج لرعاية ذوي فرط الحركة وتشتت الانتباه، وتوفير فرص وظيفية تتناسب وقدراتهم،
21- تسهيل وتنسيق إعطاء التراخيص اللازمة لفتح مراكز خاصة بحالات نقص الأنتباه وفرط الحركة.



#سوسن_شاكر_مجيد (هاشتاغ)       Sawsan_Shakir_Majeed#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نحو إعداد إستراتيجية وطنية للقضاء على زيادة الوزن والسمنة بي ...
- تأسيس البنوك الوطنية للأغذية خطوة للتخفيف من حدة الفقر في ال ...
- نحو بناء نظام إحصائي وطني للجريمة والعدالة الجنائية في العرا ...
- نحو تأسيس مركزي وطني متخصص لمكافحة التدخين في العراق وفق الم ...
- المؤشرات الدولية التي صنفت العراق في مقدمة الدول العالمية با ...
- نحو بناء استراتيجية وطنية لأستخدام الأدوية على نحو رشيد وفق ...
- اين موقع العراق من بين دول العالم في تقرير مؤشر رفاهية الشبا ...
- المؤشرات الدولية التي صنفت العراق ضمن المراتب المتأخرة في مؤ ...
- المؤشرات الدولية التي صنفت العراق في المراتب المتأخرة من بين ...
- المؤشرات الدولية التي صنفت العراق ضمن الدول الأسوأ في حماية ...
- معالجة ظاهرة التنمر بين طلاب المدارس والجامعات خطوة في القضا ...
- حماية الحريات المدنية والسياسية في العراق وفق المعايير الدول ...
- نحو إصلاح وتطوير واقع المستشفيات النفسية والعقلية في العراق ...
- المختبرات الطبية السريرية في المستشفيات الحكومية العراقية ( ...
- تأسيس مركز علمي للنزاهة الأكاديمية خطوة في تحقيق جودة الأداء ...
- إصلاح وتطوير مناهج الرياضيات وفق المؤشرات الدولية ضمان لبناء ...
- العراق يحتل المراتب المتقدمة ضمن أسوأ الدول في حماية ألأقليا ...
- نحو تحسين البيئة المدرسية والصفية لمدارس العراق وفق المعايير ...
- نحو مكافحة الأدوية الطبية المغشوشة في العراق وفق التوجهات ال ...
- أصلاح وتطوير المتاحف والآثار في العراق وفق المعايير الدولية ...


المزيد.....




- -هيومن رايتس-: امريكا مقصرة في إنهاء التمييز العرقي
- -هيومن رايتس ووتش-: الولايات المتحدة مقصّرة في إنهاء التمييز ...
- وفد مصري في إسرائيل لبحث إعادة إعمار غزة وقضية الأسرى
- السودان: هل تنجح الأمم المتحدة فيما فشلت فيه حتى الآن الولاي ...
- أم مصرية تنقذ ابنها من حكم بالإعدام بعد قتله شقيقته
- اشتباكات واعتقالات في سنجار
- حملة اعتقالات إسرائيلية بالضفة الغربية
- سوريا.. تصفية قيادي في -داعش- واعتقال آخر
- شاهد.. الثلوج تجتاح عدة محافظات عراقية ونداءات استغاثة لإنقا ...
- “التربية” تستنكر الاعتداء على الهيئة التدريسية في مدرسة دير ...


المزيد.....

- اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة / الأمم المتحدة
- المعوقون في العراق -1- / لطيف الحبيب
- التوافق النفسي الاجتماعي لدى التلاميذ الماعقين جسمياً / مصطفى ساهي
- ثمتلات الجسد عند الفتاة المعاقة جسديا:دراسة استطلاعية للمنتم ... / شكري عبدالديم
- كتاب - تاملاتي الفكرية كانسان معاق / المهدي مالك
- فرص العمل وطاقات التوحدي اليافع / لطيف الحبيب


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - سوسن شاكر مجيد - نحو تأسيس مراكز لتدريب وعلاج المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وفق المعايير الدولية