أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة أبوطاحون - قراءة في ديوان على ضفاف الأيام بقلم فداء أبو طاحون















المزيد.....

قراءة في ديوان على ضفاف الأيام بقلم فداء أبو طاحون


نائلة أبوطاحون
(Naela Abutahoun)


الحوار المتمدن-العدد: 6793 - 2021 / 1 / 20 - 10:43
المحور: الادب والفن
    


________________ على ضفاف أيامها، ألقت الشاعرة المتألقة نائلة أبو طاحون بذور تفاعلها الوجداني مع تجاربها الحياتية، وروتها بعاطفة الأديب الملهَم، وعزفت بقيثارة الشعر الشجية على تلك الضفاف، فكان موعد الحصاد سخيا لنقطف ثمرات ذلك الحصاد من خلال ديوانها الشعري الأول المطبوع ( على ضفاف الايام ) الصادر عن مكتبة كل شي في حيفا
فالقاريء في هذا الديوان، وإن يبدأ رحلته بقصيدة فياضة بالألم والحزن والتوجع من خلال قصيدة - أماه - التي برعت فيها شاعرتنا في فرض الخطاب التواصلي بين الشاعر والقاريء، من خلال التعبير عن العاطفة والدّقة في اختيار الألفاظ والصور الشعرية والبلاغية والدلالات اللفظية، فالشاعر الحق يدرك أبعاد الكلمة وسحرها، وهو إذ يتخيّرها يسكب عليها من وجدانه وعاطفته وذاته، ما يولّد فيها طاقة جديدة، فيها شيء من إحساسه ونبضه، فتصل إلى القاريء تضج بالحياة، وكأنها تتحدّث بلسانه وفكره.. وهذا ما كان حاضرا في القصيدة التي استهلت بها الشاعرة ديوانها.. فما أن يبدأ القاريء بها حتى لا يملك في نفسه إلا متابعة الرحلة في حنايا هذا الديوان وسبر غوره واكتشاف درره.
فالقصيدة يعتصرها الألم والحرقة والتوجّع، ذلك الألم الممزوج بأصدق عاطفة قد يختبرها الإنسان في حياته . فقدان الأم والحنين إليها، فنجد القاريء يستشعر تلك العاطفة النقية الصادقة الفيّاضة بالشوق والحنين والتأوّه والحزن ، فالشاعرة شيـّدت مدينة للحزن ترقد وتصحو في أرجائها مذ فارقت أمها الحياة، ونقشت في رقّ الزمان وجعها بيراع الحزن .. يا لجمال الصورة والتعبير :
ونقشت في رقّ الزمان توجعي.
بيراع حزني والدموع زنادي

شيّدت للحزن الجليل مدينة
واقمت فيها صحوتي ورقادي

ومكثت في كهف المواجع علّني
أغفو لأصحو والسماء تنادي

فأراك من حور الجنان حبيبتي
أسعى لقربك والسرور جيادي

ثم يصل الحزن مداه في صورة تعبيرية رائعة:
ها قد رحلتِ وبتّ نهبا للدنا
ونكأتِ جرحا لم يزل بضماد

وتركتني للحزن ينخر أعظمي
كدبيب نملٍ في لحى الأعواد

وتدعّم الشاعرة عاطفتها المتقدة بالوجع بدلالات لفظية، يزفر القاريء حين التلفظ بها كل مكنونات الوجع داخل صدره:
أواه من وجع تجذر في دمي
ونما بسفح القلب والأنجاد

أواه يا وجع القصيدة حينما
تجثو الحروف وحلمها إسعادي

ومشاعر الشوق والحنين تعود بشاعرتنا إلى عمر الطفولة، لتجسد قوة علاقتها بأمّها كما وكأنّها لا زالت ذلك الطفل المُعاند المُلحّ بالنداء :
ها بح صوت الشوق يندب وحدتي
والطفل فيّ معاندٌ وينادي

اشتاق صوتك حين يلهج بالندا
ويطرز الكلمات في إسنادي

ويستمرّ القاريء بالانتقال من ضفة لأخرى، يتنشق عبق القصائد وأريجها، دون كلل أو ملل، وذلك لتنوّع معانيها وأغراضها، وتنوّع موسيقاها وقوافيها ، وصدق عواطفها دون صنعة أو تكلف، من خلال نسيج محكم يحوّل الفكرة من خطرات في الذهن الى عالم تدرك حدوده ومعالمه عبر دلالات لفظية واضحة المعنى، جزلة التركيب، يتوافر فيها الإيقاع الداخليّ متمثّلا بالحركة الداخلية في بناء القصيدة، والإيقاع الخارجي متمثّلا بالوزن والقافية، فتتلقفه الأذن وتترنّم النفس مع نغماته .
وبين هذا وذاك، نجد بعض الومضات الشعرية الجميلة المفعمة بالموسيقى والتراكيب اللغوية العذبة، ورغم قصرها إلا أنها تتمتع بكثافة المعنى ورصانة الأداء، وهذا إن دلّ فإنما يدل على براعة الشاعرة في إجادة هذا الفن الادبيّ، والقدرة على إعطاء المعنى المراد بأبيات قليلة موزونة، فكانت بمثابة السكريات اللذيذة بين تلك الوجبات الدسمة من القصائد .
قصيدة نهاية :
ارى الدنيا تصير الى زوال
وتسرج خيلها ضد المعالي
وتعلن حربها وتجور ظلما
وتهتك ما تبقى من جمال

ويتمثل أيضا في قصيدة تساؤل :
تسائلني وقد طال المسير
ايا ابتي ابعد الليل نور
ابعد الليل اشراق وفرح
فكم ضاقت بما ذقنا الصدور
وهل نلقى الاحبة في صباح
به تبنى قصور لا قبور

وغيرها كذلك من القصائد مثل : رباعية ، نهاية ، طقوس ، مشاكسة وغيرها

القافية لها حضور بارز في قصائد الديوان ، وهذا الحضور يجعل القاريء يعيش أجواء القصيدة الموروثة بزيّ معاصر، كأمثال أحمد شوقي ومحمود سامي البارودي وغيرهم من شعراء النهضة والعصر الحديث، الذين برعوا في البناء البسيط للقصيدة، والتفنن في الصياغة، بل ونجد بعض القوافي النادرة او الغريبة على الاذن، استطاعت الشاعرة بقدرتها اللغوية وأذنها الموسيقية أن تطوعها من خلال قصيدة رشيقة المعاني، جزلة السكب والصياغة بلغة ساحرة متينة كما جاء في قصيدة - رفيق الروح - :

رفيق الروح لو تدري بأني بت ملتاعة
ابث الليل اشواقي الى لقياك لو ساعة
نجدد للهوى عهدا بامر السمع والطاعة
ونبني للهوى صرحا وفيه يضم أتباعه
ونطوي صفحة الهجران يطوي الوصل أوجاعه

فالشاعرة تتمتع باسلوب جزل متين سلس، إذ دمجت جمال النص وموسيقاه وموضوعه بالمعاني والدلالات اللفظية والصور الشعرية الرصينة، ليصل الى المتلقي في جوّ من المتعة الادبية الراقية .
كما لا يخلو هذا الديوان من قصائد التفعيلة والتي افردت لها الشاعرة الفصل الثاني من ديوانها ، وهنا اطلقت الشاعرة العنان متحررة من قيود القافية لتحلق في فضاء الشعر فتكتب للوطن والحب والموت والحياة والظلم والنقد والسخرية والغضب من واقع مرير مؤلم، والشوق لوطن غاب عن العين وحفظته الذاكرة، فغنت ليافا :

على شطآن يافا يا احبائي
تعمدنا بنور الشمس
صلينا على ارواح من ماتوا
ومن غابوا
ومن ما زال منفيا
يقاسي البعد
سالت الموج
هل ما زلت تذكرهم ؟
هنا ولدوا
هنا شبوا
هنا كانوا
فثار الموج منتحبا
اما عادوا ؟؟؟

وفي قصيدة - خلف الجدار - تغني للوطن المسلوب :
قالت بصوت ذي شجن
خلف الجدار لنا وطن
بيت تصدع ركنه
ختى تهاوى واندثر
فاجابها
وهناك جدي قد دفن
وبقرب مثواه الأخير تطاولت زيتونة
حتى سمت
هل من رفات أينعت
أم روح جدي عاندت

وقصيدة لا تساوم - بكت فيه غياب الوطن وألم النكبة والهجرة :
لا تسل قلبي المعنى
عن تباريح الزمن
واسال الأيام عنا
كم سعينا للبقاء
كم رفدنا النهر دمعا
كم تعبنا في الفيافي بين حر أو شتاء

صوت جدي لم يزل
يتلو الوصية
لا تساوم لا تهادن

وكتبت لأسرانا البواسل، وغير ذلك من القضايا الحاضرة والعالقة بواقعها وعالمها المعاصر، إذ إن شاعرتنا تعي رسالة الشعر ودلالة الكلمة وأثرها ، فتعاصر بقصائدها قضايا أمتها وشعبها وعروبتها وعالمها المليء بالأحداث والظلم والقهر ، فنجد شعرا مليئا بالثورة والغضب

ولا نزال خلال رحلتنا نقتفي آثار شاعرتنا في قصيدة - أوتذكرين -
أوتذكرين صغيرتي
تلك الليالي الموحشة
أنات قلبي في دياجير الظلام
وشقوتي
لا شيء يؤنس وحدتي
إلاك أنت حبيبتي
......
أوتذكرين حديثنا
عن ذلك القلب الحنون
تتساءلين
وعنه دوما تبحثين
ويضجّ في صدري الحنين
.
.
.
في هذه القصيدة نجد حوارا وجدانيا عميقا لتجربة إنسانية مليئة بمزيج من العواطف ما بين حب وشوق وحزن وقهر وظلم .. تبوح لنا به الشاعرة من خلال حوار شعري أنيق لتقصّ لنا الحكاية، وتجود بأفكار ذاتها كما قصتها لطفلتها الصغيرة.

وتبوح لنا أيضا عما يجول بخاطرها عن فكرة الموت التي ربما لا نستطيع التعبير عنها كما عبرت عنها الشاعرة بهذا العمق وهذه الرؤية من خلال قصيدة - موت -
إن تشظى نبض قلبي وانفجر
في حروب ...
بين شك ويقين أو قدر
وتجلّى برزخ للروح يسمو
هل لروحي ..
يا حبيبي
من مفر

وتسوق لنا الشاعرة قصائدها في بوح فطري، نابع من تجارب حياتية وخواطر وأفكار ذاتية، وترصّع قصائدها بعناصر الطبيعة كالزهر والبحر والسماء والنجوم والارض والفراش والطير وغير ذلك مما يضفي على النص الحركة والحياة وإحساسا شاعريّا ساحرا، وتوظف مخزونها الثقافي والديني وتتصرف بأدوات اللغة تصرف المتمكن المُلمّ لتبرز ذلك كله في قالب شعري يخلو من الصنعة والتكلف ، بأسلوب سلس ممتع يشد القاريء ويمتعه .



#نائلة_أبوطاحون (هاشتاغ)       Naela_Abutahoun#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحلم في ديوان (على ضفاف الأيام) للشاعرة نائلة أبو طاحون / ب ...
- الحلم في ديوان (على ضفاف الأيام) للشاعرة نائلة أبو طاحون / ب ...
- زغرودة ودماء .. في التناقض عبرة جميل السلحوت
- شعر (أوَتذكرين)
- اغتراب
- أزمة
- عندما يكون الصمت جريمة/ خاطرة
- مُغَالاة
- تبًّا لَهُم _شعر
- شعر (يافا.. )
- ناثر الفرح
- نص نثري -لوحة-
- حُلم السّراب
- خاطرة -مهاجرة بلا مرفأ-
- كَفاكَ مَلامًا
- شعر -حنين-
- طوبى للثائرين
- عندما يكونُ الصّمتُ جَريمَة
- شعر -سألتُ اْلَقلب-
- شعر -لغز-


المزيد.....




- مركز نيكيتا ميخالكوف يقدّم مسرحية شعرية في دونباس
- الوزير وهبي في مواجهة مع الأمانة العامة للحكومة
- صفعة الأوسكار تطارد ويل سميث ويتمنى عدم معاقبته
- خالد الصاوي يفوز بجائزة سينمائية عراقية
- مهرجان شرم الشيخ يسلط الضوء على مسيرة المسرح العراقي
- كاريكاتير العدد 5317
- دار الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الممثلة منة شلبي بعد القب ...
- ابنة عائلة جزائرية.. قائدة أوركسترا فرنسية تحلق في سماء المو ...
- الأردن.. مطالبات باستقالة وزيرة الثقافة بسبب رواية -خادشة لل ...
- عبدالعزيز المقالح الشاعر اليمني في ذمة الله


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة أبوطاحون - قراءة في ديوان على ضفاف الأيام بقلم فداء أبو طاحون