أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة أبوطاحون - شعر (أوَتذكرين)














المزيد.....

شعر (أوَتذكرين)


نائلة أبوطاحون
(Naela Abutahoun)


الحوار المتمدن-العدد: 6720 - 2020 / 10 / 31 - 17:35
المحور: الادب والفن
    


أَوَتذكُرين!
_______

أوتذكُرين صغيرتي

تلكَ اللّيالي الموحِشةْ

أنّاتِ قلبي في دَياجير الظّلامِ

وشِقوتي..

ﻻ شيء يؤنسُ وحدَتي

إلّاكِ أنت حبيبتي

كنت الضّياءَ

وفجرُ أيّامي العليلةْ

أرَجُ الزّهورِ

وشدوُ أطيارِ الخميلةْ

تتنقّلين حبيبتي

ما بين فكري والفؤادِ

وزهوُ أحلامي الجميلَةْ

***
أحبيبتي..

أوتذكُرين حديثنا

عن ذلك القلبِ الحنونْ

تتساءلينَ

وعنهُ دومًا تبحثينْ..

ويضجُّ في صدري الحنينُ

يَضجُّ في قلبي الأنينْ

يمضي السّؤالُ معاتبًا

وصدى الإجابة حائرٌ..

متردّدٌ

في مُهجتي..

ومنابتِ الدّمعِ الهتونْ

***
ماكُنت حتمًا يا حبيبة تـدرِكينْ

ما حجمُ آﻻمِ الحياةْ

وبأنّ في دنيا الحقيقة

ألف ظلمٍ للجناةْ

ذلُّ الحياة وبـؤسُها

ثقلُ القيودِ

وعتمةُ السّجنِ اللعينْ

أو كيف يُقتاد الأشاوِس للسّجونْ

وضراوةُ الجندِ المقيتة

في زنازينِ المنونْ

ويرِنّ فى الجسد المُهتّكِ

عزفُ جلادٍ مهينْ

لكنّ نزف الرّوحِ يرفضُ

أن يُساوِمَ أو يلينْ

مهما ادلهمّ اللّيلُ

يبقى.. عاليًا منهُ الجبينْ

***
ما كنت حتمًا يا صغيرةُ تعرفينْ

غزوَالفؤاد بكلّ أطياف الحنينْ

أو كيف تـقتـلعُ المآسي

منبتَ الفرح المكينْ

إذ كنت يا عصفورتي

في حينِها

تـتنـقّلينَ

وفي رياضي تمرحينْ

بين الحشا

ومرافئ القلبِ الحزينْ

__________________
نائلة أبو طاحون
21/10/2020
فلسطين/طولكرم



#نائلة_أبوطاحون (هاشتاغ)       Naela_Abutahoun#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اغتراب
- أزمة
- عندما يكون الصمت جريمة/ خاطرة
- مُغَالاة
- تبًّا لَهُم _شعر
- شعر (يافا.. )
- ناثر الفرح
- نص نثري -لوحة-
- حُلم السّراب
- خاطرة -مهاجرة بلا مرفأ-
- كَفاكَ مَلامًا
- شعر -حنين-
- طوبى للثائرين
- عندما يكونُ الصّمتُ جَريمَة
- شعر -سألتُ اْلَقلب-
- شعر -لغز-
- ومضة شعرية -حديث اليمام-
- شعر -رفيق الغيم-
- شعر - سل عيوني-
- شعر - مُغالاة -


المزيد.....




- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية
- شفرات الجسد الانثوي في العرض المسرحي
- دهوك تستعد لإطلاق النسخة التاسعة من مهرجانها السينمائي الدول ...
- مهرجان شرم الشيخ يحتفي بالإنجاز المسرحي العراقي
- كاريكاتير العدد 5314
- أوراقٌ مِن دَفتَرِ الضياع - -(سونيت) .
- العراق يطلق مبادرة كبرى لإحياء مخطوطاته الفريدة
- يامن المناعي يحصد جائزة الأدب العربي في فرنسا
- صدور الترجمة العربية لرواية «سقوط شجرة الحور»
- مجموعة برلمانية أوروبية تستنكر استعمال الجزائر الغاز كسلاح و ...


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نائلة أبوطاحون - شعر (أوَتذكرين)