أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - الحق في عدم العودة كجزء من حق العودة














المزيد.....

الحق في عدم العودة كجزء من حق العودة


ياسين الحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6761 - 2020 / 12 / 15 - 18:18
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


كان مؤتمر اللاجئين الذي عقد قبل أسابيع في دمشق بتدبير روسي حملة علاقات عامة موجهة إلى أوربا، وتضع بيد تنظيمات اليمين الشعبوي الأوربي ورقة تضغط بها على الحكومات لتدفع اللاجئين السوريين إلى العودة. ولعل المؤتمر من وجه آخر مسعى لتطبيع نظام الانتداب الروسي على سورية وتابعه المحلي.
رداً على هذا المسعى، أطلق ناشطون سورية في ألمانيا حملة تقول إن سورية غير آمنة، ومضى آخرون إلى القول إنه لا عودة مع بقاء الأسد. لكن تفاعل سورية اللاجئة، نحو 30% من السوريين، مع المؤتمر الروسي أظهر أنه ليس لدى مجتمعات اللجوء السورية تصور عن العودة أو سياسة في هذا الشأن. وهو ما تلح الحاجة إلى تداركه بأعمال بحثية وبنقاش سياسي.
تقديرياً، ما يحول دون عودة اللاجئين إلى سورية هو ما ساق أكثرهم في المقام الأول إلى اللجوء قريباً وبعيداً من البلد المنكوب، وهو التهديد المباشر للحياة، أفراداً وأسراً وبيئات اجتماعية، من قبل النظام في الغالب، ثم من قبل مجموعات إسلامية وغيرها. متن اللجوء السوري وأقدمه مكون من هذه الفئة. هناك فئة ثانية ممن لم يريدوا أن ينخرطوا في جيش النظام، وإن كانوا موالين له، أو في القوات الكردية. ولم يتغير حديثاً شيء يدعو فئتي اللاجئين هاتين إلى العودة. الأوضاع المعيشية والخدمية المتدهورة في سورية لا تشجع على عودة من قد لا يواجهون مشكلات أمنية إن عادوا، لكن لعله ليس لذلك لا يعود معظم اللاجئين، ولو مؤقتاً. فسورية هي وطن لاجئي اليوم، وكانوا يعيشون فيها طوال أكثر من عشر سنوات وبشار الأسد يحكمها. لكن المذكور صار بعد الثورة المدير العام لآلة موت، قتلت فوق نصف مليون منهم وهجرت خارج البلد ستة ملايين ونصف، ولم يعد فقط ذلك الحاكم الوريث غير الشرعي لـ"الجمهورية" الذي كانه قبل الثورة. ولا يختلف السوريون عن غيرهم في أنهم لا يريدون أن يتعرضوا للتعذيب والموت على يد وكالات القتل المتمرسة، التي يرمز لها الوريث. ما يراد في مثل هذه الظروف هو الحق في اللجوء، وهو حق لا يزال معظم اللاجئين لا يتمتعون به إلى اليوم.
يثير وضع اللاجئين السوريين سؤالاً معاكساً لما يثيره وضع اللاجئين الفلسطينيين: سؤال الحق في عدم العودة. ليس هذا لأن السوريين لا يريدون أن يعودوا إلى بلدهم، أو بعبارة أدق أن يكون لهم الحق في العودة إلى بلدهم، ولكن أساساً لأنهم غير آمنين على أنفسهم إن عادوا، ولأن النظام الذي انتخب شعبه "المتجانس" بعبارة بشار الأسد، وقام بعملية "تنظيف ذاتي" بعبارة بشار أيضاً، ينكر على عموم السوريين أن يكونوا حملة حقوق، ويحكمهم كرعايا وأتباع. وهو لا يفكر بعودة اللاجئين إلى البلد كحق لهم أصلاً.
على أنه ليس ثمة تناقض بين حق العودة وحق عدم العودة، لأن الحق في عدم العودة هو جزء من حق العودة، مثلما أن الحق في عدم الطلاق مضمن في حق الطلاق. فما دام الأمر يتعلق بحق، فإن في وسع المعنيين به، اللاجئين في هذا السياق، التخلي عنه أو إرجاءه أو استخدامه المشروط. يركز الفلسطينيون على العودة كمضمون لحقهم لأن هذا ما تنكره عليهم إسرائيل التي قامت على تفريغ فلسطين من أهلها، ويركز السوريون على الحق في عدم العودة لأن ما ينكره عليهم النظام هو الحمايات القانونية والحقوق السياسية المرتبطة بمفهوم المواطنة. ومثلما حق العودة مكون أساسي للوطنية الفلسطينية، فإن حق اللاعودة مكون للمواطنة السورية لأن له مضموناً سياسياً واضحاً: معارضة الحكم الأسدي القائم على الرعوية. السوريون الذين يناضلون من أجل اللاعودة في الشروط الراهنة هم أنفسهم من يناضلون من أجل العودة إلى سورية جديدة، ومن أجل عودة سورية إلى أهلها.
لكن لنفترض أن النظام الرعوي زال وتغيرت البيئة السياسية في البلد تغيراً دالاً، ماذا يحتمل أن يكون أثر ذلك على اللاجئين؟ لما كان معظم اللاجئين السوريين لا يحوزون حقوق اللاجئين، فالأرجح أنهم سيُدفعون للعودة من قبل حكومات بلدان اللجوء خلال أمد زمني محدد. ولا يبعد وقتها أن يثار جدال بشأن مدى كون هذه العودة كريمة وآمنة. والأرجح فيما يخص النسبة المتواضعة ممن حازوا جنسيات بلدان اللجوء أن ينهجوا نهج سوريين كانوا في مثل أوضاعهم قبل الثورة: يقصدون البلد الأم في الصيفيات، يحافظون على روابطهم الاجتماعية، ويستفيدون من إجازة منخفضة الكلفة.
ما يمكن أن وجهة لتفكير مجتمعات اللجوء السورية في شؤون اللجوء والعودة الراهنة هو التفكير في كليهما كحق، العمل من أجل نيل هذا الحق، والتصرف به وفقاً للظروف. ثم ربط ذلك بالتحويل الواجب لسورية من سلطنة وراثية إلى دولة حق، وتحول السوريين من رعايا إلى مواطنين.



#ياسين_الحاج_صالح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصة سميرة
- نحن والهولوكست
- تسييس التروما وسياسة المعنى
- في أزمة الإسلام والعدمية الإسلامية
- نهاية التاريخ وما بعد الديمقراطية
- المغيبون والمصير السوري
- مقدمة كتاب: السلطان الحديث، في الطائفية وخصخصة الدولة في سور ...
- عن الكرامة والذل، وكرامة المذلولين
- الصمود وما بعده
- في الهزيمة والخسارة، بين الأمس واليوم
- قوى متشابكة وخطابات منفصلة، مدخل إلى النظام الشرق أوسطي
- تدَيُّن بافلوفي وأزمة قيادة
- الإمارت وإسرائيل وشركاهما: تحالف أقوياء أشرار
- سؤال سورية الصعب
- أناس وأفكار وأزمنة
- الحتمية الطائفية و«تدمير وطن» السوريين: ملاحظات على كتاب نيق ...
- الخلاص العسير: مقدمة الترجمة اليبانية لكتاب بالخلاص يا شباب
- علاقات التعذيب السياسية: التعذيب ونمط إنتاج السلطة في «سورية ...
- أزمة كورونا والعالم اليوم
- مرثية لأمي ووداع متأخر


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يقر حزمة مساعدات جديدة لإسرائيل وأوكران ...
- القوات الإسرائيلية تحتجز طواقم طبية أمام المستشفى الحكومي بط ...
- انفجار داخل قاعدة عسكرية عراقية
- تحت التهديد.. فلسطينيون يخلون أحد أحياء رفح جنوب غزة قبيل غا ...
- شاهد لحظة إلقاء عناصر من الجيش الإسرائيلي لمعتقل جريح من داخ ...
- نعيم قاسم: لم يكن من اللائق بالدول العربية أن تساند إسرائيل ...
- تركيا ترد على انتقاد وزير الخارجية الإسرائيلي لأردوغان بسبب ...
- -أكسيوس-: عقوبات أمريكية مرتقبة ضد وحدة في الجيش الإسرائيلي ...
- الدفاعات الجوية الروسية تسقط عدة مسيرات فوق مقاطعة كالوغا
- مقتل فلسطيني وإصابة 2 آخرين في مواجهات مع مستوطنين إسرائيليي ...


المزيد.....

- اللّاحرّية: العرب كبروليتاريا سياسية مثلّثة التبعية / ياسين الحاج صالح
- جدل ألوطنية والشيوعية في العراق / لبيب سلطان
- حل الدولتين..بحث في القوى والمصالح المانعة والممانعة / لبيب سلطان
- موقع الماركسية والماركسيين العرب اليوم حوار نقدي / لبيب سلطان
- الاغتراب في الثقافة العربية المعاصرة : قراءة في المظاهر الثق ... / علي أسعد وطفة
- في نقد العقلية العربية / علي أسعد وطفة
- نظام الانفعالات وتاريخية الأفكار / ياسين الحاج صالح
- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - الحق في عدم العودة كجزء من حق العودة