أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - نحن والهولوكست














المزيد.....

نحن والهولوكست


ياسين الحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6752 - 2020 / 12 / 5 - 18:42
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


تعطي قراءة أدبيات الهولوكوست الغربية الانطباع بقرار إداري- معرفي بعدم التطرق إلى ما جرى بعد الإبادة اليهودية بثلاث سنوات فقط من إقامة إسرائيل في فلسطين. هناك كفٌ عن التفكير في الصلة المحتملة بين الهولوكوست والمصير الفلسطيني، هو الوجه الآخر للانشغال المستمر بالحدث الرهيب، إبادة اليهود الأوربيين على يد النازيين أثناء الحرب العالمية الثانية. هذا الكف شهادة غير طيبة بحق مثقفين وأكاديميين غربيين يفترض بهم تحدي الهيمنة. وخلافاً لما قد يُخشى، فإن تحدي الهيمنة لا ينفتح على إنكار الهولوكوست، بالعكس الإنكار وليد تحويل الهولوكوست إلى دين، ما يعني نقله من مجال الهيمنة إلى المقدس، من ما يمكن المنازعة فيه إلى غير المنازع، الذي تستثير المنازعة فيه أعنف الانفعالات، مثلما نعرف جيداً بخصوص الإسلامية المعاصرة.
ترى، كيف كان للاهتمام بالهولوكست أن يختلف لولا ظهور الكيان الإسرائيلي؟ فضلاً عن غياب الكف الديني المذكور للتو، كان سيمتنع تحويل الهولوكوست من تأسيس لإنسانية الضحايا إلى تشريع لإنسانية الأقوياء، ومن أخوة المعاناة والألم إلى شراكة القوة والنفوذ. بدلاً من النظر إلى من يُسحقون، صارت العناية بالهولوكست بعد إسرائيل "ديانة مدنية" تحرس حرمات من يَسحقون، وصارت عبارة Never again (لن يتكرر أبداً، أي الهولوكوست) صرخة المنتصرين بدل صوت الضحايا. كان سيمتنع كذلك ظهور ما صار يتكرر في السنوات الأخيرة من الاستناد إلى الهولوكوست من أجل المساواة بين العداء لإسرائيل والصهيونية وبين اللاسامية، فصارت المقاطعة الأكاديمية لإسرائيل نزعة لا سامية مثلما قرر البرلمان الألماني عام 2018، ومثلما هو مترسخ في إجماع يتعذر تحديه علانية في ألمانيا. هذا خطأ، وهو قرار جهات قوية ونافذة، يضع جهة قوية ونافذة أخرى، إسرائيل، في موقع حصين من اللوم لا يساءل. إسرائيل النووية التي تتصرف كشبيح إقليمي ليست استمراراً لضحايا الهولوكوست الذين أبادتهم قوة تشبيح أوربية، ألمانيا النازية.
المماهاة بين اللاسامية وبين منازعة إسرائيل تعطي الانطباع بأن الدين المدني، الهولوكوست، مثل الدين غير المدني، يتوسع إلى قضايا تتصل بالثقافة أو المعرفة أو سلوك الأفراد أو طرق تعبيرهم، فيغذي التعصب ويلعب دور قوة تغييب.
ليس وصف الهولوكوست بدين مدني من ابتكار كاتب هذه السطور، إذ يجده المرء متواتراً في الأدبيات التي اعتنت بدراسة الجينوسايد والإبادة اليهودية. لكن للكاتب تجربة مباشرة مع تعصب بعض معتنقي هذه الديانة وسلطويتهم وصهيونيتهم الجهادية. التجربة تبعث على الاعتقاد بأن وظيفة ديانة الهولوكوست لا تتصل بالضحايا واحترام ذاكراهم، بل بالضبط بالصهيونية، بحماية القوي المعتدي. أو لنقل إن الهولوكوست دين ودولة، هي إسرائيل، مثلما هو الحال بخصوص إسلام الإسلاميين.
ما لا يريد أن يراه المعتقدون المتعصبون هو أن إسرائيل دولة، أي قوة سيدة تقوم مثل غيرها على احتكار العنف، القمعي والحربي، وهي لم تكف عن استخدامهما. وليس هناك وجه أخلاقي أو حقوقي لإعفاء قوة تمارس العنف من النقد، وهذا حتى لو يكن الفعل التأسيسي لقيامها هو عمليات تطهير عرقي دفعت ثلاثة أرباع المليون من الفلسطنيين، وقت كان عددهم مليوناً واحداً، خارج بلدهم. وحتى لو لم تجد نفسها دوماً في صف القوى الاستعمارية حصراً، وترث أساليبها التأديبية وعنصريتها.
بيد أن هناك ما يضع كاتباً عربياً في وضع حرج وهو يتناول ما يتصل بالهولوكوست من شؤون، وبالتحديد شيئان. أولهما ما تواجه به أكبر إبادة في التاريخ المعاصر من إنكار أو تهوين في المجال العربي. الإنكار ليس مجادلة في الوقائع تصدر عن حرص على الحقيقة، بل هو معاندة تحركها اعتبارات هوياتية وسلطوية، والتهوين قلة إحساس بمعاناة ملايين البشر تعرضوا بالفعل لما "لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر" من هول وتفظيع، مما صار بحق مقياساً للألم البشري. لا نعبر عن احترام ألمنا ونحن لا نحترم آلام غيرنا. الواقع أن إنكار الهولكوست والتهوين من شأنه في مجالنا هو من خطط التسلط وبناء المعسكرات الهوياتية المتصلبة، وليس من خطط التحرر والعدالة والمساواة. نظمنا الإنكارية، القومية والدينية، لم تعرض في أي وقت رفقاً بنا أو حرصاً علينا، نحن محكوميها المناكيد، وإنكارها لآلام الغير هو جزء من إنكار لحق الناس في الألم وفي حكم لا يسبب الألم، وجزء من عدم احترام أي ألم، وليس مجرد تعبير عن عدم احترام الأعداء فقط.
ومصدر الحرج الثاني هو ما تقدم من استخدام الهولوكوست لحماية قضية الأقوياء، قضية القوة والتسيد على الغير، مما تمارسه إسرائيل وتحظى في ممارسته بدعم واسع النطاق في الغرب. نحتاج اليوم إلى موقع يتيح لنا نقد الإنكار دون الخضوع لابتزاز القضية الصهيونية، ونقد الصهيونية ومناصريها دون مجاملة المنكرين والمهونين من بني قومنا أو من أشباههم في الغرب. الأشباه الغربيون بالمناسبة يعادون العرب والمسلمين بقدر عاداتهم لليهود أو أكثر. العنصريون ليسوا شركاء في أي قضية.
يستجيب لهذا الشرط المزدوج بيان وقعه 122 من مثقفين وأكاديميين فلسطنيين وعرب، ونشر في مطلع الأسبوع بالعربية وبلغات متعددة، يعترض بالضبط على استخدام معاداة السامية لنزع الشرعي عن الكفاح الفلسطيني. من الموقع الذي يقف فيه البيان يظهر "التحالف الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست"، وهو يعمل على مماثلة اللاسامية بالاعتراض على إسرائيل، محامياً عن قوة استعمارية نووية ومعتدية، تقوم على التمييز، وليس عن ذكرى ضحايا الإبادة أو المستهدفين بالتمييز.
كانت لدينا أسباب وفيرة على الداوم للاهتمام بالهولوكوست، وبعد الإبادة السورية صار هذا ملزماً. إبادة اليهود الأوربيين يمكن أن تقول لنا أشياء كثيرة ونحن نفكر بتاريخنا المعاصر، ويمكنا لنا نحن الناجون من تجربة إبادة أن نبدأ بقول شيء بسيط عن الهولوكوست: أنه لنا، وأنه يخصنا نحن كذلك.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تسييس التروما وسياسة المعنى
- في أزمة الإسلام والعدمية الإسلامية
- نهاية التاريخ وما بعد الديمقراطية
- المغيبون والمصير السوري
- مقدمة كتاب: السلطان الحديث، في الطائفية وخصخصة الدولة في سور ...
- عن الكرامة والذل، وكرامة المذلولين
- الصمود وما بعده
- في الهزيمة والخسارة، بين الأمس واليوم
- قوى متشابكة وخطابات منفصلة، مدخل إلى النظام الشرق أوسطي
- تدَيُّن بافلوفي وأزمة قيادة
- الإمارت وإسرائيل وشركاهما: تحالف أقوياء أشرار
- سؤال سورية الصعب
- أناس وأفكار وأزمنة
- الحتمية الطائفية و«تدمير وطن» السوريين: ملاحظات على كتاب نيق ...
- الخلاص العسير: مقدمة الترجمة اليبانية لكتاب بالخلاص يا شباب
- علاقات التعذيب السياسية: التعذيب ونمط إنتاج السلطة في «سورية ...
- أزمة كورونا والعالم اليوم
- مرثية لأمي ووداع متأخر
- أصوات الغائبين: أفكار لإصلاح التفكير
- كورورنا في عالم سوري


المزيد.....




- زعيم حركة حقاني يكشف لـCNN تفاصيل اتفاق بشأن سحب أمريكا مكاف ...
- صربيا تستنفر قواتها على حدود كوسوفو
- أنواع الفطر ذات الخصائص العلاجية
- حركة -النهضة- تحذر من مخاطر غير مسبوقة في تاريخ تونس
- تونس: الغنوشي يدعو -للنضال السلمي- ضد -الحكم الفردي المطلق- ...
- تونس: الغنوشي يدعو -للنضال السلمي- ضد -الحكم الفردي المطلق- ...
- الغنوشي يدعو -للنضال السلمي- ضد إجراءات الرئيس سعيّد
- مصادر لسبوتنيك: مجموعات قبلية تغلق مطار بورتسودان شمال شرقي ...
- هل خسرت تونس نصيبها من إعادة الإعمار في ليبيا أمام مصر؟
- لافروف والمقداد يبحثان الأوضاع في سوريا وأنشطة اللجنة الدستو ...


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - نحن والهولوكست