أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - سلامه ابو زعيتر - العمل النقابي مهمة ودور ونضال مطلبي















المزيد.....

العمل النقابي مهمة ودور ونضال مطلبي


سلامه ابو زعيتر

الحوار المتمدن-العدد: 6756 - 2020 / 12 / 9 - 10:17
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


أي عمل ناحج في لم الإدارة او المؤسسات، لا يخرج الحكم عليه عن مدى قدرته في تحقيق أهدافه والقيام بالدور والمهمة والوظيفة المناطه به على أكمل وجه، وبما يحقق مبررات وجوده وشرعيته، والعمل النقابي كأي عمل قائم له مبررات للوجود ودور ومهمة ووظيفة تأتي في سياق الأهداف التي يقوم على أساسها لخدمة الأعضاء والدفاع عن مصالحهم وتحقيق العمل اللائق والكرامة لهم في بيئة العمل والمجتمع، وتعمل النقابات العمالية في العديد من المجالات، والميادين، والابعاد لخدمة العمال والموظفين، وخاصة بدورها ومهمتها في تحقيق مصالح العمال والموظفين، وهناك العديد من الأدوار ومنها: الاجتماعية والاقتصادية والسياساتية والثقافية والتوعوية، والنضالية والقانونية، والترويحية والترفيهية، والرياضية، والتفاعلية.. ..الخ، ومن أهم الأدوار وحجر الزاوية فيها حماية مصالح الأعضاء وتمثيلهم والدفاع عنهم وحل القضايا والمشاكل التي تواجههم سواء في مكان العمل أو خارجه باعتبار النقابات العمالية هي ممثل وصوت العمال وهي التي تقود الحوار والاجتماعي والمفاوضات الجماعية باسمهم، كما وتسعى للضغط على المشغلين وأصحاب العمل للايفاء بالحقوق والالتزامات القانونية للعمال في بيئة العمل ومكافحة أي انتهاكات ومنها :
- النظر في شكاوي العمال والانتهاكات والتجاوزات للقانون في مكان العمل.
- التأكد من عدم وجود أي تمييز بين العمال والموظفين في مكان العمل سواء على أساس النوع الاجتماعي او اللون او العرق او الدين ..الخ.
- متابعة القضايا والهموم والمشاكل الخاصة في بيئة العمل والمجتمع المتعلقة بالاعضاء والعمال بشكل عام مثل: الأجور، والرواتب، وساعات العمل،وسبل الحماية الاجتماعية، والتأمينات من المخاطر، والضمان الاجتماعي، والحق بالتعليم والرعاية الصحية، والتأمين الصحي، والإجازات بأنواعها، والسلامه والصحة والمهنية في مكان العمل، وظروف وشروط العمل، ومدى توافقها مع معايير العمل اللائق، والسعي دائما لتوفير البدائل والطرق والسبل المناسبة لتحقيق التوازن في علاقات العمل والعلاقات بين العمال والموظفين، والاستقرار بين العمل والأسرة بما يساهم في تنامي وتطور المجتمع، كما تعمل النقابات على توسيع الخيارات بشكل علمي ومهني لتبني أفضل الطرق والوسائل لإنجاز العمل النقابي على أكمل وجه بما يحقق أهدافها في خدمة الأعضاء، ويعزز وجودها ويطور قدراتها وقوتها على التأثير، للنضال لصالح قضايا وهموم العمال والموظفين، والنهوض بواقعهم نحو الأفضل بما يحفظ كرامتهم بعمل لائق خالي من العنف والاعتداء على الحقوق ...
دور العمل النقابي والمؤسسات النقابية في كل القطاعات التي تمثلها يتمحور حول خدمة الأعضاء والمجتمع بما يحقق مصالحهم ويحميهم من الاستغلال، وهنا يأتي دور القيادات النقابية التي تقود هذا العمل لتحقيق الأهداف بكل الطرق المتاحة والمشروع بشكل سلس ومنظم ووفق خطة، وعلى قاعدة تقسيم العمل وتوزيع المهام والنقابية على أسس واضحة، تحكمها اللوائح والنظم، فالمهام النقابية والوصف الوظيفي لكل مهنة واضحة بالنظام، وتأتي في سياق التكاملية في تحقيق الأهداف، فلم يكن العمل النقابي منذ نشأته وتطوراته التاريخية عمل قائم على المخترة، والكبرة، والبروزه، والشكليات، والتمظهر، وحمل المسميات بدون إنجازات أو عمل، بل قام على الانتماء والنضال والتحدي والتضحية، وحمل الأمانة، ونبل الرسالة والمهمة المناطة بها، فكانت دائما القيادات النقابية خصم مستهدف يضحي بمصالحة لصالح عدالة القضية التي يقودها، وهذا كان دائما مرتهنا بالمهمة والدور التي يقوم بها كل قائد نقابي، وهنا يأتي أهمية تقسيم العمل وتوزيع المهام والتصنيف، وتوضيح الوصف لكل مهمة نقابية، ومتابعتها وتقييم الأداء وتقويم العمل بما يكفل تصويبه، وتعزيز الإنجازات وتطوير الخطط بشكل منهجي وعلمي.
ما أكثر التحديات التي تواجه العمل النقابي؟! وأن كانت متعدد وكثيرة لطبيعة المهمة والدور، الا ان التحدي في إدارة الموارد البشرية والمهام، بشكل منظم تحدي يحتاج الوقوف عليها ودراسته وتحليله وتصويبه دائما، فأي عمل يفتقر لمبدأ الثواب والعقاب، والمتابعة والتحفيز والتشجيع يكون قاصر، ويحتاج لاعادة هيكلة وترتيب، وهذا ما أود ان أشير له في هذه المقالة لضرورة متابعة المهام والوظائف لكل مستوى نقابي، ودراسته وتقييمه وتقويمه، ومفهمه وهل هو قادر على القيام بواجباته؟؟!!، وما هي ابرز الإشكاليات والتحديات ونقاط الضعف التي تؤثر على عمله؟؟!!، فكل مستوى نقابي له أهدافه وله قيادته التي يتوزع بينها المهام والادوار والوظائف لتحقيق دورها بشكل مهني وعملي، ويفترض أن يقييم العمل، وفق ما يتم إنجازه وحسب كل مهمة ووصفها الوظيفي في الهيكل النقابي، فكل مهمة لها توصيف ومهام، ومن هذه المهام الرئيس ونائبه والسكرتير وأمين الصندوق، ومسئولي الملفات الخدماتية والموظفين، واللجان والمسميات النقابية في كل مستوى تختلف، وكل وظيفة لها مهمة واضحة ينظمها لوائح ونظام، ووصف وظيفي، وجميعها مسئوليات يتحملها كل شخص بحسب دوره ومهمته وموقعه في العمل ويقييم من خلالها بهدف تحسين الأداء وتطويره....
لادارة العمل بفن ومهنية، وتحقيق الإنجازات والاهداف وتطوير العمل النقابي في هذا الصدد مطلوب أن يتحمل كل عضو مسئولياته وواجباته، وأن يقوم بدوره ضمن منضومة التكامل بالادوار، وأن يركز مهاراته المهنية في القيام بواجباته، ويتعاون من الاخرين ضمن المنظومة الإدارية للتكامل بالادور، ويسعى لتنمية مهاراته وقدراته، كما على المؤسسة أن تدعم ذلك على قاعدة الاستثمار الأمثل برأس المال البشري، وتطور اللوائح وأشكال الاتصال والتواصل، لتسهيل العمل وتنميته وتحديثه بالوسائل الجديدة، والتقنيات الحديثة استجابة للمتغيرات والتطورات التكنولوجية والرقمنة التي انعكست على كل مناحي الحياة العملية والاجتماعية والاقتصادية ..الخ
لا أريد الاطالة، فالفكرة تتركز في تعزيز مفاهيم وقيم إدارية لتحمل المسئوليات النقابية كلا حسب مهمته ودوره ووجوده في منظومة العمل النقابي، متكاملين في اليات العمل، كالتروس بحركة الية من كل ترس تدور الماكنة، وتنتج أفضل النتائج، فالعمل النقابي عمل يقوم على مجموعة من القيم والمبادئ والاسس والقواعد كالتكاملية بالادوار والتعاون والتشاركية، والقيادة الجماعية، والعمل بروح الفريق، والديمقراطية في اتخاذ القرار وإدارة العمل، والتشجيع والتحفيز، والتكريم، وتقبل الاخرين والحوار، والاختلاف على قاعدة تطوير العمل لا الخلاف، كثيرة هي القيم والمبادئ التي تحكم مدرسة العمل النقابي، والتي تحتاج دائما لعقول منفتحة قادرة على استيعاب التغيير وتقبل الجديد، والانتماء الصادق للعمل، والالتزام باللوائح والنظم بما يعزز الحوكمة النقابية والعمل الرشيد ...
أخيرا أي عمل ناحج يأتي في سياق العمل الجماعي النابع من الإحساس بالمسئولية والايمان بالفكرة والعمل الدوؤب والمخلص لصالح القضايا العمالية، بعيدا عن أي مؤثرات وتدخلات خارجيو، ومصالح ذاتية وشخصنة للامور، فهذا يؤسس لعمل موضوعي ومستقل تحكمه القضايا النقابية المطلبية ومصالح الأعضاء...
• عضو الأمانة العامة للاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحريات النقابية والنضال المطلبي يؤسس لمجتمع حر
- دور النقابات العمالية في القضايا المطلبية
- ورقة عمل حول :دور النقابات العمالية في القضايا المطلبية في ف ...
- الاخلاق المهنية تضبط السلوك
- نقابي يحذر من كارثة انسانية وصحية تهدد قطاع غزة
- قضايا العمال وهمومهم كثيرة
- الي اين موظفي البطالة الدائمة؟!
- الواقع الصحي في فلسطين في ظل جائحة كورونا وأثرها على العاملي ...
- السفير النقابي حاجة وضرورة لنجاح العمل
- دور النقابات في تعزيز اخلاقيات المهنة وأهم المعوقات والتحديا ...
- عيون قارة ذكري شهداء لقمة العيش
- عيد عمال بلا احتفال في فلسطين
- أثر فرض حالة الطوارئ على واقع العمال في قطاع غزة
- استقلالية العمل النقابي
- العمال وحالة الطوارئ في فلسطين
- الريادة والابداع بداية الطريق الى الحل...
- مفهوم الكرامة الانسانية واليات تطبيقه في برامج التشغيل المؤق ...
- التعليم التقني والتدريب المهني أقصر الطرق لسوق العمل
- عمالة الاطفال ظاهرة تحتاج لوقفة وتدخل !!؟؟
- ورقة عمل حول/ تاريخ الحركة النقابية العمالية الفلسطينية


المزيد.....




- انعقاد الجمع العام التأسيسي للأعوان المنظمين للمحطة الطرقي ...
- لبنان.. تكلفة طبق -المجدرة- شهريا تصل لضعفي الحد الأدنى للأج ...
- الشناوي يُهاجم شاكر بعد قرارات المنع والتحقيق مع مطربي المهر ...
- اعتدوا على المزارعين.. مستوطنون يرعون أغنامهم في مسافر يطا
- بالفيديو.. الآلاف يتظاهرون في بغداد احتجاجا على نتائج الانتخ ...
- شاهد: حفل -الأحياء العشوائية- يجلب الأمل لفقراء العاصمة الني ...
- مصر.. عمر كمال يعلن إنهاء أزمته مع نقابة الموسيقيين
- عاجل | مجلس الأمن القومي الأميركي للجزيرة: قلقون من خطر برام ...
- نقابة الأطباء في مصر تعلق على استغاثة طبيب مصري في جدة
- بالفيديو.. الآلاف يتظاهرون في بغداد احتجاجا على نتائج الانتخ ...


المزيد.....

- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم
- تاريخُ الحَركة العُمّالية بالمغربْ: بين مكَاسب الرّواد والوا ... / المناضل-ة
- تطور الحركة النقابية في المغرب بين 1919-1942 / عادل امليلح
- دور الاتحاد العام التونسي للشغل في الثورة وفي الانتقال الديم ... / خميس بن محمد عرفاوي
- كيف تحولت مختبرات الأدوية إلى آلة لصنع المال وما هي آليات تح ... / المناضل-ة
- النقابية (syndicalisme) في قاموس الحركات الاجتماعية / صوفي بيرو
- تجربة الحزب الشيوعي في الحركة النقابية / تاج السر عثمان
- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - سلامه ابو زعيتر - العمل النقابي مهمة ودور ونضال مطلبي